«رويترز»: وفيات فيروس كورونا في العالم تتجاوز 4 ملايين    انطلاق انتخابات الرئاسة فى إيران وخامنئى يدعو للمشاركة    الأرصاد تعلن حالة الطقس اليوم الجمعة 18 6 2021.. مائلا للحرارة على القاهرة    تعليم شمال سيناء يستعد لامتحانات الثانوية العامة والأزهرية والدبلومات    أوقاف شمال سيناء تستعد لصلاة الجمعة بتعقيم المساجد    موسيماني يصدم ثلاثي الأهلي    المنفي يدعو الرئيس السيسي لزيارة العاصمة الليبية طرابلس    متحدث الكهرباء: تم تركيب 240 ألف عداد مسبق الدفع للمباني المخالفة    إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية غرب مدينة غزة    منتخب البرازيل يكتسح بيرو برباعية فى كوبا أمريكا 2021.. فيديو    منتظرين نكمل العيلة.. ريهام حجاج تعلن خبر حملها من رجال الأعمال محمد حلاوة    مدرب الزمالك يكشف سبب عدم الاعتماد على سيف الجزيري ويدافع عن أحمد عيد    بالصور.. رئيس المحكمة الدستورية العليا يزور دير سانت كاترين ومتحف السادات    تعرف على مضامين سورة يونس    تعرف على أهداف سورة يونس    تعرف على الدروس المستفادة من سورة يونس    الإصابات تتراجع.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الخميس    الرئيس السيسي يُشارك فى 172 مؤتمراً دوليًا ومحليًا خلال 7 سنوات    «زي النهارده».. وفاة أحمد نبيل الهلالي 18 يونيو 2006    إطلاق البرنامج الثالث للتدريب عن بعد ب«التربية والتعليم»    اقتصاديون: تقدم مصر فى مؤشرات النزاهة والشفافية فرص لجذب المزيد من الاستثمارات    هل يمكن للطالب تغيير اجابته في ورقة البابل شيت بامتحانات الثانوية العامة ؟    النشرة الدينية| أبرز خواطر الشعراوي في ذكرى رحيله.. وأمين الفتوى: الدعاء أفضل عند الله من النذر    «المصري للدراسات» يطلق إصدارا باللغة العربية حول مستقبل الحكومة الإسرائيلية الجديدة    استبدال خزانات الأكسجين المتنقلة بثابته في مستشفيات العزل    مطار الغردقة الدولى يستقبل أولى الرحلات الجوية لشركة مصر للطيران قادمة من براغ    اليوم.. قطع المياه عن 8 مناطق كبرى بالجيزة لمدة 12 ساعة    فيديو.. نجوى فؤاد تكشف تفاصيل حالتها الصحية.. وسبب اعتذارها للجمهور    "الإسكندرية السينمائي" يكرم الناقدة السينمائية خيرية البشلاوي في دورته ال 37    أول تعليق من مصطفى قمر بعد زفاف ابنه    تفاصيل مكالمة رئيس الزمالك مع فرجاني ساسي    حمد إبراهيم يوضح مستقبل إيهاب جلال مع الإسماعيلي    زراعة المنيا: إزالة 4 حالات تعدي بسمالوط    البورصة تخسر أكثر من 1% في أسبوع    وزير الأوقاف : ثوابت السياسة المصرية ترتكز على صوت الحكمة    مصرع شخص وإصابة اثنين لخلاف على أولوية ري الأرض بأبنوب    صحة الغربية: ضبط 53 صنف أدوية غير صالحة للاستهلاك الآدمي    مستشار الرئيس: هناك حالات قد لا تستجيب مع لقاحات فيروس كورونا    روح.. رواية جديدة لمحمد علي إبراهيم عن دار تبارك    الفرح تحوّل ل مأتم.. مصرع وإصابة 29 من معازيم حادث المنيا | فيديو وصور    السيطرة على حريق محدود بغرفة أعلى عقار قديم وسط الإسكندرية    بعد إعلان إطلاقها.. 10 معلومات عن الجامعات الأوروبية في مصر    وزير قطاع الأعمال: 50 ألف جنيه حافز لشراء السيارة الكهربائية الجديدة    لا أكاد أصدق.. هكذا تحدث ولي العهد السعودي عن مصر (فيديو)    وزير الطاقة اللبناني: دعم البنزين سينتهي قريبًا    تشكيل كوبا أمريكا – نيمار وجيسوس وباربوسا يقودون البرازيل ضد بيرو    برج الدلو اليوم.. قد تواجهك عدد من المشاكل في العمل    انطلاق قافلة طبية تابعة لجامعة الأزهر لمستشفى أبو رديس المركزى غدًا    تعليم الجيزة تبدأ استقبال تظلمات الشهادة الإعدادية لمدة 15 يوما    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة 18/6/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    شريف عامر: انفراجة كبيرة في مفاوضات تعويضات السفينة الجانحة بقناة السويس    وزير التنمية المحلية ومحافظ القاهرة يستجيبان لاستغاثة سيدة مسنة بعد إزالة "فاترينة شاي وقهوة"    عاجل.. ننشر النص الكامل لكلمة مفتي الجمهورية أمام مجلس اللوردات البريطاني    إبراهيم عبدالله يكشف حجم التبرعات للزمالك خلال 24 ساعة.. ويؤكد: ميزانية النادي مليار جنيه    محافظ كفرالشيخ يتابع حفل تكريم القائمين على تنفيذ الانتخابات الإليكترونية لبرلماني الطلائع    تكريم لاعبى الكاراتية بمركز شباب المدينة بالسويس    سميرة عبد العزيز: «محمد رمضان شتمني وقالي يا شحاتة أنا باخد 20 مليون وأنتي 20 ألف»    الكشف على 304 مواطن خلال القافلة الطبية بقرية الحمراوين التابعة لمدينة القصير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آثار مارينا العلمين في متحف مفتوح بالساحل الشمالي
إضاءة المنطقة وتطويرها كمزار سياحي
نشر في الأخبار يوم 25 - 08 - 2010

»الصدفة البيضاء« تتلالأ من جديد في مارينا أهم وأشهر الموانئ الأثرية القديمة في مصر في العصرين اليوناني والروماني، و أول موقع أثري في الساحل الشمالي يتم إعداده وتجهيزه كمزار سياحي.علي مساحة 189 فدانا.. وهي من أكبر المواقع الأثرية بالساحل الشمالي والغنية بالعناصر المعمارية المختلفة من العصر الروماني.. ومارينا العلمين كانت تعرف قديما باسم »لوكاسيس« أي الصدفة البيضاء.. اما السر في ذلك فهو رمالها الناعمة البيضاء وكانت تعبد فيها أفروديت إلهة الجمال تظهر وهي خارجة من الصدفة البيضاء.. ولأهميتها الشديدة قرر المجلس الاعلي للآثار تطويرها وافتتاحها للجمهوركمتحف معماري مفتوح للسياحة علي ساحل البحر المتوسط..
وكان فاروق حسني وزير الثقافة اعلن أنه سيتم افتتاح مشروع تطوير منطقة أثار مارينا العلمين بالساحل الشمالي أمام الزائرين نهاراً وليلاً حيث سيتم إضاءة المنطقة الأثرية بأحدث التقنيات الحديثة المستخدمة لإظهار جمال وروعة المناظر المعمارية الأثرية التي تم اكتشافها وترميمها.. برسوم مخفضة للمصريين بقيمة خمسة جنيهات للفرد، وخصم50٪ت للطلبة من أجل تشجيع السياحة الداخلية.. وأوضح د. زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار أن المنطقة الأثرية تضم منطقة الفيلات الرومانية، والحمام الروماني، والسوق التجارية القديمة وبقايا الكنيسة والمقابر المكتشفة من العصرين اليوناني والروماني بالإضافة إلي الشوارع الأثرية والمسرح الروماني مشيرا الي انها المنطقة الوحيدة التي يسمح فيها بالزيارة ليلا بالوجه البحري وذلك في إطار سياسة المجلس الأعلي للآثار في الاهتمام بالمناطق الأثرية الممتدة علي شريط البحر المتوسط وإعدادها للزيارة..
وقال الدكتور محمد عبد المقصود رئيس الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري في تصريحات خاصة »للاخبار« ان منطقة آثار مارينا العلمين تعود للعصر اليوناني الروماني حيث كانت تمثل ميناء هاما في الساحل الغربي للبحر المتوسط لتصدير الغلال والحبوب خاصة القمح إلي روما.. وقد تم الكشف عنها عام 1986 بطريق اسكندرية مطروح الساحلي اثناء انشاء قري مارينا السياحية.. وقد نفذ المجلس الأعلي للآثار خلال العشر سنوات الأخيرة عدة مشروعات و أعمال ترميم للعديد من المباني الأثرية و القطع الأثرية المكتشفة من نتاج حفائر منطقة آثار مارينا من خلال برنامج سنوي بالتعاون مع المعهد البولندي للآثار الشرقية بالقاهرة ومركز البحوث الأمريكي..
وقال د.عبد المقصود ان مدينة مارينا الاثرية علي درجة كبيرة من الرقي والتقدم من خلال مبانيها المعمارية ولكنها قد تعرضت قديما لزلزال مازلت اثاره موجودة حتي الآن كما استخدمت المنطقة كملجأ وثكنات للجنود اثناء الحرب العالمية الثانية.. لافتا الي ان مارينا تزخر بالعديد من الآثار الهامة المكتشفة منها عدد من المقابر المنحوتة في الصخر ومقابر فوق الأرض ومقابر هرمية وعدد 2 كنيسة بازيليكا ويعتبر هذا الطراز المعماري هو الأقدم في تخطيط الكنيسة المسيحية وهو طراز انتشر الي حد كبير في سائر انحاء العالم وتعود أصوله الاولي الي أنواع العمائر الرومانية القديمة التي كان يمثلها أساسا ساحة العدل عند الرومان حيث تعقد فيها المحكمة الرومانية.
اما المنازل الرومانية التي عثر عليها فهي علي درجة كبيرة من التقدم والرقي وكانت مزودة بنظام لإمدادها بالمياه والصرف.. وغالبا ماكانت تتكون من طابقين حيث وجدت بقايا سلالم في بعض هذه المنازل.. وبوجه عام يشتمل المنزل الروماني علي مدخل يؤدي الي صالة وسطي ثم غرف النوم ومطبخ ومخازن.. وحجرات منفصلة أحيانا تخصص احداها لاستقبال الرجال واخري للسيدات.
بينما تمثل الحمامات الرومانية دليلا علي الثراء والترف الذي شهده سكان هذا المكان حيث كانت تحتوي عادة علي غرف لتغيير الملابس وحفظها وغرف الحمام البارد واخري للحمام الدافئ.. وقد غطيت الجدران بالرخام ليصبح السطح مصقولا.. وكانت الحمامات مزودة بالمياه عن طريق قناة او فتحة متصلة ببئر أو صهريح.. ومن الجدير بالذكر انه توجد بقايا لهذه الغرف بالمدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.