مؤتمر يوسف: اللعب بطريقة دفاعية؟ كل فريق يدرس أوراقه ويلعب لإيقاف خطورة خصمه    رش وتعقيم قلعة قايتباي للوقاية من فيروس كورونا (صور)    الدكتور وليد انور مديرا لمستشفى جامعة عين شمس التخصصي    الأوقاف: تخصيص 10 ملايين جنيه لصندوق الاستثمار الخيري للغارمين    «القوات المسلحة» تطلق موقعا إلكترونياً جديداً لتقديم الخدمات الطبية بالمجمع الطبى بالمعادى    غدا.. الأقباط يحتفلون برمون عيد «الغطاس»    بفائدة 5%.. تعرف على الإجراءات والأوراق المطلوبة للحصول على قرض تطوير الري    مصر سوق واعدة لصناعة وسائل النقل    رئيس الوزراء يتابع رفع كفاءة خدمات التليفون المحمول    أرض الأشباح والهالكين جوعا.. المجاعة والأمراض والحرب تحصد أرواح سكان تيجراي في إثيوبيا    احتجاز عدة أشخاص بمطار قرب موسكو قبل وصول المعارض الروسي نافالني    محمد الشناوي يغادر لقاء الأهلي و«البنك» غاضبًا    قرار عاجل من الحكومة السودانية بشأن اشتباكات دارفور    تنمية القارة السمراء تبدأ من القاهرة    ماذا قالت الأغلبية النيابية عن اقتطاع شهر من راتب النواب لصندوق أسر الشهداء    علي زين: إقامة المونديال على أرضنا يشعرنا بالفخر.. وحلمنا الصعود إلى منصات التتويج    أحمد الأحمر: واجهنا ظروفا صعبة خلال فترة الإعداد لمونديال اليد    هل أكد "لوجو أوزيل" انتقاله إلى فنربخشة؟    بمشاركة وردة.. باوك يقسو على كريت "المنقوص"    ارتداء ملابس شتوية ثقيلة.. الأرصاد تحذر من طقس الأيام المقبلة.. فيديو    كيف واجهت الشرطة الجريمة بكافة صورها خلال أسبوع؟ (فيديو)    التجسس والخصوصية المفقودة في تطبيق التراسل التركي    تدريبات جديدة ل«أحمد العوضي» في «اللي مالوش كبير»    أحمد جمال يهنئ نادر حمدي بعقد قرانه    يوتيوب يعيد طرح "فينك يا حبيبي" ل محمد منير بعد حذفها .. (تفاصيل)    الأزهر للفتوى يكشف حكم «زواج التجربة»: محرم.. وامتهان للمرأةرر    دعاء المطر المستجاب وفوائده.. "اللهم صيباً نافعاً"    وزيرة الصحة: المجمع القومي للأمصال واللقاحات بحلوان نقلة نوعية لمصر    تضرب بيد من حديد.. الجيزة تشن حملة واسعة على إشغالات وتعديات ببولاق الدكرور والعمرانية    خبير تحكيمي: قرار إلغاء هدف الأهلي صحيح 100%    عادل فهيم رئيساً للاتحاد العربي لكمال الأجسام بالتزكية    موسكو: بعض أنصار ترامب يُفضلون الحصول على الجنسية الروسية    مهرجان أسوان يصدر التقرير السنوي الثاني عن صورة المرأة في السينما العربية    تعود لعصور متأخرة.. شاهد| اكتشافات أثرية مهمة في سقارة    كيف تفرق بين «السايس» المزيف والمعتمد بالمحليات؟    الأزهر يدين هجوم «تبسة» الجزائرية ويؤكد استنكاره استهداف الأبرياء    عقوبة شهادة الزور فى الشرع    تشكل خطرا على الصحة العامة.. ضبط 2.8 طن مصنعات لحوم فاسدة بالقاهرة    رعاية متكاملة.. إشادات دولية بالمنظومة الصحية خلف القضبان المصرية    طريقة عمل «ستربس الدجاج»    عمرو القطام عن قانون أسر الشهداء: ما قدموه للوطن لا يقدر بثمن    هزة أرضية تضرب ولاية ألازيغ شرقي تركيا    هل يجوز الصيام بدون نية    يضم 134 غرفة عزل| وزيرة الصحة تتفقد مركز التحكم في الأمراض بإمبابة    تسجيل 7 حالات إيجابية و تطهير منشأة صحية بالعريش    هل كرهت السادات؟.. سمير صبري يجيب ويوضح حقيقة إيقاف برنامجه بقرار جمهوري    91 مليار جنيه استثمارات بمحافظة دمياط خلال الفترة من 2014 - 2019    لمزيد من التنافس.. وكيل بروتون يمد فترة ضمان "ساجا" الجديدة إلى 5 سنوات    تأييد حبس سما المصري 6 أشهر والسبب!    بالصور.. نائب محافظ جنوب سيناء تتابع انطلاق أولى دورات "مهنتك مستقبلك"    حافلة النادي الأهلي تصل استاد المكس    «التخطيط» تصدر تقريرًا حول قياس أثر المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»    عرض قاصر ضبطت مع طبيب فى وضع مخل على الطب الشرعي    كنز الحضارة الفرعونية.. سقارة تعيد اكتشاف مصر القديمة    بالفيديو| علي جمعة: الله يحب العدل حتى لو صدر من ملحد    مخابز السجون.. هنا تنتج "جراية" النزلاء خلف القضبان    تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة بمنتصف التعاملات بضغوط هبوط أسهم قيادية    برج الجدي| استفد من ذبذبات الفلك الإيجابية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى المواجهة
دموع صاحبة الجلالة(2)
نشر في الأهرام اليومي يوم 23 - 01 - 2019

كتبنا من قبل عن حالة من الخوف والهلع من المستقبل تنتاب العاملين فى المؤسسات الصحفية الحكومية إزاء ما تحمله الأيام القادمة من تحولات يخشون أن تعصف بوظائفهم ومورد رزقهم، وبدأت ملامح قسوة هذا الواقع منذ أعوام قليلة مع استفحال حالة التعثر المالى للمؤسسات سواء بسبب التعثر الإدارى أو التقلبات الإقتصادية فى البلاد أو التضييق على قدرة هذه المؤسسات على تعويض خسائرها من طباعة الصحف وتراجع التوزيع عبر التوسع فى مدخلات الإعلان والرعاية.
البعض يطرح تساؤلا يهدف به استجلاء النهاية الحتمية لتلك المؤسسات،هل مطلوب استمرار تلك المؤسسات التى لطالما حملت طوال عقود طويلة مشاعل التنوير وحظت برعاية الدولة أم التضحية بها والتخلص من أعبائها؟
لن أدخل فى مناقشات متعمقة ربما سبقنا إليها البعض عن تفاصيل الإصلاحات الإدارية التى تحتاجها تلك المؤسسات أو تطوير المحتوى الذى تقدمه الصحافة الورقية كى تنافس الصحافة الإلكترونية ،وإعادة جذب من انصرفوا عنها بحكم طغيان أجهزة المحمول الذكية التى تقدم كل ثانية خبرا جديدا تعجز عن ملاحقته الصحافة الورقية ،لكن كونى أحد المنتمين للوسط الصحفى عايشت بين جدرانه طوال 26 عاما تحولات دراماتيكية عاشتها صاحبة الجلالة ما بين أيام الفخر والمجد حتى زمن الإنكسار والدموع، أرى أن إنقاذ تلك المؤسسات لا يجب أن يخرج عن المسارين التاليين:
أولا إسقاط كافة ديون المؤسسات الصحفية لأنه لاطاقة لها بدفعها ولا حتى جدولتها لأن فى الأمر ظلما كبيرا مرجعه قيادات سابقة تسببت فى تراكم تلك الديون ،والإصرار على غير ذلك يعنى إغلاق تلك المؤسسات.
ثانيا أن تحظى القيادات الصحفية بدعم حكومى واسع يطلق قبضتها مع مجالس الإدارات والجمعيات العمومية فى إرساء قواعد العدل بين العاملين، والضرب بيد من حديد على المتقاعسين أيا من كانوا من يكتفون بتسجيل الحضور ثم الإنصراف للنضال على مواقع التواصل لابتزاز المسئولين ثم المزاحمة فى طوابير الحوافز بلا أى وازع من ضمير وهم يتساوون مع من يفنون عمرهم بالعمل لإنقاذ مؤسساتهم لا توقفهم متأخرات حقوق من شهور طويلة حرمهم منها من يمتصون أخر دماء متبقية بكل تبجح.
[email protected]
[email protected]
لمزيد من مقالات شريف عابدين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.