سيدات مصر تشارك بكثافة في الاستفتاء على تعديلات الدستور بمدينة نصر..فيديو    كفيف بمدينة السلام أثناء الإدلاء بصوته: حلم عمري أصافح الرئيس السيسي .. فيديو    رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى يتفقد اللجان الانتخابية بمدينة الرحاب    إبراهيم العربي: الاستفتاء على التعديلات الدستورية أملنا في بناء مصر الحديثة    المالية تقترض 37.5 مليار جنيه من البنوك في أسبوع    السيسي يوجه بتطوير صناعة البتروكيماويات لتواكب السوق العالمي    رسالة مسربة من إيميل "كوشنر" تكشف خططه ضد الفلسطينيين    كريستيانو رونالدو يقود تشكيل يوفنتوس ضد فيورنتينا    ليبيا والسودان تتصدران مباحثات شكري مع وزيرة خارجية جنوب أفريقيا    البشير متهم بغسيل الأموال وحيازة مبالغ ضخمة    لهيب غضب "السترات الصفراء" يختلط بحريق نوتردام    شاهد.. بايرن ميونخ يحقق فوزًا صعبًا ويواصل الاحتفاظ بصدارة الدوري الألماني    شاهد بث مباشر لمباراة يوفنتوس وفيورنتينا بالدوري الإيطالي    محمد عودة يعلن تشكيل بتروجت أمام النجوم    منتخب مصر للمصارعة الحرة يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    ذوو القدرات الخاصة يحرصون على المشاركة فى الاستحقاق الديمقراطى بحدائق الاهرام    ضبط 37 قضية مخدرات في محيط الأكشاك والمقاهي على مستوى الجمهورية    شاهد.. رجال الشرطة يساعدون مسنة للوصول إلى لجنتها في صقر قريش    صلاح عبدالله: المشاركة في الانتخابات واجب وطني (فيديو)    ناس من المنيا.. رواية جديدة لمصطفى بيومي    صور.. محافظ الأقصر يشارك فى انطلاق احتفالية "دورة" مولد سيدي أبو الحجاج    دار الإفتاء تبيِّن فضائل ليلة النصف من شعبان في فيديو موشن جرافيك    دار الإفتاء توضح صحة أحاديث فضل الجيش المصري    افتتاح معرض "سوبر ماركت أهلا رمضان" الثلاثاء المقبل بحضور رئيس الوزراء    مسلحون يهاجمون وزارة الاتصالات الأفغانية في وسط كابول    محمد نور ينتهى من تسجيل "اعمل الصح" للمشاركة في التعديلات الدستورية    بولونيا يسحق سامبدوريا بثلاثية في الدوري الإيطالي.. فيديو    علي معلول يطمئن على فرجاني ساسي    عقاقير السيولة قد تمنع حدوث السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    القبض على أحد أخطر العناصر الإجرامية في تزوير المستندات الرسمية بالجيزة    وزير التعليم العالي الأسبق يدلي بصوته على التعديلات الدستورية في الشيخ زايد    رئيس مجلس الأمة الكويتي: بلادنا مع عراق مستقر آمن وموحد    استمرار توافد المصريين في جنيف على مقر السفارة للتصويت على تعديلات الدستور    شاهد.. فنانة شهيرة تهاجم تركي آل الشيخ بملابس فاضحة    25 سفينة إجمالي حركة السفن بموانئ بورسعيد    شاهد.. إيمي سمير غانم سوبر مان في برومو سوبر ميرو    علي ربيع يتجاهل زوجته .. ويغنى فكرة بمليون جنيه    "رئيس دعم مصر": مصر تشهد لحظات حاسمة في تاريخها    الأجهزة الامنية بأسوان تكشف غموض مقتل مزارع بسلاح نارى .. أعرف التفاصيل    على جمعة يوضح فضل إحياء ليلة النصف من شعبان    البيان الثاني من غرفة عمليات نادي قضاة مجلس الدولة    تنفيذ 77239 حكما قضائيا فى حملة أمنية    الكاف يعلن ملعب الزمالك في نصف نهائي الكونفدرالية    سقوط 3 عاطلين لسرقتهم توك توك بالاكراه فى التبين    رئيس جامعة القناة يكرم فريق الطبي العالمي بعد إجراء جراحات كبرى    سعيد المصري: ملتقي القاهرة بوابة جديدة للإبداع الروائي    معيط لسفيرة بلجيكا: نسعي لرفع معدلات النمو الاقتصادي الي 6%    سى إن إن: أوباما كان يعلم أنشطة التدخل الروسى منذ 2014 ولم يفعل شيئا    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    محافظ سوهاج يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    د.مجدي بدران يكتب: الفطريات تفرز 70 مادة تسبب الحساسية    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنوك المركزية "تلعب بالنار".. وتحذيرات من أزمة "خانقة"
نشر في الوفد يوم 25 - 03 - 2019

يمر الاقتصاد العالمي بأوقات عصيبة وذلك في ظل الركود الذي يمر به الاقتصاد الأميركي، وفشل الصين في إنعاش اقتصادها، وغموض مستقبل بريطانيا، ومعركة الميزانية الإيطالية مع الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي يفرض على البنوك المركزية ضرورة التحرك لمواجهة هذه التداعيات الخطيرة.
ومع اقتراب موعد انعقاد اجتماع بنك إنجلترا، تبدو الخيارات أمام محافظ البنك مارك كارني وزملائه قليلة، إذ أن معدلات الفائدة قد وصلت لمستويات منخفضة، كما أن التسهيل الكمي وهي عملية شراء البنك المركزي للأصول المالية لزيادة كمية الأموال المحددة مقدما في الاقتصاد قد تراجع تأثيرها.
وهكذا تقف البنوك المركزية التي سبق لها انتشال الاقتصاد العالمي من الركود سابقا عاجزة عن تقديم أي حلول، الأمر الذي يفتح الباب على احتمال حدوث تحول ملموس في طريقة محاربة وتعامل صنّاع السياسات الاقتصادية بالتراجع والانحدار المقبل.
ونقلت صحيفة "تلغراف" البريطانية عن ستين جاكبسون، كبير الاقتصاديين في "ساكسو بنك" قوله عقب الإعلان عن إذعان مجلس الاحتياطي الفيدرالي
للمستثمرين، وإعلانه عن خطط لتمديد تجميد أسعار الفائدة، ووضع نهاية للتخفيف الكمي وهو نوع من السياسة النقدية التي يمارسها البنك المركزي، بإعادة شراء السندات في كميتها المعلنة لخفض ربحيتها وزيادة كمية الأموال النقدية في النظام المالي للبلاد، "السياسة النقدية ماتت".
ويقترح خبراء أمثال ويليم بويتر من مجموعة "سيتي غروب"، مفهوم العمل الجماعي لإنعاش الاقتصاد العالمي، حيث يلعب الإنفاق والضرائب دورا أكبر في السياسات النقدية التي تتحكم بحجم المعروض من السيولة النقدية وتكاليف الاقتراض.
وسيصبح لزاما على البنوك المركزية ان تتخلى عن أدواتها النقدية التقليدية الموثوقة إن أرادت التعافي والذي سيكون بطيئا وهشا، وهو ما سيبقي معدلات النمو في القارة العجوز عند مستويات سلبية أو منخفضة للغاية في أفضل السيناريوهات.
ومن الأساليب التي تضاءل تأثيرها لجوء البنوك لأسلوب التيسير الكمي، أي
شراء السندات لخفض أسعار الفائدة، ودفع المستثمرين إلى الأصول ذات المخاطر العالية.
واتبعت البنوك المركزية في منطقة اليورو هذا الأسلوب قبل انتعاشها من أزمتها سنة 2017، بعد أن حث البنك المركزي الأوروبي على التفكير بذلك المبدأ، وهو ما أعاد رئيس البنك ماريو دراجي طرحه في وقت مبكر من الشهر الجاري.
كذلك اقترح زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربين مفهوم "التسهيلات الكمية الجماعي"، والذي يقوم على طباعة البنك المركزي للأموال بغرض تمويل استثمارات حكومية.
ومن بين الحلول المقترحة أيضا تبني "النظرية النقدية الحديثة" والتي تقوم على أن أي دولة تعتمد على عملتها الوطنية لن تقلق بشأن الديون طالما أن بوسعها طباعة الأموال لسدادها، مع وجود عائق واحد يتمثل بالتضخم.
ورغم أن هذه النظرية قد حظيت بإجماع الاقتصاديين حول العالم في العقود الأخيرة، إلا أن استبيانا للرأي أجراه منتدى "مبادرة الأسواق العالمية" هذا الشهر، أشار إلى تباين في آراء المحليين بجدوى الفكرة، مع تحذيرات لما يرافقها من تضخم مفرط وانخفاض في قيمة العملة.
وإلى جانب ما سبق، تواجه البنوك المركزية تهديدات إضافية تتعلق باستقلاليتها من جراء تعاظم الشعبوية وردود الفعل القوية التي يمكن أن تتفجر في حال فرض إجراءات حكومية تقشفية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.