صبري: 13 منحة لطلاب علوم الفيوم من علماء الجيل    نائب وزير التعليم : مستمرون في تطهير الوزارة من عناصر الفساد    غدًا.. عرض فيلم «الممر» على المسرح الروماني في المنيا    بالصور.. القومي للمرأة بالشرقية يطلق حملة "بلدي أمانة" لتوعية بخطورة الشائعات    الجامعات الحكومية فقط .. 17 شرطا للالتحاق في أول دفعة كضباط محاربين في الكلية الحربية والبحرية .. اعرف التفاصيل    نقابة البترول تشارك فاعليات مؤتمر و معرض الموك 2019    وليد عباس: 25 مليار جنيه إجمالي قيمة الأراضي المسدد لها جدية حجز بنظام التخصيص    وزير السياحة الجزائري: علاقاتنا بمصر تاريخية.. وأرض الكنانة في قلب الجزائريين    محافظ بني سويف: البدء في توزيع 14 ألف فيزا على المستفيدين من «تكافل وكرامة»    اتحاد الصناعات يستضيف تحالف الصحة الألماني في مصر قريبا    جيش أردوغان يستخدم أسلحة محرمة دوليا شمال سوريا    وزير الخارجية يبحث العلاقات الثنائية مع مستشار حكومة ليتوانيا    الجبير يبحث مع مسئول أمريكي العلاقات الثنائية بين البلدين    ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاجيبيس" فى اليابان إلى 77 قتيلا    بعد فوزه بجائزة نوبل.. آبي أحمد يدعو نتنياهو لزيارة إثيوبيا    محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة بطريقة غريبة (صور)    إغلاق جزئي لمدرجات "لاتسيو" في مباراته مع سلتيك    إصابة فتاتين صدمتهما سيارة ملاكي بفيصل    ضبط أحد الأشخاص لقيامه بإرتكاب عدد 23 واقعة نصب    مفاجأة.. راجح قاتل «محمود البنا» لم يتجاوز سن ال 18 عامًا    ضبط 250 كيلو حمص و 43 كيلو مشبك فاسد فى حملة تموينية بطنطا    6 نوفمبر.. الحكم فى طعن ضباط شرطة على حكم سجنهم لاتهامهم بالتسبب فى وفاة محتجز    إصابة 3 أشخاص في حادث تصادم بين موتوسيكل وتوك توك بالبحيرة    المشاركون في المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء يوجهون رسالة للسيسي    خبيئة العساسيف .. شاهد عيان يكشف حقيقة إخفائها عام 67 .. صور    درة على انستجرام: تابعو مسلسل بلا دليل    بدء مؤتمر مهرجان «الموسيقى العربية» لإعلان تفاصيل الدورة 28    "الطيب والشرس واللعوب" يقترب من المليون الأول    آخرهم كاظم الساهر وعادل إمام.. شائعات الوفاة تطارد الفنانين.. أشرف زكي ينفي ويطالب بالتدقيق في الأخبار    وكيل تعليم الإسكندرية عن تلميذ المنتزه: مصاب بنوبة برد عادية    في اليوم العالمي للتغذية.. خبير: المراحل العمرية للإنسان تتأثر بالأطعمة الخاطئة    لهذا السبب.. القوي العاملة تسترد 140 ألف جنيه ل 4 مصريين بالسعودية    صحة الشرقية تكثف دور الثقافة الصحية بالمدارس    ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي السادس في مسيرته    اجتماع عاجل لأندية القسم الثاني لإلغاء دوري المحترفين    مشاكل مهنية ل"الأسد" ومادية ل"الدلو".. تعرف على الأبراج الأقل حظا في أكتوبر    مكتبة القاهرة تستضيف مؤتمر الإعلان عن تفاصيل الدورة الرابعة للمهرجان الأفرو صيني    مسئول فلسطيني: الانتخابات العامة تشكل مدخلا لترتيب الوضع الداخلي    نور اللبنانية لرجال الإطفاء: تحية إجلال وتقدير يا أبطال    إطلاق أول مهرجان مصري لعسل النحل بمشاركة 120 شركة مصرية وإقليمية    صحة الإسكندرية تنفى ما تردد حول انتشار مرض الإلتهاب السحائى    وزير الأوقاف يستقبل مستشار رئاسة الجمهورية للشئون الدينية ببوركينا فاسو    البابا تواضروس الثاني يزور سفارة مصر في بروكسل (صور)    اﻟﻘوات اﻟﺑﺣرﯾﺔ اﻟﻣﺻرﯾﺔ واﻟﻔرﻧﺳﯾﺔ ﺗﻧﻔذان ﺗدرﯾبًا ﺑﺣريًا ﻋﺎﺑرًا ﺑﺎﻟﺑﺣر اﻟﻣﺗوﺳط    نجم جديد يغازل برشلونة    وزير الزراعة: نتعاون مع "الفاو" في مشروع تحسين الأمن الغذائي للأسر المصرية    الزراعة: ضبط أكثر من 17 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة خلال أسبوع    حكم الاتكاء على عصا أثناء الصلاة    الأرصاد تحذر من تشغيل المراوح ليلا    «فايلر» يمنح لاعبي الأهلي راحة بعد تأجيل القمة    رئيس الصين يؤكد الالتزام بفتح سوق بلاده أمام الاستثمارات الأجنبية    صور.. محافظ المنوفية يكرم أمًا لتحفيظ بناتها الأربعة القرآن كاملا    الكشف على 85 ألف مريض و اجراء 1100 عملية جراحية خلال شهر بالبحر الأحمر    د.حماد عبدالله يكتب: من الحب "ما قتل" !!    هل يجوز قراءة القرآن من المصحف والمتابعة مع قارئ يتلو في التلفاز ؟    مرتضى: الزمالك يتحمل عقد ساسي بعد تراجع آل الشيخ.. ومن يتحدث عن مستحقاته "مرتزق"    بلماضي بعد الفوز على كولومبيا: لا نزال بحاجة إلى المزيد من العمل    من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: هكذا علمنا النبي أن اليأس من الكبائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارير إسرائيلية: فلسطين «دولة منقوصة» فى «صفقة القرن»
نشر في الشروق الجديد يوم 23 - 06 - 2018

كوشنر وجرينبلات يختتمان جولتهما بالمنطقة.. و«معاريف»: ولى العهد السعودى التقى نتنياهو الاسبوع الماضى فى عمان وبحثا خطة السلام الأمريكية
«هآرتس»: الصفقة تتمحور حول حوافز اقتصادية وانسحاب إسرائيلى من بلدات فى القدس فى مقابل احتلال البلدة القديمة والأغوار وإبقاء المستوطنات..
مع استكمال مستشار الرئيس الأمريكى وصهره، جاريد كوشنر، والمبعوث الأمريكى للسلام فى الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، جولتهما فى المنطقة أمس، بلقاء رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، كشفت تقارير إعلامية إسرائيلية، اليوم، عن تفاصيل جديدة بشأن، خطة السلام الأمريكية لحل النزاع الفلسطينى الإسرائيلى، والمعروفة إعلاميا ب«صفقة القرن»، تضمن دولة فلسطينية «منقوصة السيادة والأرض» فى وقت زعمت فيه صحيفة «معاريف» الإسرائيلية، أن ولى العهد السعودى، الأمير محمد بن سلمان التقى نتنياهو فى عمان الأسبوع الماضى.
وادعت الصحيفة العبرية، أن اللقاء الذى جمع بين بن سلمان ونتنياهو، تم فى الأردن، أثناء زيارة الأخير لعمان، الاثنين الماضى، وذلك على هامش زيارة كوشنر، والوفد المرافق له.
وكتب جاكى حوجى، المحلل السياسى للصحيفة أن ابن سلمان كان ينتظر نتنياهو فى القصر الملكى الأردنى، مشيرا إلى أن صديقا مقربا للكاتب الإسرائيلى حكى له هذه الواقعة، بدعوى أن هناك اتصالات مباشرة بين الطرفين، السعودى والإسرائيلى، سواء تحت رعاية العاهل الأردنى، الملك عبدالله الثانى، أو من دونه.
وأعادت الصحيفة، تصريحات سابقة لولى العهد السعودى، أدلى بها لمجلة «ذى أتلانتيك» الأمريكية، قال فيها إنه «ليس هناك أى اعتراض دينى على وجود إسرائيل، أن بلاده ستتقاسم المصالح مع إسرائيل، حال التوصل إلى سلام عادل وشامل». منوهة إلى أن لقاء عمان بحث عملية السلام و«صفقة القرن».
فى غضون ذلك، كشفت تقارير إعلامية إسرائيلية، اليوم، بعد ساعات من لقاء كوشنر ونتنياهو، أمس فى القدس المحتلة، أن هناك تسريبات من أروقة البيت الأبيض حول «صفقة القرن» المتوقع أن تعلن قريبا لتسوية الصراع الفلسطينى الإسرائيلى، والتى سعى كوشنر والوفد المرافق له للترويج لها خلال جولتهم بالمنطقة والتى شملت «مصر والسعودية والأردن وقطر وإسرائيل».
وذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، اليوم، أن «صفقة القرن»، تتضمن بشكل رئيسى عرض حوافز اقتصادية وانسحابا إسرائيليا من بلدات فى القدس فى مقابل الإبقاء على البلدة القديمة والأغوار والمستوطنات فى يد إسرائيل. وأشارت نقلا عن مسئولين إسرائيليين أن كوشنر وجرينبلات والسفير الأمريكى فى إسرائيل ديفيد فريدمان عقدوا اجتماعا استمر أربع ساعات مع نتنياهو فى القدس المحتلة ركز على ترتيبات «صفقة القرن».
وأفادت الصحيفة أن التسريبات الأخيرة عن«صفقة القرن» للسلام تتحدث عن دولة فلسطينية «منقوصة»، وتطالب بانسحاب إسرائيلى من أربع أو خمس قرى شرق القدس المحتلة وشمالها (شعفاط وجبل المكبر والعيساوية وأبو ديس) تكون إحداها (أبو ديس) عاصمة للدولة الفلسطينية، مع إبقاء البلدة القديمة المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، تحت الاحتلال. مضيفة أن إسرائيل لا تطالب بتقديم شىء باستثناء الانسحاب من الأحياء الأربعة أو الخمسة، من دون المس بأى من المستوطنات داخل الجدار الفاصل وخارجه على السواء، أى الإبقاء حتى على المستوطنات المنتشرة فى أعماق الضفة الغربية. واستبعدت الصحيفة أن يقبل الفلسطينيون بالخطة.
من جانبه، ربط المعلق العسكرى فى صحيفة «هآرتس» عاموس هارئيل بين الخطة الأمريكية المتوقعة وبين اللقاء الذى تم هذا الأسبوع الماضى فى عمان بين العاهل الأردنى ونتنياهو، ليقول إن الهدف منه هو كسر الجمود فى العلاقات، وبث رسالة طمأنة عن أهمية التنسيق بين الجانبين فى أبعاد مبادرة السلام، «تحديدا التزام إسرائيل الحفاظ على الوضع القائم فى الأماكن المقدسة فى القدس المحتلة».
وأضاف المعلق أنه على رغم أن موعد الإعلان عن الصفقة «ليس معروفا»، إلا أن التفاصيل التى يتم تسريبها عمدا، كما يظهر بهدف جس نبض الأطراف، تبدو موثوقة. ولا تتضمن الخطة إخلاء إسرائيل أيا من المستوطنات التى أقامتها بعد عام 1967 فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، ويبقى غور الأردن المحتل تحت السيطرة الإسرائيلية. كما تقضى الخطة بأن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة الجيش والسلاح الثقيل.
ورأى هارئيل أن الخطة المقترحة، فى حال كانت التفاصيل المسربة دقيقة، هى بمثابة منح الفلسطينيين «دولة منقوصة»، كما أنها لا تلبى المطالب الفلسطينية، متوقعا أن تعلن السلطة الفلسطينية أن الخطة لا يمكن أن تشكل حتى نقطة انطلاق للتفاوض حولها.
من جانبها، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، فى تقرير لها اليوم، أن كوشنر والوفد المرافق له، حاولا خلال الجولة ضمان موافقة مصر والأردن والإمارات والسعودية حول «الصفقة»، مشيرة إلى أن الإدارة الأمريكية تسعى لكسب دعم بعض الدول العربية فى الصف الأمريكى لصالح «الصفقة»، ومن ثم ممارسة الضغوط على الفلسطينيين والرئيس محمود عباس أبو مازن للقبول بالخطة الأمريكية للسلام.
وفى رد فعل فلسطينى أولى، رأى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أن الجولة التى يقوم بها كوشنر ووفده فى المنطقة، تهدف إلى شطب وكالة «أونروا» وقضية اللاجئين، ومحاولة الترويج لتغيير النظام السياسى فى الضفة الغربية، وإسقاط القيادة الفلسطينية.
وشدد عريقات فى حديث له عبر إذاعة «صوت فلسطين»، اليوم، أن كوشنر والوفد المرافق له استمعوا إلى موقف عربى موحد بأن الحل هو بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضايا الوضع النهائى بما فيها اللاجئون والقدس، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية.
ومن جانبه قال عضو المجلس الثورى لحركة «فتح» أسامة القواسمى لوكالة «سما» الفلسطينية، اليوم، إن الصفقة الأمريكية التى يتم ترويجها «مصيرها الفشل»، معتبرا أن زيارات كوشنير وجرينبلات «مشبوهة ولن تجدى إلا صفرا كبيرا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.