القومي لأسر الشهداء يُهنئ الرئيس السيسي بذكرى عيد تحرير سيناء    عمرو أديب: الإخوان يخططون لإفساد نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية | فيديو    بالصور.. نتائج استطلاع رأي طلاب أولي ثانوي عن تجربة التابلت    وزيرا الاستثمار والتعاون الدولي يفتتحان المؤتمر السنوي لاتحاد البورصات العربية    ننشر أسعار صرف العملات العربية بالبنوك اليوم الثلاثاء    وائل النشار: مطارات مصر اجتازت عدة تفتيشات دون ملاحظات    «أبوستيت»: نستهدف زراعة 100 مليون شجرة زيتون بحلول 2022    الرى تنظم المؤتمر الأول لروابط مستخدمي المياه    وزير الاتصالات يناقش مع وفد البنك الدولي زيادة انتشار الإنترنت فائق السرعة بمصر    نيكى يرتفع مع صعود أسهم التعدين والتكرير بعد تسجيل النفط ارتفاعا    الرئيس السيسي لنظيره الصومالي: ندعم جهود ترسيخ الأمن والاستقرار ببلادكم    سيريلانكا: الهجمات الإرهابية ردا انتقاميا على «مسجدي نيوزيلندا»    السعودية ترحب بقرار أمريكا إنهاء الإعفاءات من العقوبات على إيران    الضخ المالي قريبًا.. “يديعوت”: نتنياهو جنّد السيسي فكلفه ترامب بمهمة عراب “صفقة القرن”    وزير خارجية البحرين ينقل رسالة مؤازرة من الملك حمد للفريق عبد الفتاح البرهان    22 ألف مستوطن يستبيحون الحرم الإبراهيمي في الخليل    مباراة الزمالك وبيراميدز.. من يعوض غياب ساسى    ميدو يتحدث عن العنصرية بملاعب أوروبا..وأزمة سولسكاير مع اليونايتد    افتتاح اجتماع الدورة 4 لمجلس وزراء والرياضة العرب    برشلونة يريد حسم لقب الليجا قبل مواجهة ليفربول    فيديو.. الأرصاد: موجة شديدة الحرارة لمدة 72 ساعة.. وطقس شم النسيم معتدل    إعدام عاطل وخادمة لاتهامهما بقتل ربة منزل أثناء سرقتها في الوراق    التحقيق في نشوب حريق مصنع كراسي بالقناطر الخيرية    ضبط 3 عناصر إجرامية فى مداهمات أمنية لمنطقة السحر والجمال    النشرة المرورية اليوم الثلاثاء.. الطرق ماشية والكثافات متحركة    ضبط 67 قضية ابتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    الأوبرا تفتح أبوابها مجانا للجمهور فى الاحتفال بأعياد تحرير سيناء    «الشارقة» العاصمة العالمية للكتاب في يومه العالمي    مصطفى قمر يكشف عن عمل درامى يجمعه بيسرا    دار الإفتاء: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    رئيس الوزراء يصل بورسعيد لمتابعة آخر تطورات منظومة التأمين الصحي    غدا.. المؤتمر السنوى الثامن للمعهد القومى لأمراض السكر    الأطفال الأمريكيون لا يشربون ما يكفيهم من المياه ويفضلون العصائر المُحلَّاة    استقرار أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الثلاثاء.. الدولار يسجل 17.23 جنيه للبيع.. والريال السعودي ب 4.55 للشراء.. والذهب عيار 21 ب 611 جنيها للجرام    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    ارتفاع عدد ضحايا زلزال الفيلبين ل11 قتيلًا    حظك اليوم| توقعات الأبراج 23 أبريل 2019    شوبير: عرض علي رئاسة قناة الأهلي 3 مرات.. وهذه نصيحتي للخطيب    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    %69 من قراء صدى البلد يؤيدون مقترحا بشأن اعتبار الزواج العرفي زنا    الأزهر يوضح خلاف العلماء حول مشروعية الصيام في النصف الثاني من شعبان    عبد الغفار: التعليم الإلكتروني مستقبل التعليم في العالم    حملات مرورية لرصد متعاطي المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    إصابة شخصين في حادث تصادم سيارتين بطريق الفيوم    الذكاء الاصطناعي يمكنه تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من خلال تحليل صوت المريض    تمارين رياضية لتقوية عضلات الجسم في المنزل.. فيديو    اليوم .. الهلال والنجم يصطدمان بالسويس لتحديد منافس الزمالك فى الكونفيدرالية    البلوز يرفض هدية توتنهام بالسقوط في ستامفورد بريدج    موعد مباراة بيراميدز والزمالك.. والقنوات الناقلة    محمد رمضان يطلق إفيه عن مسلسل زلزال    جورج وسوف يطرح برومو كليبه الجديد «سكت الكلام» (فيديو)    لأول مرة.. أحمد السقا يستعين بالأغاني الشعبية من أجل «ولد الغلابة»    محافظ القاهرة يتابع من غرفة العمليات المركزية    جامعتا القاهرة والمنصورة تحصدان المراكز الأولى من جوائز الدولة    إقبال كبير من المغتربين فى أكتوبر والشيخ زايد    ذكرى عودة أرض سيناء لحضن الوطن وشهادتى جاهين ومنتصر فى "وفقا للأهرام"    السيسي.. للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القضية ليست عادل إمام ولكن مستقبل مصر!
نشر في صباح الخير يوم 01 - 05 - 2012

أعرف الفنان القدير عادل إمام منذ بداية الستينيات فى القرن العشرين.
كان عادل إمام وصلاح السعدنى وأبوبكر عزت وماهر تيخا يكونون شباب الكوميديا التى بدأت تتكون بعد تجارب عديدة خاضها المسرح الكوميدى بعد وفاة نجيب الريحانى الذى تربع على عرش الكوميديا المصرية مع زميل عمره بديع خيرى وفرقة الريحانى التى قدمت العديد من المسرحيات الكوميدية تألق فيها كل من محمود المليجى وعبدالوارث عسر وميمى وزوزو شكيب، وعبدالعزيز خليل وعبدالفتاح القصرى ومحمد الديب وآخرون.

بعد وفاة الريحانى كون أبو السعود الإبيارى وإسماعيل ياسين فرقة مسرحية قدمت العديد من المسرحيات الكوميدية، ولكنها لم تملأ الفراغ الذى تركه الريحانى برحيله!

كما قدمت الإذاعة المصرية أعمالاً كوميدية بعنوان «ساعة لقلبك».

وعام 8591 قدم سمير خفاجى مسرحية «مراتى صناعة مصرية» بطولة فؤاد المهندس وماجدة الخطيب.

وأذكر أن أستاذنا فتحى غانم رئيس تحرير مجلة «صباح الخير» فى ذلك الزمان كتب يقدم فؤاد المهندس بعنوان العبقرى.

وفعلا كان لظهور فؤاد المهندس وقع رائع فى الوسط المسرحى.

ومنذ ذلك التاريخ أى أواخر عام 8591 وبداية عام 9591 أصبح المجتمع المصرى والعربى مستعدا لقبول من يجلس على عرش الكوميديا بعد نجيب الريحانى وإسماعيل ياسين.

وعام 1691 أصدر الدكتور محمد عبدالقادر حاتم وزير الإعلام قرارًا بإنشاء مسرح التليفزيون من فرق كثيرة متنوعة مثل المسرح العالمى، والمسرح الحديث والمسرح الكوميدى.

وضم المسرح الكوميدى عبدالمنعم مدبولى مخرجا وفؤاد المهندس ممثلا ومجموعة من الشباب الواعد مثل أبو بكر عزت وعادل إمام وصلاح السعدنى وأحمد زكى وهادى الجيار وفاروق فلوكس وسعيد صالح وآخرين فى مقدمتهم السيد راضى، ومحمد عوض وفرغلى ونظيم شعراوى وخيرية أحمد.

لم يستمر مدبولى والمهندس طويلا فى المسرح الكوميدى، ولكنهما انفصلا وكون سمير خفاجى فرقة الفنانين المتحدين لتقديم عدد من المسرحيات الكوميدية التى لاقت نجاحًا باهرًا.

وحاول فؤاد المهندس إعادة نسخ التوليفة الكوميدية لنجيب الريحانى مع بديعة مصابنى، فتزوج فؤاد المهندس من شويكار طوب صقال ليكونا ثنائياً مسرحيا تربع على عرش الكوميديا الذى خلا بموت الريحانى، ولكن بعد عشر سنوات من الفراغ المسرحى الكوميدى!
وقدم فريق الفنانين المتحدين بزعامة فؤاد المهندس وشويكار مجموعة من المسرحيات الكوميدية تألق فيها المهندس ومدبولى وشويكار ليصبح المسرح التجارى مزدهرًا والمسرح الحكومى ممثلا فى المسرح القومى يقدم مسرحيات رائعة ولكن بلا جمهور!

الجمهور أصبح من رواد فرقة الفنانين المتحدين، وأبطالها مدبولى وفؤاد وشويكار.
وكان مسرح التليفزيون الكوميدى بقيادة السيد بدير ونائبه الفنان حمدى غيث قدما مسرحية «السكرتير» التى قدمت لنا الفنان عادل إمام فى مسرحية يقوم ببطولتها فؤاد المهندس وشويكار، ويلعب فيها عادل دورًا صغيرًا، ولكنه اجتهد فى ذلك الدور الصغير وهو سكرتير المحامى لدرجة لفتت له الأنظار، وجعلته يبزغ كمشروع نجم كوميدى واعد للمسرح الكوميدى.

وفعلا لم تمر سنة حتى وجدنا عادل إمام بطلا لمسرحية على سالم الشهيرة «مدرسة المشاغبين».
ومنذ ذلك التاريخ فى بداية الستينيات بدأ عادل إمام يصعد درجات المجد ليصل إلى عرش الكوميديا المصرية ويتربع فوقه حتى هذه اللحظة التى أكتب فيها هذه السطور وبدون أى توليفة قديمة!

عادل إمام بلا منازع تربع على عرش الكوميديا وبمسرحيات قليلة وعدد من الأفلام لا تتجاوز عدد أصابع اليدين، ولكنها جميعا كانت تعبر عن المجتمع المصرى والعربى ومشاكله العديدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

وتبنت مجلة «صباح الخير» الفنان الصاعد عادل إمام، وجعلته إماما لفنانى الكوميديا.
حرصنا على الوقوف إلى جانبه فى كل القضايا التى يدافع عنها فى مسرحياته أو أفلامه، ولم يكن فى مسرحياته أو أفلامه ما يزدرى أى دين لا الإسلام ولا غيره من الأديان السماوية، ولو كان هناك ثمة رائحة يشتم منها ازدراءه لأى دين لما وقفنا إلى جواره ولا دافعنا عن قضاياه.

ولم تكن «صباح الخير» فقط التى تقف إلى جانب عادل إمام فى الدفاع عن وجهة نظره فى القضايا التى يتصدى لها بالنقاش، ولكن وقف معنا الكاتب الصحفى الراحل محسن محمد فى الجمهورية، ووقف معنا صلاح حافظ مايسترو الصحافة كما سماه ابننا رشاد كامل رئيس تحرير «صباح الخير» الأسبق، ووقف معنا مفيد فوزى ورءوف توفيق وأستاذنا الفاضل أحمد بهاء الدين مؤسس «صباح الخير» فى عموده اليومى بالأهرام والذى فيه طالب كتاب الكوميديا بألا تفوتهم الفرصة فى الكتابة للمبدع الرائع عادل إمام.

عادل إمام قد تكون «صباح الخير» تبنته فى البداية، ولكن فيما بعد وقفت إلى جانبه كل الأقلام المستنيرة فى الصحافة المصرية.
ولولا عظمة القضاء المصرى لكان كل من محسن محمد وصلاح حافظ وكاتب هذه السطور قد أدينوا بسبب وقوفهم إلى جانب قضايا أثارها عادل إمام فى فيلم «الأفوكاتو» واقتنعوا بها فدافعوا عنها!
واستمرت مسيرة عادل إمام فى العطاء واقفا إلى جانب قضايا الشعب المصرى، ومحاربة الفساد، وذلك من خلال النصوص التى قدمها له زميلنا وصديقنا العزيز وحيد حامد أو من إخراج الفنان الرائع شريف عرفة وإنتاج الفنانين المتحدين.

واليوم وقد صدر حكم ضد عادل إمام فإننا مع احترامنا الكامل للقضاء المصرى، إنما نسجل هنا وقوفنا ضد معاقبة فنان على إبداعه خاصة إذا كان هذا بعد حصول منتج الفيلم أو المسرحية على ترخيص الرقابة بالتصوير أو بالعرض بعد التصوير فى دور السينما.

فجهاز الرقابة التابع لوزارة الثقافة أجاز النص، وأجاز العرض بعد التصدير، وإذا كان هناك شخص يعاقب فليس الممثل أو المخرج أو المؤلف، ولكن الذى يعاقب هو الجهاز الذى أجاز التصريح بالتصوير وأجاز العرض فى دور السينما، ثم رقابة التليفزيون التى أجازت العرض من خلال التليفزيون المصرى أو التليفزيونات العربية.

أما أن يصدر حكم بمعاقبة الممثل على دور قام به فى نص أجازته الرقابة على المصنفات الفنية، وأجازت عرضه فى دور السينما، وكذلك أجازته رقابة التليفزيون فهذا أمر يجعلنا نتساءل عن حدود حرية التعبير لدى المبدعين، ونتساءل عن من يحدد هذه الحرية؟! ومن يضع قواعد المنح أو المنع؟!

هذه بداية انهيار المجتمع الجديد الذى نسعى لإقامته بعد ثورة 52 يناير 1102.
وإذا وضعت العراقيل أمام إقامة المجتمع الجديد فهذا ليس له من معنى سوى تكريس الاستبداد وفرض الديكتاتورية على فكر المبدعين وبالتالى الحكم بالإعدام على تطوير المجتمع ومحاربة الفساد!

هل نحن نسعى لإقامة ديكتاتورية جديدة؟!

وهل نحن نعاقب عادل إمام الزعيم الذى تربع على عرش الكوميديا حتى لا يفكر أحد فى مناقشة الفساد وقضايا المجتمع الملحة من أجل تطويرها؟

أم ماذا نريد فعلا؟!

∎ هل نريد عيش وحرية وكرامة إنسانية؟

هل نريد أن نسير فى طريق تحقيق العدالة الاجتماعية التى رفعت شعارها ثورة 52 يناير 1102؟!
هل نريد استمرار ثورة الربيع العربى الذى يعمل على نقل المجتمع من الركود إلى الحركة النابضة، المتطورة، لترفع من شأن الإنسان وتجعله يعيش فى وضع أفضل من الذى كان فيه طوال السنوات الستين الماضية؟!

إن محاولات تعطيل مسيرة الحرية وتطبيق العدالة الاجتماعية لن تمنع المبدعين من إطلاق طاقاتهم الإبداعية فى سبيل إقامة وطن جديد يعيش فيه المواطن بحرية، وتطبق فيه العدالة الاجتماعية بين الجميع أمر لا يجب أن يمر بسهولة بل يجب الوقوف أمامه طويلاً ومناقشته كثيرا حتى يقتنع الجميع بحق الشعب فى الحرية وحق المبدع فى الإبداع.
هذا هو ما يستحقه الشعب المصرى فى قادم الأيام بعد قرون من الذل والاستعباد والدكتاتورية وكبت حرية الإبداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.