إحالة مالك حمام سباحة شعبى للمحاكمة بتهمة وفاة طفل صعقا بالكهرباء    محافظ القاهرة يكرم 9 أوائل للثانوية العامة من أبناء المحافظة (صور)    تنصيب أنيجريت كرامب - كارنباور وزيرة الدفاع الألمانية الأسبوع المقبل    الحكومة تعلن تخفيض الحد الأدنى للقبول بالجامعات لطلاب شمال سيناء بواقع 2%    سقوط عاطل بحوزته 3 طرب حشيش و 10 لفافات بانجو وحصوة هيروين في قبضة مباحث ميت غمر    صيف الهضبة.. عمرو دياب يطرح بوستر ألبوم «أنا غير»    من إبداعات أطفالنا : ندى الطهراوي تكتب عن: الصحبة الصالحة    هناكل إيه النهارده.. نجرسكو وكشك ألمظ وملوخية.. الحلو: سموذى خوخ    طريقة عمل الطعمية    عبد الحفيظ: الأهلي جاهز لمواجهتي المقاولون والزمالك    هل تبحثين عن الاستقرار.. ابتعدي عن الارتباط بالرجال من هذه الأبراج    مواجهات عربية ساخنة ..نتائج قرعة مونديال 2022 و كأس آسيا 2023    التخطيط: الحوكمة أحد التحديات ال4 التي تواجهها مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة    أبو الغيط: الرسالة الأولى للإعلام العربي يجب أن تكون ترسيخ المواطنة    ابنة نجيب محفوظ تتحدث ل«الشروق» عن هديتها الجديدة لمتحف والدها ومقتنياته المعروضة    باهر النويهي يهنئ خالد أنور بعيد ميلاده    مدبولي: ما يحدث بعين الصيرة يهدف لعودة القاهرة كعاصمة ثقافية    صورة.. فريق مسرحية "الملك لير" يؤدون مناسك العمرة    تنفيذ 1277 حكما قضائيا على هاربين بالمنيا    وزارة المالية: الاقتصاد المصري حقق معدل نمو قدره 5.6%.. وهو الأعلى منذ سنوات    «الإنتاج الحربي» و«المالية» تتعاونان لميكنة «الضرائب العقارية»    أبطال القوات المسلحة يحصدون 3 ميداليات في بطولة العالم للخماسي الحديث ببولندا    إغلاق مطعم شهير بمطروح بعد ضبط 355 كجم لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي    شاهد.. أحدث ظهور ل محمد إمام في الجيم.. والجمهور: عاش يا وحش    سقطات محمود العسيلي لا تنتهي.. إحراج لجمهوره واتهام بالعنصرية والغرور    الهجرة تُعلن شروط مسابقة أجمل صورة مصرية بشرم الشيخ    إصابة 3 أشخاص في تصادم سيارتين ملاكي بكفر الشيخ    تراجع بالمؤشر العام لسوق الأسهم السعودية    «الإسكان» ومحافظ القاهرة يتابعان تنفيذ مشروع تطوير «مثلث ماسبيرو»    «النقل» تقترب من التعاقد مع «هيونداى روتم» لتوريد 6 قطارات مكيفة للخط الثانى للمترو    لافروف: تفاقم التوتر بالشرق الأوسط بسبب التحركات الأمريكية في المنطقة    دي ليخت يخضع للفحص الطبي في يوفنتوس.. صور    محافظ أسيوط يكرم الثاني مكرر على الثانوية العامة والسابع مكرر على الثانوية الأزهرية    مساعد أجيري يرد على تصريحات هاني رمزي: لا أعرف سبب حديثه حاليًا    "الإفتاء": 5 كلمات تعتقك من الحر الشديد لنار جهنم    الاتحاد الجزائري يرصد مكافآت ضخمة للاعبين حال التتويج بكأس الأمم الأفريقية    استهداف جديد لمطار جيزان بالسعودية    البنتاجون يؤكد استعداد سول وواشنطن لإجراء مناورات مشتركة    باحث إسلامي يصف صحيح البخاري ب"اللعين"    خبير في تقويم الأسنان: التنفس عبر الفم يؤدي لتشوهات بالوجه والفكين    رئيس الإكوادور السابق يتهم مؤسس «ويكيليكس» بالتدخل في الانتخابات الأمريكية    الخارجية الأمريكية: لا تسامح مع التهديدات الإيرانية في مضيق هرمز    عطية: في هذه الحالة لا يدخل المنتحر جهنم    بدء تنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر 4 أغسطس المقبل    التوقيع على المرحلة الأولى من الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير    الإسماعيلي يستعد للزمالك بمواجهة المقاولون العرب    الأرصاد: طقس شديد الحرارة على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 42    تعرف على أسعار وأنواع المانجو الأربعاء 7 يوليو    تنسيق الثانوية العامة.. إليك رابط تسجيل الرغبات للمرحلة الأولى 2019    صلاح حسب الله في لقاء مع طلاب جامعة القاهرة: الوظيفة تأتي صدفة لكن القيادة تأتي بالتدبر    مساعد أجيري يخرج عن صمته ويكشف مفاجآت صادمة    لأول مرة.. «نوعية المنيا» تستقبل طلاب متحدي الإعاقة في اختبارات القدرات    في عصور الخلفاء    بدء المقابلات الشخصية ل1182 متقدمًا لمسابقة القيادات المحلية الجديدة بالمحافظات    أسهم أمريكا تغلق منخفضة وسط مخاوف بشأن أرباح البنوك والتجارة    التعليم الفنى يهزم الثانوية العامة| حلم «التكنولوجيا التطبيقية» يتحقق    نيويورك ترفع السن القانونية لشراء منتجات التبغ ل21 سنة    هيئة الاعتماد والرقابة الصحية: نعمل وفقا لمعايير عالمية في تقييم المستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتحمل العالم 4 أعوام أخرى؟
نشر في أكتوبر يوم 25 - 06 - 2019

قبل ثلاثة أعوام وقبل إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية تحدث الكثيرون على أن ترامب سيفوز على هيلارى، وبالفعل فاز ترامب وتحمل العالم شطحاته الغريبة، وتمر الأعوام سريعًا ويطلق الرئيس دونالد ترامب رسميًا الثلاثاء الماضى حملة إعادة انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة لفترة ثانية، فهل يتحمل العالم الرئيس المثير للجدل لأربعة أعوام أخرى؟
ترامب أعلن ترشحه فى تجمع حاشد فى ولاية فلوريدا التى قال عنها إنها «بيتى الثانى»، وقال خلال تجمع أورلاندو: «ستبقى أمريكا عظيمة مرة أخرى».
استغل ترامب الإعلان لانتقاد الديمقراطيين واتهامهم بمحاولة «تمزيق البلاد».
وتشير استطلاعات الرأى الأولية إلى تراجع شعبية ترامب خلف بعض المنافسين الديمقراطيين المحتملين.
وخاطب أنصاره قائلا: طالما أبقيتم هذا الفريق فى موقعه بالبيت الأبيض، لدينا طريقة مذهلة للمضى قدمًا، مستقبلنا لم يكن أبدًا أكثر إشراقًا وأكثر ثقة.
وأعاد ترامب تعهداته خلال حملته الانتخابية الماضية، بإنهاء الهجرة غير الشرعية، محذرًا من أن منافسيه الديمقراطيين يريدون تقنين وضع المهاجرين الذين يعبرون الحدود الجنوبية، وبحسب مؤسسة جالوب لم يتجاوز معدل الرضا عن ترامب أكثر من 46% خلال فترة حكمه، والشهر الماضى تراجعت هذه النسبة إلى 40%.
بينما تشير استطلاعات الرأى الأكثر إيجابية إلى موافقة 48% على سياسات ترامب.
عند مقارنته مع منافسيه الديمقراطيين المحتملين فى الانتخابات، جاء ترامب خلف جوبايدن بحوالى 10 نقاط، وخلف بيرنى ساندرز ب 9 نقاط حسب استطلاع شبكة فوكس نيوز المفضلة لدى ترامب، وشدد ترامب فى خطابه الانتخابى على الإنجازات الاقتصادية التى حققها فى فترته الأولى، مؤكدًا أن الاقتصاد الأمريكى أصبح محل حسد دول العالم كله، قائلا: «إن الحلم الأمريكى سيعود، وأنه بات أكبر وأقوى وأفضل من أى وقت مضى».. وتباهى بالنمو الذى حققه الناتج القومى الأمريكى منذ توليه الرئاسة والذى يبلغ سنويًا 2% فضلا عن انخفاض معدل البطالة إلى أدنى مستوى له منذ نصف قرن.
وأوضح أنه استطاع توفير 16 ألف فرصة عمل شهريًا، ومكن الأسر الأمريكية من توفير نحو 3 آلاف دولار سنويًأ، عبر سياساته الضريبية، وقال: «معًا أسقطنا المؤسسة السياسية الفاسدة المحطمة، وبدلا منها أنشأنا حكومة جديدة من الناس وإليهم، فمنذ اليوم الذى دخلت فيه إلى البيت الأبيض لم أنس من أوصلنى إلى هذا المكان، إنه أنتم، مؤكدًا أنه لا يفكر كل يوم سوى فى جعل الناس يربحون فحسب».
qqq
ولكن من هو ترامب، ذلك الرئيس المثير للجدل وللمشاكل، فى 14 يونيو عام 1946 ولد دونالد ترامب رجل الأعمال الملياردير، النجم التليفزيونى، والرئيس الأكثر إثارة للجدل فى تاريخ الولايات المتحدة.
ترامب الذى هاجر أجداده من ألمانيا هو الابن الرابع لعائلة لديها 5 أطفال، والده فريد ترامب أحد الأثرياء وملاك العقارات فى مدينة نيويورك، تم طرده من المدرسة بسبب سوء سلوكه، فأرسلته عائلته للأكاديمية العسكرية فى نيويورك لتقويم سلوكه، والتحق بعد ذلك بكلية وارتون فى جامعة بنسلفانيا، وفى عام 1968 انضم لشركة والده، قام بتشييد عدد من المشاريع السكنية ثم انتقل لصناعة الطيران وشراء كازينو، لكن هذا التوسع فى الأعمال صاحبه مشاكل مالية وطلاق زوجته الأولى ايفانا ترامب، لكنه فى أواخر التسعينيات تصاعدت شهرته وقام ببناء برج ترامب المقابل لمقر الأمم المتحدة وقام بتشييد فنادق وعقارات، كما دخل فى مجال الإعلام بتقديم برنامج تليفزيونى الواقع الشهير «ذى آبرينتيس» حيث يستضيف البرنامج 18 رجل أعمال يتنافسون للفوز بعقد عمل لسنة واحدة براتب 250 ألف دولار لإدارة إحدى شركات ترامب.
ترامب أبدى رغبته بالترشح لرئاسة أمريكا أعوام 1988، 2004، 2012، وفى الترشح لمنصب عمدة نيويورك عامى 2006، 2014 إلا أنه لم يترشح لأى منها.
ثم اتخذ قرارًا بالترشح فى 2015 عن الحزب الجمهورى لمنافسة هيلارى كلينتون وفاز فى الانتخابات عام 2016 ليصبح الرئيس 45 للولايات المتحدة.
ويعتبر ترامب الذى تقدر ثروته ب 4 مليارات دولار أحد أكثر الرؤساء الأمريكيين إثارة للجدل من حيث توجهاته السياسية مثل بناء جدار مع المكسيك ومنعه دخول المسلمين من عدة دول واعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل وغيرها.
ترامب تزوج 3 مرات آخرها من عارضة الأزياء السلوفينية ميلانيا ترامب عام 2005 ولديه 5 أولاد وبنت واحدة، حلم ترامب برئاسة أمريكا ليس جديدًا لكنه بدأ منذ عام 1988 وتحقق عام 2016 أى أن تحقيق حلمه استغرق 28 عامًا.. فالجلوس على المكتب البيضاوى لم يكن صدفة ولكنه حلم رجل مال وأعمال تحول إلى حقيقة.
qqq
وإذا كان ترامب هو الرئيس الأمريكى الأكثر جدلاً، فهو أيضا الأكثر إثارة للمشاكل، فما أن تنتهى مشكلة حتى تبدأ أخرى.. ففى علاقاته الأوروبية يسير ترامب نحو تدمير إرث من العمل المشترك الذى جمع بلاده بالاتحاد الأوروبى، فنقل ترامب أمريكا من حليفة كبرى للأوروبيين إلى خصم لهم، لدرجة أن هناك من يقول: ترامب لا يحمل شعار أمريكا أولاً.. بل المال أولاً، بعد أن تعامل مع أوروبا بمنطق المساومة،
وكان انسحابه من اتفاقية باريس للمناخ، ومطالبته لأعضاء الناتو بدفع المزيد من المال وغير ذلك كثير، ما دفع دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبى لتوجيه رسالة لرؤساء حكومات ودول الاتحاد يقول فيها إن «أمريكا ترامب باتت فى مستوى دولتى روسيا والصين».
ومع الصين تتصاعد حدة الحرب التجارية، فكان ترامب يصفها بأنها مجرد «شجار صغير» يمكن للبلدين التوصل إلى اتفاق يضع حدًا لها، ولا يكف ترامب عن الإشادة بالرسوم الجمركية الإضافية التى فرضها على صادرات صينية، وكانت الصين قد ردت بفرض رسوم جمركية على آلاف السلع الزراعية والصناعية الأمريكية.. ومازالت الحرب مستمرة ومع المكسيك هدد بفرض رسوم جمركية إذا لم توافق على طلبه تشديد الرقابة على حدودها لوقف الهجرة عبر الحدود الجنوبية لأمريكا، وفى علاقاته مع الخليج لا يفوّت مناسبة إلا ويذكر فيها قادة تلك الدول بأنهم باقون بفضل أمريكا مطالبا إياهم بدفع الأموال، فيقول: «هناك دول لن تبقى لأسبوع واحد دون حمايتنا، عليهم دفع ثمن لذلك».
وعن إيران يقول إنها تفشل كدولة بعدما فرضت واشنطن عقوبات قوية عليها العام الماضى، بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق النووى الذى وقّعته إدارة أوباما، ويتصاعد التوتر فى منطقة الخليج والتصعيد بين أمريكا وإيران عقب استهداف ناقلات نفط فى خليج عمان مؤخرًا، ووجود مؤشرات تشير إلى مسئولية إيران عن الحادث.
وجاء اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل رغم كل الاعتراضات العربية والإسلامية والدولية، ثم جاء الاعتراف الثانى بتوقيع ترامب إعلانا بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة رغم عدم اعتراف المجتمع الدولى.
هذه الخطوات تأتى تمهيدًا لصفقة القرن، أو الخطة الأمريكية لإنهاء النزاع الإسرائيلى الفلسطينى، كما يراها ترامب، إلا أنها ستكرس محنة الفلسطينيين المستمرة منذ قرن.
وتزامنا مع إطلاق ترامب حملته الانتخابية لفترة رئاسية ذكر موقع «ذا هيل» الأمريكى أن باولا وايت المستشارة الروحية للرئيس ترامب استهلت تدشين الحملة فى فلوريدا بالصلاة ضد من أسمتهم ب «الشبكات الشيطانية» التى توحدت ضد الرئيس.
وقالت وايت أمام حشد ضخم من أنصار ترامب: «دعوا كل شبكة شيطانية وحدت نفسها ضد ترامب تتكسر، دعوها تتمزق باسم الرب»، وختمت صلواتها: «أعلن أن الرئيس ترامب سوف يتغلب على كل استراتيجية من الجحيم ومن العدو، أنا أبارك نداءه، وغرضه وعائلته، ونحن نبارك فوزه بإسم الرب، الذى هو فوق أى اسم آخر».
qqq
هذا الذى يحدث فى أمريكا يجعلنى أرجح فوز ترامب بفترة رئاسية ثانية، فالتصويت للمواطن الأمريكى الذى لمس انتعاشًا اقتصاديًا خلال رئاسة ترامب، وعلى العالم بكل المشاكل التى تسبب فيها ترامب أن يخبط رأسه فى الجدار الذى سيبنيه على الحدود مع المكسيك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.