محافظ الإسكندرية يشارك في احتفالية المولد النبوي الشريف    قادة الأديان يبحثون في الإمارات ترسيخ قيم التعايش السلمي بين الشعوب    بالصور.. حفل تنصيب رئيسة اتحاد طلاب آداب عين شمس    انطلاق المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة 12 ديسمبر    «لعنة بطل أفريقيا» لا تزال تطارد زامبيا إلى الآن    ارتفاع طفيف في أسعار الذهب بالتعاملات المسائية    الجامعة العربية: تنافس تركي وإيراني للحصول على مناطق نفوذ في سوريا    فيديو| طارق فهمي: حكومة نتنياهو «هشة».. والفساد يلاحقه    بوتين يهدد أمريكا حال انسحابها من معاهدة السلاح النووي    رئيس وزراء باكستان ينتقد تصريحات ترامب بشأن بلاده    بريطانيا تحث إيران على عدم استخدام السجناء لتحقيق منافع سياسية    تعرف على الحقيقة الكاملة لأزمة إدارة التعاقدات بالأهلي    رجال الطائرة بالأهلي يفوز على بتروجت في الدوري    فيديو| تعرف على تفاصيل حالة «الخطيب» الصحية    فيديو .. ساني يعزز تقدم ألمانيا بالهدف الثاني في شباك هولندا    اصابة 8 أشخاص فى حادث سيارة بأسوان    المتهم بقتل البائع المتجول : طلب مني ممارسة الشذوذ مقابل 60 جنيها    حوار| صفاء أبو السعود: الأعمال الفنية المقدمة للطفل تحتاج لإنتاج ضخم    محمد صبحي: السيسي كلفني بالتحقيق مع قنوات تغييب الوعي    الخبر التالى:    برلماني يكشف عن لجنة لدراسة أجور الموظفين وتوقعات بزيادتها    شاهد| الانقلاب يواصل الإخفاء القسري ل40 ناشطًا حقوقيًّا ويعتقل 7 مواطنين بالبحيرة وكفر الشيخ    الخبر التالى:    مجلس الوزراء الكويتى يشيد ببيان النائب العام السعودى بشأن مقتل خاشقجى    6 رصاصات في كل جثة.. العثور على جثتين لفتاتين مقتولتين بالقليوبية    ضبط 734 قضية تموينية متنوعة ب4 محافظات خلال 24 ساعة    سقوط 3 مسجلين خطر بينهم هارب من مؤبد بالدقهلية    الخبر التالى:    الخبر التالى:    الخبر التالى:    أصالة نصري تطرح أغنية دينية احتفالًا بالمولد النبوي.. فيديو    أخبار قد تهمك    علي جمعة: مدح النبي محمد ليس إطراء ووصف بعض الحقائق    أخبار قد تهمك    «صحة الإسكندرية» تنظم قافلة طبية مجانية بوحدة طب أسرة الدخيلة بالعجمي    تداول 24 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    سفير جورجيا يعرض تجربة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المركز الدولي للثقافة بالقاهرة    المصري يعلن اللجوء "للفيفا" فى بيان رسمى    القطري ناصر الخليفي في مأزق بسبب فضيحة عنصرية داخل باريس سان جيرمان    الجندي: نعيش في "غابة فتاوى".. وهناك طبعات مزيفة للقرآن على الإنترنت    وزير التجارة يرفض استقالة رئيس هيئة تنمية الصادرات    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 26 درجة    أخبار قد تهمك    وزيرة السياحة تستكمل تشكيل مجالس إدارات "الغرف السياحية "    «النواب» يدعو العلماء في ذكرى ميلاد رسول الإنسانية لبذل مزيد من الجهد لنشر التنوير    «الطيب»: الرسول الكريم كان جامعًا للعظمة كلها    سموحة يهزم مالية كفر الزيات بسباعية استعدادًا لبتروجت    السيمينار السادس للمجمع المقدس يناقش النهوض بخدمة الشباب    الخميس.. "كوكب سيكا" من جديد على خشبة مسرح متروبول    انقلاب أتوبيس مدرسي في أبو النمرس    وزيرة الاستثمار: حريصون على تعزيز التعاون الفرنسي في تطوير قطاع الصحة    جمال عصمت :10% من الوفيات في أفريقيا ناتجة من الفيروسات الكبدية    إختتام فعاليات مؤتمر مكافحة العدوى السنوى السابع بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية    الزمالك يكشف حقيقة مفاوضات الإفريقي التونسي لضم مصطفى فتحي    السيسى:هناك إساءة كبيرة يجب أن تتصدوا لها    ألبومات ذات صلة    إنطلاق المسح الطبي لطلاب الثانوية ضمن"مبادرة الرئيس" للقضاء على فيروس سى مطلع ديسمبر المقبل    بالفيديو.. عمرو أديب: "مش من حق الست تتجوز بعد وفاة زوجها"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهدي زيو أول استشهادي في ثورة ليبيا
محمد يتمسك بالحياة رغم رصاصات الرأس.. وأحمد أصيب بالجنون بعد مذابح مصراته
نشر في الأخبار يوم 22 - 03 - 2011

في طريق عودتي من ليبيا كنت حريصا علي مسح أشياء كثيرة من ذاكرة جهاز الكومبيوتر الخاص بي لعلي أمحو من ذاكرتي حكايات تثير ألما نفسيا لا يمكن تحمله، غير أن أحد أصدقائي نبهني إلي أن ما أختزنه بداخلي أمانة ليس من حقي التخلص منها أو حتي الاحتفاظ بها لنفسي، وأن ألمي علي المستوي الشخصي لا يساوي شيئا أمام معاناة شعب بأكمله من الأبطال.. ولأن الشئ بالشئ يذكر فلا أحد يمكنه ادعاء البطولة في ثورة ليبيا سوي أولئك الذين جابهوا رصاص النظام وقذائفه بصدر مفتوح فمنهم من قضي نحبه شهيدا ومنهم من وجد نفسه في غمضة عين فاقدا أحد أطرافه ومعه القدرة علي الكلام والحركة، وكان خطأهم الوحيد أنهم توهموا ان لهم الحق في التعبير سلميا عن أرائهم فخرجوا من بيوتهم بهذا القصد ولم يكن احدهم يتخيل ان قنابل يدوية ومدفعية ثقيلة، وطلقات من عيار 5.41 مل تنتظرهم، وأؤكد علي مسئوليتي الشخصية أن كثيرا من الضباط الذين أعلنوا انضمامهم للثورة، سواء كانوا من الشرطة أو الجيش، يمضون الوقت في منازلهم، امام شاشات التلفاز، يحتسون الشاي والقهوة مع البسكويت بكل أنواعه!!
أيام حاسمة
الحديث في بني غازي لا ينقطع عن ايام كانت حاسمة في معركة السيطرة علي المدينة وهي ايام 18، 19، و20فبراير حيث كان القتال شرسا للسيطرة علي مبني "الكتيبة "، المقر الخاص للقذافي بالمدينة الساحلية، وفي تلك الايام سقط العدد الاكبر من الشهداء الذين يتراوح عددهم ما بين ال400و ال500هذا فضلا عن 1000جريح باصابات متفاوتة استقبل مسشفي" ال1200سرير"السواد الاعظم منهم وهناك التقينا بالدكتورة "حواء فريد" (27سنة) التي عرفتنا علي أبرز الحالات ، واستهلت حديثها بالقول : "في بداية الامر لم اصدق ما اراه بعيني ..فمعظم الاصابات خطيرة جدا ان لم تكن مميتة :شباب في التاسعة والثامنة عشر من العمر يتظاهرون سلميا فيكون عقابهم برصاص مضاد للطائرات ..قد يكون الامر مقبولا في حرب ضد عدو يهدد امن البلاد ولكن كيف يتم استخدام ذلك ضد شباب وطننا؟!!"
في الغرفة 502 التقينا بصلاح نجم (18سنة) الذي خرج للتظاهر مع زملائه منذ اليوم الاول للثورة ولم يصدق الشائعات عن ان النظام قد يستخدم الرصاص الحي لتفريق المظاهرين فاذا به يتلقي طلقة من عيار 14، 5مل أجبرت الاطباء علي بتر ساقه اليمني، وبصعوبة بالغة تحدث صلاح:"لا اجد ما اقوله سوي حسبي الله ونعم الوكيل.. لم اتخيل ابدا انهم سيطلقون رصاصا حيا، لقد فاقت وحشيتهم ما نشاهده من الصهاينة ضد اخوتنا في الاراضي الفلسطينية "أما والده السيد نجم الدين عبد الحميد فيقول:"لقد ضاع شباب ابني بسبب وحشية القذافي ..أفوض امري الي الله فهو نعم المولي ونعم النصير.. يارب لا تدعه يموت قبل ان يري ابناءه جميعا في نفس حالة ابني لكي يشعر بما اشعر به من نار".. وغلبته دموعه من شدة التأثر ولم يستطع اكمال الحديث.. بينما ابنه يحاول النهوض من فراشه ليشد من أزره وليؤكد له أنه علي استعداد للتضحية بساقه الأخري عن طيب خاطر مقابل أن تتحرر ليبيا كلها من كابوس اسمه القذافي وأبناؤه، إلا أن ذلك كان سببا في أن تنتاب الأب نوبة بكاء أشد جعلته يسقط فاقدا وعيه ليسارع الأطباء لإسعافه، فيما الابن يتلو آيات من القرأن الكريم..
معجزة حيرت الاطباء
أما الحالة التي تشكل معجزة حيرت الاطباء فهي لشاب يدعي محمد منصوري (19سنة) حيث اصيب بطلق ناري في رأسه ومرت الرصاصة من الجانب الايمن للجمجمة ونفذت من الجانب الايسر وبقي حيا ولكنه فقد القدرة علي الكلام، وعلي تحريك قدميه بينما ما زال مصرا علي مقابلة كل من يأتي لزيارته برفع يده اليمني مشيرا بعلامة النصر..
التقينا كذلك بأحمد أبو راس (37 سنة) المصاب بثلاث طلقات من مدفع كلاشينكوف في الظهر والكتف الأيمن والقدم اليسري، ولكنه كان في حالة معنوية عالية ويتحدث بحماس لا يتناسب مع حجم اصابته وهو ما فسره قائلا: "نحن شعب حطم الرقم القياسي في الصبر فإذا كان سيدنا ايوب صبر علي ابتلاء الله بالمرض 40عاما فقد صبرنا نحن علي بلاء اسمه القذافي 42عاما".
ويحكي عن اليوم الذي اصيب فيه قائلا:"كنا نسعي لدخول الكتيبة باي ثمن وكان هتافنا: يا حي يا قيوم الكتيبة بتزول اليوم.. اقسم اننا كنا عزل تماما وكانت الرصاص تمر فوق رؤوسنا وبجوار آذاننا ولكن مع سقوط كل شهيد كنا نزداد حماسا واصرارا وكان مشهد استشهاد المهدي محمد زيو دافعا لنا علي الاقتحام فقد ركب سيارته واندفع نحو بوابة الكتيبة غير مبال بما يطلق عليه من نيران كثيف..لقد تفحمت جثته تماما.. لا اجد كلمات اصف بها ما حدث: كان بحرا من الدماء لقد رأيت اشلاء تطاير في السماء جراء القذف ب ار بي جي المضاد للدبابات ..كان يحكي ومن شدة حماسته كاد ينهض من سريره أكثر من مرة، وغلبه انفعاله فبكي لشعوره بالعجز وعدم القدرة علي مساندة زملائه الذين يواجهون كتائب القذافي..
في رأس لانوف
أما في رأس لانوف فقد كان هناك أبطال قلما يجود بهم الزمان.. شباب في مقتبل العمر لم يتمكن من العثور علي السلاح ولكنهم مع ذلك ذهبوا علي الخط الأمامي للمواجهة ويحملون أسلحة بيضاء!
و يواصلون الليل بالنهار في حراسة مخازن الأسلحة والوقوف بنقاط التفتيش وإعداد الطعام لزملائهم الذين يقاتلون، وبالرغم من حاجتهم لكل قطرة ماء ولكل كسرة خبز إلا أنهم لا يتركون سيارة تمر دون تحميلها بالعصائر والأطعمة مع صراخ لا يتوقف للجميع بالابتعاد عن نقطة التفتيش التي يقفون عندها لأنها هدف لقصف الطيران..كانوا يؤدون عملهم بإخلاص وتفان شديدين وروح عالية بالرغم من علمهم أن الموت يحلق فوق رؤوسهم، وفي أخر يوم يسيطر فيه الثوار علي رأس لانوف وهو تحديدا الجمعة11مارس.. كانت المدينة عبارة عن قطعة من الجحيم فالطائرات تقصف بعنف وصواريخ جراد كانت أشبه بشلال منهمر من السماء بينما أصوات المدفعية المضادة للمدرعات أصابت كثيرين بالصمم فعلا، ومع ذلك رفض كثير من الشباب التعليمات التي صدرت إليهم بالانسحاب.. كانوا يفضلون الموت علي إعطاء ظهورهم لأعدائهم، بل منهم من اندفع باتجاه الدبابات التي تتقدم نحوهم بجسارة مذهلة في محاولة لدعم رفاق لهم محاصرين.. صرخ فيهم أحدهم بالتفرق في الصحراء علي الأقل مع رؤية دبابات كتائب القذافي تقترب تحت غطاء الطيران.. ولكن صرخته لم تكتمل فقد أطلقت إحدي طائرات السوخوي قذائفها علي مدخل الحي السكني للمدينة ليتحول الجميع إلي أشلاء، يصعب معها التعرف علي أي منهم فسارع المسعفون لدفن ما أمكنهم العثور عليه.. وبينما الجميع أصبح مجبرا علي التراجع باتجاه الشرق كان ثلاثة من الشباب يحاولون منع زميلهم من الاندفاع في الاتجاه المعاكس.. كان الشاب يحمل سلاحه ويجري نحو دبابات كتائب النظام وهو يصرخ بكلمات غير مفهومة.. لقد راعه مشهد أجساد زملاؤه التي تمزقت اربا فأصيب بحالة من الهياج العصبي، بحيث لم تعد السيطرة عليه ممكنه، كان يقاتل باستماته للتخلص ممن يعيقونه، ولم يجد رفاقه مفرا من ضربه بكعوب بنادقهم علي رأسه بقوة ليفقدوه الوعي ومن ثم حمله معهم..
كنا نسابق عقارب الساعة للتراجع نحوبلدة البريقه لا سيما أن مدرعات القذافي تحاول الالتفاف من الجنوب لتشكل كماشة مع تلك الأرتال المتقدمة من الغرب، وكادوا يطبقون علينا بالفعل لولا أن تمكن الثوار من صدهم بمدافعهم الضادة للطائرات، وبعد الافلات من هذا الفخ حكي لنا مصور فرنسي مصاب بشظية في ذراعه الأيمن كيف أن شابين من الثوار عادا بشجاعة منقطعة النظير لتخليصه بعدما كاد يقع في أيدي كتائب القذافي..
ارادة حديدية
عدنا الي بني غازي بعد توقف دام ليوم في أجدابيا بسبب انعدام الأمن في الطريق المؤدي بينهما، وفي بني غازي التقينا من جديد بالعقيد طيار أحمد عمر الذي سبق له الحديث للأخبار من قبل.. سألته عما إذا كانت لديه النية في مغادرة ليبيا مع اقتراب كتائب القذافي، لا سيما وأن العقيد عمر طيار مشهود له بالكفاءة ويمكنه العيش كالملوك إذا أراد حيث كل شركات الطيران المدني في العالم تتمني رجلا مثله ، ولكنه أجاب بضحكة فيها مزيج غريب من السخرية والثقة والحزم :"هل تريدني أن أهرب كالفئران ؟إنني أفضل الموت وسلاحي بيدي ، علي أن تهتز صورتي عند أولادي الذين يعتبرونني قدوة ومثلا.."، خفضت رأسي خجلا من سؤالي، ثم طلب مني المغادرة نحو طبرق علي الأقل.. وهناك سمعنا عن شاب يدعي أحمد من قرية الأشهب (70كم الي الشرق من طبرق)، أحد أصدقائه روي لنا حكايته، قبل أن يصطحبنا لزيارته في منزله..أحمد كان جنديا في كتيبة الساعدي القذافي التي هاجمت مدينة مصراتة أكثر من مرة، عاد الفتي من هناك مصابا بخلل عقلي، يبكي ويضحك دون سبب واضح، يتبول لا اراديا، ويقفز فزعا من مكانه لشئ لا يراه إلا هو، أحد أصدقائه شرح في اتصال لوالده أن ابنه رفض القتال في مصراتة بعدما شاهده من فظائع بحق المدنيين، فتم اقتياده إلي السجن ليخرج وهو بهذه الحالة.. والده رفض الحديث والتصوير بشدة ورحب بنا فقط كضيوف يجب إكرامهم ، ونسي الرجل كل ما حاق بابنه ابن الرابعة والعشرين، وانشغل بإعداد وجبة الغداء.. بينما فلذة كبده علي حاله.. فوجدت نفسي مجبرا علي خفض رأسي مرة أخري احتراما لصلابة الأبطال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.