كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"جاسوسية وجواسيس".. قصص تحول موظفي السفارات لضباط مخابرات "1"

"الحقيقة غالية يجب أن نحرسها بجيش من الأكاذيب"، انطلاقا من مقولة تشرشل رئيس وزراء بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية، يسرد لنا الكاتب الصحفي عبده مباشر حكايات من العالم الحقيقي والواقعي للجاسوسية والجواسيس في أحدث كتبه الصادرة عن الهيئة العامة للكتاب، فيتحدث عن الأسلحة التي تستخدم في "ميدان حرب العقول"، وعن المخابرات بصفة عامة، ثم الأمريكية والإسرائيلية، وعن المصرية يقول: "مع أن عمر جهاز الأمن القومي في مصر لم يتجاوز الخمسين عاما، إلا أن الخبراء يعدونه جهازا متميزا، والنجاحات التي حققها تفوق حجمه وإمكاناته كثيرا".
الكتاب يبدأ بمدخل منهجي بحت، يبحث لغويا في أصل كلمة جاسوس، الآتية من جس أو حس، ويمكننا أن نفهم الجاسوسية في أحد جوانبها التي يقدمها المؤلف في هذا الكتاب، وفق معني مطابق بصورة أو بأخري لمفهوم الاستشراق، خاصة عندما يذكر المؤلف أن التجسس يمكن أن يقصد به البحث عن معلومات خاصة بعادات الشعوب ومستواها المعيشي وطبيعة مشاكلها وجوانب تطورها وكل الجوانب التي تستغل فيما يسمي بالحرب النفسية، وكلها تقريبا أدوار كان يقوم بها المستشرق بشكل أو بآخر وإن اختلفت الغايات من استخدام مثل تلك المعلومات، كذلك هناك استخبارات لمعرفة استعدادات الدول وقدراتها في مجال خطط الدفاع المدني وإجراءات الأمن والوقاية، وكل ذلك من أجل استغلال نقاط الضعف والتأثير علي الروح المعنوية للعدو.
"نحن في حاجة ماسة إلي الجاسوس"، هكذا يقرر مباشر تلك الحقيقة، في عالم معقد كالذي نعيشه، إلي جانب أن هناك بالطبع نوعا من المعلومات لا يمكن الحصول عليها إلا عن طريق البشر، وكل الأجهزة التي توصل إليها العلم حتي الآن لا تستطيع أن تستخلص سرا من أعماق إنسان.
الاستخبارات أو الجاسوسية ليست خاصة بالأعداء، إنها تبحث أيضا الأعداء المحتملين، يقول المؤلف: "فجمع المعلومات عن دولة ما ليس مقصورا علي أعدائها، بل إن الأصدقاء قد يعمدون إلي جمع المعلومات عنها تحسبا للمستقبل"، وذلك لأن العالم لا يعرف الصداقات الدائمة ولا العداوات الدائمة.
الجزء الأول من الكتاب، والذي آثرنا الاكتفاء به في هذه الحلقة، يتعلق بمعلومات ومعارف عامة، تفند بعضها صفات الجاسوس ودوافعه وأي نوع من الرجال، فضلا عن إضاءات تاريخية لوقائع تجسس، تحولت فيها مدن بأكملها إلي "صناديق بريد" تنقل لوكالات المخابرات معلومات عملائها.
تعتمد الجاسوسية علي منطق من يمتلك المعلومات هو الأقوي، وأن المعلومات هي عقل أي دولة وذاكرتها، بدليل أن العقلية الصهيونية اعتمدت في حماية نفسها علي سلاحين: تكريس الأموال وجمع الأسرار، لكن ليس المهم فقط جمع المعلومات، أو لا تتوقف مهمة التجسس عند هذا الحد، بل هناك عمليات تحليل المعلومات وربطها وتقييمها لتحديد الاستخدام الأمثل لها، مع الوضع في الاعتبار الخلفيات التاريخية للعدو، لذلك أنشئ في كل جهاز من الأجهزة الإسرائيلية مراكز للبحث والتقديرات والتخطيط السياسي أو التقدير القومي، أما ما دفع إسرائيل لذلك فهو عدم مقدرتها علي تحمل هزائم متكررة بسبب فقدانها للعمق الاستراتيجي، لذا تضع المخابرات الإسرائيلية أيضا في قائمة مهامها جمع معلومات سرية عن بلاد أجنبية تطمح الصهيونية العالمية في استغلالها لخدمة مخططاتها.
ويذكر المؤلف أن المخابرات الإسرائيلية اتخذت من عدة بلدان في العالم مراكز للتجسس علي الدول العربية، ومن هذه المراكز: إيران وإثيوبيا وإيطاليا والنمسا وفرنسا وبلجيكا، ثم يتيح المؤلف مساحة واسعة لشرح الأساليب التي تستخدمها المخابرات في جمع المعلومات، ومنها ما قامت به المخابرات السوفيتية من التشهير بالحكام وفقد ثقة الشعوب بهم، وهو تماما ما تفعله المخابرات الأمريكية، كما تعمل المخابرات أيضا علي استغلال اتحادات العمال ومؤتمرات السلام والمنظمات النسائية ومؤتمرات الشباب، مثلما هو الحال كذلك مع استخدام الأحزاب الشيوعية وموظفي السفارات السوفيتية كضباط مخابرات في الحرب الباردة، فنشاط المخابرات علي حد تعبير المؤلف ارتبط بالصراع الإنساني منذ وجوده علي الأرض، لكن البداية الحقيقية لأجهزة المخابرات كانت مع بداية القرن العشرين وتأكدت مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، وعلي امتداد الحرب الباردة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.