أبو ردينة: نثق بالقيادة المصرية فى الدفاع عن الحقوق الفلسطينية والعربية    سقوط 3 أشخاص لقيامهم بالحفر والتنقيب عن الآثار داخل عقار بالدرب الأحمر    طريقة سهلة لحساب زيادة الوزن بالكيلو وأسرع حيل لرفع الحرق    جامعة القاهرة الأولى مصريا وتتقدم 176 مركزا عالميا بتصنيف "ويبوميتركس" الإسباني    التخطيط: الحكومة تعمل على التصدي لكافة أشكال عدم المساواة بين الأقاليم    بروتوكول تعاون بين "تنمية التجارة" و"اتحاد البنوك" لإتاحة خدمات السجل التجاري    وزير المالية: أصبروا شوية عشان خاطر عيالكم    خطوة بخطوة.. كيفية تسجيل الرغبات عبر موقع التنسيق    ميشيل بارنييه: تيريزا ماي لم تهدد الاتحاد الأوروبي "على الإطلاق" بإتمام بريكست دون اتفاق    مفاجأة.. ال"كاف" يغير حكم نهائي أمم أفريقيا    نقابة الأطباء تهاجم الترويج لدبلوم باسم «التغذية الطبية والعلاجية»    ضبط 45 طربة حشيش بحوزة عاطل غربي الإسكندرية    ضبط موظف استولى على أموال سيدة فى الغربية    "الافتاء" تكذب سعد الدين الهلالي : الخلع طلاق وليس فسخ    تنسيق الجامعات 2019| 109 آلاف طالب يسجلون في اختبارات القدرات    استرازينيكا مصر تشارك وزارة الصحة فى تدريب الأطباء استعداداً لتطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل    إقلاع أول رحلات مصر للطيران لنقل ضيوف الرحمن    "كاف" يعين "دروجبا" و"إيتو" مساعدين له    محمود الخطيب يشارك في عمومية الاتحاد الأفريقي    ارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات جلسة نهاية الأسبوع    الحكومة تبحث ملف فض التشابكات المالية بين الكهرباء والبترول والمالية    محافظ الوادي الجديد: توفير 20 منحة دراسية بالجامعات الأجنبية لأبناء المحافظة    المرور يضبط 12 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى حملات بالجيزة    بتكلفة 4 ملايين جنيه.. تشغيل أول جهاز فرم وتعقيم النفايات الطبية بالقليوبية    مدير مكتبة اﻹسكندرية: العلاقات المصرية اليونانية تجسد ميراثا حضاريا ممتد عبر التاريخ    بعد طرحه بساعة .. محمد رمضان يقترب من 300 ألف مشاهدة من كليب إنساي    متحف جمال عبد الناصر ب"المجان" للجمهور    وفاة فنان شهير عن عمر يناهز 66عامًا    تعرف على إيرادات فيلم رامز جلال بعد 6 أسابيع    يحيى الفخراني: الشعب السعودي قادر على مواكبة التطور ومعاصرة كل الفنون ..فيديو    "الاستعلامات": إشادة عالمية بقانون الجمعيات الأهلية الجديد    ما لا تعرفه عن معلم الفيزياء موقع الاتفاق مع "حميدتي"    وزيرة الدفاع البريطانية: لندن على حق فى قلقها لحماية تجارتها بمضيق هرمز    خبير عالمى فى جراحة العظام بمستشفى المعادى العسكرى    24 قتيلا في حريق استوديو للرسوم المتحركة    أمريكا تستبعد تركيا من برنامج مقاتلات «إف-35» بعد شرائها «إس 400» الروسية    قيادي ب«حماس»: الدور الروسي مطلوب في الملف الفلسطيني لمواجهة «تفرد واشنطن»    التنمية المحلية: ورشة عمل ل2160 عاملًا على مستوى الجمهورية    سعر الدولار في البنوك اليوم    الأزهر يوضح: هكذا كان تعامل النبي مع النساء إذا أخطأت إحداهن    مفتي الجمهورية مخاطبًا الحجاج المصريين: تضرعوا إلى الله بالدعاء من أجل مصر وشعبها الكريم    التعليم العالي: توجيه رئاسي بسرعة الانتهاء من تجهيز الجامعات التكنولوجية    بالجواز فقط .. خبر سار لجماهير الجزائر قبل مباراة نهائي أمم أفريقيا أمام السنغال    القبض على 3 كمبوديات بتهم الاتجار بالبشر عبر تأجير الأرحام    الصحة العالمية تنتفض لدعم مبادرة السيسي لعلاج مليون أفريقي من فيروس سي    قفشة وعلي جبر وإسلام عيسى.. صفقات حائرة ل الأهلي خلال موسم الانتقالات الصيفية    رئيس الوزراء يرأس اجتماع مجلس المحافظين اليوم    مرتضى يكشف عن طلب غريب ل"كهربا: قولتله "في المشمش"    ريهام سعيد تهاجم فنان شهير: دلوقت بقيت بكرهك    كيف يرى الأمريكيون تغريدات ترامب «العنصرية» حول عضوات بالكونجرس؟    محافظ كفرالشيخ: «التعليم» تعلن نتيجة التحقيقات في واقعة الغش الجماعي بلجنة مدرسة بيلا    رئيس الزمالك: «نادي الجونة فاكر نفسه ريال مدريد»    #فتاوى_الحج.. ما هي حالات الدماء الواجبة في الحج؟    دعاء في جوف الليل: اللهم ارحمنا بقدرتك علينا أنت ثقتنا ورجاؤنا    لسنا كارهين ولا متسامحين    الأعلى للآثار: افتتاح متحف العاصمة الإدارية الجديدة خلال أسابيع    مدرب تونس يكشف سبب الهزيمة أمام نيجيريا    "الأرصاد" تعلن موعد انكسار الموجة الحارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علماء الأزهر يطلقون دعوة ل"المؤاخاة الإنسانية" بين جميع المصريين.. ويؤكدون: الخروج عن القيم الإنسانية السامية انسلاخ عن الآدمية.. والعنف الذى تشهده مصر والعالم سببه الرئيسى اختلال منظومة القيم
نشر في اليوم السابع يوم 13 - 09 - 2013

أطلق علماء الأزهر المشاركون فى القافلة الدعوية المشتركة بين مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف بمحافظة الإسماعيلية، برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وفضيلة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، دعوة للشعب المصرى بضرورة إحياء قيمة المؤخاة الإنسانية بما تحمله من معانى المودة والرحمة والتسامح الواردة فى الكتب والأديان السماوية حتى تخرج مصرنا الحبيبة من المرحلة الراهنة.
وأكد العلماء أن جانباً كبيراً من العنف الذى شهدناه على الساحة المصرية ونشاهده على الساحة الدولية، يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنسانى، واختلال منظومة القيم، مما يجعلنا فى حاجة ملحة إلى التأكيد على الاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية، والتنوع الثقافى والحضارى، والانطلاق من خلال المشترك الإنسانى بين البشر جميعاً.
وأوضح العلماء فى خطبة الجمعة بمساجد الإسماعيلية، أن الشرائع الإسلامية أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمبادئ الإنسانية، من أهمها: حفظ النفس البشرية قال تعالى: "أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً"، ولهذا قدَّر نبينا صلى الله عليه وسلم للنفس الإنسانية حرمتها، فلما مرت عليه جنازة يهودى وقف لها، فقيل له: "إنها جنازة يهودى، فقال صلى الله عليه وسلم: أليست نفساً؟!.
ومن القيم التى أجمعت عليها الشرائع السماوية كلها: "العدل، والتسامح، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة، والصدق فى الأقوال والأفعال، وبر الوالدين، وحرمة مال اليتيم، ومراعاة حق الجوار، والكلمة الطيبة، وذلك لأن مصدر التشريع السماوى واحد، ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم :- "الأنبياء إخوة لعلَّات أممهم شتى ودينهم واحد".
وأشار العلماء إلى أن الشرائع قد تختلف فى العبادات وطريقة أدائها وفق طبيعة الزمان والمكان، لكن الأخلاق والقيم الإنسانية التى تكون أساساً للتعايش لم تختلف فى أى شريعة من الشرائع.
كما أشار العلماء إلى أن جميع الشرائع السماوية قد اتفقت وأجمعت على هذه القيم الإنسانية السامية، من خرج عليها فإنه لم يخرج على مقتضى الأديان فحسب، وإنما يخرج على مقتضى الإنسانية وينسلخ من آدميته ومن الفطرة السليمة التى فطر الله الناس عليها، وشدد العلماء على أن مصر لن يقهرها الفقر أو الجوع وإنما الفرقة والاختلاف.
وفى خطبة الجمعة بمسجد الحمد استعرض الدكتور محمد عبدالعاطى رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر بعضا من القيم الخلقية التى تعد قاسما مشتركا بين البشر جميعا مهما اختلفت معتقداتهم وأجناسهم وألوانهم ولغاتهم، ومنها "العدل والحرية والمؤاخاة الإنسانية والصدق والوفاة بالعهد وحفظ النفس".
وحث فضيلته جموع المصلين على وجوب التمسك بهذه القيم والتحلى بها فى واقعنا ومعاشنا ومعاملاتنا، لأنها ليست من جملة القيم الإنسانية فحسب بل كونها من أوجب الواجبات على كل مسلم ومسلمة.
وأورد فضيلته جملة من النصوص الدينية التى تظهر عظمة الإسلام فى الحث على التمسك بالقيم الإنسانية، وإيجاد السبل للعيش السلمى المشترك بين أبناء الأمة خاصة وبين المسلمين وغير المسلمين الذين يعيشون معهم على أرض واحدة فى وطن واحد.
وقال الدكتور رمضان عبد العزبز عطا الله رئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين والدعوة بالمنوفية فى خطبته بمسجد بدر بالشيخ زايد، إن المتأمل للقرآن الكريم والسنة النبوية يجد فيها أن الله سبحانه وتعالى، أمر المؤمنين بالتعامل الحسن مع الآخر أيا كان هذا الآخر مسلما أو غير مسلم ذكرا كان أو أنثى طالما كان الآخر مسالما.
وأكد أن النصوص القرآنية والسنة النبوية، أكدت تكريم الله للإنسان دون النظر إلى لونه أو جنسه، وكذلك الأمر بالمعاملة الحسنى إلى غير المسلمين من أهل الكتاب وقبول هداياهم وأحل طعامهم والتزوج منهم وعيادة مرضاهم وهذا دليل على أن القيم الإنسانية فى الإسلام لا تحصى ولا تعد.
وفى خطبته بمسجد الصالحين، أكد الشيخ محمد عز الدين وكيل وزارة الأوقاف أن المولى عز وجل كرم بنى آدم جميعا وطالبهم بعبادته وأنعم عليهم بنعمة العقل وصورهم فأحسن صورهم وأمرهم بالمعاملة الحسنى، منوها على أن المولى سيحاسب كل من قصر فى ذلك مستدلا على ذلك بما ورد فى القرآن الكريم والسنة النبوية.
وقال الدكتور نادى حسين عبدالجواد، الأستاذ بجامعة الأزهر فى خطبة الجمعة بمسجد الشيخ زايد، إن الإسلام خاطب إنسانية الإنسان التى يجب أن يتعامل من خلالها مع جميع الكائنات على وجه الأرض لكى يتحلى بكل جميل ويتخلى عن كل رذيل ويتعامل مع الناس بما هو أهله من تسامح وعفو وإيثار غيره على نفسه.
كما خاطب الإسلام الإنسان من خلال ما منح من أدوات تكليف لكى يتعامل معها بعقل واتزان وبفكر واعٍ وقلب منيب فطلب منه عبادة الله وتعمير الأرض على أساس من التعايش البشرى والتعاون الإنسانى، مشيرا إلى أن الرسول عليه الصلاة والسلام خير من يقتدى به فى العطاء والعفو والتسامح مع الناس جميعا مستدلا بما حدث يوم الحديبية.
وأكد الدكتور رمضان محمد حسان الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة فى خطبة الجمعة بمسجد عين غصين بسرابيوم إن كثيرا من العنف الذى نشهده هذه الأيام على الساحة المصرية والدولية يرجع إلى فقدان، أو ضعف الحس الإنسانى واختلال منظومة القيم الإنسانية، ومنها حق الجوار وحسن المعاملة مما يجعلنا فى حاجة ملحة للاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية من التسامح وحسن المعاملة والعفو وحفظ النفس والوفاء بالعهد وهذه القيم وغيرها اتفقت عليها جميع الشرائع السماوية.
وقال الدكتور حسن خليل الباحث الشرعى بمشيخة الأزهر فى خطبته بمسجد الرحمن نفيشه، إن الإسلام دين التعاون والرحمة والتقوى دين الإخوة الصادقة التى تسعد بسعادة جميع البشر وتتألم لتألم أى فرد من بنى الإنسان.
وأشار إلى أن الإسلام دين المحبة والمودة التى لا يتحقق الإيمان إلا بتحقيقها عمليا بين بنى الإنسان فالإسلام دين وضع الحقوق فى مكانها دون مجاملة، أو مبالغة بين الغنى والفقير فلا فضل لعربى على أعجمى إلا بالتقوى والعمل الصالح، موضحا أن جملة القيم الإنسانية التى أمر الإسلام بتحقيقها بين الناس جميعا كفيلة بأن تحقق السعادة للبشر جميعا.
وقال الدكتور محمد سالم عاصى الأستاذ بجامعة الأزهر فى خطبة الجمعة بمسجد عمر بن الخطاب بعنوان "القيم الإنساينة من خلال سورة العصر" إنه من المعلوم أن القيم الإنسانية تسرى من خلال مقاصد الشريعة الإسلامية وأول شىء فى سورة العصر الإيمان بالله سبحانه وتعالى، فقضية الإيمان تعنى بنيان الأمة الإسلامية والتى أساسها الأول ولبنتها الأولى بنيان الفرد والمجتمع الصالح أساسه الفرد الصالح والإنسان الصالح هو مسلم سورة العصر.
واستشهد فى خطبته بما قام به النبى صلى الله عليه وسلم خلال بداية الدعوة الإسلامية بمكة، وأنه ظل ثلاثة عشر عاما شغله الأول غرس العقيدة الصحيحة فى العقول وفى النفوس، مشيراً إلى أن جميع الأنبياء جاءوا جميعهم لتحرير الناس من عبادة غير الله.
وأضاف أن الإيمان لا يكمل إلا بالعمل فعلم بلا عمل كشجر بلا ثمر وكسحاب بلا مطر يأتى بعد ذلك التواصى بالحق وتقبل الوصية من غيرك يليها التواصى بالصبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.