الطعن على ترشح هشام جعفر لعضوية مجلس "الصحفيين"    60 بحثا ل «بناء الإنسان» بمؤتمر «التربية النوعية» الدولي بجامعة القاهرة    وزير التعليم العالي: الأعلى للجامعات لن يوافق على إنشاء كليات في تخصصات لا يحتاجها المجتمع    طارق شوقي يُعلق على مبادرة «الزي الموحد» للمعلمين    سكرتير عليا الوفد : إطلاق خط ساخن لاستقبال رغبات وشكاوى ومقترحات أهالي بورسعيد    سفير مصر بألمانيا: ترجمة مباحثات السيسي مع ميركل إلى خطوات تنفيذية.. فيديو    وزير المالية : الدولة تساند بقوة قانون التأمين الصحي الشامل ونبذل الجهود لسرعة جاهزيته للتطبيق    رئيس بنك مصر ل"البوابة نيوز": دعم 100 ألف مشروع متوسط ومتناهي الصغر ب5 مليارات جنيه    عضو غرفة الصناعات الهندسية عن "خليها تصدي": لا يوجد بيانات محددة عن تأثر المبيعات لكن هناك مصانع أغلقت    مقتل 4 إرهابيين في قصف جوي ل أوكار داعش بالعراق    الهند ترفع الرسوم الجمركية على وارداتها من باكستان 200%    "طرد من العمل".. أمريكي يقتل 5 من زملائه ويصيب 5 شرطيين    الرئيس الروسى ونظيره الفرنسى يبحثان هاتفيا الوضع فى سوريا    مصر تدين الهجوم الإرهابي على حافلة عسكرية في إيران    الإسماعيلي يتغلب على النجوم بثلاثية في الدوري.. فيديو    أشرف صبحي يتفقد فندق إقامة الفرق المشاركة في بطولة البحر المتوسط ببورسعيد.. صور    زمالك 2003 يهزم النجوم برباعية فى بطولة الجمهورية    بتهمة القتل.. جنايات سوهاج تعاقب مزارع بالسجن المؤبد    صياد يشعل سيارة ابن عمه برشيد: «للخلاف على أولوية الصيد»    كان يقرأ الفاتحة لوالدته.. طعن شاب بالمقابر في الغربية    تأجيل محاكمة متهمين باستعراض القوة بشارع قصر النيل إلى 16 مارس    داعش يصعد هجومه ضد الجيش ويقتل 15 جنديًّا والسيسي يعاقب أهالي سيناء    إنهاء خصومة ثأرية ممتدة ل83 عاما بين «الهمامية» و«الضباعة» بأسيوط    نكشف تفاصيل استرداد التابوت المدهب من أمريكا بعد 48 عاما على تهريبه.. صور    وزير الآثار يزف بشرى ل العمالة الموسمية والمؤقتة    رئيس جامعة حلوان يفتتح فعاليات مهرجان الزمالك الثالث للفنون | صور    علي جمعة: الاستسلام للأمية عدوان على العقل البشري.. فيديو    وزيرة الصحة : طعمنا أكثر من 70% من طلابنا بالمدارس الإبتدائية ضد الديدان المعوية    الشريف: اللجنة الخاصة ب”البحوث الإكلينيكية” تستمع لرأي الحكومة    أشرف رشاد: لا توجد حياة سياسية بدون أحزاب متعددة وقوية    كومان جاهز للمشاركة مع بايرن ميونيخ أمام ليفربول بدوري الأبطال    بالصور .. ريهام أيمن تشعل إنستجرام بإطلالة cowboy مدهشة    جامعة المنصورة تكرم قدامى الرياضين والإعلاميين بالدقهلية    إصابة شخصين في حادث مروري أعلى محور 26 يوليو    تأجيل محاكمة وزير الزراعة الأسبق لاتهامه بالكسب غير المشروع إلى 14 أبريل القادم    "العصر الذهبي".. "بوابة الأهرام" تستعرض مسيرة نجاح المرأة المصرية خلال 4 سنوات | صور    محافظ الدقهلية يضع حجر الأساس لمعهد العلوم الصحية بشربين    صور..وزير النقل يتابع تنفيذ المحطة متعددة الأغراض بدمياط    بالفيديو| «إحنا واقفين جنبك».. رسالة طارق شوقي لدعم المعلم    مفاجأة.. المساعد عمر فتحي يشارك في إدارة مباراتين متتاليتين للنجوم بالدوري    المنطقة الأزهرية بجنوب سيناء تجرى اختبارات مسابقة القران الكريم    بالصور | فضيحة جديدة للجنة التحكيم قبل مباراة الأهلي والإنتاج الحربي    «سعفان» يشهد توقيع 31 اتفاقية عمل بصرف علاوة خاصة ل9 آلاف عامل    باكستان تتهم الهند ب«رد فعل غير محسوب» على هجوم كشمير    بنس يحض الاتحاد الأوروبي على الاعتراف بجوايدو رئيسا لفنزويلا    المقاولون يتخطى حرس الحدود بهدف ويحتفظ بصدارة بطولة الجمهورية    «الغرف التجارية»: خفض سعر الفائدة إيجابي.. ومخاوف من التضخم    وزير لبناني: لا مجال للمماطلة في معالجة أزمة الكهرباء    بعد تصدرها ال"تريند".. وجوه فيفي عبده في دراما رمضان    وزير المالية: اعتماد 2 مليار جنيه لتشغيل منظومة التأمين الصحي الجديدة في بورسعيد    وزيرة الصحة تدعو محال الأغذية لتقديم أطعمة صحية    مميش يتجه إلى موسكو غدًا لإنهاء مفاوضات إنشاء المنطقة الصناعية الروسية    أفلام كارتون وعروض سينمائية ب«ثقافة الغربية»    ننشر كلمة "حنفى جبالى"بمؤتمر رؤساء المحاكم العليا الإفريقية    «عاشور» يبدأ مرحلة جديدة في البرنامج التأهيلي بالأهلي    هل في قصب السكر زكاة؟.. «البحوث الإسلامية» تجيب    : تخويف الطفل من النار    مواطنة إنسانية لمواجهة التعصب والتربح الأعمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مافيا المحتكرين تقتحم سوق البقوليات
الأمراض تحاصر الفاصوليا.. والخطر يقترب من الفول.. والعدس الأكثر مبيعاً
نشر في أخبار السيارات يوم 25 - 11 - 2018


التجار يشكون مافيا الاستيراد
أطباق البقوليات ضيف دائم علي الموائد المصرية، صباحاً تستقر علي طبق الفول الذي اعتاد عليه المصريون في إفطارهم، وفي الغداء تتنوع الأصناف بين البازلاء والفاصوليا وغيرها، مما جعل البقوليات أول اهتمامات ربة المنزل.. نجح الفلاحون في إتقان زراعة الفول حتي أصبح أحد أجود أنواع الفول في العالم.. البقوليات طالها قطار الأسعار الذي نتج عن تقلص المساحات المخصصة لزراعتها من 400 ألف فدان إلي 70 ألف فدان.. وفي جولة قامت بها الأخبار علي أسواق البقوليات بروض الفرج والساحل، رصدت من خلالها مدي الارتفاع والانخفاض في الأسعار وردود أفعال المواطنين.
الأرز والمياه
الأرز من الأغذية الأساسية لأكثر الأسر المصرية، يحتل المركز الثاني في مكونات الغذاء للشعب المصري، كما يعد من المحاصيل التصديرية المهمة للاقتصاد المصري، الأمر الذي يفسر تميز مصر بجودة ووفرة الإنتاج ليحتكر المركز الأول في كمية الإنتاج والمرتبة الثانية في الجودة.. إلا أنه في السنوات الأخيرة ظهرت مشاكل عديدة في ظل تغيير السياسات الزراعية باستمرار وآخر هذه المشكلات اتجاه وزارتي الزراعة والري لتقليل المساحة المزروعة بالأرز إلي 1،1‏ مليون فدان بهدف استغلال المساحات المخالفة في زراعة الذرة البيضاء، والاتجاه إلي الاستيراد لتلبية احتياجات السوق المحلية، إلا أن ذلك لم يقلل من سعره الذي يبدأ من 10 جنيهات إلي 12 جنيها.. كان ولا يزال لمحصول مصر من الفاصوليا الصدارة العالمية من حيث الجودة، حيث يحتل المرتبة السادسة من حيث الإنتاج العالمي بمتوسط إنتاج بنحو 270،8 ألف طن، وتحتل مصر المركز العاشر من بين أهم الدول المصدرة للمحصول، وذلك بمتوسط كمية صادرات بلغت نحو 11 ألف طن تقريبا، وهو ما يعادل 4% من إجمالي الصادرات العالمية للمحصول.. حتي حاصرتها الأمراض مثل ذبابة الفاصوليا التي قضت علي حوالي 50% من إنتاجية الفدان.
العدس الأكثر مبيعاً
ترجع اهمية هذا المحصول إلي أنه من المحاصيل الغذائية الهامة بالنسبة للانسان والحيوان حيث تستخدم حبوبه في غذاء الإنسان، بينما قشر العدس فيستخدم في غذاء الحيوان، نظرًا لقيمته الغذائية العالية لاحتوائه علي نسبة من البروتين تصل إلي 27% ونسبة من الكربوهيدرات تقدر بنحو 60% ونصف في المائة من الفوسفور، ومن جانبه يقول سيد محمد، بائع بقوليات أن أسعار العدس ثابتة في السوق منذ فترة حيث تصل إلي 22 جنيها للعدس »بجبة»‬، و14 جنيها للعدس الأصفر، مضيفاً أن هذه السلعة تمتلك الصدارة من حيث إقبال المواطنين مقارنة بباقي البقوليات.. اللوبيا من محاصيل الخضر البقولية الهامة خاصة مع ارتفاع أسعار البروتين الحيواني، لذلك فهي خير عوض لما تحتويه من نسبة مرتفعة من البروتين، وتزرع اللوبيا من أجل الحصول علي بذورها الجافة، ويتم زراعتها في معظم الأراضي متوسطة الخصوبة وباقي نوعية الأراضي التي لا تصلح لزراعة محاصيل أخري كالفاصوليا، وتنجح الزراعة بالأراضي الصحراوية، وهي بصفة عامة قليلة الاحتياجات سواء المائية أو الغذائية، ويفضل اتباع دورة ثلاثية لتلافي انتشار أمراض التربة.. وكان لها الأفضلية في مواجهة المنتج الأجنبي، حيث وصل سعر اللوبيا المستوردة 12 جنيها، والمصري منها 20 جنيها.
الفول في خطر
الفول البلدي من المحاصيل البقولية الاستراتيجية التي توجد علي مائدة معظم المصريين لرخص ثمنه ويتناسب سعره مع معظم دخول افراد المجتمع علاوة علي ارتفاع قيمته الغذائية من البروتين والفيتامينات مثل فيتامين ب والسلنيوم وبعض الاملاح المعدنية مثل الحديد، ويستخدم كمدمس أو كبديل البطاطس والفاصوليا في الطبيخ وتصنع منه الفلافل المحببة للمصريين وتستخدم قرونه الخضراء قبل اكتمال النضج في الطبخ وتؤكل طازجة وتستخدم أوارقه وسيقانه كعلف للمواشي.. والفول محصول شتوي يزرع في شهر أكتوبر ونوفمبر من كل عام بمعظم محافظات مصر ويمكث بالأرض لمدة خمسة أشهر ويزهر بعد شهرين من زراعته ويزرع مع المحاصيل الشتوية كالقمح والبرسيم، إلا أن أسعار الفول البلدي والمستورد ارتفعت بنسبة تتراوح ما بين 25 إلي 36% منذ بداية الشهر الماضي، بسبب ارتفاع السعر عالميًا وتناقص المساحات المزروعة في مصر، حتي وصل سعر الطن إلي 20 ألف جنيه، مقابل 16 ألفا للطن قبل الزيادة، و15 ألف جنيه للطن المستورد، مقابل 11 ألف جنيه قبل الزيادة الأخيرة، الأمر الذي كان له تأثير كبير علي سعر الكيلو الذي وصل إلي 25 جنيها للفول المصري، و13 جنيها للمستورد.
ومن جانبه يقول حسين عبدالرحمن نقيب الفلاحين إن زراعة الفول تعرضت لفيروس قضي علي انتاجية الفدان مما أدي لعزوف الفلاحين عن زراعته حتي وصلت لأدني مستوياتها هذه الأيام حيث لا تزيد المساحة المزروعة علي 75 الف فدان مما أدي لاعتماد مصر علي الاستيراد. فمصر تستهلك 500 الف طن فول سنويا وينتج الفدان في المتوسط 10 ارادب أي ما يعادل طن ونصف من الفول الناضج اي أننا نحتاج من 350 إلي 400 الف فدان زراعة لكي نكتفي ذاتيًا.. وأشار إلي أن سبب الارتفاع الجنوني لأسعار الفول هو احتكار المستوردين له وقلة المساحة المزروعة داخل مصر ولحل هذه الأزمة علي الحكومةا محاربة المحكترين والتدخل لاحداث توازن بالسوق عن طريق الاستيراد وتوفير الفول علي بطاقات التموين ويعد قلة المعروض الآن إهمالا من وزارة التموين وترك المجال لمافيا الاستيراد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.