أول إجراء من "الصحفيين" ضد متحدث الصحة: نرفض ممارساته المتكررة وننتظر تحقيق الوزيرة    حاسبوا خالد مجاهد.. نقابة الصحفيين تفضح خطايا متحدث وزارة الصحة    شعراوي يتابع جهود المحافظات.. وتوفير السلع وتنفيذ الإجراءات الاحترازية    «الري»: نسعى لتطبيق نظام الري الذكي باستخدام المجسات    المبعوث الأممي لليبيا يبحث تطورات الملف الليبي في اجتماع للاتحاد الإفريقي    توجيه عاجل من الملك سلمان بشأن ضيوف الرحمن    الرئيس التونسي يشن هجومًا على تيار الإسلام السياسي    لبنان يسجل 1985 إصابة جديدة بفيروس كورونا    نيمار رجل مباراة باريس وبايرن: أطحنا ببطل أوروبا.. ولدينا حلم أكبر    مجاهد يدعو رئيسي الأهلي والزمالك للاجتماع باتحاد الكرة    جامعة طنطا تفوز بالمركز الأول لبطولة الجامعات للإسكواش    «استبعاد جنش وعودة الجزيري» كارتيرون يُعلن قائمة الزمالك لمواجهة الحدود    انقلاب سيارة نقل مواد غذائية على طريق الإسكندرية الزراعي    مصرع وإصابة 4 فى تصادم بين سيارة نقل وأتوبيس بأسيوط الصحراوي    المذيعة المتهمة بقتل زوج شقيقتها: الشيطان غلبني ومقدرتش أسيطر على نفسي    أنوشكا: يحيى الفخراني سبب أساسي في مشاركتي بمسلسل "نجيب زاهي زركش"    أحمد موسى: الكشف عن عمليات كثيرة في مسلسل "الاختيار 2" لم يسمع عنها أحد    في الحلقة الأولى من حرب أهلية.. جميلة عوض تعترف بكرهها ليسرا    في أولي حلقات الأثارة والغموض.. هل يقتل "فهمي زوجته ريهام حجاج" في مسلسل "وكل ما نفترق"؟    بعد إذاعة الحلقة الأولي لمسلسل هجمة مرتدة .. مغردون: حاجة عظمة    ظهور الراحل هادى الجيار فى أحداث مسلسل "الاختيار2" يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    تامر حسنى يتصدر التريند بعد غنائه تتر مسلسل نسل الأغراب    مسلسل الاختيار 2 الحلقة 1.. القبض على تكفيريين بمدينة نصر وشمال سيناء    بعد تحديدها ب 15 جنيهًا.. الإفتاء: يجوز إخراج زكاة الفطر من أول يوم في رمضان    مخالفات المساجد أول يوم رمضان: إنذار لإمام بالتجمع وغلق مسجد الطاروطي    مديرو إدارة المستشفيات و الطب العلاجي بشمال سيناء يتلقون لقاح كورونا    الزيادة مستمرة.. الصحة تعلن بيان كورونا في أول أيام رمضان    كندا: رصد أول حالة تجلط دموي بعد تلقي لقاح أسترازينيكا    الصحة: تسجيل 823 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا ..و 39 حالة وفاة    ترامب يتهم بايدن بالتأمر مع فايزر ضد لقاح «جونسون آند جونسون»    الصين تهدف لتحقيق نمو بأكثر من 6% في عام 2021    أوقاف مطروح: لا مخالفات في صلاة التراويح حتى الأن    قناة السويس: نسعى لزيادة قدرات وحدات الإنقاذ للعمل داخل وخارج مصر    مقاطع جنسية ومكالمات هاتفية.. ماذا وجدت النيابة العامة داخل منزل الطبيب المتحرش وزوجته؟    عاجل.. السودان تدعو مصر وإثيوبيا لقمة خلال 10 أيام حول سد النهضة    "شؤون الحرمين" تخصص 18 مسارًا للطواف لخدمة المعتمرين    رئيس مجلس السيادة السوداني يؤكد حرص الحكومة والتزامها باستتباب الأمن    روسيا تعرب عن قلقها إزاء قرار اليابان تفريغ المياه المشعة في المحيط    عاجل.. إسرائيل ترتكب جريمة بشعة فى المسجد الأقصي    مجلس الوزراء يكلف «التضامن» بتأثيث 6.8 آلاف وحدة بالمناطق العشوائية    تعرف على مواعيد الصلاة في الإسكندرية غدا الأربعاء 14-4-2021    البابا تواضروس يلتقى بالمجالس الإقليمية للأحوال الشخصية بمصر وأفريقيا    عاود الارتفاع.. سعر الذهب في مصر وعالميا بنهاية تعاملات الثلاثاء 13 أبريل 2021    مصرع وإصابة 7 أشخاص في انهيار منزل بقنا    افتتاح كأس الأمم الأوروبية بحضور جماهيري    التفاصيل الكاملة عن زيادة أسعار سيارات رينو 2021 داخل الأسواق    الطيب: الأمة الإسلامية مسؤولة عن قيادة الإنسانية وتصحيح مسيرتها    وفاة أسرة من 4 أشخاص فى حادث تصادم سيارتين بالشرقية    صدمة جديدة لبرشلونة.. إصابة عثمان ديمبلي وصعوبة لحاقه بنهائي كأس إسبانيا    إغلاق ثاني مدرسة خاصة جزئيا فى الغربية بسبب كورونا    جمال عبد ربه عميدا لكلية الزراعة بجامعة الأزهر بالقاهرة    "عرفنا النبي".. نص دعاء ساعة الإفطار    أخبار الأهلي : عاجل .. الأهلي يحصل على توقيع "ميسي"    إمساكية رمضان 2021 ومواقيت الصلاة بجميع المحافظات و83 مدينة فى مصر    رئيس أركان القوات المسلحة يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع التدريبي الفاتح 2021    صلاح في المقدمة.. ترتيب هدافي الدوري الانجليزي    وزيرة التعاون الدولي تشارك في منتدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة    ضبط بقال يقوم بتجميع السكر المدعم في حملة بالمحلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراهيم الهدهد: الأزهر علم الدنيا الطب
نشر في صدى البلد يوم 15 - 01 - 2021

ألقى خطبة الجمعة اليوم بالجامع الأزهر، الدكتور إبراهيم الهدهد، الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر، والتي دار موضوعها حول "سماحة الإسلام من أهم مظاهر عالميته".
قال الدكتور الهدهد إن رسالة الإسلام الخالدة جاءت للعالم كله بتعدد أعراقه، وتنوع معتقداته، فاتسعت لكل الناس على اختلافهم، لا تقصي أحدا أيا كان، وكانت دواءً يعالج النوازع البشرية الطاغية، لتصون دماء البشر وتُكرم حياتهم، وذلك ما جعل الإسلام يسود العالم كله ثمانمائة عاما، يُعلم الدنيا علوم الطب كما يعلمهم علوم الشرع، موضحا أن هناك العديد من المظاهر التي تتجلى فيها عالمية الإسلام، والتي من أهمها "سماحة الإسلام"، بما ترسخه من تعامل رشيد مع هذا العالم الفسيح المتنوع، أعراقا ومعتقدات وطبائع بشرية.
وأوضح خطيب الجامع الأزهر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يطبق أعلى درجات السماحة ، بما لايمكن لأحد من البشر أن يبلغها، ثم تابعه السلف الصالح من الصحابة رضوان الله عليهم، يطبقون سماحة الإسلام تطبيقا عالميا، ليقولوا للناس "هذا هو الإسلام الذي جاء رحمة لجميع العالمين"، لم يستثن منهم أحدا.
واستشهد خطيب الجامع الأزهر ببعض النماذج التي طبقها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في التسامح، حيث كان -صلى الله عليه وسلم- يتسامح مع المسلمين أنفسهم ممن كانوا يتحدثون بفطرة بشرية تدفعهم إلى ذلك، كذلك الشاب الذي دخل عليه صلى الله عليه وسلم وقال له: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا! فأقبل القوم عليه فزجروه، وقالوا: مه مه! فقال: ((ادنه))، فدنا منه قريبًا، قال: فجلس، قال: ((أتحبه لأمك؟))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ((ولا الناس يحبونه لأمهاتهم))، قال: ((أفتحبه لابنتك؟))، قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك، قال: ((ولا الناس يحبونه لبناتهم))، قال: ((أفتحبه لأختك))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ((ولا الناس يحبونه لأخواتهم))، قال: ((أفتحبه لعمتك؟))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ((ولا الناس يحبونه لعمَّاتهم))، قال: ((أفتحبه لخالتك))، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ((ولا الناس يحبونه لخالاتهم))، قال: فوضع يده عليه، وقال: ((اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصِّن فَرْجَه))، فلم يكن بعد - ذلك الفتى - يلتفت إلى شيء؛ رواه أحمد بإسناد صحيح.
وأضاف الهدهد أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يتسامح حتى مع الوثنيين الذين لا يؤمنون برسول ولا بنبي ومنهم سهيل بن عمرو، الذي كان من قادة قريش، وكان أسيرًا في بدر، وهو ممن عرفوا بحسن البيان والخطابة، وكان يحمِّس المشركين على قتال الرسول صلى الله عليه وسلم، وعندما أخذه المسلمون أسيرًا كان من رأي عمر بن الخطاب أن تُنزع ثَنِيَّة -وهي الأسنان الأمامية-؛ لئلاّ يقف خطيبًا ضد المسلمين بعد ذلك؛ فقال: "يا رسول الله، دعني أنزع ثَنِيَّتَيْ سهيل بن عمرو، فلا يقوم عليك خطيبًا في موطن أبدًا"، ورفض رسول الله هذا الأمر، وتظهر نبوءة جديدة لرسول الله في هذا الموقف، حين قال: "عَسَى أَنْ يَقُومَ مَقَامًا لاَ تَذُمُّهُ"، وقد حدث هذا عندما ارتدت العرب، فقد وقف سهيل وخطب في الناس وثبَّتهم على الإسلام في مكة المكرمة، وكان مما قال: "إن ذلك لم يزد الإسلام إلا قوةً؛ فثبت الناس في مكة على الإسلام".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.