بعد تراجعها.. ننشر أسعار الأسمنت المحلية الجمعة 7 مايو    الكويت: 11 حالة وفاة و1236 إصابة جديدة بكورونا    ماجوير : الوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي إنجاز هائل    حرارة الجو تتسبب في حريق داخل قطعة أرض بالبحيرة    محمد ثروت يعتذر لمحمد هنيدي لهذا السبب| فيديو    «الصحة»: 74.8% نسبة شفاء مرضى كورونا في مستشفيات العزل    محافظ الجيزة يطالب الشركة المنفذة لتطوير شارع النيل بزيادة الورديات    كارتيرون يتحدث عن مواجهة الاهلي ..وسر سعادته قبل لقاء القمة ..وقرار مهم جدا    7 معلومات عن الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة.. أبرزها حجم الكتلة التي تصطدم بالأرض    «التعليم» تنفي تسليم طلاب المرحلة الإعدادية جهاز تابلت العام المقبل    مسؤول: واشنطن تستعد لاحتمال انهيار «محادثات فيينا» بشأن نووي إيران    أحمد العوضي يكشف ل «الوطن» تفاصيل إصابته وياسمين عبدالعزيز ب كورونا    شاهد.. مسلسل "نسل الاغراب" | ملخص الحلقة ل 24    شاهد.. مسلسل "كوفيد 25" | ملخص الحلقة التاسعة    حظك اليوم الجمعة 7/5/2021 برج العذراء على الصعيد المهنى والصحى والعاطفى    صلاة التسابيح .. كيفيتها وفضلها وعدد ركعاتها وتوقيت أدائها    مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة "مسام" ينتزع أكثر من 4184 لغماً في اليمن    تكثيف الحملات الليلية لمتابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية بقرى مركز منوف بالمنوفية    النصر يفوز على بهتيم وديا    مسلسل هجمة مرتدة الحلقة 24.. شجاعة سيف العربى تمنحه إمكانية زرعه وسط جهة معادية.. دينا تنتقل للعمل بمركز الجبرتى.. والدة أحمد عز تستمر فى تلقى العلاج سرا من شقيقه.. ومينا ينجح فى اختراق جهاز سهيلة    الأرصاد الجوية تكشف بالدرجات حالة الطقس اليوم    هل يجوز دفع زكاة الفطر عن الزوجة الحامل؟.. أمين الفتوى يجيب    الاختيار 2.. رأي المفتي بتطبيق حد الحرابة على الإرهابي المسماري    مصرع شخص أسفل عجلات القطار في بني سويف    إلتزام غالبية المحال التجارية بمواعيد الغلق في الطالبية | صور    استياء في إنبي بعد الهزيمة أمام المحلة بهدف    محافظ البحيرة يقود حملة لمتابعة قرار الغلق بمدينة دمنهور    صور.. حملة لمتابعة التزام المحال بقرار الغلق بقيادة رزق وطوسن بجنوب الأقصر    برلماني يكشف تفاصيل حلقة نقاشية لبعثة مصر بالأمم المتحدة حول قانون الجمعيات الأهلية    برلمانية تقترح توفير خدمات الشهر العقاري للمصريين في الخارج إلكترونيًا    محافظ الجيزة يتفقد أعمال التطوير بشارع النيل السياحي للوقوف علي نسب التنفيذ    إصابة شخصين باختناق نتيجة حريق داخل شقة سكنية في قنا    بالصورة .. مباحث الأموال العامة تواصل مكافحة جرائم التزييف والتزوير    ضبط 34 ألف عبوة أدوية ومنشطات مجهولة المصدر داخل مخزن بالإسكندرية    مواعيد الصلاة اليوم الجمعة 25 رمضان في جميع محافظات مصر والعواصم العربية    تويتر يعلق حسابا يتحايل لنشر بيانات دونالد ترامب    ريال مدريد يتفاوض مع لاوتارو مارتينيز لتعزيز الهجوم بالموسم المقبل    محمد العرابي: المناقشات المصرية التركية تهدف لاكتشاف رؤى الدولتين (فيديو)    انفجار عبوة ناسفة في سوق قضاء بمحافظة الأنبار العراقية    محافظ الجيزة في فيصل وبولاق الدكرور لمتابعة إغلاق المقاهي والمطاعم (صور)    أحداث مسلسل النمر الحلقة 24.. النمر يضع الألماظ المهرب في سيارة خالد    ياسر جلال يقرر أخذ حق ابنته بيده في الحلقة ال25 من مسلسل ضل راجل    لتنفيذ أعمال بمحطة المترو.. غلق كلي لطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي أمام المتحف الكبير 5 أيام    خالد فودة: نعمل على تكوين هوية بصرية لشرم الشيخ لإشهارها عالميًا (فيديو)    نشرة الفتاوى| في ليلة القدر: 4 ظواهر طبيعية أرشدنا إليها النبي.. وأروع المناجاة والأدعية المستجابة    سامي قمصان: مباراة الاتحاد كانت عصيبة بسبب لقاء المحلة    سيد عبدالحفيظ : الأهلي سيدخل معسكراً مغلقاً استعداداً لمواجهة الزمالك    طبيب الأهلي يوضح حجم إصابة صلاح محسن    أستاذ أوبئة يحذر من ذروة الموجة الثالثة لكورونا: بدايتها أول أيام العيد    تطورات خطيرة فى الحالة الصحية للفنان سمير غانم بعد إصابته بكورونا    موعد أذان مغرب الجمعة 25 من رمضان 2021.. ودعاء النبي عند الإفطار    موسيماني يشيد بمستوى نجم الأهلي    "انتهاكات خطيرة" في إثيوبيا بينها اعتقال الرضّع    وزير العدل ينعي الدكتور صبرى السنوسي عميد حقوق القاهرة    جامعة عين شمس تتواصل تليفونيًا مع أعضاء البعثات والمنح بالخارج    «السياحة»: فحص 207 منشآت فندقية للاطمئنان على تطعيم العاملين بلقاح كورونا    رئيس مدينة سفاجا تقود حملة لمتابعة تطبيق قرارات رئاسة الوزراء بغلق المحلات والمطاعم    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة 25 رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطيب الجامع الأزهر: الإسلام رحمة للعالمين ورسالة لمعالجة النوازع البشرية
نشر في الوفد يوم 15 - 01 - 2021

قال الدكتور الدكتور إبراهيم الهدهد، الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر، إن رسالة الإسلام الخالدة جاءت للعالم كله بتعدد أعراقه، وتنوع معتقداته، فاتسعت لكل الناس على اختلافهم، لاتقصي أحدا أيا كان، وكانت دواءً يعالج النوازع البشرية الطاغية، لتصون دماء البشر وتُكرم حياتهم، مشيرا إلى أن ذلك ما جعل الإسلام يسود العالم كله ثمانمائة عاما، يُعلم الدنيا علوم الطب كما يعلمهم علوم الشرع، موضحا أن هناك العديد من المظاهر التي تتجلى فيها عالمية الإسلام، والتي من أهمها "سماحة الإسلام"، بما ترسخه من تعامل رشيد مع هذا العالم الفسيح المتنوع، أعراقا ومعتقدات وطبائع بشرية.
جاء ذلك خلال خطبة الجمعة اليوم بالجامع الأزهر دار موضوعها حول "سماحة الإسلام من أهم مظاهر عالميته".
وأوضح خطيب الجامع الأزهر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم كان يطبق أعلى درجات السماحة ، بما لايمكن لأحد من البشر أن يبلغها، ثم تابعه السلف الصالح من الصحابة رضوان الله عليهم، يطبقون سماحة الإسلام تطبيقا عالميا، ليقولوا للناس "هذا هو الإسلام الذي
جاء رحمة لجميع العالمين"، لم يستثن منهم أحدا.
واستشهد خطيب الجامع الأزهر ببعض النماذج التي طبقها رسول الله صلى الله عليه وسلم في التسامح، حيث كان صلى الله عليه وسلم يتسامح مع المسلمين أنفسهم ممن كانوا يتحدثون بفطرة بشرية تدفعهم إلى ذلك، كذلك الشاب الذي دخل عليه صلى الله عليه وسلم وقال له: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا! فأقبل القوم عليه فزجروه، وقالوا: مه مه! فقال: ((ادنه))، فدنا منه قريبًا، قال: فجلس، قال: ((أتحبه لأمك؟))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك،
قال: ((ولا الناس يحبونه لأمهاتهم))، قال: ((أفتحبه لابنتك؟))، قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك، قال: ((ولا الناس يحبونه لبناتهم))، قال: ((أفتحبه لأختك))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك،
قال: ((ولا الناس يحبونه لأخواتهم))، قال: ((أفتحبه لعمتك؟))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك،
قال: ((ولا الناس يحبونه لعمَّاتهم))، قال: ((أفتحبه لخالتك))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك،
قال: ((ولا الناس يحبونه لخالاتهم))، قال: فوضع يده عليه، وقال: ((اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصِّن فَرْجَه))، فلم يكن بعد - ذلك الفتى - يلتفت إلى شيء؛ رواه أحمد بإسناد صحيح.
وأضاف الهدهد أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يتسامح حتى مع الوثنيين الذين لا يؤمنون برسول ولا بنبي ومنهم سهيل بن عمرو، الذي كان من قادة قريش، وكان أسيرًا في بدر، وهو ممن عرفوا بحسن البيان والخطابة، وكان يحمِّس المشركين على قتال الرسول صلى الله عليه وسلم، وعندما أخذه المسلمون أسيرًا كان من رأي عمر بن الخطاب أن تُنزع ثَنِيَّة -وهي الأسنان الأمامية-؛ لئلاّ يقف خطيبًا ضد المسلمين بعد ذلك؛ فقال: "يا رسول الله، دعني أنزع ثَنِيَّتَيْ سهيل بن عمرو، فلا يقوم عليك خطيبًا في موطن أبدًا"، ورفض رسول الله هذا الأمر، وتظهر نبوءة جديدة لرسول الله في هذا الموقف، حين قال: "عَسَى أَنْ يَقُومَ مَقَامًا لاَ تَذُمُّهُ"، وقد حدث هذا عندما ارتدت العرب، فقد وقف سهيل وخطب في الناس وثبَّتهم على الإسلام في مكة المكرمة، وكان مما قال: "إن ذلك لم يزد الإسلام إلا قوةً؛ فثبت الناس في مكة على الإسلام".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.