تحطم طائرة عسكرية تابعة للقوات الجوية التشيلية    الديمقراطيون يكشفون عن بنود مساءلة ترامب اليوم    غارة أمريكية تقتل عنصرا بارزا في جماعة الشباب بالصومال    أخبار الرياضة ليلا.. موعد انسحاب الأهلي من اتفاقيته مع ملعب السلام .. حلم ميتشو مع لاعبي الزمالك    ضبط ترسانة أسلحة بحوزة موظف "خطر " فى أوسيم    التعرض لتلوث الهواء يؤدي إلى تفاقم وظائف الرئة لدى المدخنين    شرطة نيوزيلندا: المفقودون الثمانية بعد ثوران البركان لاقوا حتفهم على الأرجح    الأخبار المتوقعة ليوم الثلاثاء 10 ديسمبر    الأرصاد الجوية: طقس «الثلاثاء» دافئ على كافة الأنحاء    كثاقات مرورية بسبب انقلاب سيارة محملة بالدقيق بدائري المريوطية    جنازة فقيد السينما المصرية تخرج من كنيسة السيدة العذراء    بعد سبها محمد رمضان .. زوجة أحمد الفيشاوي تثير الجدل من جديد    أول تعليق من ميركل على وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا    دراسة: غالبية الأطفال الأمريكيين المسافرين للخارج لا يتلقون لقاح الحصبة    فريق طبي بالغربية ينجح في تغيير مفصل كامل لسيدة تبلغ 98 عامًا    أستاذ بمعهد التغذية عن كيتو دايت: مدمر للكبد والكلى والقلب والشرايين    هل هناك فضل لقراءة سورة يس عند الميت قبل دفنه وبعد دفنه    صور| لطفي وعز يحتفلان بعرض «استدعاء ولي عمرو».. وغياب حورية فرغلي    طارق الشناوي: شعبان عبد الرحيم «مُرزق».. والمُبهج لا يموت    اليوم..ساقية الصاوي تستقبل حفل كورال "الفن الأصيل"    وزيرا الخارجية والري: حسن النية في مفاوضات سد النهضة ضرورة لتحقيق المصالح المشتركة    "إني راحل ومصر باقية" كلمات مؤثرة ل"طومان باي" قبل إعدامه في "ممالك النار" |صور وفيديو    ماذا تبحث مصر في اجتماع سد النهضة بواشنطن؟.. خبراء يجيبون    برلمانيون عن استقلالية "الشهر العقاري": يخدم المواطن ويوقف إهدار المال العام    دورات تثقيفية للشباب بالمنيا لرفع مستوى الوعي السياحي    ما حكم إقامة السرادقات للعزاء    بغداد.. إجراءات مشددة مع توافد محتجين عشية "مليونية"    عبدالعال يوجه رسالة للشباب عن الانتحار: "الأرقام بتقول إن المستقبل أفضل"    فيديو..أديب مهاجمًا "أردوغان: "سكتناله دخل بحماره"    محافظ أسيوط يشهد إحتفال اليوم العالمي " لذوى الاعاقة " بمدينة القوصية ويكرم بعض المتميزين منهم    مكون من 11 طابقا.. محافظ الإسكندرية يتابع أعمال إزالة عقار مخالف بالمنشية    "يارب أَغِثْ مِسْكِينًا واقفًا على الباب".. مناجاة رائعة لمستشار المفتي    فيديو | "ماتخليش حد يخدعك".. كيف تعمل اللجان الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي؟    إلهام شاهين: اشتغلت فى ليالى الحلمية بالصدفة بسبب حمل أثار الحكيم    ملف الإثنين.. كواليس إقالة ميتشو.. وهل يحصل الزمالك على بتروسبورت؟    غضب برلماني تجاه الحكومة وإقرار 9 اتفاقيات.. ماذا حدث بالبرلمان الاثنين؟    منى عطا الله: أحلم بتحكيم مباراة الأهلي والزمالك    نائب حلوان: 50 ألف فرصة عمل بالمنطقة الصناعية في هذه الحالة    وفاة رئيس البنك المركزي الأمريكي الأسبق عن عمر يناهز 92 عامًا    بعد افتتاحه المعرض الفني لطلاب كلية أسنان.. تكريم أحمد فريد في جامعة الإسكندرية    سيد عبد الحفيظ يتحدث عن مشادة ربيعة وفتحي.. وميركاتو الأهلي في يناير    اليوم.. وزيرة التضامن تفتتح مركز استضافة وتوجيه المرأة المعنفة ب6 أكتوبر    محافظ السويس يكرم 3 أسر من شهداء العمليات الإرهابية بسيناء    رئيس جامعة الأزهر بمنتدى تعزيز السلم: وثيقة الأخوة نموذجا للتسامح بين الأديان    أصلي ولا أستطيع المداومة.. فما علاج ذلك؟.. علي جمعة ينصح ويجيب    بعد تحوليهما للنيابة.. أول رد من رئيسي حي المرج وحلوان على قرار الإقالة    ليلة الأبطال - ليفربول ضد سالزبورج.. في انتظار سيناريو صلاح ونابولي مرة أخرى    طريق الأهلي.. إنبي يشكو لجنة الحكام بسبب مباراة الترسانة    ضبط سيدة عرضت رضيعها للبيع ب48 ألف جنيه على «فيسبوك»    متطوعو الأمم المتحدة يحتفلون باليوم العالمي للتطوع في جامعة المستقبل (صور)    9 قرارات من مجلس إدارة الأهلي    عبد الدايم : الثقافة قطعت شوطًا كبيرًا في سعيها لتحقيق التنمية المستدامة بالمحافظات    شاهد| أرسنال يستعيد نغمة الانتصارات بثلاثية في وست هام    ضبط 6 أشخاص بحوزتهم 145جرام حشيش في البحر الأحمر    محافظ الدقهلية يكشف عن تفاصيل حادث الرحلة المدرسية بالملاهي    جراح يعيد كف مريضة إلى الحياة بعد فرمها..صور    متحدث البترول: تخفيض مستحقات الشركات الأجنبية منح الثقة لضخ المزيد من الاستثمارات في القطاع    الصحف المصرية..السيسى يوجه بإنجاز مشروعات قناة السويس.. الحكومة تتمسك بفصل الموظف المدمن والنواب يؤجل المشروع للدراسة.. الرقابة الادارية تنجح فى استعادة 10 مليارات جنيه لخزينة الدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشريف: محافظ بني سويف اكتشف محمد صلاح والنني.. وهذا ما يميزه

أكد الدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، اهتمام الدولة بتنمية محافظات الصعيد، وإقامة مشروعات قومية تستغل الموارد والثروات المتاحة بها، لإحداث تنمية شاملة في جميع قراها ومدنها ومراكزها وتوفير فرص عمل للشباب ورفع مستوى المعيشة بها وتحقيق حياة أفضل لمواطنيها.
وتفقد الوزير، خلال زيارته لمحافظة بني سويف، الاثنين، مشروع معالجة مياه الصرف الصحي بالبساتين بمركز بني سويف، كتجربة رائدة تم تنفيذها باستخدام نظام MBR المعتمد عالميا في أنظمة معالجة الصرف الصحي، للوقوف على كل التفاصيل الخاصة بالمشروع من تصميم وتصنيع وتشغيل، لتقييم المشروع من الناحية الفنية والاقتصادية، برفقة المهندس شريف حبيب، محافظ بني سويف.
وأشاد الوزير بالمشروع، الذي قضى على مشكلة مزمنة كانت تعاني منها القرية، لافتا إلى بعض الجوانب المتميزة في المشروع والذي تم بنظام MBR، منها شكل المحطة الحضاري وعدم وجود رائحة الصرف الكريهة بها وهو ما يمثل نقلة نوعية في مجال الصرف بالقرى، بالإضافة إلى جودة المياه المعالجة، حسب النتائج التي تم عرضها عليه، والتي تصلح للري والزراعة وهو ما يعد إضافة ومورد مائي جديد، فضلا عن انخفاض تكلفتها ومدة التنفيذ ومساحة الأرض المنفذ عليها المشروع.
وأبدى الوزير إعجابه بأسلوب ومنظومة العمل في تنفيذ المشروعات بالمحافظة، والتي تحسب بجدارة لمحافظ بني سويف، حيث نجح في توحيد وحشد كل الجهود المتنوعة في خدمة التنمية وتحقيق نجاحات ملموسة على أرض الواقع من خلال مبادرات وتجارب رائدة، لافتا إلى أهم ما يميز ذلك الأسلوب المشاركة المجتمعية الفاعلة والناجحة، وتوظيف طاقات الشباب واكتشاف المتميزين منهم في دعم التنمية.
وأشار الشريف إلى أن اكتشاف الشباب الموهوب والمخلص لبلده، هو أهم ما يميز أسلوب محافظ بني سويف، الذي اكتشف محمد صلاح ومحمد النني.
من جانبه، استعرض محافظ بني سويف موجزا عن المشروع بداية من أسباب التفكير فيه، خاصة أن مشكلة الصرف بالقرى من المشكلات المزمنة وحلها بالطرق التقليدية تعترضه بعض المعوقات التي تحول دون تنفيذ كامل المنظومة التي تتكون من شبكات لتجميع المياه من القرى والتجمعات في بيارات تجميع ثم محطة رفع عبر خطوط طرد ومنها إلى محطة المعالجة ثم نقطة التخلص في مصرف أو غابة شجرية.
وأوضح حبيب بعض هذه العوائق، منها عدم توافر أو وجود مساحات كافية لمحطات الرفع، وعدم توافر أو وجود مساحات كافية لمحطات المعالجة، ما يؤدي لتأخر الاستفادة من المشروع، وزيادة أعماق الحفر وأقطار المواسير (أحيانا)، ما يعوق التنفيذ خاصة في القرى، وزيادة التكلفة لتدبير أراضي في المناطق الزراعية، وفي نفس الوقت إهدار أراضي زراعية، وعدم الاستفادة من المياه المعالجة في الزراعة أو لأغراض أخرى، وهذا ما يؤدي لتأخير تنفيذ المشاريع في هذا المجال.
وأشار المحافظ إلى أن أهم ما يميز هذا النوع من المعالجة بنظام MBR، حيث يتطلب مساحة أقل بكثير من الطريقة التقليدية، ما يعني تقليل تكلفة الإنشاء وقيمة ارتفاع أسعار الأراضي، والمياه المنتجة ذو جودة عالية جدا ويمكن إعادة استخدامها مرة أخرى في الزراعة أو الأغراض الصناعية وأخرى، وأقل في تكلفة الإنشاء والصيانة، ولا تحدث ضوضاء، ولذلك يمكن استخدامها في أماكن قريبة جدا من الكتلة السكنية، ولا يوجد رائحة لهذه المحطات فهي صديقة للبيئة، وعدم الحاجة إلى نقطة التخلص (الغابات الشجرية) أو توفير أراضي كبيرة لمحطات الرفع، وسهولة التشغيل حيث لا تتطلب عددا كبيرا من المشغلين، فضلا عن أن هذا النوع من المعالجة معتمد من الوكالة الأمريكية للبيئة ERA ومنظمة الصحة العالمية WHO.
ولفت محافظ بني سويف إلى تنفيذ المشروع في أول قرية مصرية، وهي قرية البساتين بمركز بني سويف، والتي كانت تعانى من مشكلة الصرف الصحي الذي أثر بالسلب على بيئة وصحة المواطن، مشيرا إلى مراحل تنفيذ التجربة باستخدام نظام MBR«Membrane Bio Reactor» في القرية، والتي أعطت نتائج متميزة أهمها جودة المياه المنتجة ومطابقتها للمواصفات، ومدة التنفيذ القياسية في 9 أشهر شاملة التصميم واستيراد الأغشية، وهي قليلة مقارنة بما يتم في المشروعات التي يتم تنفيذها بالطرق التقليدية، وتم تصنيع المحطة محليا بنسبة 85% مما قلل التكلفة، بالإضافة إلى أن التنفيذ تم بالمشاركة المجتمعية بالكامل شاملة الأرض والتصميم والتمويل والإشراف الفني، فضلا عن إتاحة عدد من فرص العمل، وتم الاستعانة بالعمالة من محافظة بني سويف.
وأكد حبيب أن المحافظة تسير بخطى سريعة في تعميم المشروع في 7 قرى أخرى، مشيرا إلى أنه أشرف بنفسه على توقيع أول بروتوكول تنفيذي بين الأطراف القائمة على تنفيذ مشروع إقامة محطة صرف صحي بنظام MBR بعزبة سيد عبدالقادر.
وأضاف المحافظ أن الطموح لا يقتصر على تنفيذ هذا المشروع وتعميمه، بل يصل إلى اعتزام إقامة أول مصنع لهذه التكنولوجيا الحديثة وتصديره إلى دول أفريقيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى السير في تصنيع السماد من حمأة ما بعد المعالجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.