بالأسماء .. صرف تعويضات بقيمة 3.7 مليون جنيه للمتضررين من أبناء رفح    انخفاض مستمر.. أسعار الذهب في مصر اليوم الأربعاء 19-1-2022 وتوضيح «التموين» عن «الدمغة»    تحرير 18 محضراً وتنفيذ 23 إزالة إدارية فى حملة موسعة بمدينة إسنا    خلال الحملات الرقابية.. ضبط 60 مخالفة تموينية في المنيا    السفير حسين هريدي: مصر تعتبر رمانة الميزان في العالم العربي| فيديو    ميدو ينتقد أرضية ستاد الإسكندرية: «تحولت إلى حقل بطاطس»    أستاذ اقتصاد: قرارات الرئيس إعلان عن ثمرة نجاح جهود الدولة    تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة اليوم الأربعاء 19 يناير 2022    حسين فهمي السبب.. يحيى الفخراني يكشف سر رفضه المشاركة في فيلم العار (فيديو)    بعد أزمة طبيب وائل الإبراشي| "مكافحة كورونا": سوفالدي لا يسبب الوفاة ونتائجه مبشرة (فيديو)    على أحمد عبدالعزيز يبدأ التحضير لأغنية جديدة ويستعد لدويتو مع شيبة    فيديو.. الصحة: معدلات الإصابة بكورونا ترتفع والحل في اللقاح    حدث ليلاً| حريق يلتهم محتويات مسجد بأسيوط.. وطائرات مسيرة غامضة تحلق في سماء السويد    وفاة شقيقة الفنان أحمد سلامة    بالصور.. أقباط بورسعيد يؤدون قداس عيد الغطاس    إصابة 8 بينهم هندي في حادث سير على الطريق الدولي الساحلي    موسيماني يستقر على بديلي ديانج ومعلول في الأهلي    "كان بيهزر".. ضبط صاحب فيديو البرسيم داخل المترو    الفقي: بشهادة الإنجليز.. الدبلوماسية المصرية من أعظم الدبلوماسيات في العالم    برج الحوت اليوم .. تجنب النقاشات العقيمة مع الشريك    أكرم توفيق: سأعود أقوى بعد الإصابة.. ومنتخب مصر قادر على تحقيق أمم أفريقيا    هشام حنفي يحذر منتخب مصر من مواجهة السودان    ألفينا أفضل لاعب في مباراة الجابون والمغرب    جيم ألفينا يحصل على جائزة أفضل لاعب فى مواجهة المغرب والجابون    صور .. أمطار متوسطة على الإسكندرية مع بدء نوة الغطاس    برج الحمل اليوم .. تشعر بقوة كبيرة    الإفتاء: يجوز للشاب الحديث مع خطيبته مع مراعاة الالتزام بالمباح من الكلام    أفضل الدعاء في جوف الليل: اللهم أنزل رحمتك على كل من سكنوا الثرى    مجدي عاشور: التعامل مع البنوك تمويل حلال.. وهذا هو الفرق بين الربا والقرض    الجريدة الرسمية تنشر قرار التموين بتصفية الجمعية التعاونية بالعاشر من رمضان    تشكيل منتخب مصر أمام السودان.. زيزو على حساب السعيد وعمر كمال أساسيا    قطع المياه 8 ساعات بمدينة الزينية بالأقصر بسبب ترحيل خط المياه الرئيسي    مصرع عامل في انقلاب دراجته البخارية بمركز ناصر ببني سويف    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولتي تهريب كمية من النقد الأجنبي والمخدرات    "مجهود جبار".. أستاذ العمارة بالجامعة الأمريكية عن تطوير القاهرة التاريخية    البابا تواضروس يصلي «الغطاس» بالإسكندرية    النشرة الدينية| حكم الانتحار بالحبة القاتلة.. ورأي الشرع في الخطبة والكلام بين الخاطب والمخطوبة    عاااجل التعاون السعودي يهدد بالغاء صفقة مصطفي فتحي    الصحة: تسجل 1303 إصابات جديدة بكورونا و26 وفاة    محاميه: سيف الجزيري لم يحصل على مستحقاته.. ولفت نظر للزمالك دون تهديد    سفير أمريكا لدى القاهرة: وفرنا 55 مليون جرعة من لقاحات كورونا لمصر    وفاة نجل الدكتور عبد المنعم سعيد عضو مجلس الشيوخ    وسائل إعلام تركية تكشف سبب انفجار خط نفط جنوب تركيا    تفاصيل أخطر اتصال هاتفي بين محمد بن زايد ورئيس إسرائيل    انفجار عنيف يهز أمريكا.. تفاصيل خطيرة    أزمة الطاقة.. إفلاس 29 شركة في المملكة المتحدة    توقعات الأبراج وحظك اليوم 19-1: تحذير لهؤلاء وتغيرات إيجابية لأصحاب هذا البرج    قيادى ب فتح: محمد دحلان يمتلك رؤية شاملة لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي    «ليس غريبا على مصر».. وزير الخارجية اليمني يشيد بالموقف المصري تجاه القضية اليمينة    العالم في 24 ساعة.. كورونا "لم تنتهِ بعد" وإصابة مصريين في الهجوم الإرهابي بأبو ظبي    وزير المالية: 31% من موازنة مصر تذهب لخدمة الدين (فيديو)    «الكهرباء»: بدء بناء أول وحدة بمحطة الضبعة النووية يوليو المقبل    رانيا يوسف: أنا كائن صيفى وبحب لبس الشورتات والمايوهات    أستاذ جراحات سمنة: تحويل مسار المعدة تتم بالمنظار في نصف ساعة    طبيب ذكورة: 3 أسباب رئيسية تؤدي إلى انعدام الحيوانات المنوية    «الصحة التونسية» تفرض إجراءات مشددة على المقاهي والمطاعم    البابا تواضروس يترأس قداس عيد الغطاس بالإسكندرية (صور)    الإفتاء: الانتحار بحبوب الغلة السامة كبيرة من الكبائر والمنتحر مريض نفسى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إيران بنهاية المحادثات النووية: الاتفاق رهن بحسن نية الغرب
نشر في المصري اليوم يوم 03 - 12 - 2021

اختتمت الجولة السابعة من المحادثات غير المباشرة بين طهران والولايات المتحدة بشأن إحياء الاتفاق النووى المبرم فى 2015، أمس، بعد أن بدأت الأسبوع الماضى.
وجاء الاجتماع بين إيران وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين فى إطار ما تعرف باللجنة المشتركة التى سبقت لها رعاية جولات من المحادثات. وسلم الوفد الايرانى وثيقتين تشملان إلغاء الحظر والقضايا النووية تحت تصرف الطرف الآخر للمفاوضات، وقال رئيس الوفد الإيرانى المفاوض على باقرى كنى إن الوثيقة الأولى تتضمن وجهات نظر إيران حول قضية إلغاء الحظر والوثيقة الثانية حول قضية الإجراءات النووية الإيرانية. وأضاف: مبدئيا ينبغى على الطرف الآخر دراسة هاتين الوثيقتين وإبداء الاستعداد اللازم للمفاوضات الجادة مع إيران حول النصوص المقدمة.
وأتى تصريح باقرى بعيد تغريدة نشرها وزير الخارجية الإيرانى حسين أمير عبداللهيان وأكّد فيها أنّ التوصل لاتفاق حول برنامج بلاده النووى هو «فى متناول اليد»، لكنّه رهن ب«حسن نية» الدول الغربية، معتبرًا أنّ المفاوضات الجارية فى فيينا «جدّيّة».
وكتب الوزير، فى تغريدته، أنّ «اتفاقًا جيدًّا فى متناول اليد إن أبدى الغرب حسن نية، نسعى إلى إجراء حوار منطقى ومتّزن وهادف للوصول الى نتيجة». وأضاف أنّ «محادثات فيينا تجرى بجدّيّة، ورفع العقوبات لا يزال الأولوية الأساسية».
وأكد رئيس مجلس الشورى الإسلامى الإيرانى محمد باقر قاليباف: «سنصل إلى اتفاق عادل وزاخر بالعزة فيما لو التزم الغرب بتعهداته». وقال قاليباف، فى حوار مع التليفزيون الإيرانى: «فى العام الماضى قمنا فى بداية عمل مجلس الشورى الإسلامى (فى دورته الحالية) بالمصادقة على قانون لإلغاء الحظر وإنهاء الطريق أحادى الجانب الذى صنعته أمريكا ومجموعة (4+1)، وكانوا يمارسون الكثير من الضغوط على البلاد».
وعقب انتهاء المباحثات، أمس، قال مسؤول إيرانى مقرب من المحادثات: «الأوروبيون يريدون العودة إلى عواصم بلادهم للتشاور، نحن مستعدون للبقاء فى فيينا لإجراء المزيد من المحادثات».
وأبدت الولايات المتّحدة تشاؤماً حيال مصير محادثات فيينا على الرّغم من تقدّم طهران بمقترحين يتعلّقان برفع العقوبات المفروضة عليها وسير أنشطتها النووية.
وقال وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن، خلال مؤتمر صحفى فى ستوكهولم على هامش اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون فى أوروبا «يجب أن أقول لكم إنّ الإجراءات والتصريحات الأخيرة لا تدفعنا إلى التفاؤل. سنعرف خلال يوم أو يومين ما إذا كانت إيران جادّة أم لا». وأضاف «فى المستقبل القريب جداً، سنتمكّن من معرفة ما إذا كانت إيران تعتزم الآن الحوار بحسن نيّة».
وشدّد بلينكن أنّ الأوان لم يفت بعد لتغيّر إيران موقفها وتحاور بطريقة هادفة فى محاولة لإنقاذ اتفاق 2015، ومع ذلك وجّه تحذيراً شديد اللّهجة إلى إيران، مؤكّداً أنّ بلاده ستضع حدّاً لسياسة التسويف التى تنتهجها طهران. وقال: ما لا تستطيع إيران فعله هو الإبقاء على الوضع الراهن الذى يتيح لها تطوير برنامجها النووى وفى الوقت نفسه التسويف على طاولة المفاوضات. وحذّر الوزير الأمريكى من أنّ استمرار «هذا الأمر لن يكون ممكناً»، مشدّداً على أنّ الأوروبيين يوافقونه هذا الرأى.
وبعد خمسة أشهر من توقفها، استُؤنفت فى العاصمة النمساوية الإثنين المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق الدولى حول الملف النووى الإيرانى.
وفى 2015 أبرمت إيران وكلّ من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا، اتفاقاً بشأن برنامجها النووى أتاح رفع الكثير من العقوبات التى كانت مفروضة عليها، فى مقابل الحدّ من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.
إلا أن الاتفاق بات فى حكم اللاغى منذ عام 2018، عندما انسحبت الولايات المتحدة منه أحادياً فى عهد الرئيس السابق دونالد ترامب وأعادت فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران.
وردّاً على ذلك، بدأت إيران عام 2019 بالتراجع تدريجياً عن تنفيذ الكثير من التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.
وأبدى الرئيس الأمريكى جو بايدن الذى خلف ترامب فى مطلع 2021، استعداده لإعادة بلاده للاتفاق، بشرط عودة إيران لالتزاماتها. وخاضت الأطراف المعنية، وبمشاركة غير مباشرة من واشنطن، 6 جولات مباحثات فى فيينا بين إبريل ويونيو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.