سيدة بالغربية تضع 5 توائم بعد تأخرها في الحمل لمدة 7 سنوات    كوريا الجنوبية تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها الدولي بالسعودية    مراقبون: فوز المعارضة التركية في إسطنبول بداية انحدار حزب أردوغان    بعد تخطي الحرارة 50 درجة.. الكويت تحذر من التعرض لأشعة الشمس    ضبط رئيس «تموين عين شمس» و3 بدالين استولوا على 1.5 مليون جنيه    تفاصيل جديدة في واقعة سرقة فيلا ابنة «شوبير»    صالح الشيخ: أخطر جزء في مرحلة الإصلاح الإداري استعجال نتائجه    خطر على الترابط الأسري.. «بيت العائلة» يحذر من الإدمان الرقمي    «النقض»: ترقية 58 مستشارًا لدرجة نائب رئيس محكمة    السيسي: مصر مستمرة في تقديم المساعدات والدعم الفني لجنوب السودان    مجلس الوزراء السعودي: الاعتداءات الحوثية تهدد الأمن الدولي    «كاف» يرفض استبدال لاعب الكاميرون المصاب بالقلب    السيسي يستقبل رئيس جمهورية غانا بقصر الاتحادية    قبل 7 ساعات من المباراة..غانا تعلن تشكيل الفريق أمام بنين    تنفيذي الوادي الجديد يوافق على تخصيص أراضي لمشروعات خدمية    وزيرة السياحة: نسعى لفتح أسواق جديدة للقطاع السياحي في مصر    رئيس الوزراء يحضر مائدة مستديرة مع وفد مجموعة من الشركات الألمانية    طلاب الثانوية العامة المكفوفين يؤدون امتحان الاقتصاد    أنباء عن تورط شخصيات ساسية وحزبية بقضية «استهداف اقتصاد مصر»    ضبط متهمين بالاستيلاء على الأموال بدعوى توفير فرص عمل بالخارج    رئيس جامعة القاهرة يُهنئ أساتذة الجامعة وخريجيها الفائزين بجوائز الدولة    التنمية المحلية: خطوات جادة لإظهار مؤتمر السياحة الدينية بصورة توضح سماحة مصر وشعبها    منة عرفة بطلة فيلم الرعب المصري "666"    التعاقد مع رؤساء الأقسام الإكلينيكية فى مستشفيات «التأمين الصحى الجديد»    افتتاح مستشفيي الأطفال الجديد والمسنين بجامعة عين شمس    مميش : 39 سفينة تعبر قناة السويس بحمولة 2.4 مليون طن    إسرائيل تعلن استهداف مناطق سورية عسكريا    السيسي يتسلم رسالة من رئيس جمهورية جنوب السودان    صحيفة سودانية: بث محاكمة البشير على الهواء مباشرة    بالفيديو.. قوات الإحتلال تقمع مسيرة احتجاجية وتصيب أحد المتظاهرين    عميد آداب الفيوم يتفقد سير امتحانات الدراسات العليا    مصرع شخص صدمه قطار بالزقازيق    مكرم محمد أحمد: الإصلاح الإداري ضرورة.. وندعم خطواته    رئيس « التنظيم والإدارة»: 4 شهور لإجازة الوضع وساعة للرضاعة ورعاية المعاق    أسرار صفقات الدوري الغامضة.. أبطالها فرج عامر ومرتضى منصور والجمهور آخر من يعلم    “بريكزى” تطلق مبادرة لدعم فيلم «الممر» .. وتنظم حفلة للعاملين بالشركة لمشاهدته    "أبو كبسولة "..عرض الاسكندرية الناجح يبدأ أول لياليه في القاهرة الخميس المقبل    في هذه الحالة تضمن أجر وثواب 50 من الصحابة.. فيديو    محافظ الجيزة يتفقد شاشات عرض بطوله كأس الأمم الافريقية بمراكز الشباب (صور)    حجازي يطمئن جماهير المنتخب برسالة قبل مواجهة الكونغو غدا    هيئة المحطات النووية: مصر تواصل جهودها لتنفيذ برنامجها النووي السلمي    "الموسيقيين": شيرين أساءت لمصر أكثر من مرة .. أما ميريام اعتذرت مرتين    وزير خارجية إيران: طهران لن تسعى أبدا لامتلاك سلاح نووى    بطولة الأمم الأفريقية.. أحدث إصدارات القومي لثقافة الطفل بمناسبة كان 2019    تعرف علي مواعيد سداد أقساط مصروفات المدرسة الدولية بالشيخ زايد    إعادة تطوير 115 منزل ب5 قرى بمطروح .. وتوزيع 115 ألف كرتونه للأسر الاكثر إحتياجاً        "تأثير العوامل الوراثية على الإصابة بالتهاب المفاصل" في رسالة دكتوراه بطب الأزهر    رئيس الأركان يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع "باسل 13"    عالم أزهري يوضح أحكام قصر وجمع الصلاة للجماهير المسافرة لتشجيع منتخب مصر    المغامسي يفجر مفاجأة مدوية عن دفع "الدية"    قرار جديد من النائب العام السعودى .. تعرف عليه    تذكرتي: لن يُسمح بدخول الاستاد دون بطاقة المشجع والتذكرة    بعد إنقاذ ثنائي الكاميرون ونيجيريا من الموت.. رئيس اللجنة الطبية يوضح دورها في أمم إفريقيا    دار الإفتاء : الرياضة مجال خصب لنشر الفضائل والقيم .. واللاعبون في ملاعبهم قدوة للجماهير    الهواتف الذكية يمكن أن تسبب التوتر والقلق عند الأطفال    الأزهر: لا يجوز قصر الصلاة قبل السفر    الصين تؤكد أن حمى الخنازير الأفريقية تحت السيطرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع ؟ (9)
أئمة الضلالة.. جلال أكبر نموذجا (4)
نشر في الشعب يوم 20 - 03 - 2018

من دلائل نبوة النبي _صلي الله عليه وسلم _ أنه حذرنا من أولئك الذين ينصبون أنفسهم أئمة باسم الدين تارة ، وتحت لافتة الحكم ، وعنوان السلطان ؛ فيتخذون الدين مطية ؛ يحققون به أغراضهم في الاستبداد ، وتكريس الاستعباد ، ولا غضاضة ، أو حرج في نفوسهم أن يطوعوا أحكامه ، ويبدلوها ؛ فحذر الحبيب ؛ إذ يقول :_ (...أخوف ماأخاف علي أمتي الأئمة المضلون )؛ فيعلق النووي علي الحديث هذافي شرحه علي صحيح مسلم:"والمقصود بالأئمة المضلين :الأئمة المتبوعون ، الذين يضلون الناس عن سبيل الله ؛ فيدخل في ذلك الحكام الفسدة ، والعلماء الفجرة ، والعباد _بضم العين وتشديد الباء_الجهلة "
وقد جاء في محكم التنزيل من سورة القصص(وجعلناهم أئمة يدعون إلي النارويوم القيامة لاينصرون ، وأتبعناهم في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة هم من المقبوحين ) ؛ فهم كماقال العلامة الطاهربن عاشور:"كانوا ينصرون الضلال، ويبثونه ، أي جعلناهم وجنودهم أئمة للضلالة المفضية إلي النار......باختراعهم الضلالة ، وقواعدها "؛ "فالناس بطبعهم ميالون لدينهم .......واقعة تحت تأثيره ؛ فينساقون وراءهم ؛ ظنا منهم أنهم علي الحق ؛ ممايوقع الناس في حيرة ملمة ، وظلمة مدلهمة ، ولهذاكان إفساد أئمة الضلال ، وفقهاء السلطان ، وأحبارالسوء للدين أعظم إفساد"
ولله درالشاعر؛ إذ يقول :_
وهل أفسد الدين إلا الملوك وأحبارسوء،ورهبانها؟!!!
فإن ينم إلي مسامعك ، وتربعينك عودة عبادة الأصنام إلي جزيرة العرب ببناء أكبر معبد ، وثني ؛ تقام فيهاتماثيل لأكبر آلهة عند الهندوس ؛ فلاتتعجبن ؛ فإنها لعنة جلال أكبر، و مثاله الذي يراد تعميمه اقتناعا، واعتناقابين المسلمين خواصهم ، وعوامهم ؛ إذ هيئوا له الأعين ، والأفئدة قبل بالمسلسلات ، والأفلام في تحقيق حقيق لقوله _تعالي _(ود الذين كفروا لو تكفرون كماكفروا فتكونون سواء ...)
من هنا كانت أهمية التعرف علي هذاالمسخ ، المشوه الذي صار أحدوثة شبابنا، وبناتنا، ودوائر النفوذ ، والتنفذ عبر هذه الشخصية ، الشاذة في تاريخنا الإسلامي .
ومن أخطر تلكم الدوائر في بلاطه ، وقصره ؛ بل قلبه ، وعقله دوائر الشرك ، والوثنية ؛ فنتيجة اهتمامه بالملك ، والسلطان عمد إلي تقريب رؤوس الطوائف الدينية ، الوثنية إليه ، ومن دوائر حكمه ، وشخصه ؛ فممن ذكرت المراجع، التاريخية ، الموثوقة قربهم منه ، وتأثره بهم أحد رهبان البراهمة ؛ واسمه" بهاؤن "، وداعية الزرداشت الشهير ؛ فاقتنع بعقيدة تناسخ الأرواح ، فقد كان الرجل يبحث عن توطيد مملكته ، والتأليف بين أبناء شعبه ، وإن كان علي حساب عقيدته ؛ وهوماقرره د. أحمد محمود الساداتي ؛ إذيقول في كتابه " تاريخ المسلمين في شبه القارة الهندية ، وحضارتهم "
"أدرك أكبر أن بلاده ، الواسعة لايمكن حكمها ، وإقرار الأمور فيهاإقرار، حقيقيا إلا بقيام المؤاخاة ، والألفة بين أهلها علي اختلاف عقائدهم ، وتباين أديانهم ، ونحلهم ؛ فانتهج أكبر سياسة ؛ يقرب بها زعماء الهنادكة ، وأمراءهم ، ويفتح لهم أبواب بلاطه ، ويعهد إليهم بالرتب ، الرفيعة :مدنية،وعسكرية علي حدسواء ، وعمل علي استمالتهم ؛ فتزوج ، وزوج أبناءه من بنات كبارأمرائهم _بالمخالفة للشرع الحنيف _وارتدي مسوحهم ، ومارس معهم طقوسهم "
ويقطع د.جمال الدين الشيال المؤرخ في كتابه "تاريخ دولة أباطرة المغول الإسلامية في الهند " بمحاباته للهنادكة بمختلف طوائفهم ، ومللهم ؛ فيقول "بل كان أكثرمحاباة لهم ، ولإرضائهم كثيراماكان يتبع تقاليدهم ، وعاداتهم ، وكثيراماكان يختلط بهم ، ويتظاهرباتباع عقائدهم " وربماكان أكثربشرا،وحبورا، وفرحا،وسرورابينهم عنه في منتديات المسلمين ، ومحافلهم .
وممن تنفذ في بلاطه من الهندوس "راجابهجوان داس" ، و ابنه "من سنغ " ؛ حتي صار بعد ذلك خير مشير علي أكبر ؛ فيما شرع فيه من إصلاحات ؛ تتعلق بشئون الحكم ، والدولة ، وينقل د. جمال الدين الشيال عن أحد المؤرخين ، المسلمين المعاصرين ،لجلال أكبر بعض الممارسات ، التي لاتمت للدين الإسلامي بصلة ، وإن أتي بها من يحكم له الإنس ، والجن بالإمامة ، والتجديد ؛ فمنها علي سبيل المثال لا الحصر:_
1_الدعوة إلي عبادة ، وتقديس الشمس ، والنار ، وهي عين الشرك ، والوثنية.
2_منع ذبح الأبقار، وتحريم اللحوم ، و تحريم أكل الثوم ، والبصل ، وتحريم إعفاء اللحي ، وكان حلق اللحي شعار الهنادكة.
3_العمل بتقليد السجود للإمبراطور ، وهوليس من الإسلام في شئ .
4_تربية الخنازير في القصر،واعتبارالنظرإليها عملا ؛ يستحق التقدير ، وحكم ذلك في الإسلام معلوم منه بالضرورة.
5_تبديل لفظ الشهادة إلي لا إله إلا الله أكبر خليفة الله.
6_منع الأذان ، والصلوات الجامعة ، ودراسة اللغة العربية.
7_تحريم دراسة القرآن ، والحديث
8_تحويل المساجد ، والجوامع إلي مخازن ، وأماكن للحراسة.
9_منع الحج إلي مكة ، وصيام شهررمضان .
10_الأمربتغييرالأسماء ذات الطابع الإسلامي ، المحض : محمد ، أحمد ، مصطفي ؛ لأنها تسبب الضيق للإمبراطور.
11_نفي عدد ممن اعترض علي ماسبق من علماء المسلمين.
وصدق الله العظيم ؛ إذ يقول في الذكر ، الحكيم ( وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلي بعض زخرف القول غروراولوشاء ربك مافعلوه فذرهم وما يفترون )
لازال الحديث موصولا
كونوا معنا
الأمين العام لرابطة علماء ودعاة الإسكندرية**
اقرأ أيضًا:
* الخطاب الديني.. تجديد أم تطبيع وتطويع ؟!
* الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع ؟!! (2)
* الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع ؟!! (3)
* معذرة إلي ربكم
* الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع ؟ 4
* الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع ؟!! 6
* الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع (7)
* الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع ؟ (8)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.