البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأديب والشاعر التونسي الكبير الحضري محمودي ل "بوابة الزمان المصرى ": والدى خيّرني بين رضاه والجامعة فاخترت رضاه
نشر في الزمان المصري يوم 03 - 12 - 2017

**بداياتى كانت القصائد العمودية ولازلت أذكر بيتي الأول وقد فشلت في الحب الأول وأنا مراهق
** توجهت إلى الشعر الشعبي الملحون وبرعت فيه ثم تركته لأعود مجدّداً للشعر العمودي الفصيح والموزون
**امتهنت التدريس وعمري 20سنة ولعل هذا من أسباب عدم المواظبة على الشعر
**ليست هناك أي صعوبة فى الشعر العمودى للجيل الجديد والدليل أن تلاميذي 10سنوات يكتبون قصائد المحفوظات بمفردهم وتعلموا الأوزان ويعرفون مواطن الكسور ويعالجونها بالأذن الموسيقية دون أي معرفة بالعروض والحل يكمن في حفظ القرآن والشعر منذ الصغر
** الوطن هو القصيدة والقصيدة هي الوطن بأفراحه وأتراحه وطموحاته ومعاناته
** الشعور بالانتماء للوطن هو الذي يجعل الشاعر متأصلا بجذوره شامخا بطموحاته ومصلحا بتوجيهاته ومتغزّلا ببنات وطنه وداعية إلى دينه ومتعلّقا بكل قيم الجمال والمروءة من أجل خدمة وطنه وتشبثًا بانتمائه إليه مهما تغيرت الظروف .
** لا شعر بدون حبّ ملهم وحس مرهف بأدق تفاصيل الجمال باطنها وظاهرها فالشاعر يرى مالايراه غيره ويعبر عما يعجز غيره
** هدف ورسالة الشاعر هو السّموّ باللغة والمحافظة عليها وهي من مقوّمات الوطن والأصالة في كنف الاعتدال والقيم السّامية الجميلة والضرورية لحياة أفضل بمجابهة الرداءة والسّعي الدؤوب والطّموح إلى عالم الجمال والحياة المنشودة فوق الأرض وتحت الشمس التي يراها الله ورسوله "ص"
** أنا متفائلٌ جداً بمستقبل الشعر العربى العمودى فى جميع أرجاء الوطن العربى
أجرى حوار : د. أحلام الحسن
لفتت نظري قصائده المبهرة كما لفتت أنظار الكثير من متابعي الشّعر العمودي الأصيل وبأوزانه المتناهية الدّقّة وبحوره المتعددة الجمال والمزايا .. فقد اشتهر ضيفنا بكتابة الشعر العمودي الموزون من النوع الثقيل الذي قد يصل الأمر لاستحالة وجود أدنى عيبّ به لا وزنًا ولا صرفًا ونحوًا .. مما يخيّل للقارئ بأنّه يقرأ المعلقات وبأنّ هذا الشاعر ليس من جيلنا الآن .. إنّه الشّاعر والأديب التونسي الحضري محمودي ..
فأهلًا وسهلًا بضيفنا الكريم الأديب والشاعر التونسي الكبير الحضري محمودي ..
وبك أكثر دكتورتنا الراقية وأديبتنا وشاعرتنا الكبيرة
بدايةً ليحدثنا أديبنا وضيفنا الكبير عن نفسه وليعرف الجمهور بهويته
**من هو الحضري محمودي ؟
الحضري محمودي تونسي من سيدي بوزيد من مواليد 1959
** كيف كانت البداية لشاعرنا مع مشواره الأدبي ومتى كان ذلك ؟
البداية كانت قبل العشرين من عمري غير أنّي لم أواظب بسبب توجّهي إلى شعبة العلوم والرياضيات .
** هل كتب شاعرنا قصيدة النثر أم قفز إلى القصائد العمودية ليكون في صفّ أشهر الشعراء الجدد ؟
لم أكتب النثر أبدًا فكنت منذ البداية مع القصائد العمودية ولازلت أذكر بيتي الأول وقد فشلت في الحب الأول وأنا مراهق:
أياعيْنُ لاتبكي، هوايَ دفنْتُهُ** فمنْ ماتَ يُنْسِيهِ التّجلّدُ والزّمنْ
وبعد سنوات، توجهت إلى الشعر الشعبي الملحون وبرعت فيه ثم تركته لأعود مجدّداً للشعر العمودي الفصيح والموزون .
** ماهي الصعوبات الاجتماعية التي واجهت شاعرنا في بدء احترافه لكتابة الشعر العمودي ؟
الصعوبة الأولى كانت توجهي العلمي والثانية عدم مواصلة التعليم العالي في الهندسة نزولًا عند رغبة والدي الهرم 99سنة رحمه الله .
والذي خيّرني بين رضاه والجامعة لأكون قريبًا من العائلة فاخترت رضاه فامتهنت التدريس وعمري 20سنة ولعل هذا من أسباب عدم المواظبة على الشعر .
** الكثير من شباب اليوم يتقاعس عن تعلم كتابة الشعر العمودي الموزون بحجة صعوبة تعلمه .. وهل بالفعل هناك صعوبة في تعلمه شاعرنا .. وكيف يمكن التخلص منها والتغلب عليها ؟
ليست هناك أي صعوبة والدليل أن تلاميذي 10سنوات يكتبون قصائد المحفوظات بمفردهم وتعلموا الأوزان ويعرفون مواطن الكسور ويعالجونها بالأذن الموسيقية دون أي معرفة بالعروض،،،، ،والحل يكمن في حفظ القرآن والشعر منذ الصغر، وكذلك في المواظبة على قراءة الشعر العمودي وبعث نوادي الشعر في كل المؤسسات التربوية ..
وأرى بأنّ الحل أيضا يكمن في إلزام وسائل الإعلام المرئية والمسموعة بتخصيص برامج للشعر ومسابقاتٍ له .
** ماذا يعني لشاعرنا .. الوطن والحس بالانتماء ، وهل كانت لشاعرنا تجربة في خوض مثل هذه القصائد الوطنية ؟ وهل لنا ببعض أبياتٍ منها ؟
الوطن هو القصيدة والقصيدة هي الوطن بأفراحه وأتراحه وطموحاته ومعاناته والشعور بالانتماء هو الذي يجعل الشاعر متأصلا بجذوره شامخا بطموحاته ومصلحا بتوجيهاته ومتغزّلا ببنات وطنه وداعية إلى دينه ومتعلّقا بكل قيم الجمال والمروءة من أجل خدمة وطنه وتشبثًا بانتمائه إليه مهما تغيرت الظروف .
وطني لقدْ كتبَ المبايعةَ الدّمُ
ونياط قلبي بالولاء تَفَعّمُ
لِهواك في النبضات وقع هويّةٍ
عشقتْ ربوعك كلّها تترنّمُ
سقطتْ بترْبتك الحبيبة هامتي
فسكنْتَ في خلدي وبتَّ تخيّمُ
وأيضا
ماقيمةُ الأشعار إنْ لمْ تنْتصرْ
لقضية الوطن الضعيف المُعْدَمِ؟
ما الشِّعْرُ إنْ لمْ يضطلع بمهمة
يرقى بها وطني تجاه الأنْجُمِ؟
** ماهو الحبّ عند شاعرنا ؟ وهل يؤمن بوجوده وصدقه في زمننا ؟
الحب هو من أبرز قيم الحياة والوجود والدّين والدليل أنّك لو أخذت قصيدة غزلية فبإمكانك تأويلها دينيًا وتستشف منها معاني قدرة الخالق سبحانه على أقل تقدير،والحبّ عندي هو حبّ الرّوح والجمال والزهور، ولا شعر بدون حبّ ملهم وحس مرهف بأدق تفاصيل الجمال باطنها وظاهرها فالشاعر يرى مالايراه غيره ويعبر عما يعجز غيره عن التعبير عنه
والحب موجودٌ موجود وصدقه يختلف من شخصٍ لآخرٍ بنسبٍ متفاوتةٍ خاصة في أمواج الحياة المادية في عصرنا الحالي .
** لكلّ أديبٍ هدفٌ ورسالة .. ماهي رسالة شاعرنا الحضري الأدبية ؟ وماذا يقول عن الأديب المتقوقع الذي لا يتابع محدثات ومجريات وطنه وقضايا الآمة ؟
الهدف والرسالة باختزالٍ شديدٍ هو السّموّ باللغة والمحافظة عليها وهي من مقوّمات الوطن والأصالة في كنف الاعتدال والقيم السّامية الجميلة والضرورية لحياة أفضل بمجابهة الرداءة والسّعي الدؤوب والطّموح إلى عالم الجمال والحياة المنشودة فوق الأرض وتحت الشمس التي يراها الله ورسوله "ص"
أمّا عن المتقوقع فاللّه لم يخلق القممَ إلاّ لمن يسعى لها ولا قمم بدون الاهتمام بالقيم والمُثل الأخلاقية والسّعى من خلال قلم الأديب لتحقيقها .
** المعروف بأنّ الشعر العمودي أخذ مأخذه عند الشعراء من الأخوة الرّجال ..
فهل يعني ذلك قطعه لأشواطٍ قبل الشواعر من النساء ؟ ولماذا بظنك تأخر ذلك عنهن ؟
لا، فالموهبة موجودة عند الطرفين ولكن صقلها وتوظيفها عند الرّجال أكثر لأسبابٍ عديدةٍ في المعايير الاجتماعية والدينية
** من منظور شاعرنا كيف يرى مستقبل الشعر في الوطن العربي ؟
أنا متفائلٌ جداً وأرى من خلال صداقاتي في الفايسبوك صورة مصغرة يظهر فيها شباب في العشرينات في موريتانيا والجزائر وتونس ومصر والعراق وسورية بقامات سامقة في الشعر ويمتلكون كل الأدوات اللغوية والتي تؤهلهم للمزيد من الثبات في هذا الأديب العريق وإني
على يقينٍ من تألقهم في السنوات القليلة القادمة وأرى المجد معانقًا للشعر العمودي رغم أنوف الأعداء وسماسرتهم .
** أديبنا وضيف جريدتنا الكريم ماهي أحدث قصائدك ؟
أحدث قصائدي هي مجموعة من مدائح رسول اللّه " ص" في ذكرى مولده الشريف .
**هل لنا بمقطعٍ من إحدى القصائد ؟
بكلّ سرورٍ دكتورة .. هذه إحدى قصائد هذا العام في مدحه المصطفى " ص" أقول فيها
صلُّوا وسلّموا
صَلّوا على خَيْر الورَى يامَنْ هُنا
فصلاتُهُ تُجْلي عنِ القلْبِ الضَّنَى
صَلُّوا وزِيدُوا لاتَمَلُّوا لحْظةً
واسْتثْمرُوا ما طابَ فيها من هَنَا
إنّ الصّلاةَ مع السّلامِ على النّبي
يزْدادُ منْها في الوُجوهِ لنا السَّنَا
طَهَ بموْلدهِ البشائرُ أقْبلتْ
وتعطّرتْ كلُّ الرُّبَى من حوْلِنَا
وله المآذنُ والحناجرُ كرّرتْ
أنْشُودةَ التّرْحيبِ في كلِّ الدُّنا
ولهُ العصائدُ والموائدُ أزْلِفتْ
كلُّ على نَبْضِ المحَبّةِ زَيَّنا
ولَهُ الحدائقُ بالعَبِيرِ تطيَّبَتْ
وشدَتْ بلابِلُها مَوَاويلَ الغِنَا
ولَهُ المسابحُ في الأنامِلِ تكْتَكتْ
كلٌّ يُجلْجلُ بالصّلاةِ مُدنْدِنَا
ولهُ المصادِحُ في المنَابِرِ ردّدتْ
تحْليلَ سيرتِهِ وكلٌّ عَنْوَنَا
وبكلِّ مدرسةٍ علَتْ أُنشودةٌ
ومُعَلِّمٌ بِمحبّةٍ قدْ لَحَّنَا
ولكلِّ فصْلٍ دفْترٌ ٌيَسْمُو بهِ
إسْمٌ لأحْمَدَ بِالكِنايةِ أُعْلِنَا
ابْحَثْ تَجِدْ في كلِّ عَائلةٍ فَتًى
يُدْعى محمَّدَ أوْ لِمُشْتقٍّ دَنَا
لاغَرْوَ في الإسْمِ المُحَمَّدِ ذِكْرُهُ
فاللهُ في القرآنِ مدْحًا بَيَّنَا
يَامنْ سمعْتُمْ إسْمهُ لاتبْخَلوا
بِصَلاتِكُمْ وسلامِكمْ مُتَفنَّنَا
باسمي وباسم جريدة الزمان المصري أشكرك ضيفنا وأديبنا لتلبية دعوة حواري هذا معك متمنين لك المزيد من العطاء الأدبي في لغتنا العربية لغة القرآن المجيد ..
وأنا بدوري أشكر دعوتك الكريمة لي د. أحلام كما أشكر إدارة جريدتكم الموقرة "الزمان المصري" لإتاحة هذه الفرصة الكريمة لي لأكون ضيفًا على صفحة جريدةٍ بارزةٍ "كالزمان المصري"
ولي كلّ الشرف .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.