محافظ الإسكندرية يشارك في احتفالية المولد النبوي الشريف    قادة الأديان يبحثون في الإمارات ترسيخ قيم التعايش السلمي بين الشعوب    بالصور.. حفل تنصيب رئيسة اتحاد طلاب آداب عين شمس    انطلاق المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة 12 ديسمبر    «لعنة بطل أفريقيا» لا تزال تطارد زامبيا إلى الآن    ارتفاع طفيف في أسعار الذهب بالتعاملات المسائية    الجامعة العربية: تنافس تركي وإيراني للحصول على مناطق نفوذ في سوريا    فيديو| طارق فهمي: حكومة نتنياهو «هشة».. والفساد يلاحقه    بوتين يهدد أمريكا حال انسحابها من معاهدة السلاح النووي    رئيس وزراء باكستان ينتقد تصريحات ترامب بشأن بلاده    بريطانيا تحث إيران على عدم استخدام السجناء لتحقيق منافع سياسية    تعرف على الحقيقة الكاملة لأزمة إدارة التعاقدات بالأهلي    رجال الطائرة بالأهلي يفوز على بتروجت في الدوري    فيديو| تعرف على تفاصيل حالة «الخطيب» الصحية    فيديو .. ساني يعزز تقدم ألمانيا بالهدف الثاني في شباك هولندا    اصابة 8 أشخاص فى حادث سيارة بأسوان    المتهم بقتل البائع المتجول : طلب مني ممارسة الشذوذ مقابل 60 جنيها    حوار| صفاء أبو السعود: الأعمال الفنية المقدمة للطفل تحتاج لإنتاج ضخم    محمد صبحي: السيسي كلفني بالتحقيق مع قنوات تغييب الوعي    الخبر التالى:    برلماني يكشف عن لجنة لدراسة أجور الموظفين وتوقعات بزيادتها    شاهد| الانقلاب يواصل الإخفاء القسري ل40 ناشطًا حقوقيًّا ويعتقل 7 مواطنين بالبحيرة وكفر الشيخ    الخبر التالى:    مجلس الوزراء الكويتى يشيد ببيان النائب العام السعودى بشأن مقتل خاشقجى    6 رصاصات في كل جثة.. العثور على جثتين لفتاتين مقتولتين بالقليوبية    ضبط 734 قضية تموينية متنوعة ب4 محافظات خلال 24 ساعة    سقوط 3 مسجلين خطر بينهم هارب من مؤبد بالدقهلية    الخبر التالى:    الخبر التالى:    الخبر التالى:    أصالة نصري تطرح أغنية دينية احتفالًا بالمولد النبوي.. فيديو    أخبار قد تهمك    علي جمعة: مدح النبي محمد ليس إطراء ووصف بعض الحقائق    أخبار قد تهمك    «صحة الإسكندرية» تنظم قافلة طبية مجانية بوحدة طب أسرة الدخيلة بالعجمي    تداول 24 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    سفير جورجيا يعرض تجربة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المركز الدولي للثقافة بالقاهرة    المصري يعلن اللجوء "للفيفا" فى بيان رسمى    القطري ناصر الخليفي في مأزق بسبب فضيحة عنصرية داخل باريس سان جيرمان    الجندي: نعيش في "غابة فتاوى".. وهناك طبعات مزيفة للقرآن على الإنترنت    وزير التجارة يرفض استقالة رئيس هيئة تنمية الصادرات    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 26 درجة    أخبار قد تهمك    وزيرة السياحة تستكمل تشكيل مجالس إدارات "الغرف السياحية "    «النواب» يدعو العلماء في ذكرى ميلاد رسول الإنسانية لبذل مزيد من الجهد لنشر التنوير    «الطيب»: الرسول الكريم كان جامعًا للعظمة كلها    سموحة يهزم مالية كفر الزيات بسباعية استعدادًا لبتروجت    السيمينار السادس للمجمع المقدس يناقش النهوض بخدمة الشباب    الخميس.. "كوكب سيكا" من جديد على خشبة مسرح متروبول    انقلاب أتوبيس مدرسي في أبو النمرس    وزيرة الاستثمار: حريصون على تعزيز التعاون الفرنسي في تطوير قطاع الصحة    جمال عصمت :10% من الوفيات في أفريقيا ناتجة من الفيروسات الكبدية    إختتام فعاليات مؤتمر مكافحة العدوى السنوى السابع بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية    الزمالك يكشف حقيقة مفاوضات الإفريقي التونسي لضم مصطفى فتحي    السيسى:هناك إساءة كبيرة يجب أن تتصدوا لها    ألبومات ذات صلة    إنطلاق المسح الطبي لطلاب الثانوية ضمن"مبادرة الرئيس" للقضاء على فيروس سى مطلع ديسمبر المقبل    بالفيديو.. عمرو أديب: "مش من حق الست تتجوز بعد وفاة زوجها"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آثار مارينا العلمين في متحف مفتوح بالساحل الشمالي
إضاءة المنطقة وتطويرها كمزار سياحي
نشر في الأخبار يوم 25 - 08 - 2010

»الصدفة البيضاء« تتلالأ من جديد في مارينا أهم وأشهر الموانئ الأثرية القديمة في مصر في العصرين اليوناني والروماني، و أول موقع أثري في الساحل الشمالي يتم إعداده وتجهيزه كمزار سياحي.علي مساحة 189 فدانا.. وهي من أكبر المواقع الأثرية بالساحل الشمالي والغنية بالعناصر المعمارية المختلفة من العصر الروماني.. ومارينا العلمين كانت تعرف قديما باسم »لوكاسيس« أي الصدفة البيضاء.. اما السر في ذلك فهو رمالها الناعمة البيضاء وكانت تعبد فيها أفروديت إلهة الجمال تظهر وهي خارجة من الصدفة البيضاء.. ولأهميتها الشديدة قرر المجلس الاعلي للآثار تطويرها وافتتاحها للجمهوركمتحف معماري مفتوح للسياحة علي ساحل البحر المتوسط..
وكان فاروق حسني وزير الثقافة اعلن أنه سيتم افتتاح مشروع تطوير منطقة أثار مارينا العلمين بالساحل الشمالي أمام الزائرين نهاراً وليلاً حيث سيتم إضاءة المنطقة الأثرية بأحدث التقنيات الحديثة المستخدمة لإظهار جمال وروعة المناظر المعمارية الأثرية التي تم اكتشافها وترميمها.. برسوم مخفضة للمصريين بقيمة خمسة جنيهات للفرد، وخصم50٪ت للطلبة من أجل تشجيع السياحة الداخلية.. وأوضح د. زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار أن المنطقة الأثرية تضم منطقة الفيلات الرومانية، والحمام الروماني، والسوق التجارية القديمة وبقايا الكنيسة والمقابر المكتشفة من العصرين اليوناني والروماني بالإضافة إلي الشوارع الأثرية والمسرح الروماني مشيرا الي انها المنطقة الوحيدة التي يسمح فيها بالزيارة ليلا بالوجه البحري وذلك في إطار سياسة المجلس الأعلي للآثار في الاهتمام بالمناطق الأثرية الممتدة علي شريط البحر المتوسط وإعدادها للزيارة..
وقال الدكتور محمد عبد المقصود رئيس الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري في تصريحات خاصة »للاخبار« ان منطقة آثار مارينا العلمين تعود للعصر اليوناني الروماني حيث كانت تمثل ميناء هاما في الساحل الغربي للبحر المتوسط لتصدير الغلال والحبوب خاصة القمح إلي روما.. وقد تم الكشف عنها عام 1986 بطريق اسكندرية مطروح الساحلي اثناء انشاء قري مارينا السياحية.. وقد نفذ المجلس الأعلي للآثار خلال العشر سنوات الأخيرة عدة مشروعات و أعمال ترميم للعديد من المباني الأثرية و القطع الأثرية المكتشفة من نتاج حفائر منطقة آثار مارينا من خلال برنامج سنوي بالتعاون مع المعهد البولندي للآثار الشرقية بالقاهرة ومركز البحوث الأمريكي..
وقال د.عبد المقصود ان مدينة مارينا الاثرية علي درجة كبيرة من الرقي والتقدم من خلال مبانيها المعمارية ولكنها قد تعرضت قديما لزلزال مازلت اثاره موجودة حتي الآن كما استخدمت المنطقة كملجأ وثكنات للجنود اثناء الحرب العالمية الثانية.. لافتا الي ان مارينا تزخر بالعديد من الآثار الهامة المكتشفة منها عدد من المقابر المنحوتة في الصخر ومقابر فوق الأرض ومقابر هرمية وعدد 2 كنيسة بازيليكا ويعتبر هذا الطراز المعماري هو الأقدم في تخطيط الكنيسة المسيحية وهو طراز انتشر الي حد كبير في سائر انحاء العالم وتعود أصوله الاولي الي أنواع العمائر الرومانية القديمة التي كان يمثلها أساسا ساحة العدل عند الرومان حيث تعقد فيها المحكمة الرومانية.
اما المنازل الرومانية التي عثر عليها فهي علي درجة كبيرة من التقدم والرقي وكانت مزودة بنظام لإمدادها بالمياه والصرف.. وغالبا ماكانت تتكون من طابقين حيث وجدت بقايا سلالم في بعض هذه المنازل.. وبوجه عام يشتمل المنزل الروماني علي مدخل يؤدي الي صالة وسطي ثم غرف النوم ومطبخ ومخازن.. وحجرات منفصلة أحيانا تخصص احداها لاستقبال الرجال واخري للسيدات.
بينما تمثل الحمامات الرومانية دليلا علي الثراء والترف الذي شهده سكان هذا المكان حيث كانت تحتوي عادة علي غرف لتغيير الملابس وحفظها وغرف الحمام البارد واخري للحمام الدافئ.. وقد غطيت الجدران بالرخام ليصبح السطح مصقولا.. وكانت الحمامات مزودة بالمياه عن طريق قناة او فتحة متصلة ببئر أو صهريح.. ومن الجدير بالذكر انه توجد بقايا لهذه الغرف بالمدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.