وحدة الأمة الإسلامية والعربية إلى أين    وجبة شعبية مصرية.. جوجل يحتفل باليوم العالمي ل الطعمية    منتخب جنوب أفريقيا يصل مصر للمشاركة بكأس أمم أفريقيا    لافتة مميزة ل”تانيا قسيس” من لبنان لمصر بعرض غنائي يجمع عبد الحليم حافظ وداليدا    دقائق فى قلب سيناء فيلم وثائقى جديد ل"اليوم السابع" .. قريبا    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 18-06-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    «الأرصاد»: طقس اليوم حار على معظم الأنحاء    محافظ الغربية يحيل 40 طبيبا للتحقيق بمستشفى كفر الزيات    «زي النهارده».. تغريم سوزان أنتوني لتصويتها في الانتخابات الرئاسية 18 يونيو 1872    «زي النهارده».. جلاء آخر جندي بريطاني عن مصر 18 يونيو 1956    «زي النهارده».. وفاة أحمد نبيل الهلالي 18 يونيو 2006    تشيلى تثأر من اليابان بعد مرور 10 سنوات    التحالف يعترض طائرتين مسيرتين من قبل الحوثي باتجاه السعودية    ليبيا.. تجدد الاشتباكات في محيط العاصمة طرابلس    مجموعة مصر ضعيفة.. نصائح أحمد سليمان ل أجيري لقيادة الفراعنة لكأس أمم إفريقيا    مصرع وإصابة 81 شخصًا في زلزال بقوة 6 ريختر بالصين    أحمد رزق: الممر فيلم ستتوارثه الأجيال ويستحق أن يقارن بأفلام هوليوود    فيديو.. جالية الكونغو الديمقراطية تحتفل بمنتخب الفهود فى مطار القاهرة    مكتب نتنياهو: عدم دعوة مسؤولين إسرائيليين لحضور ورشة البحرين تم بالتنسيق مع إسرائيل    بالفيديو - حملة الدفاع عن اللقب بدأت بنجاح.. تشيلي تضرب اليابان برباعية في كوبا أمريكا    "هيومان رايتس ووتش» تستغل وفاة مرسي سياسيًا    جيرالدو: أنتظر دعم جماهير الأهلي في بطولة أمم أفريقيا    شاهد.. أديب عن اتهامه بالتعاطف مع مرسي: "هزعل عليه ليه مش من بقيت العيلة"    جوميز: صلاح قادر علي أن يكون الأفضل في العالم    البيت الأبيض يطالب بضرورة مواجهة الابتزاز النووي الإيراني    مساعد رئيس تحرير "الوطن" يتحدث عن اللحظات الأخيرة لمرسي داخل قفص الاتهام    هانى حتحوت يعزى محمد مرسى العياط    هذا ما قاله شيخ الأزهر عن إمام الدعاة في ذكرى رحيله    غدًا.. سوزان نجم الدين ضيفة "كلام ستات" على ON E    مرتضى منصور: 300ألف جنيه غرامة على اللاعبين الذين تغيبوا عن أول مران للفريق    اليوم.. منتخب مصر لناشئي السلة يواجه لبنان في افتتاح البطولة العربية    نهضة بركان يقطع الطريق على الإنتاج الحربي في صفقة عمر النمساوي    ابنة الموسيقار محمد عبدالوهاب: والدي كان مُصابا ب"الوسواس القهري"    انتحار شاب شنقاً فى ظروف غامضة بمطروح    سارة الشامى ل«الشروق»: «أنا شيرى دوت كوم» لم يتعرض للظلم فى رمضان    بالفيديو .. الداخلية تتيح خدمة إلكترونية جديدة للمواطنين لتسجيل بيانات الشقق والمحال والمزارع المؤجرة    اليوم.. قمة "مصرية- بيلاروسية" لبحث التعاون المشترك    خلال ساعات.. انطلاق مؤتمر "المدن الأفريقية قاطرة التنمية المستدامة" بحضور رئيس الوزراء    إحالة 14 متهما في حادث محطة مصر إلى المحاكمة العاجلة    احتفالية خاصة لسفير مصر بسول لإختياره رئيس اللحنة المنظمة ليوم أفريقيا    أستاذ علوم سياسية يوضح دلالات زيارة السيسي إلى بيلاروسيا    خالد الجندي: بلال فضل يفتقد أمانة العرض والطرح.. ويحذر: مشاهدو قناة الجزيرة لديهم مشاكل أخلاقية.. ويكشف عن مصدر تمويل العلمانيين والإرهابيين    رئيس الوزراء خلال افتتاح مؤتمر «سيملس شمال إفريقيا»: التوسع فى المدفوعات الإلكترونية وتحسين الخدمات المالية ورفع العبء عن المواطن    «مجلس الصحفيين» يشكل هيئة مكتبه ب«التوافق»    الذكرى ال63 للجلاء.. تفاصيل الساعات الأخيرة قبل خروج آخر جندى بريطانى من مصر فى "وفقا للأهرام"    توفيت الى رحمة الله تعالى    بيرتاح معاها.. ابنة الموسيقار محمد عبدالوهاب تفجر مفاجأة عن علاقة والدها ب المطربة نجاة.. فيديو    بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى..    ضبط 5 طلاب داخل لجان الثانوية نشروا الأسئلة والإجابات عبر «الواتس»    ملاحظات مرورية    منوعات رياضيه    مسابقة لتصميم نصب تذكارى لشهداء أسيوط    إغلاق «حسابات الموازنة» 27 يونيو    وزارة البيئة تكرم الاستاذ الدكتور/ إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى تقديرا لجهوده فى دعم الملف البيئي    فى اجتماعين منفصلين..    تشغيل مستشفى رشيد خلال 6 أشهر بعد تطويره    متوفى مديون وقسمت تركته.. الإفتاء توضح الواجب على الورثة في هذه الحالة    خالد الجندي: العلمانيون والإرهابيون يتقاضون رواتبهم من نفس المحفظة ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوى الشر تجتمع فى الخرطوم برعاية البشير.. رؤساء أركان جيوش قطر وتركيا يجتمعون بنظيرهم السودانى لتوقيع اتفاقيات عسكرية.. الدوحة وأنقرة يخترقان أراضى السودان.. وجزيرة "سواكن" بوابة العثمانيين الجدد للبحر الأحمر
نشر في اليوم السابع يوم 27 - 12 - 2017

فى الحديقة الخلفية للدولة المصرية، اجتمع ثنائى قوى الشر والتخريب فى منطقة الشرق الأوسط، "تركيا وقطر"، الداعمان والممولان الرئيسيان للإرهاب بكل أشكاله وأنواعه، فى العاصمة السودانية الخرطوم، ممثلين فى رؤساء أركان جيوشهما مع نظيرهم السودانى عماد الدين مصطفى عدوى، لتوقيع اتفاقيات أمنية وعسكرية مشتركة، برعاية الرئيس السودانى عمر حسن البشير.

البشير واردوغان خلال مباحثات قوى الشر

التحالف "التركى – القطرى – السودانى" الذى بدأت ملامحه تتبلور حاليا علنا، باجتماعات ثلاثية، وأخرى ثنائية كان آخرها زيارة الرئيس الإخوانى التركى رجب طيب أردوغان للسودان مؤخرا، وتوقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية والأمنية، تأتى فى الوقت الذى أستردت فيه القاهرة دورها التاريخى المركزى وإمساكها بجميع خيوط الشرق الأوسط فى مسعى منها لحل أزماته ومشاكله، بالإضافة للأخذ على عاتقها محاربة قوى الشر والظلام الداعمون للإرهاب، بمشاركة حلفائها العرب وعلى رأسهم "السعودية والإمارات والبحرين"، وهو ما أثار حفيظة وأحقاد الديكتاتور العثمانى الجديد الذى يحاول كسب أى دور إقليمى ولو هامشى فى المنطقة.

اردوغان والرئيس الإخوانى عمر البشير

الجنرال التركى خلوصى أكار، رئيس أركان جيش طيب أردوغان، عقد مع نظيره نظره السودانى عماد الدين مصطفى عدوى، والقطرى غانم بن شاهين بالخرطوم، حسب وسائل إعلام تركية، اجتماع ثلاثى يوم الاثنين الماضى، على هامش الزيارة التى أجراها رئيسه إلى السودان، واستمرت يومين، لينكشف أمام الجميع تحالف قوى الشر "تركيا وقطر" مع السودان، مستغلين أزمته الاقتصادية الطاحنة وانهيار عملته وتدهور كافة القطاعات الخدمية وبنيته التحتية بالإضافة للمشاكل الأمنية التى يعانى منها بسبب سوء إدارة النظام السودانى الحالى.

اردوغان وزوجته يدنسان الأراضى السودانية

اتفاقيات عسكرية
من جهة أخرى أعلن وزير الخارجية السودانى ابراهيم غندور، أمس الثلاثاء، أن السودان وتركيا وقعا اتفاقات للتعاون العسكرى والأمنى خلال زيارة أردوغان إلى الخرطوم.
رئيس الأركان السودانى

وفى مؤتمر صحفى مشترك فى مطار الخرطوم، فى ختام زيارة أردوغان، تحدث غندور عن "اتفاقيات تم التوقيع عليها يوم الاثنين، من بينها إنشاء مرسى لصيانة السفن المدنية والعسكرية، فيما قال وزير الخارجية التركى مولود تشاوش اوغلو، إنه تم توقيع اتفاقيات بخصوص أمن البحر الاحمر، مؤكدا أن تركيا ستواصل تقديم كل الدعم للسودان بخصوص أمن البحر الاحمر.
وزير الخارجية السودانى

وقال أوغلو، "إن وزارة الدفاع السودانية منفتحة على التعاون العسكرى مع أى جهة ولدينا تعاون عسكرى مع الاشقاء والأصدقاء ومستعدون للتعاون العسكرى مع تركيا"، مضيفا: "وقعنا اتفاقية يمكن أن ينجم عنها أى نوع من أنواع التعاون العسكرى".

البشير واردوغان فى الخرطوم

وتابع "لدينا قاعدة عسكرية فى الصومال ولدينا توجيهات رئاسية لتقديم الدعم للأمن والشرطة والجانب العسكرى للسودان ونواصل تطوير العلاقات فى مجال الصناعات الدفاعية".
رئيس الأركان القطرى

وبدأ الرئيس أردوغان، زيارة للسودان، يوم الأحد الماضى، ضمن جولة إفريقية، تقوده إلى تشاد وتونس تستمر حتى يوم الأربعاء، رافقه فيها 200 رجل أعمال.
رئيس اركان الجيش التركي خلوصي اكار في اسطنبول

اتفاقيات تجارية
كما وقع السودان، الذى يعيش فى أزمة اقتصادية طاحنة بسبب سياسات عمر البشير غير المنضبطة، وتفشى الفساد فى ربوع الجمهورية السودانية وازدياد نسبة الفقر والبطالة، مع تركيا على 9 اتفاقيات فى ختام ملتقى الأعمال السودانى التركى، بقاعة الصداقة، البشير وأردوغان، فى مقدمتها اتفاقية إنشاء المطار الجديد ومجلس رجال الأعمال السودانى التركى، إضافة لاتفاقية تعاون فى الصوامع وتوطين صناعتها.

زيارة اردوغان للسودان

وكشف الرئيس التركى صاحب السجل الحافل من السياسات العنصرية ضد أبناء شعبه وسياساته الخارجية التخريبية تجاه جيرانه خاصة مصر التى يكن لها عداء كبير عقب سقوط حليفه الرئيس الإخوانى محمد مرسى، خلال كلمته فى ختام الملتقى عن تعاون فى مجال الصناعات الدفاعية، كما كشف عن موافقة البشير على طلبه بالسماح لتركيا بالاستفادة من جزيرة "سواكن" التاريخية لفترة غير محددة.

خلال حفل استقبال البشير للديكتاتور العثمانى

جزيرة سواكن السودانية
ومنح الرئيس السودانى، لنظيره التركى "جزيرة سواكن" الواقعة على سواحل البحر الأحمر شرقى البلاد لإعادة ترميمها على أن تكون تحت الإدارة التركية لفترة زمنية غير معلنة تساؤلات عديدة فى العاصمة السودانية الخرطوم.

الرئيس السودانى البشير

فجزيرة سواكن التى تبعد بنحو 700 كم عن العاصمة الخرطوم، تعد مركزاً حضارياً يرتبط فى أذهان السودانيين بمقاومة المستعمر العثمانى الذى تكتظ الجزيرة بآثاره.

جزيرة سواكن السودانية

إلا أن عوامل الطبيعة أثرت فى معظم مبانى الجزيرة وتعرض معمارها للتلف بسبب الاعتماد على الحجر الجيرى فى تشييده، ويسكن ما تبقى من سكان الجزيرة فى الوقت الحالى فى "أكواخ".

وتوسعت "سواكن" على الساحل وما جاوره، فأصبحت "مدينة سواكن" الحالية، وتعد منطقة تاريخية قديمة، تضم منطقة غنية بآثار منازل من القرون الوسطى مبنية من الحجارة المرجانية ومزدانة بالنقوش والزخارف الخشبية.

وتضم المنطقة ثانى أكبر ميناء فى البلاد لتصدير التبرول والثروة الحيوانية، وتشكل جزيرة سواكن المنفذ الرئيسى للحجاج السودانيين والأفارقة إلى الأراضى المقدسة.

ولا يعرف تاريخ محدد تأسست فيه سواكن، ولكن الكثير من الشواهد تدل على أن الجزيرة كانت مأهولة منذ تاريخ موغل فى القدم، واشتهرت بعد ظهور الإسلام، وازدادت شهرة بعد أن استطاعت أن تحل محل عيذاب كمنفذ تجارى لممالك السودان القديمة وميناء إفريقيا الأول للحجيج.
اثار جزيرة سواكن

وأثارت الخطوة التى أعلنها الرئيس التركى عقب زيارة خاطفة قام بها للجزيرة، يوم الإثنين، ردود أفعال متباينة فى الشارع السودانى، وعلى الرغم من التباين إلا أن التساؤلات حول ما تريده تركيا من السيطرة على الميناء القديم، والذى يرمز للقائد التاريخى السودانى "عثمان دقنة" الذى قاد ثورة مواطنى شرق السودان ضد المستعمر العثمانى وتمكن من طرده من الجزيرة، لا تزال هذه التساؤلات قائمة.

أمير قطر الداعمة للإرهاب تميم بن حمد

واعتبر النائب البرلمانى عن دوائر شرق السودان، أحمد عيسى هيكل، أن جزيرة سواكن ستكون نافذة لتركيا فى سواحل البحر الأحمر للتمدد فى المنطقة.

سواكن التى سيطرت عليها تركيا

وبرأى هيكل فى حديثه مع وسائل إعلام إماراتية، فإن الأتراك قصدوا من تولى جزيرة سواكن ترميمها لإحياء التاريخ العثمانى المتمركز فيها، ومن ثم تحقيق مكاسب مادية، لجهة الأهمية السياحية للجزيرة، والتى يتوقع أن تكون قبلة العالم للتعرف على آثار الدولة العثمانية.

اردوغان يخطب فى السودانيين

وشدد بأن مدينة سواكن كانت الثالثة فى العهد العثمانى لكونها تمتاز بموقع استراتيجى وميناء شكّل المرسى الرئيسى للأسطول العثمانى وقتها، وقال إن الفائدة التى سيركز عليها الجانب التركى قبل العائد المالى وضع الجزيرة كنافذة لولوج بعض الدول خاصة، وأن أنقرة تسعى لدور إقليمى ودولى.

الرئيس الأخوانى التركى رجب طيب أردوغان

الجدير بالذكر، أن العلاقات الثنائية بين السودان وتركيا تطورت بصورة مكثفة، بعد وصول حزب "العدالة والتنمية" الإسلامى المتشدد، إلى يتبع منهج جماعة "الإوان" الإرهابية، إلى السلطة فى تركيا عام 2002، وشهدت تحسنًا لافتا خلال الفترة اللاحقة التى شهدت توتر فى عدة دول عربية بسبب دعم أنقرة والدوحة للإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.