استعدادات مكثفة بجامعة مدينة السادات لانطلاق امتحانات التيرم الثانى    ماركات شهيرة بأسعار رخيصة في 73 سوقا حول العالم    بايدن يوقع على مساعدات ب 40 مليار دولار لأوكرانيا    حبس مسجل خطر لقيامه بسرقة الهواتف المحمولة بالدرب الأحمر    مهرجان للموسيقى والغناء بمنطقة تل بسطا بالشرقية لتنمية الوعى الأثرى والسياحي    تعرض نجل الفنان محمود الليثي لأزمة صحية «عايش على المحاليل»    الصحة العالمية: 92 حالة مؤكدة و28 حالة يشتبه بإصابتها بجدري القردة    تعرف على شرح دعاء اللهم إني اسألك إيمانا لا يرتد    انخفاض جديد في درجات الحرارة والطقس ربيعي معتدل في الفيوم    وصفات سهلة لعمل بان كيك    مسلسل بطلوع الروح.. إلهام شاهين: عملنا دكتوراة في داعش.. وكاملة أبو ذكري عذبتني    التحفظ على كماليات سيارات وآلات تنبيه محظور استخدامها في الإسكندرية    كورونا في أمريكا: 83.3 مليون إصابة ومليون حالة وفاة    23 لاعبا في قائمة الإسماعيلي لمواجهة البنك الاهلي بالدوري    نائب محافظ الفيوم يتفقد أعمال القافلة الطبية المجانية بقرية سرسنا في طامية    دوري أبطال إفريقيا    عمرو أديب عن فوز الأهلي: «معلولي ربنا يخليهولي»| فيديو    كواليس مفاوضات الأهلي مع أشرف بن شرقي    إيقاف صرف المعاشات بالبطاقة الزرقاء في هذا التوقيت| فيديو    الأزهر يعلن فتح باب التقدم لرياض الأطفال والصف الأول الإبتدائي إلكترونيا    الأوقاف تفتح باب التسجيل في البرنامج الصيفي للأطفال    «الداخلية» تكشف حقيقة فيديو ل«دليفري» يضع مخدر في أوردر عميل بالبساتين    تعليق عمرو أديب على تكسير المقاعد المدرسية داخل لجان القليوبية    مصرع طالب إثر اصطدام دراجته البخارية في سيارة بسوهاج    وزير التعليم: إعلان مجلدات مفاهيم امتحانات الثانوية العامة إلكترونيا الخميس    إصابة عامل تناول سُم فئران بكوب لبن عن طريق الخطأ بسوهاج    زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب سواحل الفلبين    روسيا تحظر مارك زوكربرج ومورجان فريمان وسياسيين موتى من دخول أراضيها    خبير سياسات دولية: أمريكا جاهزة للتعامل مع قضيتي تايوان وأوكرانيا| فيديو    حسين فهمي: سمير صبري صاحب تاريخ فني ضخم| فيديو    تعليق من إلهام شاهين على خناقة غادة إبراهيم بجنازة سمير صبري    الأمير خالد بن سلمان يبحث مع بلينكن العلاقات الإستراتيجية بين السعودية وأمريكا    «القومي للأجور»: تطبيق الحد الأدني بالقطاع الخاص في يناير المقبل| فيديو    دوري WE المصري    طولان: هدف الأهلي الثاني من تسلل ولا أعرف سر طرد قائد إنبي    بعد تعرضه لوعكة صحية.. مصطفى كامل يغادر المستشفى    رسميا.. الإعلان عن الفائزين في انتخابات المجلس البلدي الكويتي في فصله التشريعي ال13    من هم العباد الحقيقيون الذين يرضى الله عنهم ؟ علي جمعة يجيب    إنبي: ما حدث أمام الأهلي إرهابا تحكيميا    «مستقبل مصر»: حققنا 90 % من الاكتفاء الذاتي لمحصول البنجر    عقد قران ابنة مدحت العدل.. صور    داعية يوضح 10 أسباب لحصول البركة في حياة المسلم «منها بر الوالدين»    فيفي عبده تعود من جنازة سمير صبري على ونش مع سيارتها «فيديو»    وزير قطاع الأعمال: 600 مليون جنيه تكلفة مشروع مجمع حلوان    باريس سان جيرمان يحتفل بلقب الدوري الفرنسي.. صور    مستشار الرئيس: جدري القرود «غير مميت» وحصاره يتطلب التشديد في المطارات    قمصان : روح الأهلي سر الفوز على إنبي    سامح عاشور: التنسيق بين المعارضة مهم قبل بدء الحوار الوطني    تعرف على أفضل الأدعية أثناء السجود    كرامات الله لأهل القرآن .. خوارق العادات لتثبيت العباد    الأوقاف: انطلاق مقارئ ومجالس الإفتاء للسيدات في المساجد.. فيديو    صور - توريد 269 ألف طن من محصول القمح في الوادي الجديد    أحمد أبو اليزيد : مشروع مستقبل مصر نقلة نوعية في مجال الاستصلاح الزراعي    الزراعة تكشف موعد وصول أول شحنة قمح من الهند    أخبار 24 ساعة.. الصحة عن مرض جدرى القرود: لا ينتقل عبر الهواء    أخبار التعليم .. طلاب شعبة العلاقات العامة والإعلام جامعة حلوان يعرضون أفكارا إبداعية بمشروعات التخرج .. التعليم : امتحانات الدبلومات الفنية هادئة ولا معوقات أمام الطلاب    ختام الأنشطة الطلابية بكلية التجارة جامعة المنوفية    تداول امتحان العربي للشهادة الإعدادية بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدكتورة رسالة الحسن تكتب عن : شسمك تها هّي ابوك بها هَي .
نشر في الزمان المصري يوم 27 - 10 - 2021

الفن والثقافة هن شريان الحياة للدول المتقدمة وبما اننا من الدول المتقدمة لذا نهتم بهذا الجانب فوزارة الثقافة لدينا يشهد لها بالجهود الكبيرة والمثابرة من أجل إنشاء بلد متحضر ثقافيا وفنيا ونضع الف خط تحت فنيا…
وقبل ايام تشرف بلدنا الإسلامي بدعوة إحدى الفنانات لإحياء حفل في مدينة السلام يقال والعهدة على القائل بلغ مبلغ التعاقد لحضورها 2 مليار دينار بالإضافة إلى تكاليف الاقامه لها والكادر المرافق لها والتي لاتقل عن 150 مليون دينار ، بعض أعداء الثقافة والفن والمغرضيين واعداء البلد والارهابيين من الوطنيين والشرفاء احتجوا على ذلك بدافع أن هذة المبالغ الضخمه سواء دفعتها الاحزاب أو الحكومه أو أشخاص كان الأفضل لو استثمرت في بناء مشافي للفقراء ممن لا يتمكن من شراء علاج له ولاولاده أن اصيب بزكام بسيط فكيف الحال ان أصابه مرض شديد لا سمح الله اكيد سيموت دون أن ينظر لحاله احد ، من جشع المشافي الحكوميه الإسلاميه التجارية الكافرة التي ترتدي عباءة الإسلام وتضع لافتات على مشافيها المجهزة باحدث التقنيات وأفضل الأطباء كل ذلك من المال العام أو من أموال الاوقاف الدينيه وللأسف لايسمح بالدخول لها إلا للذين آمنوا وسرقوا أموال البلد أو لمن كان تاجرا اب عن جد أو لمن امتلك عقارا وباعه لإنقاذ حياة ذويه هنا نقول أين علي واين عمر رضي الله عنهما في نهج دولتنا الإسلامية..!!؟
سيقول لي البعض من ذوي ثقافة التافهين رحمهما الله انتقلا إلى ربهما منذ أكثر من ألف سنه واذا أردت السؤال اذهبي وراءهما اكيد رد قليل الادب ولكن لن نرد عليه فقد صدق
من قال مناقشة الجهلاء جهل بحد ذاته ، انا لست ضد الفن والفنانين لا ابدا الغناء فن راقي والمطربه اليسا ذات إحساس مرهف وصوت جميل جدا وتستحق ليس ملياريين بل مليارات الكون فأنا متأكده واكاد أجزم بانها أشرف ممن دفع لها والسبب أنها ستخصص من هذا الوارد جزءا للمشاريع الخيرية في بلادها ، لأنسانيتها ونبلها، انا اتكلم عمن يدفع مليارات لدعوة فنانه للغناء في بلد كل 90 طالب في صف واحد وكل مدرسة فيها 3 دوامات مزدوجه والأطفال تفترش الأرض لعدم توفر مقاعد للدراسة والشوارع لم تبلط منذ زمن النظام السابق المجرم الذي كان من اجرامه تبليط الشوارع والاهتمام بالتعليم ومحاربة الجهل فعلا منتهى الاجرام ، لو احضرنا ورقه وقلم واردنا حساب الملياريين بما يمكننا أن نستغلها بناء كم مدرسة نموذجية، كم مجمع سكني بدلا من العشوائيات ، وكم تعويضات لمتضرري الإرهاب والتهجير وسكان المخيمات ، … ولنترك الملياريين والف مباركة للفنانة اليسا ولعنة الله على الفاسدين سراق قوت الشعب ، أحدهم قال المبلغ تبرع من أحد الأثرياء وقال الآخر هي مدفوعه من قبل أحد الاحزاب، وهنا ساتكلم برد عراقي لربما يفهموه لأن هذا التصرف يدل على سفه كبير ، اذا كان قد دفعه أحد الأثرياء فبالله عليكم وللعقول المفكرة اقول لو كان تعب في هذه الأموال أو ورثها عن اهله هل سيتبرع فيها هكذا …اكيد لا اذن من أين جاء ابن حافية القدمين بهذه المبالغ فإن بحثنا عن أصل ثروته لوجدناها من استيلاءه على قطعه أرض يمر خلالها أنبوب لتصدير النفط والأخير يسحب ويبيع في السوق السوداء وربما تعاقد مع دولة جارة لبيع النفط لها أو ارساله إلى الشمال لبيعه هناك، أو ربما كان معقب لاحد المسؤولين الكبار ويأخذ نسبة من كل صفقه بيع نفط أو استيراد وتصدير الحشيشه والمخدرات من الجيران لذا فالمليارات كثيره لديه يصرفها دون وجع قلب ولا إهتمام لابناء بلده الفقراء .وكما يقول المثل البغدادي( قابل خسران بيهن حجول أمه ) وحجول امه هو اسم لمصوغات ذهبيه ترديها النساء العراقيات سابقا في اقدامهن ، وأن كان من دفع المليارين أحد الاحزاب بالسلطة فأقول لو كنتم صرفت هذه المليارات على أبناء شعبكم ولخدمتهم لحملوكم على اكتافهم ولحصدتم أعلى الأصوات في الانتخابات البرلمانيه،
واخيرا احب التنويه أن قلمي مأجور ..!! أو لربما ليس في وعيه نتيجة ارتفاع درجة حرارته لذا فهو يثرثر بكلام غير مفهوم وكأنه خليط من الفارسي على الروسي فعاب هذا التصرف على قادة بلادنا الاجلاء أصحاب القلوب الرحيمة الذين رفعوا بلادنا إلى مراتب الدول العظمى بعد أن كانت تعاني التخلف في زمن النظام السابق وجعلونا نعيش في رفاهية كبيرة فكل شي متوفر لدى المواطن من عيش رغيد وتعليم راقي مجاني وتامينات صحية واجتماعية وفكروا أن يزيدوا من رفاهيتنا بدعوة الفنانة اليسا لتطربنا باغانيها القديمة منذ بداياتها كم نحن جاحدون لهذه الالتفاتة الإنسانية العظيمه من لدن حكومتنا الإسلامية المبجلة التي فاتها الاحتفال قبل أيام بمولد سيد الأنام الرسول الكريم محمد (ص) ودعوة وتكريم المنشدين لكون الاحتفال بولادة رسول الرحمة كفر ولايجوز ولكن لم يفتها ان تدعم الاحتفالات بمناسبه العيد الوطني لاستقلال العراق من الانتداب البريطاني …!!؟
مهلا دقيقه لحبنا لحكومتنا الموقرة والاحزاب الحاكمه لنا وردا لجميلهم علينا يجب أن نلفت انتباههم لأمر مهم وهو كيف أعلنوا أن الاحتفال بمناسبة الاستقلال من الانتداب البريطاني اوليست بريطانيا إحدى دول التحالف صاحبة الفضل في جلبهم على دباباتها لتسلمهم السلطة ..؟ تداركوا الأمر وقولوا الاحتفال بمناسبة نجاحكم بالانتخابات وبتصويت الشعب باكمله لكم ، خوفا من أن تنتبه بريطانيا لهذة الخطأ الفادح وربما تستدعيكم لسفاراتها لانذاركم ارايتم نحن كشعب محب لحكومته ونخاف عليه من هفواته نبادر بتحذيركم
مستقبلا اختاروا مناسبة لاحتفالاتكم لا تغضب اصدقاءكم المحتليين لكي لا يغضبوا منكم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.