جامعة أسيوط تعلن عن مواعيد الكشف الطبي لطلابها الجدد بداية من الأحد المقبل وتشدد على طلابها بارتداء " الماسك الواقي "    محافظ البحيرة: 160 ألف طلب للتصالح في مخالفات البناء    حملات لإزالة التعديات على الأراضي الزراعية في الشرقية    شاهد اللقطات الأولى لانفجار موقع ل حزب الله فى بلدة عين قانا جنوب لبنان    بريطانيا: ارتداء أقنعة الوجه إجباري وغرامات مادية للمخالفين    انطلاق مبادرة 100 مليون صحة بالغربية    خبراء يكشفون أهمية تحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى منظمة إقليمية    محافظ كفر الشيخ ورئيس هيئة الأبنية التعليمية يفتتحان 5 مدارس جديدة    الدلتا للتأمين ترتفع بإجمالي أصولها إلى 1.03 مليار جنيه بنهاية يونيو 2020    الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق نار عالمي قبل بداية 2021.. وتنفيذ حل الدولتين    الصين والهند تجريان محادثات حول الوضع الحدودى وتتفقان على مواصلة الحوار    مئات المتضررين من انفجار بيروت يقاضون الدولة    السودان يؤكد ضرورة نشر القانون الدولي الإنساني وسط القوات المسلحة    مدافع سيتي: بدأنا الدوري بقوة كما كنا نريد    أتلتيكو مدريد يفكر في ضم كافاني    وزارة الرياضة : الانتهاء من انشاء 7 مشاريع بمراكز شباب الإسماعيلية    سدد له ثمن فيلا.. النائب العام السويسري: الخليفي استغل الأزمة المالية ل فالك وقام برشوته    السيطرة على حريق مجموعة من النخيل في شارع مشعل بالهرم    السجن 10 أعوام لجنايني متهم بالاتجار بالمواد المخدرة في الإسكندرية    بعد سفرها إلى جدة| أحلام تعلن عن إلغاء حضور الجماهير فى حفل اليوم الوطني السعودي    بعد أزمة محمد رمضان وأحمد الفيشاوي.. خلافات الفنانين عرض مستمر    طاقة البرلمان: إشادة اليابان بإنجازات "الكهرباء" دليل على نجاح القطاع    القوى العاملة : تعيين 2334 شاباً.. بينهم 24 من ذوى القدرات خلال شهر بالجيزة    وقاحة..نائب الرئيس التركي يهين رئيسة اليونان    إحالة 8 متهمين إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بالتنقيب عن الآثار    امتحانات الدور الثانى للدبلومات الفنية بدون حالات غش.. اعرف التفاصيل    تأجيل محاكمة 18 متهمًا ب«الاتجار بالبشر» للغد    محكمة بنها الابتدائية تستقبل 194 طلب ترشح للنواب بالقليوبية    الصفقة تقترب.. لامبارد يعلن خضوع ميندي لفحص طبي في تشيلسي    رئيس جامعة عين شمس يكرم الطلاب المشاركين في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي    السياحة والآثار تناقش الاستعدادات النهائية لموكب المومياوات الملكية    تعرف على الممتلكات الخاصة لقيادات جماعة الإخوان الإرهابية فى مصر    وزير الأوقاف: نظافة المساجد من تعظيم شعائر الله والتقصير فيها عواقبه وخيمه    بيراميدز يغرى مصطفى محمد براتب فلكي    الكشف والعلاج مجانا..الصحة: إطلاق 3 قوافل طبية ب 3 محافظات ضمن مبادرة حياة كريمة    تعرف على مهنة ريهام حجاج قبل التمثيل    الشوربجي خلال تكريم الصحفيين المتميزين: لدينا حلول لكل مشكلات المؤسسات الصحفية    مصر والإمارات تبحثان استئناف حركة تصدير الدواجن المصرية    اتحاد الكرة يوضح فكرة تصميم قميص منتخب مصر الجديد    كواليس عودة الطفلة كنزى بعد العثور عليها داخل بيارة بالعاشر من رمضان.. صور    مصابة بتسمم حمل.. ولادة ناجحة لأم حامل في 5 توائم بمستشفى قنا الجامعي    فيديو.. توزيع 249 نظارة طبية بالمجان على أهالي قرية شندويل بسوهاج    مقتل العشرات في أعنف اشتباكات بأفغانستان منذ بدء محادثات السلام    الحكومة توافق علي انشاء كلية للآثار بجامعة عين شمس بديلا لمعهد الدراسات العليا للبردي    فيه يتساوى الليل بالنهار.. ما هو الاعتدال الخريفي؟    مدينة بدر: إنشاء 500 غرفة لتصريف مياه الأمطار استعدادا للشتاء    محافظ المنيا يوجه بمراجعة الخطة الشاملة لمواجهة مخاطر السيول    الإعدام شنقا للمتهمين بقتل تاجر مواشي أمام ابنته في الشرقية    عمل مسرحي جديد للفنان سمير غانم    وزير الأوقاف: بيعة المرشد خيانة للدين والوطن    وزير القوى العاملة يتابع حالة مصرى أصيب فى السعودية    صور.. بدء فعاليات مؤتمر توقيع ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة دولية    وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ.. درس الوفاء فى حياتنا اليومية    أشرف عبد الباقي: خايف على نجوم مسرح مصر من الشهرة السريعة    ميدو: كوبر الأنسب لقيادة الزمالك بعد باتشيكو    حكم إنكار ركن من أركان الإيمان    تعرف على علم الفراسة    تعرف على محور سورة التحريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى مصر كنز اسمه .. الطاقة البديلة
نشر في اليوم السابع يوم 07 - 08 - 2018

تبقى الطاقة النظيفة أفضل ما يمكن أن نقدمه للعالم ولأنفسنا أيضًا لتأثيرها الإيجابى على البيئة ولفعاليتها وانخفاض أسعارها المطرد ولعلها تحمل ضمن طياتها مستقبلًا نظيفًا للأجيال القادمة.
ما زالت مصر تعتمد على مصادرٍ غير متجددةٍ للطاقة بنسبة تفوق 90% لسد احتياجاتها بينما يتزايد استهلاك الطاقة بنسبة 5-7% سنويًا ما يشكل عبئًا كبيرًا على البيئة وميزانية الدولة والتوسع فى إنشاء مشاريع الطاقة الشمسية فى مصر سيوفر على الدولة تكاليف استهلاك الوقود وهو ما يمكنها من توفير دعم الكهرباء والمحروقات الذى كان يكلّف 100 مليار جنيه سنويًا تكلفة دعم قطاع الكهرباء.
فى زيارته إلى المجر العام الماضى اتفق الرئيس السيسى خلال مع الجانب المجرى على إنشاء 3 محطات فائقة الجودة للكهرباء وإنشاء مصنع لإنتاج ريش توربينات محطات الرياح بقيمة تتجاوز 10 مليارات يورو واعتبر هذا إيذانًا بدخول مصر عصر الطاقة النظيفة التى تمتلك مصر فيها قدرات هائلة بحسب الدراسات والخبراء والتى إذا أمكَن استغلالها ستوفر مصر مليارات الدولارات.
وبحسب إحصائيات وزارة الكهرباء للعام 2016 فإن منطقة خليج السويس تتمتع بسرعات رياح عالية جدًا وتعدّ المناطق الواقعة غرب الخليج واعدة لإقامة مشروعات مزارع رياح كبرى؛ حيث تتوافر فيها مواقع ذات متوسط سرعات رياح عالية، تتراوح بين 8 و10 متر/ثانية بالإضافة إلى توافر المناطق الصحراوية غير المأهولة فضلًا عن مناطق شرق وغرب وادى النيل بمحاذاة بنى سويف والمنيا وتتراوح سرعة الرياح فيها بين 7 و8 متر/ثانية.
فضلًا عن أن مصر إحدى دول الحزام الشمسى الأكثر مناسبة لتطبيقات الطاقة الشمسية حيث تُظهر نتائج أطلس شمس مصر أن متوسط الإشعاع الشمسى العمودى ما بين 2000 و3200 كيلو وات ساعة/م2/السنة ويتراوح معدل سطوع الشمس بين 9 و11 ساعة/يوم مما يتيح توافر فرص الاستثمار.
تقع مصر تقع جغرافياً بين خطى عرض 22 و31,5 شمالاً وبهذا فإن مصر تعتبر فى قلب الحزام الشمسى العالمى وتعد من اغنى دول العالم بالطاقة الشمسية وأجرت وزارة الكهرباء والطاقة العديد من الدراسات لتحديد خصائص الإشعاع فى مصر بتحديث البيانات المتوافرة من محطة الأرصاد الجوية وإضافة بعض المحطات الجديدة ومعدات القياس المتطورة ونتج عن ذلك إعداد أطلس للطاقة الشمسية فى مصر وتصل القدرات الكهربائية التى يمكن إنتاجها نحو 55 جيجاوات من الطاقة الشمسية وأن مساحات السخانات الشمسية تبلغ 750 ألف متر مربع ويقدر عدد الشركات المصرية العاملة فى مجال تصنيع واستيراد وتوزيع وتركيب سخانات المياه الشمسية بنحو 20 شركة كما أنشئت أول محطة توليد كهرباء من الطاقة الشمسية بالارتباط مع الطاقة الحرارية بالكريمات بقدرة 140 ميجا وات، منها 20 ميجا بمكون شمسي، وبلغت نسبة التصنيع المحلى فى المكون الشمسى نحو 50%. والانتهاء من إنارة 211 قرية وتجمعا محرومة من الكهرباء تتضمن تركيب 6943 نظاما شمسيا مستقلا بالإضافة إلى 8 محطات مركزية لإنتاج الكهرباء باستخدام نظم الخلايا "الفوتوفلطية" وغير مرتبطة بالشبكة القومية الكهربائية بقدرة 30 ميجاوات وضمان تحسين كفاءة استخدام الطاقة وخفض الانبعاثات .
ويتزايد الإشعاع الكلى من الشمال للجنوب حيث تبلغ قوته 5 كيلووات ساعة فى المتر المربع فى اليوم بالقرب من الساحل الشمالى وتزيد على 7كيلووات.ساعة للمتر المربع فى أقصى جنوب مصر.
ويظهر الأطلس الشمسى لمصر أن متوسط الإشعاع الشمسى المباشر العمودى ما بين 2000-3200 كيلووات ساعة للمتر المربع فى السنة بينما معدل سطوع الشمس ما بين 9-11 ساعة فى اليوم وهو ما يعنى توافر فرص الاستثمار فى تطبيقات الطاقة الشمسية وإمكانية استخداما فى تحلية المياه والزراعة بما يوفر 40 % من مياه الرى بتقنيات الرى الحديثة فى مشروع المليون ونصف المليون فدان.
ولا ريب أن موقع مصر يمنحها امتيازاتٍ تحسدها عليها دولٌ شتى وخصوصًا الأوروبية، وإن التسخير المناسب لهذه الخصائص كفيلٌ برفع القدرة الإنتاجية من الطاقة المتجددة رفعًا هائلًا بدءًا من توليد الطاقة من السد العالى مرورًا بالتقاطها من الرياح وانتهاءً بامتصاصها من أشعة الشمس.
ويمكن القول إن مصر تنبهت لضرورة زيادة هذه النسبة المتواضعة التى تنتجها تلك الثروات فوفقًا "لهيئة مصر للطاقة الجديدة والمتجددة" تطمح مصر إلى تغطية 20% من احتياجاتها عبر إنتاج "الطاقة النظيفة" بحلول عام 2020، 12% منها طاقة رياح و6% طاقة مائية و2% طاقة شمسية.
مصر ما زالت فى بداية الطريق لاستغلال الطاقة الشمسية فخلال الأعوام الماضية لم يكن هناك مشروعات حقيقية تعمل على الاستفادة من الطاقة الشمسية ولعل هذا كان سببًا فى العديد من المشكلات التى ظهرت فى قطاع الطاقة خلال الفترة الماضية عقب ثورة 25 يناير وهو ما يعنى أن هناك توقعات بأن تظهر بوادر الاعتماد على مصادر الطاقة المُتجددة خلال ال5 أعوام المقبلة وذلك فى ظل توسعات الدولة فى استغلال الطاقة الشمسية.
إن مصر تمتلك مصادر متجددة "الشمس- الرياح" ومن الطبيعى أن تستغلها لتوليد الطاقة النظيفة مثلما تفعل دول الخليج العربى وخاصة السعودية التى تعدّ من الدول الأكبر عربيًا فى توليد الطاقة النظيفة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.