الأنبا باخوم يستقبل وفدا ألمانيا من هيئة مسيو    الأربعاء المقبل.. انخفاض ضغط المياه عن مدينة الأقصر    تفاصيل اجتماع مدبولي بمجلس الأعمال المصري السعودي    الزملوط يشارك في جلسة مطالب الوادي الجديد بمجلس النواب    عملاء تميم.. محامي ترامب يتدخل في اختيار السفير الأمريكي لدى قطر    ارتفاع ضحايا بركان وايت آيلاند بنيوزيلندا إلى 5 قتلى و18 مصابا    اجتماع بالقاهرة لرؤساء الفرق الأربعة المعنيين بتطوير منظومة العمل العربي المشترك على مستوى المندوبين الدائمين    العراق يستدعي سفراء 4 دول أوروبية    عزل ترامب.. نائب جمهورى يهاجم نانسى بيلوسى ويصف الجلسات بالمزعجة    نتائج وترتيب مباريات اليوم بمجموعة القاهرة في القسم الثاني    خالد الغندور يعلن موعدا جديدا لإطلاق قناة الزمالك    وزير الرياضة يلتقى منتخب مصر للملاكمة قبل معسكرهم التدريبي بأذربيجان    إصابة 10 أشخاص في حادث تصادم أعلى الدائري    السيطرة على حريق حديقة دون وقوع خسائر بشرية بالمقطم    النيابة تأمر بتشريح جثمان طالب انتحر في الشرقية    طالبة تشنق نفسها بحبل داخل غرفتها بالمنوفية    مقاول يمزق جسد زوجته لاكتشافه علاقتها غير الشرعية مع سائق في المرج    الجمهور يساند شريف مدكور بعد إعلان إصابته بمرض جديد    "مطلوب مخرج" عرض مسرحى لكلية الاقتصاد المنزلى ضمن المهرجان الطلابي السنوى بجامعة المنوفية    محافظ الفيوم يتفقد سير العمل بمستشفى طامية المركزي    "زراعة النواب" تطالب بتحرير سعر السماد للقضاء على السوق السوداء    أنشيلوتي : لا أخشى الإقالة من تدريب نابولي والفريق يؤدي جيدًا بدوري الأبطال    مايا مرسي: نجاح حملة "16 يوم" ووصولها إلى 980 ألف مستفيد و14 مليون متابع    «عبدالعال»: لن أكون رئيسًا لمجلس يدار جماعيًا.. وهذا عودة لزمن «الحزب الشيوعي»    العدل: البرلمان صاحب التشريع والرقابة على أعمال السلطة التنفيذية    رئيس الوزراء يتابع إجراءات تطبيق الحد الأدنى للأجور وتسوية النزاعات الضريبية    تباين بورصات الخليج بجلسة الاثنين..و"السعودية" تحقق أعلى مستوى منذ أغسطس    صور.. محافظ القليوبية يتفقد عدد من المشروعات الخدمية بمدينة القناطر    توقعات حالة طقس ال72 ساعة المقبلة.. بارد ليلا وسقوط أمطار    برلمانيون لبنانيون يتهمون إسرائيل بانتهاك المنطقة الاقتصادية البحرية لبلادهم    "البيئة" تعقد ورشة عمل لمشروعات البرنامج الوطني لإدارة المخلفات    بعد أزمتها مع المخرج محمد سامي.. شاهد أبرز إطلالات نسرين أمين    لوحات الفنانين المتسابقين بملتقى التصوير الدولي في الأقصر .. شاهد    المتحف الكبير يستقبل 309 قطع أثرية من عصور مختلفة    هل تجزئ صلاة تحية المسجد مرة واحدة عند تكرار الدخول والخروج؟.. أمين الفتوى يرد    صور.. محافظ بنى سويف: إنهاء وصلة الطريق الزراعى بين المحور ومدينة ناصر قريبا    تشكيل لجنة برلمانية لإعداد الصياغات النهائية لقانون التجارب السريرية    محافظ بني سويف: الكشف على 1377 مواطنًا ضمن القوافل الطبية المدعومة من وزارة الصحة    التدخل الجراحي ل 3 تلمبذات وخروج 10 آخرين فى حادث سقوط لعبة عليهم في ملاهي بالمنصورة    بجامعة حلوان.. وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الدولي للدراسات الإفريقية    تعرف على توصيات ندوة وزارة الداخلية " مخططات إسقاط الدول من الداخل وكيفية مواجهتها "    القائمة الكاملة لترشيحات جوائز جولدن جلوب 2020    تجنيس 66 مواطنا مصريا بجنسيات أجنبية بينها التركية    قائد شرطة كربلاء: رفع حالة الإنذار لأعلى درجة لجميع قطاعات القيادة    أهلي 99 يواصل التربع على صدارة دوري الجمهورية    وزير الأوقاف: العنف الذي تشهده الساحة الدولية يرجع إلى فقدان الحس الإنساني    ب 3 فساتين | رانيا يوسف تشعل السوشيال ميديا .. صور    أخبار الفن| موسوعة جينيس تكذب تامر حسني في بيان رسمي.. وفجر السعيد تسخر من أصالة    بسبب "البحرين"..فجر السعيد تحرج الفنانة أصالة    ثقف نفسك.. كيف يحدث انسداد الشرايين؟    وزير التعليم العالي يُشارك مجدي يعقوب في افتتاح ورشة عمل حول «الطب الجيني»    ودائع البنوك حلال أم حرام.. الإفتاء تحسم الجدل بكلمة واحدة    ندمان على الرحيل.. رونالدو: حزين على ترك ريال مدريد    كيميائي: استخدام معدات إزالة النفايات المُشعة يوفر العملة الصعبة    معلومات الوزراء: تنسيق بين الجهات الحكومية لمواجهة الأزمات بشكل استباقى    أيمن منصور: لابد من تغيير ميتشو.. وكارتيرون قادر على تحقيق البطولات    هل يصح للرجل أن يتزوج من خالة أمه    ما هى المدة التى تنتظرها الزوجة بعد فراق زوجها لتتزوج غيره وما هو المطلوب منها حال العدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور.. تلاميذ الدهسة بقنا ينتظرون شبح الموت فى العام الدراسى الجديد.. الأهالى: حاولنا ترميم المدارس على نفقتنا ولم يسمحوا لنا.. "التربية والتعليم" أوصت بهدم المدرسة والمحافظة رفضت
نشر في اليوم السابع يوم 14 - 09 - 2013

أكثر من 1000 طالب وطالبة بالمرحلة الابتدائية هناك فى جنوب مصر، بقرية الدهسا؛ حيث محافظة قنا يستقبلون العام الدراسى الجديد للعام الثالث، وهم يواجهون خطر الموت بين الحين والآخر تحت أسقف مدرسة الشهيد والدهسة الابتدائية فالمدرسة داخل مبنى غير آمن وعرضه للانهيار فى أى لحظة، ورغم ما أثبتته لجان المتابعة من عدم جدوى ترميمها، والمطالبة بإزالتها حفاظا على الأرواح والأموال، إلا أن عامين وها هو الثالث ولم تشفع صرخات واستغاثات أطفال الدهسا لدى السادة المسئولين شيئا.
وأكد محمد عبد الرحيم، مدير مدرسة الشهيد الابتدائية، ل"اليوم السابع"، أنه يوجد بالقرية 14 نجعا تعتمد جميعها على مدرستين فى مبنى واحد ضيق هما: مدرسة الشهيد والدهسة الابتدائية، تم بنائهما عام 1990 بقرية الدهسة مركز فرشوط محافظة قنا، ويوجد بالمبنى الموحد 8 فصول دراسية فقط بكل مدرسة 4 فصول طائرة متحركة، ولايوجد غرفة مدرسين ولا غرفة للمدير ولا غرفة للسكرتارية، ولا حتى توجد أماكن لمزاولة الأنشطة التربوية، كما أن عدد تلاميذ مدرستى الشهيد والدهسة حوالى 1000 تلميذ، بخلاف هيئتى التدريس للمدرستين البالغ عددهم 100موظف ومدرس.
ومن جانبه قال أحد أولياء الأمور ويدعى محمد عبد الحميد: "الأهالى ضاق بهم زرعا، فى ظل استمرار تجاهل المسئولين وعدم وجود حلول لتجديد أو إزالة المدرسة الآيلة للسقوط وإعادة بنائها، وخوفا على حياة أبنائنا قمنا بجمع التبرعات بالجهود الذاتية لبناء عدد من الفصول الدراسية بفناء المدرسة، وتم بالفعل حتى الآن بناء 4 فصول دراسية، وجار إنشاء حجرتين للإدارة بدون تقديم أى مساعدة من المحافظة أو وزراة التربية والتعليم.
"اليوم السابع" زارت المدرسة لتكتشف مأساة حقيقية بداخلها كما تظهر الصور، فالمبانى لا يوجد بها أسمنت أو حديد تسليح يكفى لحمل طابق واحد، بالرغم من أن الرسم الهندسى للمبنى خمسة أدوار، فسمك السقف ضعيف جدا كما تظهر بعض المراوح من أعلى السطح فالسقوف مفتوحة وبها تشققات وتصدعات كبيرة، والمبنى به شروخ فى الحوائط والكمر الخرسانى.
وتساءل على خالد، ولى أمر لثلاثة طلاب فى المدرسة: "هل يتخيل شخص فى الوقت الذى يصرف فيه ملايين الجنيهات لتجديد مراكز شباب فى قنا، وعمل نوادى اجتماعية وأماكن ترفيه، توجد مدرسة بها فصول عشوائية يقتل بداخلها طفولة الأبرياء من هؤلاء التلاميذ داخل فصول مبنية ب(الجريد والعروق والطوب اللبن)؟، تمثل خطرا على أرواح التلاميذ فى الحالتين فى حالة جلوسهم فيها، أو تركها؛ لأنها تسبب كارثة، أتمنى من المسئولين أن يمنوا علينا بزيارة ليشاهدوا فصلا من الإهمال، تسببوا فيه فعند سقوط الأمطار تذوب تلك الأسقف الجريدية بخرير ماء المطر على رؤوس التلاميذ، فنقوم بإخراجهم وتتحول الفصول العشوائية إلى مستنقع من الماء، وهل يصدق عاقل أن حجرة الإدارة بذات المدرسة عبارة عن كشك خشبى مبنى فى فناء المدرسة".
وكشف عبد الستار سيبة، أحد مدرسى المدرسة، ل"اليوم السابع": "لقد اكتشفت الكارثة بنفسى وتتبعت ملف المدرسة وجاءت لجنة من الإدارة الهندسية بالمحافظة، وكذلك لجنة من هيئة الأبنية التعليمية تفقدت المبنى وتم قياس مواصفات المبنى والأعمدة التى جاءت غير مطابقة فاكتفوا بقرار رقم 2 لسنة 2009 والذى قضى بإزالة المدرسة، الذى لم يعترف به مجلس المدينة بحجة أن المبنى حديث ولا يجوز إزالته وكل مسئول يريد أن يبعد المسئولية عنه، والضحية فى الأول والآخر هم الأبرياء، فمثلما يحدث فى معظم الكوارث عندما يسيطر الروتين- الورقة والقلم- على عقول المسئولين دون التفكير فى اتخاذ قرار سريع ينقذ الأبرياء من كارثة محققة، رفض المسئولون صدور قرار إزالة لمبنى مدرستى الدهسة والشهيد الابتدائية بقرية الدهسة مركز فرشوط محافظة قنا، وظل التلاميذ يواجهون الموت وهم على أعتاب عام جديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.