وزيرة الهجرة: نعمل على مدار الساعة لاستقبال استفسارات الناخبين بالخارج    ننشر استعدادات جامعة بنها لاختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة والشهادات المعادلة    بالتباعد وحضور 25% من الجمهور .. «الهلباوي» يشدو ب«ما تفوتنيش أنا وحدي» (صور)    مواطن يشكو من تغيب شاب فى الثلاثينات منذ 12 يوما    سعر الريال السعودي اليوم السبت 8-8-2020 في مصر    دعاء في الصباح للأحبة.. ردده للأهل والزوجة والأصدقاء    أمن سوهاج ينفذ 18 قرار إزالة تعد على الأراضى الزراعية ضمن الموجة ال 16    الذهب يكسر سلسلة صعود تاريخية.. والأوقية تتراجع من أعلى مستوى لها    التأخيرات المتوقعة في مواعيد القطارات اليوم السبت    تنسيق الجامعات 2020| مفاجأة من الأعلى للجامعات لطلاب كلية صيدلة    غلق سنتر للدروس الخصوصية وتفريق الطلاب بمشتول السوق..صور    الكل يريد المساعدة.. ترامب يكشف عن انضمامه لمؤتمر إغاثة لبنان    ترامب: روسيا لا تريد إعادة انتخابي لولاية رئاسية ثانية    الأوليمبي يجري مسحة طبية للكشف عن كورونا استعدادا لعودة الدوري.. اليوم    رئيس يوفنتوس يحسم الجدل: كريستيانو رونالدو لن يرحل عن صفوف الفريق    الليلة.. بايرن ميونخ يستضيف تشيلسي لتأكيد تأهله الأوروبي    موقع وزارة التربية السورية .. رابط نتائج التاسع في سوريا 2020 التعليم الأساسي برقم الاكتتاب    مصرع موظف وإصابة زوجته وطفليه فى انقلاب سيارة على الصحراوى الشرقى بسوهاج    رسالة هامة من الداخلية ل مالكى المركبات بسرعة التوجه للمرور قبل 20 أكتوبر    لتفوقها الدراسي.. وكيل خطة البرلمان يكرم الأولى على الثانوية العامة ابنة طهطا    هيفاء وهبي: ربنا يخلي للمصريين رئيس بلدهم ويزرقنا برئيس مثله    في ذكرى وفاتها.. معلومات لا تعرفها عن «مارلين مونرو الشرق» هند رستم    للأسبوع الخامس.. جامعة القاهرة تواصل امتحانات الفرق النهائية بالكليات    جامعة القاهرة تواصل امتحانات الفرق النهائية بالكليات للأسبوع الخامس    فيديو.. مصر تصدر عقار "ريمديسيفير" لعلاج كورونا ل127 دولة    درجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت 8-8-2020 بالقاهرة والمحافظات    بالاسم ورقم الاكتتاب قوائم نتائج الصف التاسع سوريا "الشهادة الاعدادية" عبر موقع وزارة التربية السورية 2020    استعدادا ل الدوري.. نادي مصر يواجه الإسماعيلي وديا.. اليوم    قتلة الحريري وإسرائيل المستفيدون من الانفجار.. كاتب سعودي يحذر من حرب أهلية فى لبنان    تامر حسني يزور مصطفى حفناوي    بعد طرحها بأيام قليلة.. أغنية "من غير مجاملة'' لأحمد جمال تقترب من المليون    والد الفتاة التي ظهرت مع أحمد عز يفجر مفاجأة عن الخطوبة    علي جمعة: من وضع يده على رأس يتيم كان له بمقدار عدد شعر رأسه حسنات    اليوم.. بدء فعاليات الأسبوع الأول لريادة الأعمال بجامعة الأزهر    أبو الغيط يصل لبنان للتضامن وحشد الدعم في مواجهة انفجار بيروت    حكومة هونج كونج: العقوبات الأمريكية الأخيرة "وقحة وحقيرة"    أسعار الأسمنت المحلية بالأسواق السبت 8 أغسطس    تامر حسني يزور فنانا شابا بعد دخوله في غيبوبة    برنامج عروض "منصة شوف فيلم" للمشاهدة المجانية عبر الإنترنت    غرق طفل في السويس بترعة الإسماعيلية    مواعيد الصلاة في المدن والعواصم العربية والعالمية 8 أغسطس    وصول جثامين ضحايا انفجار بيروت مطار القاهرة    «زي النهارده».. بدء تنفيذ مبادرة روجرز 8 أغسطس 1970    نجم الأهلي يكشف مفاجأة عن لاعب الزمالك    اليوم| انتهاء فترة الدعاية للمرشحين للشيوخ.. وبدء الصمت الانتخابي    فضل الفرح بطاعة الله    تعرف على حد القذف فى الإسلام    6 آلاف إصابة بكورونا في المكسيك    حسين السيد: غياب طارق حامد يؤثر على الزمالك فنيًا    دعاء في جوف الليل: اللهم أفرغ عليّ صبرا يُسكن الألم ويطبب القلب ويُنير البصيرة    تعرف على كفارة الغيبة    استاد القاهرة: مستعدون لاستضافة 25 ألف مشجع للأهلي والزمالك بدوري الأبطال    لجنة من "الإسكان" تعاين عقارا معرضا للانهيار في بنها    المصري: اتحاد الكرة لم يخطرنا بأن العشري كان "موقوفًا" أمام الزمالك    الأوبرا تنظم ليلة صوفية على مسرح سيد درويش بالإسكندرية    المصل واللقاح يكشف حالات تؤدي لموجة ثانية من كورونا    يوفنتوس ضد ليون.. رئيس اليوفى يؤكد بقاء رونالدو وسارى فى الموسم المقبل    القليوبية تسجل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الجنرال المارق”.. صحف بريطانية تشبّه دموية حفتر بالسيسي

شبّهت الصحف البريطانية، الصادرة الأحد في عدد من تقاريرها، الجنرال المتقاعد خليفة حفتر بنظيره جنرال إسرائيل السفيه السيسي، وذلك بعد تجدد المعارك في ليبيا بعد زحف قوات حفتر المدعومة إماراتيًّا وسعوديًّا وفرنسيًّا ومصريًّا نحو العاصمة طرابلس، مقر الحكومة الشرعية المنتخبة المعترف بها دوليًّا، ونشرت صحيفة “صنداي تايمز” تقريرًا كتبه، ماثيو كمبل، يقول فيه إن “الجنرال المارق يغتنم فرصة حصار طرابلس”.
ويقول ماثيو: إن أمير الحرب الذي درّبته الولايات المتحدة وتدعمه روسيا، كانت عينه- منذ زمن طويل- على السلطة، وقد تحرك أخيرًا لتحقيق هدفه. ويذكر الكاتب أن هجوم قوات حفتر على طرابلس تزامن مع زيارة أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، في خطوة تدل على ازدراء حفتر لخطة تقاسم السلطة التي تقترحها الأمم المتحدة في ليبيا.
ويقول ماثيو: إن حفتر، البالغ من العمر 75 عامًا، مواطن أمريكي، وضابط سابق في جيش معمر القذافي، يحب لقب المشير، ويعتقد أن قواته تعرضت لغارات جوية قرب غريان، وهي بلدة تقع على بعد أكثر من 50 كم جنوبي طرابلس.
حفتر الأمريكي!
كان حفتر ضابطًا شابًّا في جيش القذافي قبل أن يختلف معه في الثمانينات ويشارك في محاولة انقلاب عليه. وقد وافق الرئيس الأمريكي السابق، رونالد ريغان، الذي كان يصف القذافي “بالكلب المسعور في الشرق الأوسط”، على خطة لدعم المعارضين للقذافي مثل حفتر.
وبعد فشل محاولة الانقلاب أنقذت الولايات المتحدة المخططين لها، واستقر حفتر في ضواحي فرجينيا لمدة 20 عاما، كان خلالها يتلقى التدريبات العسكرية تحضيرًا للانقلاب التالي، وعاد إلى ليبيا بعد اندلاع الانتفاضة الشعبية على القذافي، ولكنه لم يتمكن من الحصول على دعم زعماء التمرد على قيادة العمليات العسكرية ضده، فعاد إلى فرجينيا لرعاية أحفاده، كما قال.
وبعد ثلاث سنوات، نشر حفتر شريط فيديو يعلن فيه الانقلاب على الحكومة المركزية، متهمًا إياها بالعجز عن مواجهة الجماعات الإسلامية المسلحة. ولكنه تعرض للسخرية لأنه لم يكن في ليبيا عندما سجل شريط الفيديو، ونصّبته حكومة الشرق قائدًا للقوات المسلحة. وبدأ حملة عسكرية لإخراج الجماعات المسلحة من المنطقة الشرقية.
وكان هدفه الرئيس في هذه الحملة جماعة أنصار الشريعة، التي تتهم بتنفيذ هجوم 2012 في بنغازي، الذي قتل فيه السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز. ويستفيد حفتر، حسب الكاتب، من دعم مصر والإمارات، التي يُعتقد أنهما تمدانه بالتجهيزات العسكرية، في انتهاك لقرار الحظر الأممي الساري منذ 2011.
ونشرت صحيفة الغارديان تقريرًا كتبه محرر الشئون الدبلوماسية، باتريك وينتور، يقول فيه إن بعض الجهات الغربية لا تريد الوقوف في طريق الجنرال حفتر نحو السلطة، يقول باتريك: بعد أكثر من 50 عامًا في السياسة الليبية أصبح المشير خليفة حفتر على أبواب طرابلس، وهو أقرب إلى فرض حكم عسكري في البلاد من أي وقت مضى خلال مسيرته المتقلبة والعنيفة.
توأم السيسي
ويذكر الكاتب أن ليبيا منقسمة اليوم إلى فريقين، أحدهما يدعم حفتر في الشرق والآخر في طرابلس، والغرب يدعم الحكومة المعترف بها دوليًّا، ويرى الكاتب أن ليبيا قد تجد نفسها مرة أخرى، بعد 8 أعوام من سقوط نظام معمر القذافي، تحت سلطة مستبدة تشبه سلطة السفيه السيسي في مصر، وسيكون ذلك- حسب معارضين لحفتر- إدانة للمجموعة الدولية التي حاولت منذ مدة طويلة إدماج الجنرال في المسار الديمقراطي في ليبيا.
ويضيف أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تردد في إصدار بيان يدعو فيه قوات حفتر إلى وقف زحفها نحو طرابلس. ويفسر هذا التردد بالدعم الذي يتلقاه حفتر من مصر والإمارات، ومن بعض الأطراف في الحكومة الفرنسية، وقال الناطق الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق الوطني محمد قنونو: إن القوات الحكومية تحركت فورًا بناء على خطط للرد على هجمات اللواء المنشق خليفة حفتر، على العاصمة طرابلس. وقال قنونو: إن الجيش الوطني متمسك بمدنية الدولة ولن يسمح بعسكرة الدولة الليبية.
وأعلن حفتر، في مؤتمر صحفي، عن انطلاق عمليات عسكرية شاملة لتطهير المدن الليبية، تحت اسم عملية “بركان الغضب”، وتجددت المواجهات في لبيبا بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق، التي وصلها دعم عسكري من كتائب مدينة مصراتة للمشاركة في عملية “وادي الدوم 2”.
ودارت مواجهات مسلحة عنيفة، صباح الأحد، سُمع صداها في الجهة الجنوبية لطرابلس، وللمرة الأولى سمع صداها أيضا وسط العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.