هيئة الطيران المدني السعودية تعلن افتتاح مطار خليج نيوم    أحمد موسى: الداخلية لأول مرة تذكُر لفظ «الدول المعادية» في بيانها لهذا السبب    «بلا خسائر».. تفاصيل القبض على زعيم داعش باليمن    رئيس متسلط.. وبقايا ديمقراطية    أمريكا تتبرأ من سيناتور ظهر مع نائب رئيس «العسكري السوداني»    صور| أمم إفريقيا 2019| رئيس غانا يُشيد بتنظم مصر ل«الكان»    برشلونة يعلن انتقال جوميز لإيفرتون بشكل نهائي    مصرع شخص وإصابة آخرين في حادث انقلاب سيارة بطريق «الخارجة - أسيوط»    خالد عبد الجليل ينعي المخرج السينمائي محمد النجار    مساعد رئيس "المصريين": تعديلات قانون المحاماة استرداد لهيبة المحامين    محافظ دمياط تتابع أعمال طلاء واجهات المبانى والعمارات السكنية    لاعب دورتموند يتفوق على مبابي فى القيمة التسويقية    معرض لمنتجات المرأة المعيلة بمقر حزب الوفد بالإسكندرية    خبراء أمنيون: ضربات الداخلية الاستباقية تقضي على منابع الإرهاب    رئيس قطاع المعاهد الأزهرية: طلاب الثانوية الأزهرية ضربوا أعظم الأمثلة في الالتزام    فيديو| لحظة ضبط عصابة سرقت 200 طن بترول خام    القبض على رئيس مكتب تموين عين شمس و3 بدالين لتلاعبهم في المخصصات التموينية    لليوم الثالث.. اندلاع حرائق في مستوطنات إسرائيلية بفعل بالونات حارقة    ماجي أنور عضو لجنة تحكيم بمدريد السينمائي الدولي    حكاية وطن ولحظات فارقة" بثقافة جنوب سيناء    الإفتاء توجه رسالة حول «فتوى إباحة الخمر»    غادة والى تشهد افتتاح مستشفى الأطفال الجديد ومستشفى المسنين    ارتفاع في الحرارة تصل ل 46 درجة.. تعرف على طقس الغد في مباراة المنتخب    مدافع مصر السابق: الونش البديل المناسب لأحمد حجازي    الرئيس السيسي يستقبل مبعوث رئيس جمهورية جنوب السودان ورئيس جمهورية غانا (فيديو)    «الوطنية للصحافة»: رفع أسعار الصحف من الشهر القادم.. وخطة لتطوير المحتوى التحريرى    دمج هيئات المتابعة والإصلاح الإداري.. و"التخطيط": لن يضار أي موظف حكومي    فرنسا تدعو لإنهاء النزاع اليمني والحل السياسي للأزمة    «هويدا مصطفى» تفوز بجائزة التفوق التابعة للمجلس الأعلى للثقافة    في الذكرى العاشرة لوفاة "ملك البوب".. الشرطة تكشف تفاصيل جديدة عن جثة مايكل جاكسون    مخرجو حفل افتتاح كأس الأمم الإفريقية: فى 12 دقيقة أبهرنا العالم    نفذ رصيدكم.. محمد عبد العزيز يوجه نصيحة ل محمد سعد بعد فشل فيلمه الأخير    أسود الكاميرون تسعى لافتراس ثعالب بيساو    ما أبرز ملامح خطة تطوير القناطر الخيرية وكورنيش بنها؟    الخير.. أول يوليو    «صحة النواب» توافق على قانون الهيئة الدواء المصرية    رئيس جامعة بني سويف: التصحيح داخل الكليات فقط.. ولا تأخير في إعلان النتائج    حلمي عبدالباقي يترشح لعضوية مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية    توقيع 363 عقدًا لتقنين أوضاع أراضٍ زراعية ومبانٍ لأملاك الدولة بالمنيا    سوهاج.. أهالى نجع حمودة والزرابى يحلمون بكوب مياه نظيف    اختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة «سبوبة».. ولأول مرة "الإعلام" تدخل القائمة    أرميا مكرم: بيت العائلة يلعب دورًا مفيدًا وإيجابيًّا في المجتمع    هل يشترط الطهارة.. حكم من انتقض وضوؤه أثناء السعي بين الصفا والمروة    الصحة التونسية: أسباب طبيعية وراء حادثة الوفاة الجماعية للرضع بمستشفى نابل    شاهد.. لحظة انفجار صاروخ "فالكون" الفضائي الثقيل    سعيد حساسين :توقعات البنك الدولى بوصول معدل النمو ل 6 % دليل على نجاح الاصلاح الاقتصادى    كيف كون خامنئي إمبراطوريته الاقتصادية؟ ..تفاصيل مثيرة    هل يجوز للمشجع المسافر لمشاهدة المباراة الصلاة في الحافلة.. عالم أزهري يجيب    ضبط متهمين بالاستيلاء على الأموال بدعوى توفير فرص عمل بالخارج    «النقض»: ترقية 58 مستشارًا لدرجة نائب رئيس محكمة    أسرار صفقات الدوري الغامضة.. أبطالها فرج عامر ومرتضى منصور والجمهور آخر من يعلم    في هذه الحالة تضمن أجر وثواب 50 من الصحابة.. فيديو    هيئة المحطات النووية: مصر تواصل جهودها لتنفيذ برنامجها النووي السلمي    رئيس الأركان يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع "باسل 13"    تذكرتي: لن يُسمح بدخول الاستاد دون بطاقة المشجع والتذكرة    بعد إنقاذ ثنائي الكاميرون ونيجيريا من الموت.. رئيس اللجنة الطبية يوضح دورها في أمم إفريقيا    دار الإفتاء : الرياضة مجال خصب لنشر الفضائل والقيم .. واللاعبون في ملاعبهم قدوة للجماهير    الهواتف الذكية يمكن أن تسبب التوتر والقلق عند الأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب الجيل الخامس
نشر في الشروق الجديد يوم 24 - 05 - 2019

«شبكة الجيل الخامس» تعبير نسمعه كثيرا فى الفترة الاخيرة، خصوصا فى ظل الحرب التكنولوجية المحتدمة بين الولايات المتحدة والصين.
الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أصدر أمرا تنفيذيا يوم 15 مايو الحالى، يتيح لوزارة التجارة الأمريكية، وضع شركة هواوى و68 شركة صينية أخرى على «لائحة الكيانات»، وبموجبها سيحظر على الشركات الأمريكية تزويدها بأى نوع من المنتجات الأمريكية إلا بتصريح رسمى.
وبموازاة ذلك قررت أمريكا ودول غربية أخرى منع هواوى من إقامة شبكات الجيل الخامس فى أراضيها، «خوفا من التجسس والاختراق والهيمنة»، حسب الإدعاءات الأمريكية، وهو ما تنفيه وترفضه الصين بصورة دائمة.
السؤال لماذا تستهدف أمريكا هواوى؟
لأنها أكبر شركة معدات اتصالات فى العالم، وثانى أكبر صانع للهواتف، وتستحوذ على 28٪ من سوق تكنولوجيا الجيل الخامس، وتتقدم بفارق كبير على أبرز منافسيها الأوروبيين، وهما إريكسون ونوكيا، وتعاقداتها تفوق إجمالى تعاقدات منافسيها، وبالتالى فهى مرشحة لأن تلعب دورا محوريا فى تحول الاقتصاد العالمى، ومساعدة الصين لتصبح القوة الاقتصادية الأبرز عالميا.
تقنيات الجيل الخامس، ستغير أسلوب حياة العالم إلى الأبد، وتحقق ثورة صناعية جديدة تعتمد على البيانات. تسمى «الجيل الخامس»، لأنها ستضيف إمكانيات هائلة فى سائر مجالات الحياة خصوصا قطاعات التعليم والصحة والنقل والسفر والتواصل.
الجيل الخامس ستعزز «إنترنت الأشياء»، والسيارات المتصلة بالإنترنت والتطبيقات الذكية، وستضيف 14 تريليون دولار إلى الاقتصاد العالمى، بحلول عام 2030، وتزيد من وتيرة الابتكار فى قطاعات جديدة ستشكل نحو ثلثى الإنتاج العالمى، طبقا لتقدير شركة «اكسنتشر».
شبكة الجيل الخامس صارت مرتبطة عضويا بشركة هواوى، التى تفوقت على الشركات الأمريكية فى سيليكون فالى، والشركات الأوروبية فى بناء البنية التحتية اللازمة لإطلاق الشبكة فى دول آسيوية وإفريقية بل وأوروبية.
التقديرات أن الإجراءات الأمريكية الأخيرة، قد تؤخر إطلاق شبكات الجيل الخامس، بل وستقوض المحادثات التجارية بين البلدين، وقد تؤدى إلى عدم توقيع حلفاء أمريكا لأى اتفاقيات بشأن هذه الشبكة مع الصين، بل ستدفع شركات كبرى مثل باناسونيك اليابانية وسامسونج الكورية لفرملة تعاونها مع الصين.
هل يعنى هذا أن النصر محسوم للولايات المتحدة فى هذه المعركة؟!. الإجابة هى لا، لأن المارد التكنولوجى الصينى، حتى لو واجه عقبات الآن فى بعض البلدان الغربية، فإنه مرشح للإنطلاق بقوة فى آسيا وأفريقيا.
ثم إن الخسارة لن تطال الصين وشركاتها فقط، بل إن أحد الخاسرين الكبار هى كبرى الشركات الأمريكية، وطبقا لصحيفة نيكاى فإن هواوى تستورد من الشركات الأمريكية بما يساوى 67 مليار دولار سنويا، ومبيعات الشركة فى أمريكا قليلة، وبالتالى فإن الحظر لن يؤثر كثيرا على مبيعاتها أو أرباحها فى الولايات المتحدة.
ما قد يزعج هواوى هو انها ما تزال تعتمد على بعض التكنولوجيا الأمريكية الحساسة، وعلى سلاسل العرض العالمية المرتبطة بقطاع التكنولوجيا، ومن بين 92 شركة كبرى تورد لهواوى معدات وتقنيات هناك 33 شركة أمريكية.
هذه الشركات سوف تتضرر كثيرا، ومنها شركة انتل المزود الأساسى لهواوى برقاقات الخوادم. وشركة كوالكوم التى تزودها بالمعالجات للكثير من هواتفها الذكية، وشركة زيلنكس التى تبيع لها رقاقات قابلة للبرمجة، وشركة برودكوم التى تزودها برقاقات التبديل.
شركة جوجل علقت إمدادات هواوى بمعدات وبرامج حرجة فى محاولة لخنقها، كما أن شركتها الأم «الفابت» قلصت إمداد هواوى بالمعدات والخدمات البرمجية. ويفترض ان توقف جوجل نظام التشغيل اندرويد على اجهزة هواوى مستقبلا، وهو ما يعنى توجيه ضربة قاصمة للشركة، لكن النظام أعلن أن خدماته ستظل مستمرة مع الأجهزة الحالية، وذلك لتهدئة حالة الهلع والرعب التى أصابت جميع مستخدمى أجهزة هواوى، لكن الشركة الصينية ردت وطمأنت مستخدميها بأنها مستعدة لكل السيناريوهات. وقال مراقبون إن الشركة كدست رقاقات ومكونات حيوية كافية لإبقاء أعمالها مستمرة بصورة طبيعية لثلاثة شهور على الأقل بل والبحث عن نظام تشغيل مستقل، حتى ترى نتيجة المفاوضات مع الأمريكيين، حيث تعتقد الشركة انها ضحية الحرب التجارية بين البلدين.
الخاسر الأكبر من هذه الحرب التى يشنها ترامب ليست فقط هواوى، أو حتى الشركات الأمريكية، ولكن فكرة الانفتاح والعولمة، التى يصر ترامب على نسفها بشعار «أمريكا أولا».
السؤال: إذا كان ترامب يهدد الصين ثانى أكبر قوة صناعية فى العالم، فماذا سيفعل مع الصغار، وما هى الأوراق التى يمكن للعالم أن يتخذها لمواجهة هذه الحرب التكنولوجية، التى يمكن أن تتحول فى غمضة عين إلى حرب عسكرية؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.