قراءة في ترشيحات انتخابات «الصحفيين»    وزير الداخلية يزور مصابي حادث الدرب الأحمر    فيديو| «الخرباوي»: صناعة المظلومية ونشر الأكاذيب سمة الإخوان    التعليم تكشف حقيقة إلغاء امتحان طلاب "أولى ثانوي" بالخارج    الإرهاب العدو الأول لمقدرات الشعوب.. والفضاء الإلكتروني ساهم في نقل أفكاره    وزير المالية: ارتفاع قيمة الجنيه المصري 2% في آخر أسبوعين    التعاون والأحداث الرياضية.. للنهوض بالسياحة    البيئة: رفع 800 طن مخلفات من النقطة الوسيطة بمدينة أبو كبير في الشرقية    وفد برلماني يتفقد مشكلات الزراعة والري في مطروح    لافروف: تهديدات واشنطن للجيش الفنزويلي تدخل مباشر في شئون البلاد    الجيش الجزائري: ضبط خمسة عناصر دعم للإرهابيين في ثلاث ولايات    «إن إتش كيه»: ترامب سيزور اليابان في مايو المقبل    مواجهات مع قوات الاحتلال في بيت لحم تسفر عن إصابات    الزمالك يتعادل مع طلائع الجيش ويفقد نقطتين ثمينتين    الإفريقي للتايكوندو يهدي «خطاب والعريان» درع الاتحاد    بالصور.. الفولي وخطاب يفتتحان بطولة الباراتايكوندو بالغردقة    شاهد.. نجلة هشام بركات تكشف تفاصيل اختراق صفحتها الشخصية    «الأرصاد» تحذر المواطنين من طقس الأسبوع المقبل    الإرهاب.. وأبناء الأبطال    ضبط 10 أطنان من ملح الطعام داخل منشأة بدون ترخيص بسوهاج    إصابة 9 أشخاص في تصادم سيارتى شرطة وأجرة بسوهاج    بيتر ميمي يطرح صورة جديدة من كواليس «كلبش 3»    27 فبراير.. علي الحجار يحيي حفله الشهري على مسرح ساقية الصاوي    "سمسمية بورسعيد" تتألق في متحف النوبة    سامح حسين يشاهد فيلمه عيش حياتك مع الجمهور غدا    شاهد.. ياسمين صبري ب"البيجامة" في كواليس مسلسها الرمضاني    "المصريين الأحرار" يطلق حملة "لا للمخدرات" بحي المنتزه    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية في المنيب    دلال سلامة: برنامج الحكومة الفصائلية سيكون نفس برنامج الرئيس عباس    وزير تعليم السودان: ملتقى الجامعات تأخر والنسخة الثانية منه في الخرطوم    حلف الناتو يرفض تهديد بوتين بشأن نشر الصواريخ    عائلات مقاتلي داعش من النساء والأطفال يغادرون الباغوز    ساري عن دور كانتي في مركزه القديم: ليس جيدا بما يكفي    بعد 4 أسابيع من عرضه .. نادي الرجال السري يقترب من 40 مليون جنيه    استاذة علم اجتماع: على الاسرة تربية أبنائها ليكونوا أزواجا ناجحين.. فيديو    بيكيه يسخر من شكوى ريال مدريد المتكررة من الحكام    الفريق مميش يشهد توقيع 8 شركات مذكرات نوايا مع مركز الصادرات الروسي    بالصور.. المتحدث العسكري يعلن جهود قوات مكافحة الإرهاب بشمال سيناء (نص البيان)    اليونسكو: العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي للتعايش السلمي داخل الأمم    شاهد.. أجمل إطلالات نرمين الفقي في الآونة الأخيرة    بالصور.. محافظ الدقهلية يطالب رؤساء المدن بالنزول إلى الشارع    الصحة: القوافل الطبية قدمت الخدمة الصحية بالمجان ل22 ألف مواطن ب17 محافظة    الإفتاء: ترويج الشائعات إثم يُشيع الفتنة    دوري أبطال أوروبا.. محركات سواريز معطلة خارج كامب نو    بالخطوات طريقة عمل التشيز كيك بالفراولة    الإفتاء: مجاهدة النفس وأداء الحج وقول الحق جهاد في سبيل الله    العاملون ب«السيوف وبوليفار» للغزل يعلنون تأييدهم للتعديلات الدستورية    الجزائر تفوز على السعودية 20-19 فى بطولة البحر المتوسط لكرة اليد    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    حملة "ضد أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم" تستهدف 615 ألف تلميذ فى أسيوط    الداخلية تقتحم "وادي سهب" وتطهره من 18 مزرعة للمواد المخدرة    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    الرئيس الفنزويلى مادورو: لماذا لا يدعو جوايدو إلى انتخابات    صناع الخير والتضامن يطلقان أولى قوافل الكشف الطبى على أطفال بلا مأوى    10 مصريين يحصلون على 1.2 مليون جنيه مستحقاتهم بشركة سعودية    محمد نجيب يبدأ تدريبات الجري بمران الأهلي    الاثنين.. بيومي فؤاد ضيف عمرو الليثي على "النهار"    «أوقاف الإسكندرية» تعقد أمسية بعنوان «الحث على الزواج»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النشر من مهنة إلى محنة.. 3 ناشرين يتحدثون عن وصفات للنجاة من الأزمة التى تواجه صناعة النشر
نشر في الشروق الجديد يوم 19 - 01 - 2019

على الرغم من أن معرض القاهرة للكتاب تحول إلى تظاهرة ثقافية فإنه بالأساس مناسبة جماهيرية للنقاش حول واقع الكتاب فى مصر.. وكذلك الإشارة لهموم المهنة والصناعة وطرحها على جمهور أوسع.. وهو ما يرفع دائما أصابع الاتهام فى مواجهة الناشرين وموزعى الكتاب ربما دون وعى كاف بالمشكلات التى تواجه صناعة الكتاب وتسويقه فى مصر وهى صناعة تعانى من صعوبات كثيرة يتناولها هذا التحقيق:
فى ظل ما نعانيه فى مصر من غياب كامل لأرقام دقيقة أو إحصائيات رسمية، توضح حجم صناعة النشر، والتحديات التى تواجهها هذه الصناعة بوسائلها المختلفة «الورقى، الإلكترونى، الصوتى» تواصلت «الشروق» مع الأطراف القائمين على هذه الصناعة، للوقوف على أبرز تلك التحديات والمعوقات، والتعرف على المقترحات الفعالة التى تساعد فى تخطى هذه الصعوبات، حتى لا يصبح مستقبل صناعه النشر مهددا بالانهيار.
1
أحمد بدير: التوسع فى المكتبات العامة هو الحل
كانت البداية مع أحمد بدير، مدير عام دار الشروق، والعضو السابق فى مجلس إدارة اتحاد الناشرين والذى أكد أن مصر أهم سوق للكتاب فى المنطقة العربية، على الرغم من الحالة الاقتصادية التى أدت إلى ارتفاع أسعار الورق والأحبار بشكل عام، وهما العمود الفقرى لهذه الصناعة، مشيرا إلى أن تكلفة الورق زادت خلال السنوات الأخيرة إلى 4 أضعاف مما كانت عليه، الأمر الذى جعل سعر طن الورق يتجاوز ال20 ألف جنيها، وهى التكلفة العالية التى يحاول الناشرون، تفادى تأثيرها السلبى على القارئ، من خلال تحمل جزءا من هذه التكلفة.
وضرب بدير مثلا بمحاولات دار الشروق اتخاذها العديد من الإجراءت لتفادى اللجوء لرفع الأسعار كآلية وحيدة للتفاعل مع أزمات النشر كأن تقوم بتصغير حجم مقاس الكتاب، وتقليل هامش الربح، موضحا أن صناعة النشر فى مصر بالأساس ليست صناعة ربحية، بقدر ما هى صناعة قادرة على تغطية تكلفتها.
وأضاف «بدير» أن بعض دور النشر المصرية الأخرى لجأت إلى تقليل عدد صفحات الكتاب، وذلك عن طريق إعادة إخراجه بشكل مختلف، يقلل من عدد الورق المستخدم ويحافظ على المحتوى كاملا، فيما تتغلب دور النشر حول العالم على مشكلة صناعة الكتاب الورقى، عن طريق النشر الالكترونى والصوتى، وهو ما لم يتحقق فى مصر بالشكل المطلوب إلى الأن، على الرغم من وجود منصات مثل «أمازون» و«جوجل»، وقبلهما المنصة المصرية «فودافون كتبى»، حيث لا يزال حجم المبيعات لا يتجاوز ال1% من حجم مبيعات الكتاب الورقى، مرجعا السبب إلى عدم وجود طرق أخرى للدفع سوى ببطاقة الائتمان، مطالبا بإتاحة وسائل سهلة للاشتراك فى شراء المحتوى الالكترونى بطريقة قانونية.
ومع ذلك كانت الشروق رائدة فى طرق هذا الباب وأخيرا وقعت مع شركة ستوى تل اتفاقية شراكة، تتيح نشر 600 عنوانا باللغة العربية إلى مجموعتها المكونة من 1000 كتاب صوتى باللغة العربية، فضلا عن 25 ألف كتاب باللغات الأخرى.
وتابع بدير أن أحد المعوقات الأخرى أمام الصناعة، هو تأثر اقتصاد دول الخليج، وبالتالى تأثر القوى الشرائية لها، بالإضافة إلى حالة الحرب التى تعيشها بعض البلاد العربية، ومنها ليبيا وسوريا التى كانت سوق كبير للصناعة، على مستوى تسويق الكتاب ونشره، فضلا عن حالة العزوف عن تصدير الثقافة العربية فى الخارج، بعد أحداث سبتمبر، وما تبعها من تقليل نسبة تصدير الحقوق للخارج.
وبرأى مدير عام دار الشروق، فإن أهم الحلول للنهوض بهذه الصناعة الرئيسية، هو الاهتمام بالركيزتين الأساسيتين فى صناعة النشر حول العالم، وهما: «النشر المدرسى» و«المكتبات العامة»، قائلا: «دول كثيرة وعلى رأسها أمريكا تضع ميزانية للمكتبات العامة تقارب ال10 مليارات دولار، توزع على مئات الآلاف من المكتبات العامة لأختيار العناوين التى يشترونها».
بالإضافة إلى النشر المدرسى، عبر كبار الناشرين من خلال وضع المناهج الدراسية وفق المقاييس المطلوبة منهم، وهى مقاييس تختلف بين كل مدرسة أو مقاطعة أو ولاية».
ووفقا لمدير عام الشروق فإن تلك الوسيلة تتيح المنافسة بين دور النشر، وتعود على المواطن بأفضل سعر وجودة.
ويتابع: « الأكيد أن الاعتماد على السوق العام شىء حميد، وأمر جيد، لكنه يضع الناشر فى مهب الريح أمام الأزمات الاقتصادية، فتأثر القارئ اقتصاديا يعود على الناشر بالسلب، خاصة أن القراءة فى مصر لم تعد عادة، ولا يعتبرها أغلب المصريين من ضروريات الحياة مثل العمل والطعام، بل إن الفئة الملتزمة بعادة القراءة، والقادرة على شراء الكتاب باستمرار تقرأ الكتب بلغات أخرى.
وعن أزمة قرصنة الكتب والحد من شراء النسخ المزورة يدعو «بدير» إلى تفعيل القانون بشكل صارم وتغليظ العقوبات على المزورين، لإيقاف عملية انتهاك حقوق الملكية الفكرية، والتى تتسبب بخسائر كبيرة لدور النشر والمؤلف، وكذلك توعية المواطنين بفداحة الجريمة التى يشاركون فيها مقابل مبلغ أقل نسبيا، للحصول على رداءة الطباعة الداخلية ونوع الورق المستخدم، وعدم وضوح الكلام والسطور.
(2 )
شريف بكر: النشر المتخصص هو قارب النجاة
يعتبر الناشر شريف بكر، صاحب دار العربى للنشر والتوزيع، وعضو اللجنة العليا بمعرض الكتاب، وعضو لجنة الحريات باتحاد الناشرين الدولى أن مشكلة النشر تكمن فى عدم وجود آلية احترافية فى مصر للتعامل مع هذه الصناعة، بدءا من علاقة الناشرين بالعقود وبنودها، ومعرفة حقوق الناشر والمؤلف، وما لكل منهم وما عليه من حقوق وواجبات، بخاصة دور النشر الجديدة، فضلا عن عدم معرفة أغلب الدور، بحقوق النشر الإلكترونى والكتاب المسموع، وحقوق الترجمة واتفاقيات التعاون مع دور النشر الخارجية، مشيرا إلى أن الإخراج الفنى الجيد للكتاب، والابتعاد عن الشكل التقليدى يُعد أحد الوسائل الهامة لإزدهار صناعة النشر، قائلا: «القارئ يبحث عن الغلاف والكتاب المختلف»، وهذا يستدعى من دور النشر مزيدا من الاستثمار فى شكل الكتاب، وعدم الالتفات إلى زيادة التكلفة التى تعوضها زيادة نسبة المبيعات للكتاب بغلافه وتصميمه الأفضل.
وشدد «بكر» على أن استراتيجية النشر الخاصة بكل دار، هى أحد أهم معايير نجاح الصناعة، مؤكدا أن تخصص كل دار نشر فيما تقدم من محتوى، يجعل نسب نجاحها أعلى حيث تكون جهودها موجهة نحو فئة مستهدفة واحدة، فتستطيع جذب مؤلفين هذه الفئة، وصناعة أغلفة تناسب الموضوعات، وتمتلك الخبرة اللازمة فى طريقة التسويق لها، مؤكدا أن دور النشر العالمية تتبع ذلك، أو على الأقل فأنها تلجأ إلى عمل السلاسل فى المجالات المختلفة، مؤكدا أن هناك بعض دور النشر المصرية التى فعلت ذلك وحققت فيه نجاحا، بالإضافة إلى دور النشر ذات الإصدارات المتخصصة.
ويشير بكر، إلى أنه بدأ فى تطبيق تلك الاقتراحات حينما تقلد منصب رئيس لجنة التطوير المهنى باتحاد الناشرين المصريين، وذلك من خلال عقد ندوات لتوضيح هذه الصورة للناشرين، وقد استجاب بعضهم، كما تم إرسال بعض الناشرين إلى معرض فرانكفورت الدولى للكتاب بألمانيا بالتعاون مع معهد جوته، لتبادل الخبرات، بالإضافة إلى عقد ورش تدريبية لدور النشر لمعرفة كيفية تحويل الكتاب الورقى إلى إلكترونى بالصيغة الدولية «EPUB files».
3
على عبدالمنعم: بالأرقام الكتب الصوتية أفق جديد لتخطى صعوبات السوق
يطرح بعض الناشرين أفقا جديد لتخطى صعوبات السوق فى الوقت الحالى سواء عبر النشر الالكترونى أو نشر الكتب الصوتية لتقليل كلفة الصناعة وهو ما يراهن عليه على عبدالمنعم، مدير نشر المحتوى العربى بشركة «ستورى تل» السويدية، التى تعمل فى 16 دولة منذ اطلاقها عام 2005، لتصبح بعد ذلك منصة الكتب الصوتية الرائدة فى أوروبا.
يشير «عبدالمنعم» إلى أن الكتب الصوتية انتشرت على مستوى العالم تزامنا مع ظهور التليفونات الذاكية، ووجود تطبيقات خاصة بالكتاب الصوتى، مشيرا إلى أن مجال الكتاب الصوتى فى نمو مستمر، بحيث يحقق نمو سنوى لا يقل عن 25%، مقابل الكتاب المطبوع الذى يحقق نسبة نمو تقارب ال10%.
ونفى «عبدالمنعم»، أن يكون للكتاب الصوتى تأثير سلبى على الكتاب المطبوع، مشيرا إلى أن الأمر يعنى تكامل وتنوع المحتوى الثقافى، وبأن ذلك يؤدى إلى زيادة فى توصيل المعرفة، خاصة مع ما يوفره الكتاب الصوتى من سهولة الاستماع فى وسائل الموصلات أو أثناء ممارسة الرياضة، وغيرها من المهام التى لا تتطلب تفرغ تام للقراءة، لافتا إلى أن الكتاب الصوتى يُعد وسيلة تسويقية للكتاب الورقى، حيث يشجع مستمعى الكتب على اقتنائه، مضيفا أن الأشياء تتساير إلى جوار بعضها البعض كما تساير التلفزيون مع المذياع والتلفزيون مع السينما ومع المسرح».
وتابع مدير النشر العربى، ب«ستورى تيل» أن معدل المنضمين إلى التطبيق وصل إلى 750 الف مشترك حول العالم، بزيادة سنوية تصل من 20% إلى 25% فى العام، وذلك على مستوى 16 دولة، مؤكدا أن 20% من مستمعى التطبيق، يخضون التجربة للمرة الأولى، و55% منهم كانوا يستمعون إلى الكتب المجانية فقط، ثم قرروا الاشتراك بمبلغ مالى للاستماع إلى الكم الهائل من الكتب المتاحة، كما وصل عدد المشتركين الذين كانوا يستمعون إلى كتاب واحد فأصبحت نسبة استماعهم تتعدى إلى 4 أو 5 كتب فى نفس المدة الزمنية، إلى 75%، بينما زاد عدد من يستمعون إلى الكتب الصوتية بجانب قراءة الكتاب الورقى، إلى 80% لافتا إلى أن زيادة الاستماع ترتبط بزيادة استهلاك الانترنت.
وعن الفئات الأكثر استماعا للكتب الصوتية، يشير«عبدالمنعم» أنها تختلف من بلد لآخر، بحسب الطبيعة الديموجرافية للدولة، مشيرا إلى أن الفئات الأكثر استماعا فى الدول الأوروبية تتراوح أعمارهم بين ال35 إلى 45 عاما، بينما متوسط الأعمار الأكثر استماعا فى الدول العربية يتراوح ما بين ال22 إلى 28 عاما.
أما بالنسبة للمحتوى الأكثر استماعا عبر تطبيق «ستورى تل» فإن كتب «تطوير الذات» و«السير الذاتية»، و«الروايات» و«كتب الأطفال»، هى الأكثر تفاعلا مع احتياجات مستعمى الكتب على تطبيق الشركة بالإضافة إلى مؤلفات، عباس محمود العقاد، يوسف إدريس، إحسان عبدالقدوس، رضوى عاشور، أحمد خالد توفيق، نور عبدالمجيد، إبراهيم عيسى، محمد عصمت، عمر عبدالحميد، وغيرهم، فضلا عن موضوعات المحتوى الخاصة ب«ستورى تل».
وتشارك ستورى تل فى معرض القاهرة للكتاب بدورته ال50، بجناحين فى المعرض، بهدف توعية جمهور القراء المصريين بثقافة الكتب الصوتية، وما يتيحه لهم التطبيق من خدمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.