بروتوكولات تعاون و13 توصية.. نتاج ملتقى الجامعات المصرية السودانية    محافظ الغربية يفتتح ويتفقد عدد من المدارس بقرى مركز طنطا    رئيس حزب الوفد يستقبل السفير الإسباني في بيت الأمة    مايا مرسي: الاحتفال بالدورة الثالثة لمهرجان سينما أسوان دليل على نجاحه    متحدث الوزراء: وصلنا ل75% من المطلوب بعد نصف ساعة من طرح السندات المصرية    البنوك تتوسع في دعم الصادرات للقارة السمراء.. 7 بلدان أفريقية تتعاون مع المصرف المتحد.. و200 مليون دولار دعم.. أشرف القاضى: تمويل عمليات تصديرية بقطاعات المحاصيل الزراعية والأسمدة    قطع المياه عن عدة مناطق بالقاهرة غدا    المسماري: الجيش الليبي يسيطر على مرزق ويتمكن من تأمين سبها وحوض فزان    زعيم المعارضة الفنزويلية: نبحث مع سويسرا تجميد أموال الحكومة في بنوكها    الناتو ينتقد تهديد «بوتين» باستهداف مراكز صنع القرار في الحلف    أقدم حزب معارض في الجزائر يعلن اعتقال 3 من مناضليه    قصف إسرائيل على غزة.. وجنودها يصيبون 5 فلسطينيين    فيديو| إشبيلية يعبر لاتسيو إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي    خاص مدرب الإسماعيلي ل في الجول: لدينا البدائل الجاهزة لتعويض باهر أمام قسنطينة    غالي يتوسط لإقناع الأهلي بمشاركة المعارين مع الجونة    رئيس جنايات القاهرة الأسبق: يجب الإبقاء على عقوبة الإعدام.. فيديو    جنايات الإسكندرية تقضي بحبس موظف بنايبة الدخيلة 3 سنوات لتزويره تقريرا للطب الشرعي    خبير : حادث الدرب الأحمر عملية استباقية لمنع خطر شديد وليست إرهابية.. فيديو    الخليج لمكافحة الإرهاب: الجماعة الإرهابية تجند الشباب بالأرياف..فيديو    "الأرصاد" تحذر من الشبورة وسقوط الأمطار على السواحل الشمالية.. غدا    القبض على 5 عاطلين بحوزتهم أسلحة بيضاء فى الإسماعيلية    عمرو دوارة: 1870 بداية عصر الحقبة الحديثة للمسرح في مصر    غادة عبدالرازق تبدأ تصوير "حدوتة مُرة"    منة شلبي: أسوان أحب مدينة لقلبي.. وتحيا السينما    "تنشيط السياحة" توجه رسالة إلى تامر حسني بسبب "ناسيني ليه".. والأخير يرد    أنغام تطرح ألبومها الجديد حالة خاصة جدًا.. فيديو    بعد توقيع عقود مع الفنانين المصريين..خريطة تعاون تركى آل الشيخ مع نجوم الفن والغناء    وزارة الأوقاف تعلن افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة بالمجان    فيديو| رمضان عبد المعز يحذر من قول: «توكلت على الله وعليك»    محافظ القليوبية يتفقد مستشفى بهتيم للجراحات التخصصية    طريقة عمل محشي الفلفل الالوان    تغييرات في فريق كوريا الشمالية التفاوضي بعد انشقاقات واتهامات بالتجسس    "التضامن": فحص 1660 سائقا بدمياط.. وانخفاض نسبة التعاطي ل4.6%    الاحتلال يعتدي علي المصلين في «الأقصي» ويعتقل 40 فلسطينيا    محافظ الوادي الجديد يوقع بروتوكول لإنشاء مزرعة نخيل ببلاط    أحمد موسى: 100 مليون مصري سعداء بتطبيق القصاص..فيديو    هيئة السلع التموينية: شراء 360 ألف طن قمح روسي وفرنسي وروماني    محافظ الدقهلية يدشن حملة للتشجير من مدرسة أحمد زويل بالمنصورة    سلمى علي تتوج بفضية بطولة أفريقيا للباراتايكوندو    في اجتماع مع مدبولي وصبحي السيسي يوجه بالتنسيق لخروج «الأمم الإفريقية» بالصورة المثلي    إحلال وتجديد خط مياه الشرب بديروط البحيرة    22 ألف مواطن تلقوا الخدمة الطبية بالمجان عبر 18 قافلة    وزير الداخلية يزور مصابي حادث الدرب الأحمر    سلمى علي تتأهل إلى نهائى بطولة إفريقيا للباراتايكوندو    شاهد.. أجمل إطلالات نرمين الفقي في الآونة الأخيرة    بيكيه يسخر من شكوى ريال مدريد المتكررة من الحكام    بالصور.. المتحدث العسكري يعلن جهود قوات مكافحة الإرهاب بشمال سيناء (نص البيان)    الإفتاء: مجاهدة النفس وأداء الحج وقول الحق جهاد في سبيل الله    العاملون ب«السيوف وبوليفار» للغزل يعلنون تأييدهم للتعديلات الدستورية    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    الرئيس الفنزويلى مادورو: لماذا لا يدعو جوايدو إلى انتخابات    الداخلية تقتحم "وادي سهب" وتطهره من 18 مزرعة للمواد المخدرة    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    علي جمعة يوضح قيمة نفقة العدة وشرطها .. فيديو    صناع الخير والتضامن يطلقان أولى قوافل الكشف الطبى على أطفال بلا مأوى    10 مصريين يحصلون على 1.2 مليون جنيه مستحقاتهم بشركة سعودية    اللبنانية «نادينا» ضيفة أحمد يونس في صباحك ومطرحك    البنا حكمًا لمباراة الأهلى والداخلية ومعروف للطلائع والزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناقد والمنقود
نشر في شموس يوم 20 - 01 - 2019

بقلم الفنان والباحث التشكيلي السوري عبد القادر الخليل
هل الناقد يفقد المِتعة حين يقف امام اللوحة؟
هل الناقد يهدر الزمن كي يُعطي آراء مسيئة؟
أم ان الفنان يخشى من تعيين أخطائه؟ وهل هذا حال الفن فقط في مجتمعنا؟
منذ الزمن البعيد, منذ ان سارت الخطوات الأولى للفن التشكيلي نجد ان الفن التشكيلي كان مراقبآ وواجه الأاراء والنقد المباشر وغير المباشر.
كل فنان في العالم يخشى ان تكون أعماله التشكيلية غير ناجحة في التصميم, بيكاسو كان يضع وجه لوحاته الى الجدار كي لايشاهدها احد. ويخشى مواجهة الأسئلة من اللذين لم تصلهم فكرة الفنان. والفنان العربي لم يختلف عن غيره من الفنانين, لكن نلاحظ الكثير من الرد السلبي من بعض عناصر العائلة التشكيلية في الوطن العربي.
يقول الكاتب والمحلل التشكيلي والسياسي العالمي المكسيكي اوكتافيو باث. ما من إساءة عظمى لدى اي فنان اكبرمن ان يمر النقد الناقد بين اللوحات المعروضة ولا يعطي برايه.
لم يقول الكاتب ان يكون الرأئ اساءة ام مدح. بل قال. ان يعطي برأيه ايآ كان . حتى يتمتع الفنان وتترعرع منجزاته . في إحدى المحاضرات التحليلية في أحد المتاحف في اوربا, حضرت افتتاح معرض لأعمال الفنان الإسباني بارتولوميه مورييو Bartolomé Murillo . لوحات عالمية أخِذت من متاحف الدول الغربية من باريس, من مدريد, من ميونيخ, ومن إشبيليا وغيرها. هذا الفنان العالمي من مدينة اشبيليا ومن مدارس الأندلس, الذي نشأ في تجسيد مناظر الطبيعة , إنتهى متأثر في زميله الفنان زورباران Zurbarán ومضى في المظاهر الدينية حتى اصبح من الفنانين المشهورين مع , فيلاثكيث Velásquez , الفنان ريبيرا Ribera والفنان زورباران Zurbarán . ومع انه كان يرسم افضل اللقطات الدينية , لم تخفى على عينه المناظر الواقعية والأشياء الإجتماعية. لنأخذ البعض من أعماله والتي يدورحولها حوار اليوم.
لوحة الفقير السائل, ولوحة آكلين العنب والبطيخ, من أعماله الإجتماعية, ولوحة بنت عمران والهروب الى مصر . لوحات هامة جدآ ,لوحة السائل رسمت في 1650 , لوحة هامة في متحف اللوفر وتم شراؤها 1782 من قبل ملك فرنسى لويس السادس عشر. اما لوحة آكلين العنب والبطيخ فهي من لوحات متحقف ميونيخ وتم تصميمها بين 1645-1650
اما لوحة العذراء فهي من لوحات المتحف الأمريكي في ديترويد. صنعت بين عام 1647-1650, جميعها اعمال زيتية على قماش.
كما يشاهد الفنان والناظر انها منجزات جميلة, مهمة في زمنها وفي يومنا هذا, لكن هل مرقت هذه الأعمال على اعين الناقدين؟ وهل مرق هذا الفنان من النقد العام وهو الذي يعد من طلائع زمنه ؟ طبعا لا, لم يمرق في الماضي ولا في الحاضر, وكما كان حديثي أنه كُنًا في إفتتاح المعرض وجرى الحديث والنقاش حول مواضيع هذا الفنان, فأما العمل الأول فلم يجد موافقة الرأي الإجتماعي كما هو العمل الثاني, ولم يرضى عنه الناقدين آنذاك, لماذا؟ لاأنه جسد أفراد إجتماعية وأقدام هذه الأطفال تحمل الوسخ وغير جميلة للبصر. وأشاروا الى الفنان بأنه غير قابل للشهرة. لأجل هذا إنتقل الفنان الى تجسيد مواضيع دينية وجسد الكثير من التاريخ. وكانت في المعرض لوحته الهرب الى مصر. لوحة جميلة, وهامة وممتعة ومُعبرة. هذا صحيحها وواقعها. فبعد ان مضى الحديث عن اللوحات الماضية وتم الشرح عن هذه اللوحة وقفت وقلت, إذا كان الفنان مورييوMurillo متقارب للوضع الواقعي والإنسانية وهذا لم ينال موافقة بعض افراد المجتمع؟
لوحة الهروب الى مصر
. انني اجد في لوحته هذه ابتعاد عن الواقع وعن الحقية. فإن لم ينال الرأى لأنه رسم هيئة الفقير الجائع وأساء لاعين ما؟ فأنه هنا تجاوز الواقع, فقيل كيف؟ قلت الهرب الى مصر هو المسيرة في صحراء سيناء ايام عديدة حتى الوصول الى مصر آنذاك. وعلى هذه اللوحة لم أشاهد من غبار الصحراء, وكثرة التعب, بل سماؤها مليئة في الغيوم, والنطافة تبدوا واضحة حتى في اقدام الحمار. اليس هذا تقارب ام انه ابتعاد عن الواقع كي يرضي ابصار خصوصية؟ إنهم عبرو الصحراء وليس خارجين من حفلة العرس .
حتمآ ان جميع اللوحات هي منتجات هامة, لكن على الناقد ان يكون موضوعيآ.
ثلاثىة اشياء أهدف في هذه المقالة, اولآ الفنان عليه ان يكون متأثر في الأشياء التي تحيط به, وان يكون مع مجتمعه ولو في لقطات عابرة, من لوحات هذا الفنان نرى عبرة لفنان اليوم. فنان اشبيليا لم يمضي على اعين النقد ومع هذا إنه رسم من هنا ومن هناك واعطى إنتاج عظيم.
اما الهدف الثاني, لقد مال الفنان من اسلوب الى آخر كي يبقى فنان, تغيرمن اسلوب إنسانى واقعي الى رمزي وديني. فقلنا انه كان متأثر في زميله بينما اليوم لا يرضى الفنان ان يُقال عنه متأثر بأي فنان كان, في المعارض نشاهدأشياء مأخوذة من لوحات عالمية ولا يرضا ان يقال عنه متأثر؟.. في العصور الأولى للفن التشكيلي كانت الصعوبة أكثر من يومنا هذا, كان الفنان الذي لايمارس مايعجب بعض افراد المجتمع , يبقى ذلك الفنان من المجهولين, حتى وإن وجدوا ان البعض من أعماله تُناسب الرأئ فكانت تُنقذ تلك المُنجزات ويُقال مُصمِمُها فنان مجهول.
العبرة الأخيرة. هي تأتي في تاريخ صنع اللوحات. إن بعض اللوحات تم صنعها في عدد من السنين, اي ان للوحة زمن لتفاعل المواد المستخدمة, وكي يكون الفنان هو الذي يحلل اعماله قبل الآخرين , كي يحصل التعديل والإستراحة اللونية. بنما نشاهد احيانا من يصنع اللوحة في نفس اليوم وتعرض مباشرة. ايضآ من واجبات الفنان ان يعمل مايرضي طموحات ذاتية, وبوسعه ان يرضي مطالب إجتماعية وبوسعه ان يكون من مذاهب تشكيلية مختلفة..
ليس على المجتمعات ان تتأقلم مع الفنان بل على الفنان أن يتأقلم مع مجتمعه.
الفنان والناقد التشكيلي. عبد القادر الخليل
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.