الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعم ترامب لإسرائيل يفكك حل الدولتين
نشر في الأهرام اليومي يوم 04 - 01 - 2018

ظهور ترامب على قمة الهرم العالمى كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية حل الكثير من المعضلات التى كانت تواجه المعادلة الإسرائيلية التى تقوم على الفكر الدينى التلمودى ومن هنا اتجهت إسرائيل أكثر نحو تصعيد خطاب الضم وتفكيك حل الدولتين، والتنصل من أي مبادرات تتمحور حول إنهاء الاحتلال، مع تشديد الخطاب على يهودية الدولة وتحويل الأيديولوجية المعادية للفلسطينيين، إلى سياسة يومية أكثر عدوانية وعنفا، وبدأت المناورة السياسية لفرض وقائع على الأرض تجعل إقامة دولة فلسطينية مهمة مستحيلة..
ورسخ حكم اليمين الذى يقوده نيتانياهو مكانة المستوطنين والمستوطنات من حيث سيطرة الدولة ومنظومتها على أدوات قضم الأرض عبر المصادرة ووضع اليد بحجج مختلفة، وإلى تبييض سرقة الأراضي على يد الأفراد، من خلال تمرير قانون التسوية، وهو ما يعني أن الدولة اصبحت تتقاسم «أدوات العنف» والسيادة مع المستوطنين، وتحولت إلى أداة من أجل تبييض خروجهم على القانون الذي سنته هي، بما يكشف حجم القوة التي يتمتع بها هؤلاء المستوطنون في تسيير وجهة الدولة.
خطة ترامب
انخرط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سريعا، عقب توليه منصبه، في محاولة حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، من خلال اجتماعات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو، وتكليف صهره وكبير مستشاريه جاريد كوشنر بقيادة فريق السلام الأمريكي، لكن الرئيس الأمريكي الذي غمرته مشاعر الثقة بسهولة حل صراع دام 70 عاما مطلقا شعار «صفقة القرن»، ما لبث أن أدرك صعوبة وتعقيد الصراع، فبدأ بالحديث عن «خطة» لحل الصراع، ليتضح لاحقا أنها لا تزيد علي مشروع إنشاء كيان فلسطيني بلا سيادة داخل حدود دولة الإحتلال.
وحسب مسئول فلسطينى، كان الرئيس الأمريكي مندهشا من عدم قدرة الرؤساء الأمريكيين السابقين على حل الصراع، وقال إن بإمكانه تحقيق اتفاق في غضون 9 أشهر إلى سنة على الأكثر، وان المبعوثين الأمريكيين قالوا انهم يريدون الاستماع إلى مواقف الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، وهذا ما حصل فعلا في عدد من الجلسات التي تم عقدها مع ترامب نفسه في واشنطن وبيت لحم ونيويورك، وجلسات أخرى عديدة مع جاريد كوشنر ومبعوث الرئيس الأمريكي للاتفاقات الدولية جيسون جرينبلات، في رام الله وواشنطن والعاصمة الأردنية عمان. وخلافا لفرق السلام السابقة، التي انحدرت في مجملها من الطبقات السياسية الأمريكية التقليدية، فإن الفريق الحالي في مجمله من رجال الأعمال والمحامين. وإن كان الوسطاء الأمريكيون السابقون على دراية بالتفاصيل الدقيقة للصراع فإن الفريق الحالي لا دراية له على الإطلاق، وقد صرحوا بإنهم ينحدرون من قطاع الأعمال وبأنهم لا يحبذون العمل بالطريقة التي عمل بها السياسيون الأمريكيون السابقون، وعليه فإنهم لا يؤمنون بكلمة «عملية» وإنما يفضلون كلمة «صفقة» وهذا ما سيعملون من أجله.
فريق التجار
رأس جاريد كوشنر الفريق الأمريكي وهو رجل أعمال، وضم أيضا ممثل ترامب للمفاوضات الدولية جيسون جرينبلات وهو محام متخصص بالعقارات، والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان وهو محامي إفلاس ، ومساعدة مستشار الأمن القومي الأمريكي، دينا باول، وجميعهم يهود متدينون عدا باول المسيحية ذات الأصول المصرية، وقد اعلن البيت الأبيض، انها تعتزم الاستقالة من منصبها مطلع العام الجديد. هذا الأمر أشار اليه كوشنر في ندوة عقدت في معهد سابان في واشنطن وقال: حاولنا، نحن الثلاثة كيهود متدينين، والمصرية القبطية، القيام بالكثير من جلسات الاستماع، مع الفلسطينيين ومع الإسرائيليين لفهم ما هي قضاياهم، وما هي خطوطهم الحمراء، ولماذا هي خطوط حمراء بالنسبة لهم؟ ومن ثم نقرر كيف يمكن أن نجد مجالات للاتفاق المتبادل.
كان الموقف الفلسطينى واضحا ومحددا كما تضمنته مبادرة السلام العربية عن دولة فلسطينية على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية والمستوطنات جميعها نشاط غير شرعى مخالف للقانون الدولى وحق العودة للاجئين طبقا للقرار الأممى 194، أما موقف إسرائيل كما عبر عنه رئيس الوزراء نيتانياهو فيتلخص فى أنه لا عودة إلى حدود 1967 ولا عودة لأي لاجئ فلسطيني وأن القدس بشطريها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، وإن إسرائيل لن تتنازل عن مسئوليتها الأمنية على كل الأراضي الفلسطينية، مشددا على ضرورة اعتراف الفلسطينيين باسرائيل كدولة يهودية في أي اتفاق، ومضمون ما قاله نيتانياهو هو استمرار الاحتلال واستدامة الوضع الراهن.
صفقة القرن الوهمية
وأمام هذه الرؤية الإسرائيلية التى لا تفضى لأى سلام كشف مصدر دبلوماسي غربي، أن كوشنر طرح بنود الخطة على أطراف إقليمية، وتتضمن إنشاء كيان فلسطيني في قطاع غزة والمناطق المصنفة «أ، ب» وبعض المناطق المصنفة ج في الضفة الغربية مع سيطرة أمنية إسرائيلية وبقاء المستوطنات على حالها، وتقديم مساعدات مالية كبيرة لتحسين الوضع الاقتصادي الفلسطيني.
أما بخصوص قضايا الحل النهائي «القدس والحدود والمستوطنات واللاجئين والأمن والمياه»، فيقول المصدر الغربي، إن الخطة تنص على تأجيل مناقشتها، بما يقود لاحقا إلى بعض خطوات التطبيع العربية مع إسرائيل.
وفي ظل الحديث عن تقديم خطة لاستئناف المفاوضات، فإن الرئيس الأمريكي أقدم على خطوة لم تكن بالحسبان، إذ اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأعلن الشروع في نقل السفارة الأمريكية، وعلى إثر هذا القرار، فقد أوقف الفلسطينيون اتصالاتهم مع الإدارة الأمريكية، ورفضوا استقبال نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، وقال الرئيس عباس: إن الولايات المتحدة اختارت ألا تكون وسيطا بالعملية السياسية، ونحن نرفض أن تكون وسيطا سياسيا، كما اوضح نبيل شعث، مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية، أن القيادة الفلسطينية لم تقرر مغادرة عملية السلام، وانما مغادرة الاحتكار الأمريكي لما تسميه واشنطن رعايتها لعملية السلام.
هكذا ادار ترامب الأزمة وهكذا اضاع حل الدولتين وهكذا تغول على الحقوق الفلسطينية ودعم اليمين الإسرائيلى المتغطرس، ولكن الحق الفلسطينى باق بثلاثة ملايين إنسان فى الضفة ومليونين فى غزة مزروعين فى ارضها كالنخيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.