شاهد.. رسالة موحدة تظهر لطلاب أولى ثانوي على التابلت مع بداية الامتحان    سعر الأسماك في الأسواق اليوم الأحد 19-5-2019    إعلامي سعودي: الأزمات أثبتت أن "إسرائيل" هي الصديق الوفي    اليمين المتطرف يحشد قواه استعدادا لانتخابات برلمان الاتحاد الأوروبي    ترامب يهنئ رئيس الوزراء الأسترالي موريسون على فوزه في الانتخابات    ملامح امتحانات الثانوية العامة.. 650 ألف طالب وطالبة يؤدون امتحان اللغة العربية    إصابة 19 شخصًا فى حادث مروع بمطروح    طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 31    السكة الحديد تطرح اليوم تذاكر للحجز أمام المسافرين بقطارات 28 رمضان    انتهاء برنامج الإصلاح الاقتصادي بنجاح.. الأبرز في صحف القاهرة    الجبير: السعودية لا تريد حربا مع إيران ولكن سترد بقوة    أردوغان: روسيا قد تسلم صواريخ إس -400 قريبًا.. ولن نتراجع عنها    الاتحاد الأفريقى: مصر تقدمت بطلب لاستضافة المقر التنفيذى لاتفاقية التجارة الحرة الأفريقية    صحة مطروح: إصابة 27 مواطنًا في حادثي تصادم بطريق الساحل الشمالي بالعلمين    حريق بمنزل و6 أحواش ماشية في سوهاج    لمس أكتاف.. فتحي عبدالوهاب يترك ياسر جلال غارقا في دمائه خلال الحلقة 13    رادار المرور يضبط 1655سيارة تسير بسرعات جنونية بالطرق الرابطة بين المحافظات    بحضور أبو العينين وكرم جبر وأحمد موسى.. صدى البلد تنظم حفل إفطارها السنوي.. صور    مصر للطيران تنقل أكثر من 3 آلاف معتمر إلى الأراضي المقدسة    فكرة بمليون جنيه الحلقة 15.. شقيقة علي ربيع تلجأ للسحر من أجل الزواج    إطلاق الفرع العاشر لنادى «إفريقيا والتنمية».. «التجارى وفا بنك إيجيبت» النادى جسر تعاون اقتصادى بين مصر وإفريقيا    جروس: هدفنا تحقيق نتيجة إيجابية أمام نهضة بركان.. واللقب لن يحسم اليوم    بعد إنجاز الثلاثية التاريخية .. جوارديولا يعد بظهور مختلف ل مانشستر سيتي    محاولة لقتل الدكتور ربيع في الحلقة الثالثة عشر من علامة استفهام    129 مليون جنيه صافى أرباح «قناة السويس» فى الربع الأول من العام بمعدل نمو 12%    إيحاءات جنسية وألفاظ سوقية.. 166 مخالفة في مسلسل هوجان    الضرائب العقارية: هذه المنازل معفاة من السداد.. وتزف بشرى للمستأجرين.. وتكشف حقيقة زيادة أسعارها.. فيديو    تامر عبد الحميد: الزمالك قادر على التسجيل أمام نهضة بركان .. فيديو    الزمااك يهزم الأهلي ويتوج بطلًا لناشئي اليد    "اللحظات العظيمة تُخلق من الفرص العظيمة".. الزمالك ضد نهضة بركان    البابا تواضروس يشهد عرضا مسرحيا لأبناء الكنيسة بمدينة أونا الألمانية.. صور    بعدما كشفت عن اسمها الحقيقي.. صدفة كانت وراء شهرة شيرين    10.7 مليون مواطن حصلوا على إجازة لمشاهدة الحلقة الأخيرة من Game of thrones    لليوم الثاني.. رئيس مدينة أشمون يحيل ممرضين بالمستشفى العام للتحقيق    المعارضة السودانية تعلن استئناف مفاوضاتها مع العسكر    كانوا راجعين من جنازة.. مصرع 9 أشخاص في حادث سير بأطفيح    ماذا قال مخرج "قابيل" عن أبطال المسلسل؟    فيديو.. أحمد عمر هاشم: تقصير الثياب وإطلاق اللحى من سنن العادة    نيزافيسيمايا غازيتا: الجيش العربي السوري يقلق أردوغان    شاهد.. احتفالات باريس سان جيرمان بالدوري الفرنسي بعد رباعية في شباك ديجون    شيرين: بدأت تعلم البالية وعمري 9 سنوات.. وتعلمت الانضباط منه    المصري يستعد للإنتاج بمعسكر مغلق في السويس    مدرب التعاون أفضل مدير فني بالدوري السعودي هذا الموسم    عادات خاطئة في رمضان.. تجنبها    مدبولى خلال استعراضه منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة: مواجهة الظواهر العشوائية والتعامل بحسم مع التعديات على أراضى الدولة    حالة حوار    «النظافة سلوك شعب متحضر» ضمن حملة «عد لأصلك» بجامعة الأزهر    إضراب معتقلي “قسم الهرم” عن الطعام احتجاجا على انتهاكات العصابة    فى "مع القرآن"    تصدقوا بالابتسامة!    أسرار رمضانية    الخلق الحسن    هل للصوم درجات؟    كليتان للذكاء الاصطناعى و8 لعلوم الحاسب بالتعاون مع الصين    وزير الطاقة السعودي: مخزونات النفط ما زالت مرتفعة    الأهرام تستعرض خطة تطبيقه..    تجنبا للأمراض الوراثية..    جنيف تستضيف مهرجان «أفعال بلا أقوال»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريد الليل.. كتبت في "4 سنوات" وبين "3 دول"
نشر في صوت البلد يوم 24 - 04 - 2019

بدأت هدى في كتابة روايتها في باريس، وانتقلت بعدها لتكتب جزءًا منها في بروكسل، ثم آخر في بودابست، لتعود وتنهيها في باريس؛ لتتسلم اليوم في أبو ظبي جائزة البوكر العربية.
علنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية عن فوز رواية "بريد الليل" للكاتبة اللبنانية هدى بركات بالجائزة العالمية للرواية العربية 2019 في دورتها الثانية عشرة، خلال حفل أقيم مساء اليوم الثلاثاء في أبوظبي؛ حيث حصلت هدى بركات بموجبها على الجائزة النقدية البالغة قيمتها 50 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايتها إلى اللغة الإنجليزية. وستشارك الكاتبة الفائزة هدى بركات في أول ظهور علني لها بعد الفوز، مع كتاب القائمة القصيرة، خلال مجموعة من الندوات تُعقد في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، يوم الأربعاء 24 أبريل.
ولدت هدى بركات في بيروت عام 1952، وعملت في التدريس والصحافة وتعيش حاليًا في باريس؛ حيث أصدرت ست روايات ومسرحيتين ومجموعة قصصية، بالإضافة إلى كتاب يوميات، وشاركت في كتب جماعية باللغة الفرنسية، وتُرجمت أعمالها إلى العديد من اللغات.
وكانت الجمهورية الفرنسية قد منحت هدى بركات وسامين رفيعين، عن أعمالها الروائية "حجر الضحك" (1990)، و"أهل الهوى" (1993)، و"حارث المياه" (2000) التي فازت بجائزة نجيب محفوظ لتلك السنة، و"سيدي وحبيبي" (2004). وصلت روايتها الخامسة "ملكوت هذه الأرض" (2012) إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2013، وترشحت هدى بركات لجائزة المان بوكر العالمية للعام 2015 التي كانت تمنح (آنذاك) مرة كل سنتين عن مجمل أعمال الكتاب.
وبعد ترشيحها للقائمة القصيرة، قالت هدى بركات، في حوار للجائزة العالمية للرواية العربية: "إن ما دفعني إلى الشكل الأخير للرواية كان نفاذ مشاهد المهاجرين الهاربين من بلدانهم إلى وساوسي، هؤلاء المشردون في الأرض، المستقلون قوارب الموت، ولا يريد العالم النظر إليهم إلا ككتلة غير مرغوب فيها، أو كفيروس يهدد الحضارة، في حين رحنا نكتشف تراجع البعد الإنساني لتلك الحضارة، وتحصن القوميات بإقفال الأبواب، هذا لا يعني أني أريد للبلدان الغربية أن يشرعوا الحدود، أو النظر إلى هؤلاء كملائكة، أردت -فقط- الإنصات إلى حيوات تهيم في صحراء هذا العالم.
آمل أن تكون هذه الرواية قد أسمعت بهذا القدر أو ذاك أصوات حيوات هشة يتم إصدار الأحكام عليها دون فهمها أو استفتاء ما أوصلها إلى ما صارت إليه".
وقد بدأت هدى كتابة الرواية كما أعلنت منذ 4 سنوات في محل إقامتها في باريس، ثم أعادت كتابة الرواية في إقامة أدبية لها في بروكسل، ثم استكملتها في إقامة أخرى في بودابست، ثم كانت المرحلة النهائية في باريس؛ لتظهر الرواية في صيغتها النهائية.
وقد اختيرت رواية "بريد الليل" من قبل لجنة التحكيم باعتبارها أفضل عمل روائي نُشر بين يوليو 2017 ويونيو 2018، وجرى اختيارها من بين ست روايات في القائمة القصيرة لكتّاب من الأردن وسوريا والعراق ولبنان ومصر والمغرب، وتم تكريم الكتّاب الخمسة المرشحين في القائمة القصيرة في حفل الإعلان عن الرواية الفائزة، وهم كفى الزعبي، وشهلا العجيلي، وعادل عصمت، إنعام كجه جي، ومحمد المعزوز. وتلقى المرشحون جائزة تبلغ قيمتها عشرة آلاف دولار أميركي.
وتضمن رواية "بريد الليل" حكايات أصحاب الرسائل، الذين كتبوها وضاعت مثلهم، لكنها تستدعي رسائل أخرى، وتتقاطع معها مثل مصائر هؤلاء الغرباء، من المهاجرين، أو المهجّرين، أو المنفيّين المشردين، يتامى بلدانهم التي كسرتها الأيام. ليس في هذه الرواية من يقين، إنها -كما زمننا- منطقة الشك الكبير، والالتباس، وإمحاء الحدود، وضياع الأمكنة والبيوت الأولى.
بدأت هدى في كتابة روايتها في باريس، وانتقلت بعدها لتكتب جزءًا منها في بروكسل، ثم آخر في بودابست، لتعود وتنهيها في باريس؛ لتتسلم اليوم في أبو ظبي جائزة البوكر العربية.
علنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية عن فوز رواية "بريد الليل" للكاتبة اللبنانية هدى بركات بالجائزة العالمية للرواية العربية 2019 في دورتها الثانية عشرة، خلال حفل أقيم مساء اليوم الثلاثاء في أبوظبي؛ حيث حصلت هدى بركات بموجبها على الجائزة النقدية البالغة قيمتها 50 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايتها إلى اللغة الإنجليزية. وستشارك الكاتبة الفائزة هدى بركات في أول ظهور علني لها بعد الفوز، مع كتاب القائمة القصيرة، خلال مجموعة من الندوات تُعقد في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، يوم الأربعاء 24 أبريل.
ولدت هدى بركات في بيروت عام 1952، وعملت في التدريس والصحافة وتعيش حاليًا في باريس؛ حيث أصدرت ست روايات ومسرحيتين ومجموعة قصصية، بالإضافة إلى كتاب يوميات، وشاركت في كتب جماعية باللغة الفرنسية، وتُرجمت أعمالها إلى العديد من اللغات.
وكانت الجمهورية الفرنسية قد منحت هدى بركات وسامين رفيعين، عن أعمالها الروائية "حجر الضحك" (1990)، و"أهل الهوى" (1993)، و"حارث المياه" (2000) التي فازت بجائزة نجيب محفوظ لتلك السنة، و"سيدي وحبيبي" (2004). وصلت روايتها الخامسة "ملكوت هذه الأرض" (2012) إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2013، وترشحت هدى بركات لجائزة المان بوكر العالمية للعام 2015 التي كانت تمنح (آنذاك) مرة كل سنتين عن مجمل أعمال الكتاب.
وبعد ترشيحها للقائمة القصيرة، قالت هدى بركات، في حوار للجائزة العالمية للرواية العربية: "إن ما دفعني إلى الشكل الأخير للرواية كان نفاذ مشاهد المهاجرين الهاربين من بلدانهم إلى وساوسي، هؤلاء المشردون في الأرض، المستقلون قوارب الموت، ولا يريد العالم النظر إليهم إلا ككتلة غير مرغوب فيها، أو كفيروس يهدد الحضارة، في حين رحنا نكتشف تراجع البعد الإنساني لتلك الحضارة، وتحصن القوميات بإقفال الأبواب، هذا لا يعني أني أريد للبلدان الغربية أن يشرعوا الحدود، أو النظر إلى هؤلاء كملائكة، أردت -فقط- الإنصات إلى حيوات تهيم في صحراء هذا العالم.
آمل أن تكون هذه الرواية قد أسمعت بهذا القدر أو ذاك أصوات حيوات هشة يتم إصدار الأحكام عليها دون فهمها أو استفتاء ما أوصلها إلى ما صارت إليه".
وقد بدأت هدى كتابة الرواية كما أعلنت منذ 4 سنوات في محل إقامتها في باريس، ثم أعادت كتابة الرواية في إقامة أدبية لها في بروكسل، ثم استكملتها في إقامة أخرى في بودابست، ثم كانت المرحلة النهائية في باريس؛ لتظهر الرواية في صيغتها النهائية.
وقد اختيرت رواية "بريد الليل" من قبل لجنة التحكيم باعتبارها أفضل عمل روائي نُشر بين يوليو 2017 ويونيو 2018، وجرى اختيارها من بين ست روايات في القائمة القصيرة لكتّاب من الأردن وسوريا والعراق ولبنان ومصر والمغرب، وتم تكريم الكتّاب الخمسة المرشحين في القائمة القصيرة في حفل الإعلان عن الرواية الفائزة، وهم كفى الزعبي، وشهلا العجيلي، وعادل عصمت، إنعام كجه جي، ومحمد المعزوز. وتلقى المرشحون جائزة تبلغ قيمتها عشرة آلاف دولار أميركي.
وتضمن رواية "بريد الليل" حكايات أصحاب الرسائل، الذين كتبوها وضاعت مثلهم، لكنها تستدعي رسائل أخرى، وتتقاطع معها مثل مصائر هؤلاء الغرباء، من المهاجرين، أو المهجّرين، أو المنفيّين المشردين، يتامى بلدانهم التي كسرتها الأيام. ليس في هذه الرواية من يقين، إنها -كما زمننا- منطقة الشك الكبير، والالتباس، وإمحاء الحدود، وضياع الأمكنة والبيوت الأولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.