بدون حق في التثبيت.. "التعليم" تكشف آلية التطوع للتدريس في المدارس    الأوراق المالية تستعين بكتيبة سوق المال بالبرلمان والشيوخ لحل أزمة ضريبة البورصة    دمياط تستكمل حملاتها لإزالة التعديات على أملاك الدولة    سامح شكري: نهدف إلى إعادة دمشق كطرف فاعل في الإطار العربي| فيديو    أذربيجان: تطعيم أكثر من 8 ملايين شخص ضد فيروس كورونا    قائد ليفربول عن محمد صلاح: لا يصدق منذ قدومه إلى الريدز    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في أفغانستان    الشيوعيون يتظاهرون للتنديد ب"تزوير واسع النطاق" لنتائج الانتخابات الروسية    شوط أول سلبي بين ريال مدريد وفياريال في «الليجا الإسبانية»    موسيماني: 3 أمور ستجلب إفريقيا الثالثة تواليا.. شاهدت هذه الأفلام من قبل    إصابة شخصين في حادث انقلاب سيارة بالمنيا    بدرجات الحرارة والظواهر الجوية.. الأرصاد تعلن تفاصيل الطقس حتى الجمعة المقبل    جريمة في القطار.. أطلق الرصاص على شقيقه ثم قفز من النافذة    السيطرة على حريقين في عقارين بالمرج والوراق    توزيع جوائز ممدوح الليثي في حفل افتتاح مهرجان الإسكندرية    خريطة انتشار قوافل «حياة كريمة» الطبية في 7 محافظات.. تقدم الخدمة مجانا    «الصحة»: قد يتم دمج لقاحي كورونا والإنفلونزا معا    دفاع سما المصري يكشف تفاصيل براءتها من سبّ مرتضى منصور: سجدت لله شكرًا    محافظ كفر الشيخ ونائبه يكرمان وكيل وزارة التعليم    ماذا قالت «الإدارية العليا» عن حظر استخدام المساجد في أي أغراض سياسية؟    بعد تصريحاته المثيرة.. هذا أبرز ما قاله أحمد السعدني : «كانوا بيدلعونى وأنا صغير بسعدون وسوسى»    "السد الإثيوبي انهار ثلاث مرات".. تصريح مفاجئ من خبير بالأمم المتحدة    اعترافات فتاة بطعن خطيبها السابق بمعاونة أخيها: أفقدني عذريتي    «تنمية المشروعات» يضخ 52.3 مليار جنيه للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر    «التعليم» تتابع التزام المدارس الخاصة والدولية بالمصروفات    تشكيل سان جيرمان - مبابي ونيمار يقودان الهجوم في غياب ميسي    وزيرالرياضة يستمع لمقترحات طلاب الجامعات المتدربين بنادي النادي بالعاصمة الإدارية    «الأعلى للجامعات»: التطعيم بلقاح كورونا شرط دخول الطلاب    الرعاية الصحية تعلن نجاح استئصال ورم بالحبل الشوكي لمريضة بمستشفى السلام بورسعيد    البرلمان يستعد للفصل الثانى التشريعى    زي النهاردة.. الأهلي يودع أفريقيا مبكرا للمرة الثانية على التوالي    7 مرشحين تقدموا بأوراقهم لانتخابات نادى الشرقية فى اليوم الأول    رسميًا.. منع حسين السمري وجبريل والنمر من خوض انتخابات الزمالك    اعرف في 10 خطوات.. كيف تضيف المواليد الجدد على بطاقات التموين؟    تطوير شخصيات مناهج الصف الرابع الابتدائي لترسيخ المواطنة    أول تعليق من هبة مجدي بعد وضعها مولودها الثاني    ياسمينا العلواني تنفي ارتداء الحجاب: "الآوان لسه مجاش"    مصابين نفسيين في عهد الرسول.. الجندي: سيدنا يعقوب كان مريض نفسي    بالفيديو| داعية يوضح حكم الطلاق عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو بلغة الإشارة    محلل سياسي تونسي: مستقبل حركة النهضة أصبح ضبابيا بعد استقالات اليوم    كوريا الجنوبية تبدأ تطعيم الحوامل والأطفال ضد كورونا أكتوبر المقبل    وزير النفط السوداني يأمل في إنهاء إغلاق الشرق لتفادي خسائر بالغة    خبيرة أبراج: مواليد 25 سبتمبر شخصية بصيرة وغير تقليدية    تطوير حديقة السلام ب3.5 مليون جنيه في الوادي الجديد    ملوك العسكرية المصرية القديمة بصالات العرض في متحف شرم الشيخ    جوارديولا: فزنا على أبطال أوروبا وتوخيل مدرب استثنائي    «التخطيط»: نستهدف التمكين الاقتصادي للمرأة    توافد المواطنين على أتوبيسات مبادرة «معاً نطمئن.. سجل الآن» بأسوان    محافظ الإسكندرية يشدد على استكمال صيانة وتأمين أعمدة الإنارة استعدادا لفصل الشتاء    الغرف التجارية: إنشاء أكثر من 230 مشروعا زراعيا خلال ال6 سنوات الماضية    نوال العدل تستعد لعرض "كهف رام" في المهرجان القومي للمسرح المصري    الحكومة تنفى نقص المستلزمات الوقائية بالمستشفيات الحكومية    الموت يفجع الفنانة شيري عادل    الداخلية: رفع 47 سيارة ودراجة نارية متروكة ومتهالكة من الشوارع    بالأسماء.. سعفان: تحويل 3.9 مليون جنيه مستحقات للعمالة المغادرة من الأردن    وفاة خالة الفنانة شيري عادل    خطر الجدال على المجتمع    وزير الأوقاف: الاسلام قد نهى عن قتل النفس عمدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمم المتحدة : تأثيرات جائحة كورونا تزيد من مخاطر المخدرات| تقرير
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 25 - 06 - 2021

ذكر تقرير المخدرات العالمي لعام 2021، الصادر اليوم عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أن حوالي 275 مليون شخص تعاطوا المخدرات في جميع أنحاء العالم في العام الماضي، في حين عانى أكثر من 36 مليون شخص من اضطرابات تعاطي المخدرات.
ولاحظ التقرير كذلك، وفقا لبيان وزعه المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة، أن قوة القنب قد ازدادت في السنوات ال 24 الماضية بما يصل إلى أربع مرات في أجزاء من العالم، حتى مع انخفاض النسبة المئوية للمراهقين الذين يعتبرون المخدرات ضارة بنسبة تصل إلى 40 %، على الرغم من وجود دلائل على أن تعاطي القنب مرتبط بمجموعة متنوعة من الأضرار الصحية وغيرها من الأضرار، خاصة بين المستخدمين المنتظمين على المدى الطويل.
وقالت المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، غادة والي، إن "ثمة ارتباط بين انخفاض إدراك مخاطر تعاطي المخدرات وارتفاع معدلات تعاطي المخدرات. وتبرز النتائج التي توصل إليها تقرير المخدرات العالمي لعام 2021 الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الحاجة إلى سد الفجوة بين الإدراك والواقع لتثقيف الشباب وحماية الصحة العامة."
وأضافت: "إن موضوع اليوم الدولي لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع هذا العام هو 'تبادل الحقائق بشأن المخدرات. إنقاذ الأرواح'، تأكيدا على أهمية تعزيز قاعدة الأدلة وزيادة الوعي العام، حتى يتمكن المجتمع الدولي والحكومات والمجتمع المدني والأسر والشباب من اتخاذ قرارات مستنيرة، وتوجيه الجهود بشكل أفضل لمنع تعاطي المخدرات وعلاجه، والتصدي للتحديات العالمية المتعلقة بالمخدرات."
وفقا للتقرير، أبلغت معظم البلدان عن ارتفاع في تعاطي القنب خلال جائحة كورونا. وفي الدراسات الاستقصائية التي أجريت على المهنيين الصحيين في 77 بلدا، أكد 42 % منهم أن تعاطي القنب قد ازداد. ولوحظ أيضا ارتفاع في الاستخدام غير الطبي للأدوية الطبية في الفترة نفسها.
وبين عامي 2010-2019، ازداد عدد الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بنسبة 22 %، ويرجع ذلك جزئيا إلى النمو السكاني العالمي. واستنادا إلى التغيرات الديمغرافية وحدها، تشير التوقعات الحالية إلى زيادة بنسبة 11 % في عدد الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات على الصعيد العالمي بحلول عام 2030 - وزيادة ملحوظة بنسبة 40 % في أفريقيا، بسبب النمو السريع للسكان والشباب.
ووفقا لآخر التقديرات العالمية، فإن حوالي 5.5 % من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و64 سنة تعاطوا المخدرات مرة واحدة على الأقل في العام الماضي، في حين أن 36.3 مليون شخص، أو 13 % من العدد الإجمالي للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات. وعلى الصعيد العالمي، يقدر أن أكثر من 11 مليون شخص يتعاطون المخدرات بالحقن، نصفهم مصابون بالتهاب الكبد سي. ولا يزال الأفيون مسؤولا عن أكبر عدد من الأمراض التي يؤدى إليها تعاطي المخدرات. وقد أصبح من الممكن على نحو متزايد على مدى العقدين الماضيين الوصول إلى مواد الأفيون الطبية الأكثر استخداما لعلاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي الأفيون، وهما الميثادون والبوبرينورفين. وزادت الكمية المتاحة للاستخدام الطبي ستة أضعاف منذ عام 1999، من 557 مليون جرعة يومية إلى 3317 مليون جرعة بحلول عام 2019، مما يشير إلى أن العلاج الدوائي القائم على العلم متاح الآن أكثر مما كان عليه في الماضي
ولم تظهر أسواق المخدرات على شبكة الانترنت إلا قبل عقد من الزمن، ولكن أسواق المخدرات الرئيسية تبلغ قيمتها الآن ما لا يقل عن 315 مليون دولار من المبيعات السنوية. وعلى الرغم من أن هذا لا يمثل سوى جزء صغير من إجمالي مبيعات الأدوية، إلا أن الاتجاه يرتفع مع زيادة أربعة أضعاف بين عام 2011 ومنتصف عام 2017 ومنتصف عام 2017 إلى عام 2020.
ومن المرجح ان يؤدى الابتكار التكنولوجي السريع، مقترنا بمرونة وقدرة من يستخدمونه منصات جديدة لبيع المخدرات وغيرها من المواد، إلى بدء سوق عالمي تتاح فيه جميع الأدوية في كل مكان. وهذا بدوره
يمكن أن يؤدي إلى تغييرات متلاحقة في أنماط تعاطي المخدرات ويترتب عليه آثار على الصحة العامة، وفقا للتقرير.
ويُبين التقرير الجديد أن سوق المخدرات قد شهدت استئنافا سريعا للعمليات بعد تعطيل أولي في بداية الجائحة. وزيادة في شحنات أكبر من المخدرات غير المشروعة، وزيادة في تواتر الطرق البرية والبحرية المستخدمة في التهريب، وتوسع في استخدام الطائرات الخاصة لغرض الإتجار بالمخدرات، وطفرة في استعمال طرق غير تلامسية في تسليم المخدرات إلى المستهلكين النهائيين.
ولقد أظهرت مرونة أسواق المخدرات أثناء الجائحة مرة أخرى قدرة المهربين على التكيف سريعا مع البيئات والظروف المتغيرة.
كما لفت التقرير إلى أن سلاسل إمداد الكوكايين إلى أوروبا تشهد تنوعا، مما يؤدي إلى خفض الأسعار ويرفع الجودة، ومن ثم تهديد أوروبا بمزيد من التوسع في سوق الكوكايين. ومن المرجح أن يؤدي هذا إلى توسيع نطاق الضرر الكامن للمخدرات في المنطقة.
وانخفض عدد المواد ذات التأثير النفساني الجديدة التي ظهرت في السوق العالمي من 163 في 2013 إلى 71 في 2019. ويعكس هذا اتجاهات في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا. وتشير النتائج إلى أن أنظمة الرقابة الوطنية والدولية قد نجحت في الحد من انتشار المواد ذات التأثير النفساني في البلدان مرتفعة الدخل والتي شهدت أول ظهور للمواد ذات التأثير النفساني قبل عقد من الزمن.
وأطلقت جائحة كوفيد-19 شرارة الإبداع والتكيف في خدمات الوقاية من المخدرات والعلاج منها عبر نماذج أكثر مرونة لتقديم الخدمات. فكثير من البلدان أدخل أو توسع في خدمات العلاج عن بعد بسبب الجائحة، وهو ما يعني بالنسبة لمستخدمي المخدرات أن بإمكان العاملين الصحيين الآن عرض المشورة أو التقييمات الأولية عبر الهاتف أو باستخدام أنظمة إلكترونية لوصف مواد تخضع للرقابة.
وفي حين أن تأثير كوفيد-19 على تحديات المخدرات لم يُعرف بالكامل بعد، فإن التحليل يوحي بأن الجائحة قد جلبت صعوبات اقتصادية متزايدة من المرجح أن تجعل زارعة المخدرات غير المشروعة أكثر جذبا للمجتمعات الريفية الهشة. ويُمثل التأثير الاجتماعي للجائحة – الذي يقود لزيادة في عدم المساواة والفقر وظروف الصحة العقلية خاصة بين الفئات الضعيفة بالفعل – يُمثل عوامل قد تدفع مزيدا من الناس إلى تعاطي المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.