مجلة أمريكية: أزمة تغير المناخ هي الأهم على مستوى العالم    ندوة «العناصر الروحانية في فنون الأداء الشعبي» علي المسرح القومي للمسرح    العفو الرئاسي: إصدار 4 قوائم جديدة للإفراج المحبوسين احتياطيا هذا الأسبوع    وزير الزراعة الجزائري: نسبة نمو الإنتاج الزراعي بلغت 31 بالمائة    وزيرة التضامن: إرسال قانون "الضمان" لمجلس الوزراء تمهيدًا لعرضه على البرلمان    محافظ كفر الشيخ: تلاميذ أولى ابتدائي بدأوا الذهاب إلى المدارس للاستمتاع بالأنشطة    مسئول أوروبي: الاستخدام غير المتكافئ للقوة في حق المتظاهرين في إيران مرفوض    صورة أغضبت العراقيين.. دبلوماسي يشاهد كرة القدم داخل الأمم المتحدة    سويسرا تصوت لصالح رفع سن تقاعد المرأة إلى 65 عامًا لتتساوى بالرجل    مستشار للرئيس الفلسطيني: انتهاكات إسرائيل بالأقصى شرارة حرب "دينية" عالمية    فريق العالم يتوج بكأس ليفر للتنس للمرة الأولى    بيراميدز يخوض تدريبه الثاني في معسكر الإمارات    مصرع شخصين وإصابة 3 آخرين في انفجار جسم غريب بالسويس    سائق التريلا: السائق المتهور اعترض ميكروباص به 14 راكبًا وكاد يسبب حادثة كبيرة    مادة جديدة.. معلومات هامة عن المشروعات البحثية المقرر تدريسها لطلاب المدارس    لعدم إجادته السباحة.. انتشال جثة طالب غرق في مياه النيل بالصف    رئيس مركز أشمون يتابع استعدادات المدارس التابعة لاستقبال العام الدراسي الجديد    حكم العلاج بنقل وزرع عضو بشري من متوفى.. الإفتاء تجيب    توقيع بروتوكول تعاون بين مهرجان الإسكندرية السينمائي ومؤسسة لندن ميديا سيرفيس    وزيرة الثقافة تفتتح ملتقى أفلام المحاولة بقصر السينما    تامر مرسي يحيي ذكرى رحيل خالد صالح: المبدع    محافظ مطروح: تمثال رمسيس الثاني المشوه موجود منذ 10 سنوات    وزير السياحة والآثار يجتمع مع الرئيس التنفيذي ومستشار بورصة برلين    رانجيس.. التفاصيل الكاملة لحريق أضخم سوق في باريس | فيديو    غدا.. محاكمة متهم بتصنيع المفرقعات بالمعادي    تصفيات أمم إفريقيا    للعام الثاني على التوالي.. 5 مشروعات مصرية تصنف كأفضل أعمال إنشائية في العالم 2022 | إنفوجراف    رئيس البحوث الفلكية يكشف حقيقة اصطدام المشتري بالأرض غدًا | فيديو    الشرطة الفرنسية تستخدم الغاز المسيل للدموع ضد متظاهرين إيرانيين في باريس    أصحاب المهن الحرة والأطباء.. كيف تحصل علي تمويل 2 مليون جنيه من البنوك    التبرع بالأعضاء.. الإفتاء تحدد الشروط.. وإلهام شاهين: هعمل بيها إيه بعد الموت    حكم غش حلاوة المولد النبوي الشريف .. الإفتاء تجيب    هيئة الدواء المصرية تحتفل بختام مبادرة الرعاية الصيدلية    ننشر أسماء 39 من المفرج عنهم بقرار العفو الرئاسي    نائب رئيس جامعة أسيوط يفتتح الدورة التدريبية لتنمية قدرات أخصائي الفنون    قيادات البترول فوق الستين.. العواجيز يسيطرون على الوزارة    وزراء التخطيط والبيئة والعدل يقدمون واجب العزاء في زوجة طارق شوقي.. فيديو وصور    وزير الأوقاف يعلن توصيات مؤتمر «الاجتهاد ضرورة العصر»    أخلاقنا.. أمن قومى    نانسي عجرم لجمهورها: «قرأت كل رسائلكم واشتقت إليكم»    الرئيس الجزائري: زيادة الأجور ومنحة البطالة ومعاشات التقاعد العام المقبل    منتخب مصر اليد للكراسي المتحركة يحصد فضية بطولة العالم    كرة سلة – ريال مدريد يتجاوز برشلونة ويحصد السوبر الإسباني الخامس على التوالي    تشمل 27 مجلسا فرعيا لخدمة المواطنين.. وزارة الصحة تعلن تخصيص 7.3 مليار جنيه للعلاج على نفقة الدولة    رسامة شمامسة في الاحتفال السنوي بتأسيس كنيسة العذراء والقديسة فيرينا بهولندا    طريقة عمل دجاج مسحب بالزبد والليمون | فيديو    عودة نجم البرتغال إلى منتخب بلاده قبل مواجهة إسبانيا    أخذ المرأة من مال زوجها دون علمه هل حرام؟.. الإفتاء: جائز بشرطين    المصري يدخل السباق لضم جناح إنبي    الرى: إزالة 18 مخالفة على نهر النيل فى الغربية والبحيرة    جابر يعلن تشكيل منتخب الشباب في مواجهة الكويت الودية    تسجيل المحمول في بطاقات التموين.. آخر موعد لتحديث البطاقات (رابط)    خبير طرق عن شائعة وفيات الحوادث: مصر من أفضل الدول بشهادة دولية "فيديو"    البابا تواضروس يشرح الوحدانية لشباب خريجي أمريكا وكندا    رئيس الشئون الإسلامية بالإمارات: الرئيس السيسي يرعى القرآن وأهله    رئيس شركة "فايزر" للأدوية يصاب مجددا بفيروس "كورونا"    علي جمعة: وصف خلق الرسول يحتاج إلى حلقات    مستشار الرئيس يوضح كيفية التبرع بالأعضاء من خلال بطاقة الرقم القومي (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استقالة محافظ البنك المركزي وخفض إلزامي للجنيه المُقوّم بأكثر من قيمته ..اقتصاد مصر نحو المجهول


استقالة محافظ البنك المركزي
وخفض إلزامي للجنيه المقوم بأكثر من قيمته والتضخم لأعلى مستوياته..اقتصاد مصر نحو المجهول

مع اشتداد الأزمة الاقتصادية في مصر وتفاقم الأحوال المعيشية، بعد ارتفاع التضخمم لأعلى معدلاته منذ نحو 5 سنوات، وإعلان الكثير من المؤسسات المالية العالمية أن الجنيه المصري مُقوّم بأكبر من قيمته، واستمرار رفض صندوق النقد الدولي إقراض مصر قرضا جديدا بعدما استنفذت حصصها في الاقتراض من الصندوق الذي سبق وأن أقرض مصر 20 مليار دولار سابقا، ومع انغلاق الأفق الاقتصادي بمصر وعجز البنك المركزي عن خلق سياسات تقلص التضخم، جاءت استقالة طارق عامر محافظ البنك المركزي، الأربعاء ، لتضع علامات استفهام حول مستقبل الاقتصاد المصري.
وأعلن التلفزيون المصري، الأربعاء استقالة محافظ البنك المركزي طارق عامر من منصبه، فيما أصدر عبد الفتاح السيسي قرارا بتعيينه مستشارا لرئيس الجمهورية.

وتأتي استقالة طارق عامر في وقت تواجه فيه مصر أزمة اقتصادية غير مسبوقة، حيث حثت أكبر البنوك في العالم مصر على اتخاذ إجراءات جديدة لمواجهة التضخم إذ قالت إن "القاهرة ستكون ملزمة بخفض قيمة الجنيه المصري لمواجهة الضغط المتزايد على اقتصادها، وفق ما ذكرت وكالة بلومبرج الأمريكية".

فقد تسارع التضخم بمصر في يوليو بعد شهر من الهدوء، حيث أدى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والارتفاع المحلي في تكاليف الوقود إلى مزيد من الضغط على المستهلكين.

وتشير بيانات المركزي عن رفع جديد في أسعار الفائدة، عندما يجتمع في 18 أغسطس، وستتطلع الأسواق أيضا إلى أية إشارات، على أن البنك المركزي يستعد للسماح للعملة بالانخفاض أكثر بعد أن سحب المستثمرون العالميون مليارات الدولارات من سوق الدين المصري هذا العام.

في غضون ذلك، تتخذ الحكومة خطوات أخرى لدعم مواردها المالية وتدرس مصر الحصول على قرض بنحو 2.5 مليار دولار، وتجري محادثات مع بنوك إقليمية ودولية بشأن تفاصيل التمويل.

كما يوفر التمويل من الخليج دعامة أساسية، إذ استحوذت وحدة من صندوق الثروة السيادية السعودي في اتفاقية سريعة على حصص مملوكة للدولة في أربع شركات مصرية مُدرجة في البورصة، مقابل 1.3 مليار دولار، ضمن التزام المملكة بتوجيه الموارد.
يشار إلى أنه، قد أجمعت أكبر البنوك في العالم على أن مصر ستكون ملزمة بخفض قيمة الجنيه لمواجهة الضغط المتزايد على اقتصادها، وفق ما ذكرته وكالة Bloomberg الأمريكية، الإثنين الماضي، بينما تواجه مصر أزمة اقتصادية غير مسبوقة.

الوكالة الأمريكية قالت إن "تحرير سعر صرف العملة مثّل مشكلة لمصر، في الوقت الذي تتطلع فيه الحكومة للحصول على قرض جديد من صندوق النقد الدولي".

فيما تقول مصارف Deutsche Bank و Goldman Sachs وCitigroup إن "العملة مقومة بأكبر من قيمتها، حتى بعد تخفيض قيمتها بأكثر من 15%، في مارس الماضي، بحسب ما ذكرته الوكالة الأمريكية".

بينما أثر الارتفاع الحاد في أسعار النفط والسلع بقوة على أحد أكبر مستوردي القمح في العالم، كما تضررت من فقدان السياحة القادمة من روسيا وأوكرانيا.

فقد تسارع التضخم في المناطق الحضرية بمصر، في يوليو بعد شهر من الهدوء، حيث أدى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والارتفاع المحلي في تكاليف الوقود إلى مزيد من الضغط على المستهلكين.
وأمام تلك المتغيرات والمعطيات الكارثية ، يقف الاقتصاد المصري أمام مصير مجهول، يتزايد فيه الفقر وترتفع فيه الأسعار والتضخم وتزيد البطالة ونسب الجوع ومن ثم الأمراض الاجتماعية والنفسية ويرتفع معدل الجريمة والانتحار ، بينما يتمتع السيسي بانفراده بالحكم، بعدما أشغل الشعب في تحصيل لقمة عيشه التي باتت صعبة المنال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.