كل ما تريد معرفته عن اختبارات القدرات بكلية التربية الفنية جامعة حلوان    أسعار العملات العربية والأجنبية اليوم الاثنين 2 أغسطس    الحكومة تكشف عن إنشاء مدينة ساحلية جديدة ستظهر قريبا بتكليف من السيسي    إنشاء مركز شباب ومدارس ومجمعات خدمية ضمن «حياة كريمة» بالأقصر (صور)    وزير الري يبحث مع استشاريين هولنديين موقف تنفيذ برنامج التعاون مع الحكومة الهولندية    «شعراوي» ومحافظ القاهرة يتابعان جهود تنفيذ مشروعات البنية التحتية    رصف طرق وإنشاء مشروعات صرف صحي ضمن «حياة كريمة» بالإسماعيلية (صور)    الصين تسجل 98 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مصرع 4 في تحطم مروحية شمالي كاليفورنيا    واشنطن ولندن تتهمان إيران بالهجوم على ناقلة نفط تديرها شركة إسرائيلية    اتحاد المصارعة: أملنا فى كيشو والتحكيم لم يظلمنا بأولمبياد طوكيو    المصري يوضح حقيقة عرض الزمالك لضم كريم العراقي    الزمالك يواجه مياه البحيرة وديا.. اليوم    في نهاية امتحانات الثانوية | تكثيف أمني بمحيط مدارس جمال عبد الناصر بالدقي    مصرع عامل أسفل عجلات قطار روسي بطما    تفاصيل وأسباب كارثة إشتعال النيران فى اسطبل عنتر    استئناف محاكمة 9 متهمين بقتل مواطن في أطفيح    حملات مرورية بمحاور القاهرة والجيزة لرصد مخالفى المرور    اليوم.. انطلاق مؤتمر الإفتاء العالمي    طريقة تحضير سموذي التوت الأحمر بالشوفان    اليوم.. قافلة طبية مجانية في قرية الأبطال بالإسماعيلية    انطلاق تدريبات عسكرية مشتركة بين روسيا وأوزبكستان    مواطنون: العملات البلاستيكية عملية عن الورقية وهتوفر كتير    3 أعمال فنية شارك فيها حمو بيكا قبل مسرحية «شمسية و4 كراسي»    د.حماد عبدالله يكتب: "أسطورة" قوة العفاريت !!    القوى العاملة تنفي التواصل مع المواطنين عبر هواتفهم بشأن منحة ال 500 جنيه    «وعكة صحية غامضة».. تفاصيل نقل راشد الغنوشي إلى مستشفى عسكري    الكشف على 117 ألف طفل بكفر الشيخ في مبادرة «100 مليون صحة»    قبل «حالة اكتئاب».. تعرف على دويتوهات رامي صبري مع النجوم    البرهان: نتطلع لإقامة علاقات طبيعة مع الولايات المتحدة    دراسة: خمسة أخطار لمراقبة الصهاينة الاتحاد الإفريقي أبرزها حلم "من الفرات للنيل"    من أهم علماء الليزر بالعالم.. أحمد زويل من جامعة الإسكندرية إلى نوبل    هاني شاكر يطمئن جمهوره بحفل كامل العدد بدار الأوبرا المصرية    أولمبياد طوكيو.. أسامة السعيد يودع منافسات الرماية    رفع 140 طن مخلفات وقمامة من قرى وأحياء المنيا | صور    برزنتيشن لايف توجه صفعة للخطيب وعضو مجلس الزمالك السابق يتهم الاهلي بالخيانة    برج الحمل اليوم.. لا تتسرع في اتخاذ قرارات تتعلق بالعمل    الزياني: رؤية البحرين حول السياسة الخارجية قائمة على الالتزام بالقانون الدولي    حملة لرفع الإشغالات بطنطا| صور    النيابة تستعجل التحريات في واقعة العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة بالمقطم    نيابة زفتى تُعاين موقع غرق قارب صيد بدهتورة| صور    "تعرف على تفسير قول الله "قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحببتنا اثنتين    بالفيديو| رمضان عبد الرازق: التقوى دعوة كل الأنبياء وأقصر طريق لرضا الله    وزارة الصحة: تسجيل 49 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و4 حالات وفاة    فيديو.. الصحة: حلول رقمية لاستخراج شهادات معتمدة للحاصلين على لقاحات كورونا    النشرة الدينية| قصة صحابي تحدث بعد موته.. وعلة عدم خروج المرأة من المنزل بعد وفاة زوجها    برلماني: "اتكلم عربي" جرس إنذار للجميع للحفاظ على اللغة والهوية المصرية    وجيه أحمد : غير مسموح لأى مسئول بالهجوم على الحكام    15 رسالة نارية من حسين لبيب.. الزمالك لا يثير التعصب ونحن الأكثر تتويجا في القرن الماضي    إصابة 10 أشخاص جراء إطلاق نار في نيويورك الأمريكية    أستاذ علوم سياسية: الجزائر قادرة على تحريك المياه الراكدة في مفاوضات سد النهضة    البابا تواضروس يستقبل الأنبا دوماديوس    بطريرك الكاثوليك ينعي شهداء الوطن    تعرف على معنى قول الله يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار    الأنبا باسيليوس يحتفل بذكرى وفاة مؤسس الرهبنة    حكم الشرع فى حمل المصحف المسجل    هاني رمزي: محمد الشناوي العمود الفقري لمنتخب مصر والأهلي    حظك اليوم الإثنين 2/8/2021 برج الجوزاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمم المتحدة: تأثيرات جائحة كورونا تزيد من مخاطر المخدرات
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 06 - 2021

ذكر تقرير المخدرات العالمي لعام 2021، الصادر اليوم عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أن حوالي 275 مليون شخص تعاطوا المخدرات في جميع أنحاء العالم في العام الماضي، في حين عانى أكثر من 36 مليون شخص من اضطرابات تعاطي المخدرات.
ولاحظ التقرير كذلك، وفقا لبيان وزعه المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة، أن قوة القنب قد ازدادت في السنوات ال 24 الماضية بما يصل إلى أربع مرات في أجزاء من العالم، حتى مع انخفاض النسبة المئوية للمراهقين الذين يعتبرون المخدرات ضارة بنسبة تصل إلى 40 %، على الرغم من وجود دلائل على أن تعاطي القنب مرتبط بمجموعة متنوعة من الأضرار الصحية وغيرها من الأضرار، خاصة بين المستخدمين المنتظمين على المدى الطويل.
وقالت المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، غادة والي، إن "ثمة ارتباط بين انخفاض إدراك مخاطر تعاطي المخدرات وارتفاع معدلات تعاطي المخدرات. وتبرز النتائج التي توصل إليها تقرير المخدرات العالمي لعام 2021 الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الحاجة إلى سد الفجوة بين الإدراك والواقع لتثقيف الشباب وحماية الصحة العامة."
وأضافت: "إن موضوع اليوم الدولي لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع هذا العام هو 'تبادل الحقائق بشأن المخدرات. إنقاذ الأرواح'، تأكيدا على أهمية تعزيز قاعدة الأدلة وزيادة الوعي العام، حتى يتمكن المجتمع الدولي والحكومات والمجتمع المدني والأسر والشباب من اتخاذ قرارات مستنيرة، وتوجيه الجهود بشكل أفضل لمنع تعاطي المخدرات وعلاجه، والتصدي للتحديات العالمية المتعلقة بالمخدرات."
وفقا للتقرير، أبلغت معظم البلدان عن ارتفاع في تعاطي القنب خلال جائحة كورونا. وفي الدراسات الاستقصائية التي أجريت على المهنيين الصحيين في 77 بلدا، أكد 42 % منهم أن تعاطي القنب قد ازداد. ولوحظ أيضا ارتفاع في الاستخدام غير الطبي للأدوية الطبية في الفترة نفسها.
وبين عامي 2010-2019، ازداد عدد الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بنسبة 22 %، ويرجع ذلك جزئيا إلى النمو السكاني العالمي. واستنادا إلى التغيرات الديمغرافية وحدها، تشير التوقعات الحالية إلى زيادة بنسبة 11 % في عدد الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات على الصعيد العالمي بحلول عام 2030 - وزيادة ملحوظة بنسبة 40 % في أفريقيا، بسبب النمو السريع للسكان والشباب.
ووفقا لآخر التقديرات العالمية، فإن حوالي 5.5 % من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و64 سنة تعاطوا المخدرات مرة واحدة على الأقل في العام الماضي، في حين أن 36.3 مليون شخص، أو 13 % من العدد الإجمالي للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات. وعلى الصعيد العالمي، يقدر أن أكثر من 11 مليون شخص يتعاطون المخدرات بالحقن، نصفهم مصابون بالتهاب الكبد سي. ولا يزال الأفيون مسؤولا عن أكبر عدد من الأمراض التي يؤدى إليها تعاطي المخدرات. وقد أصبح من الممكن على نحو متزايد على مدى العقدين الماضيين الوصول إلى مواد الأفيون الطبية الأكثر استخداما لعلاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي الأفيون، وهما الميثادون والبوبرينورفين. وزادت الكمية المتاحة للاستخدام الطبي ستة أضعاف منذ عام 1999، من 557 مليون جرعة يومية إلى 3317 مليون جرعة بحلول عام 2019، مما يشير إلى أن العلاج الدوائي القائم على العلم متاح الآن أكثر مما كان عليه في الماضي
ولم تظهر أسواق المخدرات على شبكة الانترنت إلا قبل عقد من الزمن، ولكن أسواق المخدرات الرئيسية تبلغ قيمتها الآن ما لا يقل عن 315 مليون دولار من المبيعات السنوية. وعلى الرغم من أن هذا لا يمثل سوى جزء صغير من إجمالي مبيعات الأدوية، إلا أن الاتجاه يرتفع مع زيادة أربعة أضعاف بين عام 2011 ومنتصف عام 2017 ومنتصف عام 2017 إلى عام 2020.
ومن المرجح ان يؤدى الابتكار التكنولوجي السريع، مقترنا بمرونة وقدرة من يستخدمونه منصات جديدة لبيع المخدرات وغيرها من المواد، إلى بدء سوق عالمي تتاح فيه جميع الأدوية في كل مكان. وهذا بدوره
يمكن أن يؤدي إلى تغييرات متلاحقة في أنماط تعاطي المخدرات ويترتب عليه آثار على الصحة العامة، وفقا للتقرير.
ويُبين التقرير الجديد أن سوق المخدرات قد شهدت استئنافا سريعا للعمليات بعد تعطيل أولي في بداية الجائحة. وزيادة في شحنات أكبر من المخدرات غير المشروعة، وزيادة في تواتر الطرق البرية والبحرية المستخدمة في التهريب، وتوسع في استخدام الطائرات الخاصة لغرض الإتجار بالمخدرات، وطفرة في استعمال طرق غير تلامسية في تسليم المخدرات إلى المستهلكين النهائيين.
ولقد أظهرت مرونة أسواق المخدرات أثناء الجائحة مرة أخرى قدرة المهربين على التكيف سريعا مع البيئات والظروف المتغيرة.
كما لفت التقرير إلى أن سلاسل إمداد الكوكايين إلى أوروبا تشهد تنوعا، مما يؤدي إلى خفض الأسعار ويرفع الجودة، ومن ثم تهديد أوروبا بمزيد من التوسع في سوق الكوكايين. ومن المرجح أن يؤدي هذا إلى توسيع نطاق الضرر الكامن للمخدرات في المنطقة.
وانخفض عدد المواد ذات التأثير النفساني الجديدة التي ظهرت في السوق العالمي من 163 في 2013 إلى 71 في 2019. ويعكس هذا اتجاهات في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا. وتشير النتائج إلى أن أنظمة الرقابة الوطنية والدولية قد نجحت في الحد من انتشار المواد ذات التأثير النفساني في البلدان مرتفعة الدخل والتي شهدت أول ظهور للمواد ذات التأثير النفساني قبل عقد من الزمن.
وأطلقت جائحة كوفيد-19 شرارة الإبداع والتكيف في خدمات الوقاية من المخدرات والعلاج منها عبر نماذج أكثر مرونة لتقديم الخدمات. فكثير من البلدان أدخل أو توسع في خدمات العلاج عن بعد بسبب الجائحة، وهو ما يعني بالنسبة لمستخدمي المخدرات أن بإمكان العاملين الصحيين الآن عرض المشورة أو التقييمات الأولية عبر الهاتف أو باستخدام أنظمة إلكترونية لوصف مواد تخضع للرقابة.
وفي حين أن تأثير كوفيد-19 على تحديات المخدرات لم يُعرف بالكامل بعد، فإن التحليل يوحي بأن الجائحة قد جلبت صعوبات اقتصادية متزايدة من المرجح أن تجعل زارعة المخدرات غير المشروعة أكثر جذبا للمجتمعات الريفية الهشة. ويُمثل التأثير الاجتماعي للجائحة – الذي يقود لزيادة في عدم المساواة والفقر وظروف الصحة العقلية خاصة بين الفئات الضعيفة بالفعل – يُمثل عوامل قد تدفع مزيدا من الناس إلى تعاطي المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.