"الشهاوي": تدريب "jcet" دليل على خبرة مصر في مكافحة الإرهاب    «تمويل المشروعات الصغيرة».. ورشة عمل ينظمها «صندوقا النقد العربي والدولي»        قطع المياه عن مدينة القناطر الخيرية لمدة 7 ساعات لغسيل الشبكات اليوم    البتروكيماويات المصرية: 515 مليون جنيه إجمالي الاستثمارات    السعودية تعيد هيكلة تأشيرات الزيارة والحج والعمرة.. وتوحد رسومها «300 ريال»    الكويت تحقق في تحليق طائرة مسيرة فوق أراضيها يوم الهجوم على "أرامكو"    انتخابات تونس| قيس سعيد يواصل تصدر نتائج الانتخابات الرئاسية التونسية    السيسي يستقبل رئيس مجلس الأمة الكويتي بقصر الاتحادية    الرئيس السيسي يؤكد ارتباط أمن الخليج بالأمن القومي المصري    وزير خارجية فرنسا يصل الخرطوم للقاء المسئولين السودانيين    لماذا تقوم الجامعات البريطانية بتخزين مناديل "التواليت"؟.. اعرف الإجابة    باريس سان جيرمان مهدد بفقدان مثلث الرعب ضد ريال مدريد    قبل لقاء النصر والسد.. اكتساح سعودي للقطريين في أبطال آسيا    رويس يتمنى مشاركة ميسي في مباراة دورتموند    الفيفا يعلن مشاركة الترجي التونسي رسمياً فى كأس العالم للأندية 2019    رونالدو يبكي: والدي لم يشاهد إنجازاتي    خلال 20 دقيقة.. عمومية الفروسية توافق على جدول الأعمال بالكامل    ضبط ورشه لتصنيع الأسلحة غير المرخصة بالمنوفية    حريق بمعهد الكبد بكفر الشيخ.. وإصابة 8 أشخاص    ضبط شخصين لقيامهما بالاستيلاء على المواطنين بزعم تسفيرهم للخارج    بالصور .. حريق ضخم خلال مباراة فى دورى كرة القدم الأمريكية    مرور سوهاج يضبط سائقا حاول الحصول على رخصة قيادة بشهادة مزورة    رئيس تحرير الجمهورية يطالب بتخصيص جائزتين للتصدي للإرهاب والسوشيال    جمعية الصداقة المصرية الكورية تكشف شروط التقديم للمسابقة البحثية    فيديو.. دار الإفتاء توضح حكم إخفاء الأب مرض ابنته عن خطيبها ليتم الزواج    تفعيل الخط الساخن لمنظومة التأمين الصحي ببورسعيد    بإنذار المسئولين وصيانة المدارس.. بني سويف تستعد للعام الدراسي الجديد    رئيس جامعة قناة السويس يحذر من انتشار الشائعات    بعد بيع كلية ب 20 ألف جنيه.. ما هي عقوبات تجارة الأعضاء البشرية بالقانون الجديد؟    10 صور ترصد أداء النائب العام ورئيس مجلس الدولة اليمين الدستورية أمام السيسي    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الثلاثاء    الري: إزالة 33 حالة تعدٍ على نهر النيل    صندوقا النقد الدولى والعربى يُنظمان اليوم ورشة عمل حول تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة    أحمد سخسوخ.. فارس الدراما المسرحية    "الإخوان وقطر أحرقوا الطبخة".. كاتبة إماراتية تكشف حقائق مدوية عن محمد علي    إطلالة عصرية وجذابة.. ريهام أيمن تتألق فى أحدث ظهور لها    بالطرحة.. درة تتألق في أحدث ظهور لها    المعسكرات تؤجل الإعلان الرسمي للجنة الحكام    الرئيس اللبنانى: الدول العربية تحصد تداعيات صراع النفوذ بين القوى العظمى فى المنطقة    سندوتش في السريع.. طريقة عمل التونة بالشيدر    تعرف على استعدادات أسوان لاستضافة مهرجان الفنون والفلكلور الأفرو صيني    «الفلاحين» تتوقع انخفاض أسعار الأرز بنسبة 25% عن العام الماضي: «الطن ب3700 جنيه»    بعد اعتماد قسم أمراض الكلى بطب طنطا: د. مجدي سبع : تدريب أطباء الزمالة المصرية "للكلى" في اقليم الدلتا    "الكلية ب20 ألف".. ضبط ماسح أحذية يتاجر في الأعضاء البشرية    تأخر إقلاع 6 رحلات بمطار القاهرة بسبب أعمال الصيانة وظروف التشغيل    ما حكم صلاة التسابيح وما كيفيتها؟.. "البحوث الإسلامية" يوضح    رئيس جامعة أسيوط يؤكد على أهمية مساهمة الشركات الوطنية في صناعة المستلزمات الطبية    محافظ الإسكندرية يوافق خفض الحد الأدنى للقبول للصف الأول الثانوى ل 200درجة    استقرار أفغانستان يتأرجح بين نجاح وفشل على إيقاع العلاقة بين طالبان وواشنطن    غدا.. الصحة العالمية تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى    شيخ الأزهر يجري عملية جراحية في فرنسا    شعراوي: تنظيم ثلاث دورات تدريبية جديدة للعالمين بالمحليات    على جمعة يوضح الطريقة الصحيحة للسجود فى الصلاة    دعاء الصباح مكتوب.. احرص على ترديده    حظك اليوم| توقعات الأبراج 16 سبتمبر 2019    عادل مصطفى يكشف حقيقة ترشيحه للعمل بالجهاز الفني للمنتخب    «الإفتاء» تواجه الشائعات والأخبار الكاذبة ب«موشن جرافيك»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تستر على فساد نظام مبارك وقاد مجزرة رابعة والنهضة

"مرسي" أقاله من الرقابة الإدارية لفساده وأعاده السيسي لينتقم من الإسلاميين
عرقل جهود مصر لاسترداد الأموال المنهوبة بعد ثورة 25 يناير
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا مطولا تتناول فيه فساد رئيس المخابرات للانقلاب اللواء محمد فريد تهامي الذي كان يترأس هيئة الرقابة الإدارية قبل أن يقيله الرئيس الشرعي المنتخب د. محمد مرسي لتورطه في قضايا فساد.
وأوضحت الصحيفة في نسختها الإلكترونية أنه بعد الإطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك تصاعدت الاتهامات ضد تهامي بالتغطية على قضايا الفساد والمحسوبية لرموز نظام مبارك مشيرة إلى قيام الرئيس مرسي بإقالته بعد فتح تحقيق أمام النيابة العام حول هذه القضايا.
وأضافت "نيويورك تايمز" أن تهامي -الذي وصفته بربيب وصديق الفريق عبد الفتاح السيسي- الآن قد عاد أكثر قوة من أي وقت مضى حيث قام السيسي بتعيينه عقب قيادته للانقلاب العسكري كرئيس لجهاز المخابرات واحدا من أقوى المواقع في مصر.
ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين ومصريين قولهم إن تهامي هو مدافع بارز عن الحملة القاتلة التي شنها الانقلاب على أنصار الشرعية لإسقاط جماعة الإخوان المسلمين، مشيرة إلى اختفاء جميع اتهامات الفساد التي وجهت لتهامي خلال هذا العام لافتة إلى عدم نظر أي محكمة لهذه الاتهامات.
وأشارت الصحيفة إلى تساؤلات الناشط الحقوقي حسام بهجت التي عبر عنها قائلا ماذا حدث لأدلة فساد التهامي وعرقلته لسير العدالة وتستره على الفاسدين؟ مضيفا لماذا عاد التهامي صباح استيلاء الجيش على السلطة؟
وذكرت الصحيفة أن اللواء التهامي رفض إجراء حوارا لها للتعليق على هذه التساؤلات أو الإجابة على الأسئلة المكتوبة.
ولفتت الصحيفة إلى المقابلة التليفزيونية التي أجراها المقدم معتصم فتحي والتي كشف فيها تستر اللواء تهامي رئيس الهيئة وقتها على قضايا فساد رموز ومسئولي نظام مبارك مثل إبراهيم سليمان وبعض أعضاء المجلس العسكري السابق والفريق أحمد شفيق وعلاء مبارك وغيرهم.
وأكد فتحي أن تهامي كان يتعمد إحباط المحققين وإخفاء أدلة الفساد التي تدين رموز النظام السابق ونجلي المخلوع علاء وجمال مبارك التي تم تقديمها بعد ثورة 25 يناير لعدم إدانتهم في أي من قضايا الفساد.
وذكرت الصحيفة أن التهامي هو جوهر نظام مبارك حيث عينه المخلوع للتغطية على فساد نظامه وهي الشكوى الأساسية التي تصاعدت مع ثورة 25 يناير بعدم محاكمة المسئولين عن الفساد ونهب موارد الدولة، مشيرة إلى أن قول بعض المراقبين إن التهامي سيعيد النظام القديم بعد استيلاء الجيش على السلطة بالانقلاب العسكري.
ونقلت الصحيفة عن يزيد صايغ -الباحث بمؤسسة كارنيجي للشرق الأوسط والذي كتب عن سلطة الرقابة الإدارية في مصر- تساؤله "من بين جميع الأشخاص المؤهلين في مصر ؟ لماذا تم تعيين التهامي في هذا المنصب حتى أنه تخطى سن التقاعد"؟ لماذا تعيينه ملح إلى هذا الحد؟
وكشف دبلوماسي غربي للصحيفة – رفض الإفصاح عن هويته- ممن جلسوا مع اللواء التهامي عقب الانقلاب أنه الداعية الأكثر تأثير في الحملة التي تشنها حكومة الانقلاب ضد جماعة الإخوان المسلمين، مضيفا أنه متشدد للغاية ويتحدث كما لو لم تقم ثورة 25 يناير 2011.
وتابع الدبلوماسي قوله إن الفريق السيسي وحكومته بما فيها د. محمد البرادعي تعهدوا في بداية الانقلاب أمام غربيين إشراك أنصار الرئيس محمد مرسي في العملية الديمقراطية الجديدة على حد زعمه حيث دعا البرادعي لضبط النفس في التعامل مع اعتصامات الشرعية الرافضة للانقلاب، ولكن في غضون أيام من تعيين اللواء تهامي رئيسا للمخابرات رفض مشاركة الإسلاميين في الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية زاعما أن أعضاء الإخوان المسلمين والجماعات والحركات الإسلامية إرهابيين يجب استبعادهم وسحقهم!! وجادل دبلوماسيين ومسئولين بالحكومة التهامي .
وبالفعل في منتصف أغسطس انتصر التهامي وتمت مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة التي أسفرت عن مقتل أكثر من ألف شخص (مصادر أخرى قدرت عدد شهداء مجزرة الفض بأكثر من أربعة آلاف شهيد) وهي أكبر عملية قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث.
وأوضحت الصحيفة أن جميع شبكات التليفزيون المصري الخاصة والمملوكة للدولة اعتمدت نفس المرادفات التي استخدمها التهامي في جلساته مع الدبلوماسيين حول محاربة مصر للإرهاب وبثت جميع القنوات شعارات باللغة العربية والإنجليزية تقول "مصر تحارب الإرهاب".
ونقلت الصحيفة عن وائل هدارة المستشار السابق للرئيس الشرعي د. محمد مرسي قوله "الانتقام هو الحافز القوي الذي يحرك تهامي".
ونشرت الصحيفة العلاقة القوية التي جمعت السيسي بتهامي حيث صعدا معا خلال صفوف المشاة وتدرجا معا إلى أن وصل تهامي لمنصب رئيس الاستخبارات العسكرية وساعد في اختيار السيسي خلفا له عندما انتقل لرئاسة هيئة الرقابة الإدارية.
وقال شريف بسيوني باحث قانوني عمل مع مصر والحكومات الغربية لاسترداد الأموال المنهوبة "لم تساعدنا هيئة الرقابة الإدارية في العثور على الأوراق والمستندات اللازمة لاستعادة الأموال" مضيفا "لديها جميع الأدلة ولكنها لم تفصح عنها.. السبب في عدم استرداد مصر لجنيه واحد من الثروات المهربة".
رابط المقال في صحيفة "نيو يورك تايمز":
http://www.nytimes.com/2013/10/30/world/middleeast/ousted-general-in-egypt-is-back-as-islamists-foe.html?pagewanted=all&_r=2


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.