السعودية تعلن إضافة مادة جديدة لطلبة الصف الأول الابتدائي    3.3 ٪ إنخفاض في عدد المواليد عام 2019    مطار الغردقة الدولي يستقبل أولى رحلات شركة Chair airline السويسرية    بومبيو يهاجم الدول الأوروبية لفشلها في دعم إعادة العقوبات على إيران    رسميا.. تغريم أحمد الشناوي 8 ملايين جنيه لصالح الزمالك.. تفاصيل    "كارينيو" يقترب من الزمالك    شوقي: مفاوضات انتقال أحمد ريان إلى تركيا تعثرت.. ومصير أحمد حمدي في يد الأهلي    الشحات: لا استطيع الحكم على قرار رمضان صبحي.. وسأكون جاهزاً لبطولة أفريقيا    حبس المتهمين الثلاثة في واقعة إلقاء مسن في ترعة بسوهاج    «منديل كلينكس وسخ».. الباز عن محمد علي: مجرد نمرة في إيد الإخوان ..فيديو    شيري عادل تحتل تريند 5 على اليوتيوب ب أمر شخصي    صور| وزير الثقافة تشهد ليلة «فى حب محمود رضا» فارس الفنون الشعبية    الموت يفجع الفنان حسام داغر    طريقة عمل آيس كريم فراولة    طريقة تحضير اللحمة بالصويا صوص    الصحة: تسجيل 115 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 20 حالة وفاة    القبض على شخصين بتهمة فقء عين شاب فى مشاجرة بالأسلحة فى حلوان    وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بالقليوبية يجتمع مع فريق الوحدة المتنقلة    "الإنمائي للأمم المتحدة" يكشف تأثير كورونا على التحويلات المالية والسلوك الاستهلاكي    خيوط صيد ملتفة حول جسده .. «المصري اليوم» تحصل على صور ل«الدولفين لطيف» (صور)    وكيل آري بابل يعرض الأنجولي على التعاون السعودي    تركي آل الشيخ أبرز مهنئين الهلال بالصعود لدور ال 16 بدوري أبطال آسيا    زعيمة المعارضة البيلاروسية تلجأ للاتحاد الأوروبي للدعوة إلى فرض عقوبات    TikTok Global.. الاسم الجديد لتيك توك في الولايات المتحدة    سقوط صاروخ كاتيوشا في محيط مطار بغداد الدولي    موريتانيا تسجل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالى ل7368    رواد تويتر يحتفلون بعيد ميلاد نتيلة راشد    الخميس.. ليلة لأغنيات فايزة أحمد في أوبرا الإسكندرية    قبل عرض الحلقة ال 12..تعرف على أبرز أحداث الحلقة الحادية عشر من "الوجه الآخر "    بعد عودة صلاة الجنازة.. الأوقاف تكشف حقيقة إعادة فتح دور المناسبات بالمساجد    فحص 90 سائق للكشف عن تعاطيهم المخدرات بالطرق السريعة وضبط 451 دراجة مخالفة    " تطوير العشوائيات": الانتهاء من المناطق غير الآمنة بنهاية العام الجاري| فيديو    مدير عام البحوث بمياه الإسكندرية تحصد 3 ميداليات ذهبية من معرض كندا    توقيع الكشف الطبى على 965 مريضًا بمدينة الفيوم الجديدة    السيسى وماكرون.. وأردوغان    محكمة الإسكندرية تتسلم أوراق 161 مرشحًا لمجلس النواب في 4 أيام    مقطع فيديو يكشف فبركة الهارب محمد علي لتظاهرتين وهميتين فى الجيزة والمحلة    بعد نجاح "عيشي حلمك": اقامة دوري لأكاديميات الكرة النسائية الموسم المقبل..صور    محيط مطار بغداد يتعرض لقصف صاروخي    لبيب : مؤمن صفا نجم كواليس قرعة مونديال اليد    أمير رمسيس يكشف كواليس فيلم "حظر تجول"    "كواليس انتحار عريس أطفيح وحبس متهم باغتصاب سيدة".. نشرة الحوادث    الأعلى للإعلام يفند أكاذيب الإخوان: الشوارع هادئة.. ولا وجود للمظاهرات    خاص| رضا عبد العال: جمهور الزمالك شتمني عشان كارتيرون وفي الآخر خلع    بالفيديو.. عروسان يحتفلان بزفافهم في قلب ميدان التحرير    الرئيس الأسبق لهيئة الكتاب ينعى والد طليقته مروة ناجي    ممثلا عن تنسيقية الأحزاب.. محمود بدر يعلن ترشحه لانتخابات النواب    نائب ب"الشيوخ": إلغاء غرامات الأرز وتحسين أوضاع المعلمين على رأس الاهتمامات    تأجيل محاكمة 17 متهمًا بالاستيلاء على 500 مليار من ممتلكات الدولة ل17 أكتوبر    مصرع عاملين وإصابة آخرين إثر انهيار بئر صرف صحي في أسيوط الجديدة    ولسه بيجرى ويعافر..رحلة فيضان نهر النيل من بلاد الحبشة إلى بحيرة ناصر "خير لم ينضب"    الإفتاء في موشن جرافيك: التَّنمُّر من السلوكيات المرفوضة التي تتنافى مع الأخلاق الإسلامية    عميد اقتصاد بنى سويف يكشف مزايا صندوق مصر السيادى.. فيديو    تسجيل 423 حالة إصابة ب«كورونا» في المنيا خلال شهر    9 ديسمبر.. انطلاق المعرض الدولي للاستثمار والتوكيلات التجارية "بيزنكس"    أشرف حاتم: عودة الدراسة ضرورية وسنتعايش مع كورونا لفترة طويلة    تعرف على ثمرات التوبة    عمومية «الادارية العليا» تؤكد الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الاحترازية ضد «كورونا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من بطولات جيش الشعب
أسطورة الصاعقة إبراهيم الرفاعي.. الرجل الذي أفقد إسرائيل صوابها

قدمت القوات المسلحة العديد من البطولات والتضحيات والرجال من أجل وطن يستحق.. فجيش الشعب كان دائماً صاحب الكلمة الفارقة في سجل الكفاح الوطني.
وفي حرب الاستنزاف عزف المقاتل المصري سيمفونية الشجاعة والبسالة وضرب أروع الأمثلة في البطولة والتضحية ومن ابرز الرجال والابطال الذي شهد لهم العدو قبل الصديق.. وكان الشعب ينتظر اخبار عملياته الناجحة يومياً.
العميد إبراهيم الرفاعي.. الشهيد الذي تحدث عنه الرئيس مرسي بكل فخر وإعجاب خلال حضوره بيانا عملياً لاقتحام وعبور قناة السويس في الجيش الثالث الميداني هو رمز للإنسان المصري المحب لوطنه.. وصوره مضيئة للمقاتل المصري الذي ينتمي لقوات مسلحة عريقة وشامخة.
أمير الشهداء العميد أركان حرب إبراهيم الرفاعي أسطورة الصاعقة المصرية ومؤسس المجموعة "39 قتال" في ذكري استشهاده روي أحد أبطال مجموعته ل "الجمهورية" بطولاته حيث قرر أن إبراهيم الرفاعي ولد بشارع البوستة بحي العباسية بالقاهرة ووالده من الدقهلية في السادس والعشرين من يونيو 1931 وقد ورث عن جده "الأمير الاي" عبدالوهاب لبيب التقاليد العسكرية والرغبة في التضحية فداء للوطن كما كان لنشئته وسط أسرة تتمسك بالقيم الدينية أكبر الاثر علي ثقافته واخلاقه.. ألتحق إبراهيم بالكلية الحربية عام 1951 وتخرج 1954 وانتظم عقب تخرجه إلي سلاح المشاة وكان ضمن أول فرقة قوات الصاعقة المصرية في منطقة "أبو عجيلة" ولفت الانظار بشدة خلال مراحل التدريب لشجاعته وجرأته منقطعة النظير وتم تعينيه مدرساً بمدرسة الصاعقة وشارك في بناء أول قوة للصاعقة المصرية وعندما وقع العدوان الثلاثي علي مصر 1956 شارك في الدفاع عن مدينة بورسعيد ويمكن القول ان معارك بورسعيد من أهم مراحل حياة البطل إبراهيم الرفاعي إذ عرف مكانه تماماً في القتال خلف خطوط العدو وقد كان لدي البطل اقتناع تام بأنه لن يستطيع ان يتقدم ما لم يتعلم فواصل السير علي وحدات الصاعقة للعمل كرئيس للعمليات.
الشهيد البطل شارك في حرب اليمن ليتولي خلالها منصب قائد كتيبة صاعقة بفضل مجهوده والدور الكبير الذي قام به خلال المعارك حتي ان التقارير التي اعقبت الحرب ذكرت أنه ضابط مقاتل من الطراز الأول وجريء وشجاع ويعتمد عليه يميل إلي التشبث برأيه محارب ينتظره مستقبل باهر
خلال عام 1965 صدر قرار بترقية استثنائية تقديراً للاعمال البطولية التي قام بها في الميدان اليمني. وبعد معارك 1967 وفي يوم 5 أغسطس 1968 بدأت قيادة القوات المسلحة في تشكيل مجموعة صغيرة من الفدائيين للقيام ببعض العمليات الخاصة في سيناء باسم فرع العمليات الخاصة التابعة للمخابرات الحربية والاستطلاع كمحاولة من القيادة لاستعادة القوات المسلحة ثقتها بنفسها والقضاء علي احساس العدو الإسرائيلي بالأمن وبأمر من مدير إدارة المخابرات الحربية اللواء محمد أحمد صادق وقع الاختيار علي البطل إبراهيم الرفاعي لقيادة هذه المجموعة فبدأ علي الفور في اختيار العناصر الصالحة.
وكانت أول عمليات هذه المجموعة نسف قطار للعدو عند الشيخ زويد ثم نسف مليون صندوق من الذخيرة التي تركتها قواتنا عند انسحابها من معارك 1967وتدمير 3 لوري محمل وبعد هاتين العمليتين الناجحتين وصل لإبراهيم خطاب شكر من وزير الحربية علي المجهود الذي يبذله في قيادة المجموعة.
مع الوقت كبرت المجموعة التي يقودها البطل وصار الانضمام إليها شرفاً يسعي إليه الكثيرون من أبناء القوات المسلحة وزادت العمليات الناجحة ووطأت أقدام جنود المجموعة الباسلة مناطق كثيرة داخل سيناء فسار اختيار اسم لهذه المجموعة أمر ضروري وبالفعل أطلق علي المجموعة اسم "المجموعة 39 قتال" في 25 يوليو 1969 وأختار الشهيد البطل إبراهيم الرفاعي شعار رأس النمر كرمز للمجموعة وهو نفس الشعار الذي اتخذه الشهيد أحمد عبدالعزيز خلال معارك .1948
كانت نيران المجموعة أول نيران مصرية تطلق في سيناء بعد نكسة 1967 وأصبحت عملياتها مصدراً للرعب والهول والدمار علي العدو الإسرائيلي أفراداً ومعدات ومع نهاية كل عملية كان إبراهيم يبدو سعيداً كالعصفور تواقاً لعملية جديدة يبث بها الرعب في نفوس العدو.
وفيِ مطلع عام 1968 نشرت إسرائيل مجموعة من صواريخ أرض أرض لإجهاض أي عملية بناء للقوات المصرية وعلي الرغم من ان إسرائيل كانت متشددة في اخفاء هذه الصواريخ بكل وسائل التمويه والخداع.. إلا أن وحدات الاستطلاع كشفت العديد منها علي طول خط المواجهة.
ولم يكن الفريق أول عبدالمنعم رياض في هذه الأثناء يعرف طعماً للنوم أو الراحة أو التأجيل أو الاسترخاء في معركته التي بدأها من أجل إعادة بناء القوات المسلحة المصرية.. فأرسل علي الفور المقاتل الثائر إبراهيم الرفاعي.. وكان الطلب "إسرائيل نشرت صواريخ في الضفة الشرقية.. عايزين منها صواريخ يا رفاعي بأي ثمن لمعرفة مدي تأثيرها علي الأفراد والمعدات في حالة استخدامها ضد جنودنا".
انتهت كلمات رئيس الأركان.. وتحول الرفاعي إلي جمرة من اللهب.. فقد كان يعشق المخاطر ولم تمض سوي أيام قلائل لم ينم خلالها إبراهيم الرفاعي ورجاله.. فبالقدر الذي احكموا به التخطيط احكموا به التنفيذ.. فلم يكن الرفاعي يترك شيئاً للصدفة أو يسمح بمساحة للفشل.
فكان النجاح المذهل في العملية المدهشة فعبر برجاله اسلام وغلوش وعالي نصر قناة السويس وبأسلوب الرفاعي السريع الصاعق استطاع أن يعود وليس بصاروخ واحد وإنما بثلاثة صواريخ.. وأحدثت هذه العملية دويا هائلا في الأوساط المصرية والإسرائيلية علي حد سواء حتي تم علي اثرها عزل القائد الإسرائيلي المسئول عن قواعد الصواريخ.
ووصف الجنرال الذهبي عبدالمنعم رياض هذه العملية بقوله "كانت من المهام الخطيرة في الحروب.. ومن العمليات البارزة ايضاً التي ارتبطت باسم الرفاعي وتتوالي عمليات الرفاعي الناجحة حتي أحدثت رأياً عاماً مصرياً مفاده "أن في قدرة القوات المصرية العبور وإحداث أضرار في الجيش الإسرائيلي".. بل إنها دبت الرعب في نفوس الإسرائيليين حتي أطلقوا علي الرفاعي ورجاله مجموعة الأشباح.
وفي ليلة الأربعين من استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض طلب عبدالناصر القيام برد فعل سريع وقوي ومدوي حتي لا تتأثر معنويات الجيش المصري باستشهاد قائده.. فعبر الرفاعي القناة واحتل برجاله موقع لسان التمساح يوم التاسع عشر من ابريل 1969 امام المعدية رقم 6 الذي أطلقت منه القذائف التي كانت سبباً في استشهاد الفريق رياض.. وأباد كل من كان في الموقع من الضباط والجنود البالغ عددهم 44 عنصراً إسرائيلياً.
حتي ان إسرائيل من هول هذه العملية وضخامتها تقدمت باحتجاج إلي مجلس الأمن عقب اتفاقية روجرز لوقف إطلاق النار.. تناقلت أخباره ومجموعته الرهيبة وحدات القوات المسلحة لم يكن عبوره هو الخبر أنما عودته دائماً فبعد كل إغارة ناجحة لمجموعته تلتقط أجهزة التنصت المصرية صرخات العدو واستغاثات جنوده وفي إحدي المرات أثناء عودته من إغارة جديدة قدم له ضابط مخابرات هدية عبارة عن شريط تسجيل ممتليء باستغاثات العدو وصرخات جنوده كالنساء ومع حلول أغسطس عام 1970 بدأت الأصوات ترتفع في مناطق كثيرة من العالم منادية بالسلام بينما يضع إبراهيم برامج جديدة للتدريب ويرسم خططاً للهجوم كانوا يتحدثون عن السلام ويستعد هو برجاله للحرب كان يؤكد أن الطريق الوحيد لإستعادة الأرض والكرامة هو القتال كان علي يقين بأن المعركة قادمة وعليه أعداد رجاله في انتظار المعركة المرتقبة وبعدها صدق حس الشهيد وبدأت معركة السادس من أكتوبر المجيدة ومع الضربة الجوية الأولي وصيحات الله أكبر انطلقت كتيبة الصاعقة التي يقودها البطل في ثلاث طائرات هليكوبتر لتدمير آبار البترول في منطقة بلاعيم شرق القناة لحرمان العدو من الاستفادة منها وينجح الرجال في تنفيذ المهمة وبدأت تتوالي عمليات المجموعة الناجحة ففي السابع من اكتوبر تنجح المجموعة في الاغارة علي مطار "الطور" وتدمير بعض الطائرات الرابطة به مما أصاب القيادة الإسرائيلية بالارتباك من سرعة ودقة الضربات المتتالية لرجال الصاعقة المصرية البواسل.
في الثامن عشر من أكتوبر تم تكليف مجموعة البطل بمهمة اختراق مواقع العدو غرب القناة والوصول إلي منطقة "الدفرسوار" لتدمير المعبر الذي أقامه العدو لعبور قواته وبالفعل تصل المجموعة فجر التاسع عشر من أكتوبر في نفس الوقت الذي تتغير فيه التعليمات إلي تدمير قوات العدو ومدرعاته ومنعها من التقدم في اتجاه طريق "الإسماعيلية/القاهرة".
وعلي ضوء التطورات الجديدة يبدأ البطل في التحرك بفرقته فيصل إلي منطقة "نفيشه" في صباح اليوم التالي ثم جسر "المحسمة" حيث قسم قواته إلي ثلاث مجموعات احتلت مجموعتان إحدي التباب وكانت تكليفات المجموعة الثالثة تنظيم مجموعة من الكمائن علي طول الطريق من جسر "المحسمة" إلي قرية "نفيشه" لتحقيق الشق الدفاعي لمواقعها الجديدة.
وعندما وصلت مدرعات العدو انهالت عليها قذائف ال "آر بي جي" لتثنيه عن التقدم ويرفض بطلنا إبراهيم الرفاعي هذا النصر السريع ويأمر رجاله بمطاردة مدرعات العدو وتكبيده أكبر الخسائر في الأرواح والمعدات.
وعن الثغرة واستشهاد الشهيد العميد إبراهيم الرفاعي قال البطل كنا بعد كل عملية كأننا نولد من جديد فكنا ننزل في إجازة ولكن بعد الثغرة عدنا إلي مقرنا وتوقعنا أن نحصل علي إجازة ولكننا وجدنا الرفاعي وقد سبقنا وفجئنا أن هناك سلاحياً تم صرفه لنا وكله مضاد للدبابات وكانت الأوامر ان نحمل السلاح علي السيارات ونعود مرة أخري إلي الإسماعيلية ودخلنا الإسماعيلية ورأينا الأهوال مما كان يفعله الإسرائيليون بجنودنا من الذبح وفتح البطون والعبور فوق الجثث بالدبابات. وكان العائدون من الثغرة يسألوننا أنتم رايحين فين وكنا نسأل أنفسنا هذا السؤال وكنت أجلس في آخر سيارة وكانت سيارة "الذخيرة" وكان ذلك خطراً لأن أي كمين يقوم بالتركيز علي أول سيارة وآخر سيارة ورأي أحد السائقين 3 مواسير دبابات إسرائيلية تختفي وراء تبة رمال وكانوا ينتظروننا بعد أن رأونا وكنا متجهين لمطار فايد وأبلغنا السائق باللاسلكي وصدرت الأوامر بالتراجع فنزلت من السيارة بسرعة لأننا كنا نسير فوق "مدق" وحوله رمال وكان الإسرائيليون يزرعون الألغام بتلك الرمال فحاولت توجيه السائق حتي لا ينزل إلي الرمال وهو يدور بالسيارة ولكن السائق رجع بظهره بسرعة ووراؤه بقية السيارات وعدنا للإسماعيلية وجاء أمر لنا بأن نعود لفايد مرة أخري فعدنا وودعنا بعضنا قبل الدخول لأننا ايقنا أننا داخلين علي الموت ودخلت السيارة تحت الشجر وترجلنا ومعنا اسلحتنا وقررنا أن نفعل شيئاً ذا قيمة قبل ان نموت وفوجيء اليهود بما ليس في بالهم وبدأنا في التدمير و"هجنا هياج الموت" وصعد أربعة منا فوق قواعد الصواريخ وكان الرفاعي من ضمننا وبدأنا في ضرب دبابات العدو وبدأوا هم يبحثون عن قائدنا حتي لاحظوا أن الرفاعي يعلق برقبته ثلاثة أجهزة اتصال فعرفوا أنه القائد وأخرجوا مجموعة كاملة من المدفعية ورأيناهم فقفزت من فوق قاعدة الصواريخ وقفز زملائي ولم يقفز الرفاعي وحاولت أن اسحب يده ليقفز ولكنه "زغدني" ورفض ان يقفز وظل يضرب في الإسرائيليين حتي اصابته شظية فأنزلناه وطلبنا ان تحضر لنا سيارة عن طريق اللاسلكي وكنا نشك أن أي سائق سيحضر ولكن سائق اسمه سليم حضر بسرعة بالسيارة ووضعنا الرفاعي فيها ولكن السيارة غرزت في الرمال فنزل السائق وزميله لدفعها وقدتها ودارت السيارة ولم اتوقف حتي يركبوا معي من شدة الضرب الموجه لنا فتعلقوا في السيارة وسحبتهم ورائي وكان الرفاعي عادة ما يرتدي حذاء ذا لون مختلف عن بقية المجموعة وعندما رأي زملاؤنا حذائه أبلغوا باللاسلكي ان الرفاعي اصيب وسمعهم اليهود وعرفوا الخبر وكانت فرحتهم لا توصف حتي انهم اطلقوا الهاونات الكاشفة احتفالا بالمناسبة وذهبنا به لمستشفي الجلاء وحضر الطبيب وكانت الدماء تملأ صدره وقال لنا "أدخلوا أبوكم" فأدخلناه غرفة العمليات ورفضنا أن نخرج فنهرنا الطبيب فطلبنا منه أن ننظر إليه قبل ان نخرج فقال أمامكم دقيقة واحدة فدخلنا إليه وقبلته في جبهته وأخذت مسدسه ومفاتيحه ومحفظته ولم نستطع ان نتماسك لأننا علمنا أن الرفاعي استشهد وكان يوم جمعة يوم 27 رمضان وكان صائماً فقد كان رحمة الله يأمرنا بالإفطار ويرفض ان يفطر وقد تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام وفي حياتنا لم نر ميتاً يظل جسمه دافئاً بعد وفاته بثلاثة أيام وتنبعث منه رائحة المسك.. رحمه الله.
حصل البطل علي أوسمة وشهادات نوط الشجاعة العسكري من الطبقة الأولي 1960 1968 وميدالية الترقية الاستثنائية 1965 والنجمة العسكرية 1968 1969ونوط الواجب العسكري 1971ونجمة سيناء 1974 ووسام الشجاعة الليبي 1974 "سلم لأسرته" وسيف الشرف يوليو 1979 "سلم لأسرته".
المجموعة 39 قتال
المجموعة 39 قتال هي مجموعة قوات خاصة أنشأت عقب نكسة يونيو 67 تحت قيادة الشهيد إبراهيم الرفاعي وتألفت من مزيج من قوات الصاعقة البحرية هم النواة الأولي في عمليات المجموعة 39 قتال من اكفأ رجال الصاعقة البحرية ثم من قوات الصاعقة البرية من ك 93 صاعقة بقيادة الملازم أول محسن طه و103 صاعقة بقيادة النقيب محيي نوح وأختار الرفاعي رجاله من المشهود لهم بالكفاءة والشجاعة.
وبدأ تكوين المجموعة بجماعة صغيرة من ضباط الصاعقة المعروفين بقدراتهم القتالية العالية. ثم تطورت من فصيلة الصاعقة البحرية إلي انضمام 2 فصيلة صاعقة برية 93 و103 وبتعدد العمليات تطورت إلي سرية "نحو 90 فرداً ما بين ضابط وصفاً وجندي" إلي ان أصبح عدد العمليات التي قامت بها هذه السرية 39 عملية فتطورت السرية إلي تشكيل اطلق عليه "المجموعة 39 قتال" نسبة إلي عدد العمليات التي قاموا بها قبل تشكيلها الرسمي كما بدأت المجموعة في البداية بالاستعانة ببعض العناصر لمعونة الرفاعي في القيام بالعمليات المكلف بها وخاصة من الصاعقة البحرية حتي تم تشكيل المجموعة كوحدة مقاتلة مستقلة تابعة لقيادة المخابرات ورئيس الجمهورية عام 1968 كان العقيد أركان حرب إبراهيم الرفاعي والعميد مصطفي كمال والعقيد أركان حرب محمد عالي نصر وعين إبراهيم الرفاعي قائداً لها وكان هو المدرب والمخطط كما كان الأخ والصديق لكل جندي مقاتل ولكل ضابط بها. عرف عن الرفاعي بالصرامة الشديدة أثناء التدريب لأن الخطأ في المعركة ثمنه حياة الفرد ومن معه بالرغم من عطفه الشديد وحبه لرجاله. لم يكن الرفاعي يكلف أحداً من رجاله بعمل إلا إذا كان هو شخصياً قادراً علي فعله ويكون أول من يقوم به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.