بكري يطالب بدور قوي ل"النواب" في أزمة سد النهضة    «س» و«ج»: كل ماتريد معرفته عن صرف نفقات الجنازة لأصحاب المعاشات    مراكز المنيا تواصل حملاتها لإيقاف التعديات على الأراضي الزراعية    تعرف على رحلات مصر للطيران غدًا    الكرملين: التصريحات الأولى لإدارة بايدن ضد روسيا متوقعة    حكومة الإمارات تصادق على إنشاء سفارة في تل أبيب    مركز شباب الجزيرة يدعم كوماندوز اليد على السوشيال ميديا    النيابة تأمر بحبس عصابة الاتجار في المخدرات بقليوب    ضبط متهم بسرقة السيارات في القاهرة    التعليم تعلن خطة التطوير خلال ال5 سنوات المقبلة    صور.. مؤتمر الدورة الأولى ل"أفلمها أون لاين"    صدقي صخر مدرس فرنساوي لأسماء جلال في كواليس "أنصاف مجانين"    مع بدء التطعيم بالمستشفيات.. كل ما تريد معرفته عن لقاحات كورونا التي توزع في مصر    إزالة مبنى بدون ترخيص بالنهضة    صحة الغربية: وفاة عبدالغني مصطفى رئيس نادي أدب كفرالزيات بفيروس كورونا    تحقيقات جنائية فى أعمال عنف وشغب خلال مظاهرات فى روسيا    وزير الخارجية يشهد مراسم تخرج دبلوماسيين جُدد    هونج كونج تخفف الإغلاق لغير المُصابين بكورونا    اتفاق ليبي جديد على شغل المناصب السيادية.. ومباركة أممية    بيريز يقود هجوم ليستر سيتى في غياب فاردى أمام برينتفورد    باحث أثري يستعرض تقسيمات الشرطة ومهامها في عهد المصريين القدماء    محمد رمضان يتصدر التريند بكليب "مصباح علاء الدين"    فيديو| "فجرت بعد وفاته ولبست أحمر".. 3 أشياء حرمها والد حكيم عليه    مروة الأطرش ل«الوطن»: أنا بخير.. وشكرا على الدعم    النائب محمد حلاوة: أبطال الشرطة صنعوا ملحمة وطنية طوال 7 عقود    "بأي ثمن".. تقارير: مدرب سانت إيتيان متمسك بضم مصطفى محمد    عبد العليم داود.. أول نائب أمام "قيم النواب" للتحقيق معه    محافظ الغربية: الانتهاء من المرحلة الأولى لتطوير ميدان المحطة خلال أيام    رئيس النيابة الإدارية يهنئ السيسي ب«عيدالشرطة»    صور.. وزارة الصحة تدعم مستشفى الزقازيق العام بماكينة "القلب الصناعي"    تاج الدين: خبرة الأطباء سبب انخفاض أعداد مصابي كورونا    بالصور.. لحظة العثور على رضيع أسفل نفق الحرانية بأبو النمرس    4 فبراير.. إعلان جداول امتحانات منتصف العام بجامعة القناة    الإسكان: انتهاء 74% من برجي السكن البديل بمنطقة مثلث ماسبيرو    الأرصاد: طقس الغد معتدل نهارا شديد البرودة ليلا على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 20    بالفيديو| أمين الفتوى يوضح كيفية إبطال السحر    «المصرية اليابانية» تفوز بمنحة الوكالة الفرنسية الفرنكوفية للأعمال الاجتماعية    صائدات الرزق وسط الثعابين.. يصطدن السمك بأيديهن من أجل لقمة العيش    "الأوقاف الفلسطينية" تستنكر اقتحام الاحتلال الإسرائيلي قبة الصخرة المشرفة    الجنايات تقضى بسجن 3 أمناء شرطة وضابط 3 سنوات بتهمة تزوير شهاداتهم الجامعية    تضم 14 عضواً .. ننشر أسماء أعضاء لجنة القيم بمجلس النواب    ماحكم من صلى باتجاه قبلة خاطئة ؟ .. اعرف الإجابة    مدرب أستون فيلا: كان بإمكاننا تسجيل 4 أهداف أمام نيوكاسل    استئناف حركة الصيد بعد استقرار الأحوال الجوية بالبحيرة    إحالة سيدة وعشيقها لاتهامهما بقتل الزوج والتخلص من جثته إلى جنايات الزقازيق    رئيس الوزراء يوافق على تعيين عميد علوم الأزهر نائبًا لرئيس الجامعة لشئون التعليم    أسعار الكتاكيت البيضاء اليوم الأحد 24-1-2021 في مصر    برج العقرب| تعرف قيمة كل ما هو جيد وتحافظ عليه    شتاء منة فضالي بال«هوت شورت» |شاهد    أكاديمية الأهلي بأسوان تكرم «حمدي حمدان» لاختياره مدربا لمنتخب مصر 2003    الخارجية الإيرانية: لا نقبل الوساطة بشأن ناقلة النفط الكورية    رواد تويتر يشيدون بأداء يوسف النصيري بعد تصدر ترتيب الهدافين في الدوري الإسباني    لغة الشوارع .. علي جمعة يحذر من كلام قبيح يرفضه الجو العام.. فيديو    هل إن عذاب القبر أو نعيمه يكونان للروح والبدن معاً    قافلة طبية لعلاج عيون معلمي الأقصر وصرف الأدوية مجانا    علي جمعة: زواج التجربة كلمة غير موفقة و1% من يضع شروطا في عقد الزواج    فايلر: بعدما رحلت عن الأهلي أدركت أنه كان القرار الصحيح    كلوب في مرمى النيران بسبب محمد صلاح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل فى مجلس الدولة حول مذكرة المستشار السلامونى ضد إهدار أحكام الانتخابات
نشر في الشروق الجديد يوم 19 - 12 - 2010

أثارت المذكرة التى تقدم بها المستشار حسنى السلامونى، رئيس هيئة مفوضى الدولة بالإسكندرية، لرئيس مجلس الدولة، يدعوه فيها إلى رفع مذكرة لرئيس الجمهورية بعدد الأحكام القضائية التى أهدرتها الحكومة فى الانتخابات الأخيرة، وإلى إعفاء القضاة من العمل إذا استمر الامتناع عن تنفيذ أحكامهم، جدلا واسعا فى أروقة مجلس الدولة.
وعلمت «الشروق»، التى انفردت بنشر المذكرة أمس، أن المستشار محمد عبدالغنى، رئيس مجلس الدولة، تلقى أصل المذكرة، وأن صورا ضوئية منها وصلت إلى المستشارين أعضاء المجلس الخاص، ورؤساء الجمعية العمومية لقسمى الفتوى والتشريع، ومحاكم القضاء الإدارى والتفتيش القضائى، وهيئة مفوضى الدولة، كما حصل الأمين العام وعدد من كبار المستشارين على نسخ منها، واختلفت آراؤهم فيها بين مؤيد ومعارض.
وقالت مصادر قضائية إن عددا من المستشارين بدرجة نائب رئيس مجلس الدولة تحمسوا لما جاء فى المذكرة من وجوب إطلاع رئيس الجمهورية على «إهدار السلطة التنفيذية المتواصل لأحكام القضاء، الذى تجلى بشكل واضح بعدم تنفيذ أحكام القضاء والإدارية العليا خلال انتخابات مجلس الشعب»، بحسب المذكرة.
وكشفت المصادر أن هؤلاء القضاة المؤيدين للمذكرة قرروا الانتظار لحين معرفة رأى رئيس المجلس فيها، وما إذا كان سيستجيب لها بإعمال سلطاته بالدعوة لجمعية عمومية طارئة تناقش موضوعا واحدا هو «التصرف إزاء إهدار أحكام القضاء الإدارى والإدارية العليا» وإرسال تقرير بهذه الأحكام المهدرة لرئيس الجمهورية وفق المادة 69 من قانون مجلس الدولة.
وأشار القضاة المؤيدون إلى أنه «إذا لم يتخذ رئيس المجلس قرارا بشأن المذكرة، فسوف يبدأون حملة لجمع توقيعات أعضاء المجلس بالقاهرة والمحافظات لعقد الجمعية العمومية الطارئة، نظرا لوجود حالة من الاستياء بين القضاة بسبب عدم تنفيذ أحكامهم التى أصدروها بإدراج أسماء المرشحين وتحويل صفاتهم ووقف الانتخابات فى بعض الدوائر».
بينما تحفظ عدد آخر من القضاة على دعوة المستشار السلامونى لإعفاء القضاة أنفسهم من العمل إذا استمر عدم تنفيذ أحكامهم، على أساس أن التقاليد القضائية الراسخة خاصة فى مجلس الدولة تقصر مهمة القاضى على إصدار الحكم وكتابة حيثياته وتأييد الأحكام المتوافقة مع نص القانون، لكن دوره لا يمتد إلى متابعة تنفيذ هذه الأحكام، لأن عدم التنفيذ يترتب عليه جزاء عقابى منظم فى قانون العقوبات، وتنفيذه مسند إلى محاكم الجنح.
وأوضح القضاة أن المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار مجدى العجاتى كانت أول من لفت النظر إلى خطورة ظاهرة إهدار أحكام القضاء بشأن الانتخابات عندما شددت فى حيثياتها أكثر من مرة على «عدم جواز أن تقف اللجنة العليا للانتخابات حائلا أمام تنفيذ أحكام القضاء، سواء بالتجاهل أو قبول الاستشكالات المدنية عليها، لأنها استشكالات فى حكم المعدومة وفق قانونى مجلس الدولة والمرافعات ومبادئ المحكمة الدستورية العليا».
وقال المستشار محمد عبدالبديع عسران، نائب رئيس المجلس ورئيس محكمة القضاء الإدارى، إن المستشار السلامونى صاحب المذكرة «زميل متحمس ومتأسِ من تجاهل أحكام القضاء» لكن مسئولية تنفيذ هذه الأحكام «سياسية وليست قضائية، ولا يعنى بها قضاة مجلس الدولة، حيث تنقطع صلتهم بالدعاوى القضائية عند النطق بالحكم فيها، ولا يجوز لهم التدخل فى مسألة التنفيذ».
وأضاف عسران ل«الشروق» أن «متابعة تنفيذ الأحكام مسئولية مشتركة بين الحكومة المنوطة بالتنفيذ، وأصحاب القضايا المتضررين من عدم التنفيذ، لكن القضاة ليس لهم شأن بذلك».
وأشار عسران إلى أن مجلس الشعب، باعتباره السلطة التشريعية، هو المنوط بمراقبة أداء السلطة التنفيذية، ويمكنه سحب الثقة من الحكومة إذا ارتكبت أخطاء قانونية أو إدارية جسيمة، لكن «الواقع هو أن مجلس الشعب ذاته يهدر الأحكام، ولا ينفذ أحكام بطلان الانتخابات فى بعض الدوائر، ويجب هنا على وسائل الإعلام وجمعيات حقوق الإنسان التصدى لهذه الظاهرة بعيدا عن القضاة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.