«الهجرة» ترد على استفسارات المصريين بشأن جوازات السفر والجنسية الثانية وشهادات الميلاد    أسعار الذهب في مصر منتصف تعاملات اليوم الجمعة.. وعيار 21 يسجل 796 جنيهًا    حملة للنظافة والتجميل بطريق القاهرة الفيوم الصحراوي    محافظ الشرقية: معدل تنفيذ مجمعات الخدمات ضمن "حياة كريمة" تجاوز 70%    السياحة: مدينة العلمين ستكون مقصدًا سياحيًا حتى في الشتاء    بيلاروسيا تسجل 1184 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في 24 ساعة    تونس تحارب الفساد.. التحقيق مع 4 أعضاء بحركة النهضة الإخوانية    الإجابة مصر    قناة 13 الإسرائيلية: إيران مسؤولة عن الهجوم على الناقلة قبالة عمان    الأمم المتحدة تواجه إثيوبيا بالانتهاكات بتيجراي.. وأديس أبابا تُبرر: «نبذل كل جهدنا»    لاتخافوا من «العو»    الصيني منافس عمر عصر يحصد ذهبية تنس الطاولة في طوكيو    محافظ بني سويف يطمئن على مصابي حادث طريق الزعفرانة الجديد    ضبط المتهمين بمشاجرة بين عائلتين بسبب خلافات بأسيوط    تحذير جديد من الأرصاد بشأن الطقس.. وهذه المناطق ستشهد سقوط أمطار    منتج فيلم "200 جنية" ينفي سرقة السيناريو    يضم نساء ورجالاً دون فاصل.. هل يجوز فتح القبر لنقل الميت؟ أمين الفتوى يجيب    بيان خطير من السودان بشأن نهر النيل    خطيب الجامع الأزهر: التعاون والتألف بين البشر هو ضمانة لتقدم المجتمعات    واعظة دينية: حالات قتل الأزواج الأخيرة ضد الأديان والإنسانية    فنان جزائري يُخلد ضحايا مرفأ بيروت    وكيل أوقاف بني سويف: المال العام أشد حرمة من المال الخاص لكثرة الأنفس المتعلقة به    انتحار طالبة بالثانوية العامة لصعوبة امتحان اللغة الإنجليزية في المنوفية    عاجل.. تفاصيل انتقال رمضان صبحي إلى الزمالك    انفراجة في أزمة بيل مع ريال مدريد    بالإنفوجراف.. 6 معلومات عن أزمة مي عمر مع مرضها الغامض    كوبيش يرحب بفتح الطريق الساحلي ويكشف عن الخطوة التالية    وفد محلية النواب يتفقد طريق دائري السنبلاوين بالدقهلية    روسيا تطالب رعاياها في تركيا لتوخي الحذر والاستعداد للإخلاء المحتمل    نفوق «بقرة وحمار و5 أغنام» في حريق مزرعة مواشي ببني سويف    تخصيص 3 مراكز ببني سويف لمنح شهادات تلقي لقاح كورونا للمسافرين للخارج    ضبط 9 آلاف شخص لعدم ارتدائهم الكمامات الواقية    جامعة طنطا تحصد المركز الثالث في مسابقة "إبداع 9"    محافظ أسيوط يواصل تسليم المشروعات لذوي الهمم    السفارة المصرية فى بوركينا فاسو تطلق مبادرة جديدة .. تعرف عليها    واشنطن تعرب عن قلقها من تهديد الصحفيين الأمريكيين في الصين    حياة كريمة.. تقديم الخدمات الطبية ل 3036 مواطنا بالمنيا وبنى سويف.. صور    فتح باب التدريب على برامج نظم المعلومات الجغرافية بالوادى الجديد بحوافز مادية    منح 36 درجة دكتوراه و102 ماجستير وتعيين 29 مدرس بكليات جامعة الإسكندرية    فى اليوم العالمي لمكافحة الإتجار بالبشر 2021.. القومي للمرأة يبعث رسائل هامة    وزير الرياضة يكرم الفائزين في مهرجان إبداع لطلاب الجامعات    تشييع جنازة محفظ قرآن توفى أثناء التلاوة فى عزاء بالشرقية    ضبط "5 آلاف لمبة ليد" داخل مصنع بدون ترخيص في الشرقية    (فيديو) الشئون الإسلامية يوضح قيمة التسامح للفرد والمجتمع    منتخب اليد يتقدم على السويد في الشوط الأول.. طوكيو 2020    جامعة بنها في أسبوع| تحديث اللوائح الدراسية والخريطة الزمنية للعام الجديد    الأهلي يستغل التوقف لتجديد عقد الثنائي    إحالة المتهمين بالنصب علي المواطنين في مخالفات البناء للجنايات    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية الجمعة 30 يوليو    كورونا في 24 ساعة| 42 إصابة جديدة بمصر و196 مليون إصابة عالميًا    دعم مستشفيات الدقهلية بأحدث أجهزة المناظير الجراحية    بيبو: راضِ عن أداء لاعبي أسوان أمام الأهلي    منافسات كرة القدم.. موعد مباراة المكسيك وكوريا الجنوبية في أولمبياد طوكيو    حريق سيارة أمام مجلس مدينة الخانكة بالقليوبية والحماية المدنية تتمكن من إخماده    الأوقاف: مخاطر استباحة المال والحق العام.. موضوع خطبة الجمعة اليوم    «زي النهارده» وفاة المخرج السينمائي عاطف سالم 30 يوليو 2002    حظك اليوم الخميس 30-7-2021.. العذراء يشارك الحبيب أحلامه وحماس مهني للثور    محمد أنور في أول لقاء له بعد إطلاق أغنيته الأولى: مستغرب ظهوري كمطرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بكره جاى جاى.. وإنما إزاى؟!
نشر في صباح الخير يوم 23 - 06 - 2021

إن غدًا لناظره محير وربما مريب. توماس فريدمان الكاتب الصحفى الأمريكى الشهير وهو يحاول أن يستكشف الآتى فى الشرق الأوسط وتحديدًا فى إسرائيل ما بعد نتنياهو كتب: إن الشىء الوحيد الذى تعلمته بعد أربعة عقود من تغطية الشرق الأوسط أن الكلمات الأكثر خطورة التى يمكن وضعها فى أى تقرير إخبارى أو مقال رأى بعد حدث جليل هى: «إن العالم لن يكون أبدًا مثلما كان».
ولا شك أن فريدمان كغيره ممن عاشوا تطورات المنطقة عبر العقود يدرك أن التوتر ما زال قائمًا فى الشرق الأوسط والأزمات مستمرة والحروب قد تشتعل فى أى لحظة من مستصغر الشرر! وبالطبع كم حاولت إدارات أمريكية سابقة احتواء التوتر وإيجاد آلية للتفاوض والتعايش.. ولكن جهودها غالبًا كللت بالفشل.
الأحداث الأخيرة فرضت نفسها، وبالتالى إدارة بايدن تحاول أن تتعامل مع الملف الفلسطينى بجدية أكثر أو هكذا تقول.. وبالطبع بعيدًا عن حماس، ولكن هل هذا ممكن فى الواقع؟
يمكن القول إن هناك شعورًا عامًا سائدًا فى أمريكا اليوم أن غمة الوباء ولّت أو أن كورونا يلفظ أنفاسه الأخيرة.. ومن ثم أهلاً بالحياة وهيا بنا نتطلع للمستقبل. منذ أيام أعلنت شركة يونايتد للخطوط الجوية بأنها تأمل قبل نهاية هذا العقد وتحديدًا فى 2029 أن تسافر بركابها عن متن طائرات أسرع من الصوت. وأن الرحلة ما بين نيويورك (بنيو جرسى) ولندن لن تستغرق أكثر من ثلاث ساعات ونصف (بدلاً من ست ساعات فى الوقت الحالى)، أما الرحلة ما بين سان فرانسيسكو وطوكيو فسوف تستغرق فقط ست ساعات (بدلاً من عشر ساعات). وذكرت يونايتد أنها اتفقت مع شركة بووم على شراء 15 طائرة تسع ل88 راكبًا. وبالطبع الحديث عن الطائرة أسرع من الصوت يأخذنا إلى أيام الطائرة الأنجلو الفرنسية كونكورد والتى توقف العمل بها منذ عام 2003. ويأتى هذا الإعلان المستقبلى مع بدء تلمس تعافى فى حركة الطيران العالمى بعد انكماش ضخم عانت منه شركات الطيران فى أمريكا وفى العالم كله.
وإذا كانت العودة إلى مكاتب العمل والوظيفة صارت وشيكة كما يبدو فإن ما يلاحظ فى المشهد الخاص بالملابس هذا النقاش الدائر حول أفضل ما يمكن لبسه فى مرحلة ما بعد الوباء.. هكذا تفكر أيضًا الشركات المنتجة للملابس حريمى ورجالى على السواء على أساس أن العودة لن تكون بستايل ملابس كانت المفضلة فى مرحلة ما قبل كوفيد 19. نعم اللبس الواسع والمريح كان سمة الملابس فى وقت العزلة والعمل عن بعد.. وعبر زووم، ومن ثم هناك طريق ثالث ستايل مختلف يجب توافره وترويجه من أجل العودة. فى كل الأحوال يجب ألا ننسى أن كل هذا بيزنس ومحسوب بالدولارات.
وبما أن شركة فيسبوك قررت استمرار وقف حساب ترامب الرئيس الأمريكى السابق حتى بداية 2023 فقد احتد النقاش من جديد حول حق فيسبوك فى حجب تواصل الرئيس السابق مع أنصاره. إن هذا القرار إهانة ل75 مليونًا من الأمريكيين الذين صوتوا لترامب.. وماذا عن حرية الرأى والتعبير؟ وهل إسكات الأصوات يعد فرض رقابة من جانب فيسبوك والمستعملين لها؟ وماذا عن باقى وسائط التواصل الاجتماعى.. مثل تويتر وإنستجرام هل سيختارون أيضًا من له حق الاستمرار ومن يجب حجبه؟ وهل عاد إلينا الأخ الكبير الذى أرعبنا وأرهبنا كثيرًا بمراقبته لما نقوله أو نفعله؟.. وماذا عن الأصوات التى حجبت خلال المواجهة الأخيرة بين الفلسطينيين وإسرائيل؟
وبالطبع يتساءل المراقبون: هل يزداد نفوذ وتغول سيليكون فالى على ما تقوله وتفعله واشنطن مركز صناعة القرار الأمريكى؟ الأمر لم يحسم بعد وربما لن يحسم فى الغد القريب.
زمن الوباء بالتأكيد كانت له تبعاته النفسية والاجتماعية، ولذلك من ضمن ما يشغل بال علماء النفس البشرية منذ فترة دراسة هذه التبعات على نفوس البشر، ومن ثم رصد تأثيرها على التعاملات والتفاعلات الإنسانية المقبلة. كيف سيعود الإنسان إلى ما كان عليه قبل أن ينعزل ويبتعد اجتماعيًا عن أصدقائه ومعارفه؟ كيف يستطيع أن يستعيد صداقاته كما كانت وجهًا لوجه.. البعض مرتبك وحائر وقلق وهو يأخذ خطواته الأولى نحو زمن ما بعد الوباء.
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.