البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى ميلادهما..كيف اعتذرت أم كلثوم لإبراهيم ناجي ب«الأطلال» بعد وفاته ب13 عام؟
نشر في الشروق الجديد يوم 31 - 12 - 2018

من عجائب القدر أن يكون يوم 31 ديسمبر 1898 هو نفس يوم ميلاد اثنين من عمالقة الفن والغناء المصري والعربي، ولحكايتهما تفاصيل ثرية، هما سيدة الغناء العربي أم كلثوم، والطبيب الشاعر إبراهيم ناجي، اللذان ارتبطت أسمائهما برائعة «الأطلال» الخالدة التي غنتها كوكب الشرق عام 1966.
وفي الذكرى ال120 لميلادهما تستعرض «الشروق» تفاصيل عن القصيدة التي ربطت اسم العملاقين ببعضهما...
•حكاية القصيدة
تمنى الشاعر، الذي عاش ومات في الظل، أن تغني أم كلثوم له قصيدة عاطفية، فكان يذهب إلى فيلتها فى الزمالك، ويعرض عليها «كراسات شعره»، ويرجوها فى وقار أن تغنى له، وكانت «الأطلال» بين القصائد المعروضة عليها.
وبحسب الكاتب السعودى نواف القبيسى، في عام 1963، أي بعد وفاة «ناجي» ب10 سنوات كاملة، شكلت لجنة رأسها الراحل «كمال الملاخ»،؛ لاختيار أبيات تغنيها من قصيدتي «الأطلال» و«الوداع».
وسبب تأخر «أم كلثوم» في الإيفاء بوعدها القديم لناجي، «كي لا تمنحه فرصة للشفقة أو التعاطف معه عقب موته مباشرة بغنائها، وبالتالي تفتح على نفسها ألسنة النيران باستتباع ذلك أن يعرف الناس أنها كانت تعرف قصته، ولكنها تتطهر من خطيئتها في حقه، ولكنها لم تفعل، وانتظرت حتى ينمحي ذكراه من الأذهان تماماً».
كما قام الشاعر أحمد رامي بتغيير بعض كلمات القصيدة مثل «يا فؤادي لا تسل أين الهوى»، فقد كانت في الأصل «يا فؤادى رحم الله الهوى»، وأضاف هو وكوكب الشرق 7 أبيات من قصيدة «الوداع» للشاعر إبراهيم ناجى أيضًا، أولها كان: «هل رأى الحب سكارى مثلنا»، وحتى: «وإذا الأحباب كل فى طريق» حيث تم اختيار 32 بيتًا فقط من «الأطلال» من أصل 125.

القصيدة في شكلها الأصلي

اختلفت أم كلثوم مع الملحن «رياض السنباطي» في «القفلة الموسيقية» المصاحبة لبيت النهاية من الأبيات التي غنتها: «ومضى كلٌّ إلى غايته ..لا تقل شئنا فإن الحظ شاء!» إذ كانت ترى وجوب أن تكون القفلة هادئة، فيما رأى «السنباطي» أن غناءها ل«محمد عبد الوهاب» و«بليغ حمدي» عوداها النعومة في أغانيها، فضلاً عن أن «السنباطي» لم يكن يستسلم بسهولة لطلباتها بكثرة التبديل والتعديل، ولكن «أم كلثوم» استجابت ل«السنباطي» بعد قرابة عامين، وبالفعل غنت «الأطلال» بعد وفاة «ناجي» ب 13 عامًا، حيث غنتها أول مرة عام 1965.

إلى من كتبت القصيدة؟
بدأت رحلة البحث عن «ملهمة ناجي» التي دفعته إلى كتابة هذه الكلمات؛ بعد وفاته ف«الأطلال» هي أكثر قصيدة ظهرت لها ملهمات ادعين أن تلك الكلمات كتبت لهن؛ فأكثر من فنانة بعد تلك الشهرة التي حققتها الأغنية ادعت أن ناجي كتبها عنها، ومع غياب الرجل عن الحياة، صارت الساحة مفتوحة لكل الروايات.
ومن أهم الروايات التي خرجت عن «ملهمة ناجي»، وأكثرها انتشارا، هي التي تخص الفنانة زوزو حمدي الحكيم، وقيل إن «ناجي» كان يكتب لها قصائده على «روشتات» عيادته، ولكن زوزو رحلت فيما بعد وتزوجت من الكاتب الصحفي محمد التابعي، فيقول الكاتب محمد رجب في مقال نشر في «أخبار الأدب» في عام 2012 بعنوان «أنا ملهمة شاعر الأطلال» يحكي فيه ما باحت به الفنانة، فتقول زوزو: «تظل قصتي مع الشاعر الطبيب إبراهيم ناجي من أشهر القصص.. لن أقول قصص الغرام لأنه لم تربطني بناجي أي علاقة حب!!.. الحكاية كلها بدأت عندما كان يأتي إلي المسرح الذي أعمل به يشاهد ويتابع أعمالنا الفنية لاهتمامه بالفنون مثل اهتمامه بالطب.. ثم تولي بعد ذلك مهمة علاج أعضاء الفرقة ومن هنا بدأت العلاقة تتوطد بيننا خاصة بعد مرض والدتي.. أخذ يتردد علي منزلنا لعلاجها ونحن نتردد علي عيادته.. بعدها أصبح صديقا لنا!».
وتكمل زوزو: «في إحدي المرات سمعت أغنية السيدة أم كلثوم الجديدة «الأطلال».. وإذا بي أكتشف أنني قرأت هذه الأبيات من قبل!.. لكن أم كلثوم تغنيها بطريقة مختلفة..عدت إلي الروشتات التي كان يكتبها ناجي لوالدتي..وجدت كل بيت من أبيات القصيدة علي كل روشتة من الروشتات!!.. ويناديني فيها بزوزو أو حياتي أو صديقتي الحبيبة أو صديقتي المقدسة!..لا أنكر أنني بادلته بعض أبيات الشعر لكنه ليس كشعر الغرام الذي يكتبه لي وهذا لولعي بالشعر وإحساسي العالي به..ناجي لم يكن يكتب الشعر لي فقط.. بل كتب في إحدي المرات لواحدة غيري...»


جزء من القصيدة مكتوب على روشتة الدكتور إبراهيم ناجي

ويقول الشاعر حسن توفيق فى مقال «جوانب مجهولة عن حياة الشاعر إبراهيم ناجي»، عن «مجلة الهلال»، يونيو 1977، «فى السنوات الأخيرة من حياة صالح جودت، صديق ناجى، كانت علاقتى به علاقة وثيقة، على الرغم من اختلاف الأهواء والثقافة والنشأة والأجيال، وفى جلسة حميمية معه سألته عن ملهمة «الأطلال»، فأكد لى أن ناجى لم يكتب رائعته من وحى أية ممثلة من اللواتى ادعين ذلك الادعاء، وقال لى إنها من وحى حبه الأول «ع. م»، فاستفسرت منه عنها، فأخبرنى باسمها، ورجانى أن أحتفظ بالأمر سرًا، لأنها مازالت على قيد الحياة، ولأن «ناجى» كان يحبها من جانبه هو فحسب، وبعد رحيل «جودت» سألت الأخ الأصغر ل«ناجى»، وهو المهندس الراحل حسن ناجى، فأكد ما ذكره «جودت»، والآن وقد رحلت أجد أن من حقى أن أذكر اسمها، هى عنايات محمود الطوير».
وتقول إحدى الروايات إن «ناجى» كتب هذه القصيدة بعد رؤية حبيبته مرة أخرى بعد عودته من سفره حيث كان يدرس الطب، ووجدها قد تزوجت، دارت عدة حكايات حول كيفية معرفته بزواجها؛ فهناك من يقول إنه في إحدى الليالي سمع ناجي طرقا شديدا على باب منزله فقام من سريره ليستبين الطارق فكان رجلا يريد طبيبا لمساعدة زوجته التي كانت في حالة ولادة متعسرة، فأخذ ناجي حقيبته وذهب مع الرجل إلى بيته، حيث كانت زوجته بوضع صعب، واقترب منها ناجي فتعرّف فيها على حبيبته!! وعالجها وتمت الولادة وخرج من بيتها بعد أن اطمأن على صحتها وصحة مولودها وكتب قصيدة الآطلال بعد هذه الحادثة الفريدة.
وهناك حكاية أخرى تفيد بأنه ذات مرة كان خارجًا من فندق على شاطئ النيل، ووجد امرأة تقف مع زوجها تنظر إليه بشرود وندم لاحظه «ناجى» بعد مسحها دمعة هربت من عينيها بطرف منديلها، فأثارت بذلك مشاعر الشجن والحسرة والحنين إلى الماضى، فانطلق بسيارته وجاءت على باله كلمات تلك القصيدة الخالدة؛ حيث كان معروفا عن «ناجي» أنه عندما كانت تنهمر الأبيات فوق رأسه كان يسرع بالتقاط ورقة، أو حتي علبة سجائر ليكتب أشعار اللحظة التي يعيشها، وهو ما فعله مع الفنانة نجوي سالم عندما كتب لها «أرق وأصغر قصيدة حب» وخطها لها بقلمه فوق علبة سجائرها!
إلا أن صديق ناجي، الشاعر صالح جودت زعم ذات مرة أن بطلة «الأطلال» هي واحدة من ممثلاتٍ يحملن اسم زوزو، وهنّ: زوزو ماضي، وزوزو نبيل، وزوزو الحكيم.


زوزو نبيل زوزو حمدي الحكيم زوزو ماضي
ولإبراهيم ناجي نفسه مقال بعنوان «ثلاث زوزات عرفتهن» يقول فيه :«زوزو ماضي: عرفتها وهي أديبة صافية لم تشبها السينما بشائبة، ولم ترفق حياتها أكدار الشاشة، عرفتها وهي تستوحي البحر وتنظم فيه شعراً..
زوزو نبيل: عرفت زوزو نبيل وهي في مستهل جمالها وعنفوان رونقها، عرفتها قبل أن تقبض عليها الإذاعة فتمرمط هذا الرونق في تمثيلياتها، وتقضي على إشراقها الفخم في كواليس شارع علوي.
زوزو الحكيم: هي الأخرى أديبة صافية، عرفتها قبل أن تنزلق إلى الشاشة. عرفتها وهي تكتب مذكراتها عن أدباء مصر جميعاً، وقرأت لها أجمل فصل قرأته في حياتي عن زكي مبارك. عرفتها وهي تجاهد في تعلم الفرنسية، وتناضل لتعلم الإنجليزية، وتقاتل لتكون أول فتاة مثقفة في مصر! فلما جرفتها السينما انتهت إلى (عفريت امراتي) فسكن العفريت بيتها، ومن يدري هل دب إلى قلبها؟ مسكينة زوزو، إنّها تحمل دماغاً رهيباً، وقلبا طيبا».

اقرأ ايضًا :
«على عيني الهجر» و«ياريتني كنت النسيم»..عندما لحنت أم كلثوم أغانيها
في حضرة الست..أغاني دينية تراثية لكوكب الشرق أم كلثوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.