انطلاق فعاليات اليوم الثقافي التوعوي لتعزيز قيم المواطنة والانتماء للوطن بفرع جامعة الأزهر بأسيوط    الهيئة الوطنية للانتخابات تكشف حقيقة تأجيل انتخابات مجلس النواب    تفاصيل الحضور وعدد حصص الدراسة لطلاب المرحلة الابتدائية    آداب عين شمس تواصل أعمال التنسيق الداخلي ..غدا    هدوء بالبورصة الأمريكية مع ترقب المناظرة الرئاسية    أسعار النفط تتراجع وسط ارتفاع إصابات كورونا    محافظ بني سويف يتابع سير أعمال الحملة القومية لتحصين الثروة الحيوانية    السيسى يصدق على قانون خاص بمصر للطيران.. وتغيير مسمى "صندوق مصر السيادي"    بنك عودة يحصل على رخصة التجارة الإلكترونية.. تفاصيل    رئيس الإنجيلية يعزي آل صباح والشعب الكويتي في وفاة أمير البلاد    كيف تستفيد مصر من هذه التجربة؟    بعد جلاء مرتزقة أردوغان.. هل تستعيد ليبيا أمنها واستقرارها؟    من هو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت الجديد؟    إسرائيل تتجه نحو تقييد الاحتجاجات المناهضة لنتنياهو في إطار الإغلاق    القوات البحرية تحتفل بتدشين الغواصة الرابعة S-44 من طراز (209 / 1400) ألمانية الصنع    جوتيريش: العالم قد يواجه ركودا عالميا إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة    حكم جديد ل الزمالك في قضية عمر جابر    المقاصة يعلن عبر يلا كورة.. 40 مليون جنيه لبيع محمد إبراهيم للأهلي    سيف الدين الجزيري: تلقيت استدعاءً من منتخب تونس.. وعشت أسبوعا صعبا    بعد تراشق وتصريحات متبادلة... خلاف رضا عبد العال وإبراهيم سعيد ينتهي بجلسة صلح    حماية المستهلك يضبط مصنعاً غير مرخصاً لانتاج عصائر تباع للأطفال من خامات مجهولة المصدر بالمنوفيه    مجلس الدولة يتلقى 100 طعن على "انتخابات النواب".. والجمعة موعد الفصل    الثقافة تقرر تعليق الأنشطة والفعاليات لمدة ثلاثة أيام حدادا على ملك الكويت    مكتبة الاسكندرية تحتفى بذكرى رحيل الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر    جامعة سوهاج يمنح 45 درجة دكتوراه وماجستير.. ويناقش استعدادات العام الدراسي الجديد    حنان مطاوع أفضل ممثلة دراما بمهرجان همسة للآداب والفنون    "ليس لها كفارة".. البحوث الإسلامية: لو تعارضت اليمين مع أمر الوالدين فطاعتهما أولى    هل الاغتسال من الجنابة أو للنظافة يغني عن الوضوء.. الأزهر يرد    والدا "طفل ببجي" في ورسعيد أمام النيابة: "مات والموبايل على صدره"    الفولي يجتمع بمديري المدارس استعدادًا للعام الدراسي الجديد    قطاع الأعمال توضح تفاصيل مزايدة تطوير منطقة الصوت والضوء بالأهرامات    قرار عاجل من وزير التربية والتعليم بشأن القواعد والشروط اللازمة لشغل وظائف الإدارة المدرسية    الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت يتصدر تويتر بعد الإعلان عن وفاته    بعد وفاة أمير البلاد.. تعرف على قانون توارث الإمارة في الدستور الكويتي    البابا تواضروس يستقبل 3 راهبات قبل سفرهن للخدمة بأمريكا    «بطريركية الإسكندرية للروم» تعلن تدشين أول دير أرثوذكسي في تنزانيا (صور)    جامعة الإسكندرية: حضور الطلاب يومين للكليات النظرية و3 للعملية أسبوعيا    مدفيديف يودع رولان جاروس من الدور الأول للمرة الرابعة على التوالي    شقيق أصالة يعلن إصابته بفيروس كورونا    تجديد حبس رئيس مصلحة الضرائب بتهمة الرشوة 45 يومًا    الأرصاد: طقس الغد حار نهارا لطيف ليلا.. والعظمى بالقاهرة 34    انتداب المعمل الجنائي لمعاينة حريق نشب داخل شقة سكنية في الوايلي    بتكلفة 6 ملايين جنيه.. افتتاح أعمال تطوير مستشفيي ههيا    تحرير 6 محاضر وإغلاق صيدليتان في حملة تموينية لضبط الأسواق بسفاجا    تكريم أسر شهداء "الجيش الأبيض" ضحايا جائحة كورونا ببني سويف (صور)    أشرف صبحي يترأس اجتماع مجلس إدارة صندوق الرياضة المصري    تامر حسني يغير اسم أغنية"أنت لوحدك" ل"أغيب عنك"    مدير التأمين الصحي بالغربية: نستهدف تقديم خدمة طبية آمنة بتكلفة معقولة    تقارير: آلي خارج حسابات توتنهام أمام تشيلسي في كاراباو    قرار عاجل من هيئة البريد بشأن إرسال الطرود    بالبرقع.. سمية الخشاب تخطف الأنظار على شاطىء البحر    وصول 13 مليون جنيه من مستحقات 502 عاملًا مصريًا غادروا الأردن    الداخلية تواصل تكريس دعائم الإهتمام بحقوق الإنسان    صحة الشرقية: فحص 1.2 مليون مواطن في مبادرة علاج الأمراض المزمنة    تعرف على مفهوم المغفرة والعفو والفرق بينهما    هل الشيطان يدخل المسجد    عادل فتحي : المقاولون يتعرض لحملة لتعطيل مسيرته    محمد رمضان يفجر مفاجأة من العيار الثقيل: أعد جمهوري بأفلام عالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاصفة الخليج.. ولعبة عض الأصابع
نشر في صباح الخير يوم 07 - 08 - 2019

سُلطات جبل طارق البريطانية احتجزت ناقلة النفط الإيرانية «جريس 1» يوم 4يوليو، خلال عبورها المضيق، وذلك استجابة لقرار أمريكى بفرض الحصار على إيران!!.. بريطانيا انساقت للمواجهة دون أن تضع فى حساباتها أن هناك أكثر من 15 سفينة تحمل عَلمها، وتمُرّ بمضيق هرمز يوميّا.. طهران ردت باحتجاز ناقلة النفط البريطانية «إستينا إيمبيرو» أثناء مرورها بمضيق هرمز 14يوليو.. بريطانيا أوفدت وسيطًا إلى طهران؛ لبحث الإفراج عن الناقلة المحتجَزة، فى الوقت الذى دفعت فيه غواصة نووية من فئة «آستيوت» وعدة قطع حربية لتعزيز تواجدها البحرى فى الخليج، وحماية سُفنها..
لكن إيران بعد واقعة الاحتجاز، لم تعترض أى سفينة بريطانية خلال عبورها مضيق هرمز، حتى قبل وصول وحدات الحماية، وذلك حتى تؤكد أنها لا تستهدف وقف الملاحة، بقدر ما تسعى للضغط، بهدف الإفراج عن سفينتها المحتجَزة بجبل طارق.. بريطانيا تحمّلت تبعات القرار الأمريكى، لكن مايك بومبيو وزير خارجية أمريكا أكد بصلف: «على بريطانيا حماية ناقلاتها بالخليج.. أمريكا لا تريد خوض حرب ضد إيران»!!.
الحقيقة، أنه منذ انسحاب أمريكا من الاتفاق النووى مايو 2018، والتوتر مع إيران يتصاعد.. فى مايو نفذت إيران عمليات تخريبية استهدفت ناقلتَى نفط سعوديتين، وناقلة نرويجية، وسفينة شحن إماراتية، بميناء الفجيرة الإماراتى، خارج مضيق هرمز؛ لتؤكد أن الحظر الذى يستهدفها سيطال الجميع لو تم تطبيقه فعلًا.. وفى يونيو استهدف هجوم جديد ناقلتَى نفط قادمتين من السعودية والإمارات فى مياه بحر عُمان، ما أدى إلى حدوث انفجارين كبيرين بهما.. الحرس الثورى أسقط طائرة مُسَيرة أمريكية منتصف يونيو، لكن واشنطن استبعدت العمل الانتقامى؛ لأن ردود فعله المتوقعة، قياسًا على طريقة إدارة إيران للأزمة، تهدد بحرب، عواقبها وخيمة؛ امتلاك إيران لمنظومة صواريخ (S-300) الروسية تسمح باصطياد الطائرات والصواريخ المهاجمة، إضافة لقدرة الصواريخ أرض/أرض الإيرانية على استهداف كل المنشآت والقواعد العسكرية الأمريكية بالخليج.. وترامب يدرك أن الانزلاق للحرب يحد من فرصه فى الفوز بالانتخابات، لذلك اعتمد على وساطة شينزو آبى رئيس وزراء اليابان.. اختيار غير موفق؛ لأن طوكيو ليست مؤهلة للوساطة؛ حيث لم توفد أى مسئول رفيع لطهران منذ ثورة الخمينى 1979!!، والمهين أن تتزامن زيارة المبعوث اليابانى مع عملية تفجير الناقلة اليابانية!!، خامنئى كشف للإعلام أن «آبى» يحمل رسالة من ترامب، وبدا أمام الكاميرات وكأنه يوبخه.. ترامب كعادته تراجع، وأنكر علمه بالوساطة!!.
مبررات إثارة الأزمة
أزمة الخليج لن تتجه للهدوء، أمريكا فجرت الموقف، وتسعى لتصاعده، حتى تتوقف إمدادات البترول من الخليج إلى دول العالم، التى تمثل 20 % من حجم تجارة النفط الدولية، ما يفتح أسواقًا جديدة أمام البترول والغاز الصخرى الأمريكى، كما أنها تأمل فى أن توسع حرب الناقلات دائرة التأييد للموقف الأمريكى، ما يجبر إيران على المرونة والتفاوض.. اللجوء للعمل العسكرى أمر مستبعَد، على الأقل فى الظروف الراهنة، ولكن إثارة الأزمة تستهدف من وجهة النظر الأمريكية تحقيق ثلاثة أهداف:
الأول: التوصل إلى اتفاق جديد مع إيران، يضع قيودًا على الصواريخ الباليستية، إضافة لتقييد الأنشطة النووية.
الثانى: فتح الباب أمام الشركات الأمريكية لعَقد صفقات مع إيران بعد رفع اسمها من لائحة الدول الراعية للإرهاب.
الثالث: تحصيل مقابل الحماية من «الفزّاعة الإيرانية»، وعقد صفقات تسليح جديدة مع دول الخليج.
روسيا من جانبها تحاول تفعيل دورها فى الأزمة، دعمًا لحليفها الإيرانى؛ وقّعت اتفاقًا عسكريّا مع طهران، لأول مرّة فى تاريخ العلاقات بين الدولتين، كما تنظم مناورات بحرية مشتركة مع إيران فى الخليج ومضيق هرمز.. عُمَان تقوم بدور الوساطة بين طهران وكل من لندن وواشنطن، وهى تركز على تبادل الإفراج عن الناقلات المحتجزة، وتهدئة التوتر فى المنطقة، كبداية لتهيئة المناخ لتناوُل المشاكل الرئيسية.
ردود الفعل الإيرانية
اتسام ردود الفعل الإيرانية بالحدة، يرجع إلى شدة تأثير العقوبات الأمريكية عليها؛ صادرات الخام الإيرانى بلغت أقل من 300 ألف برميل/ يوم أواخر يونيو، مقارنة بأكثر من 2.5 مليون برميل فى أبريل 2018، أى بنسبة 12 % فقط من معدلاتها قبل شهر واحد من انسحاب ترامب من الاتفاق النووى.. والأنكى، أن الأسواق قد استغنت عن النفط الإيرانى، ولم تَعُد تتأثر بنقصه؛ لأنها وجدت البدائل.. إلّا أن عدوانية السياسة الإيرانية أتت ببعض الثمار، الإمارات انسحبت من حرب اليمن، تجنبًا لهجمات الطائرات المُسَيرة على المطارات والمواقع الاستراتيجية، وأوروبا تحاول أن تنأى بنفسها عن النزاع.. وأمريكا التزمت باحترام الطلب الإيرانى بأن يكون عبور المضيق بإخطار مسبق، وسلمت بتقاسمها للسيادة مع عُمان.
إيران لاتزال تتمسك بتشددها، حتى إنها رفضت استقبال «بومبيو» فى طهران، ومحسن رضائى- أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام- تعهد بألّا تسمح بلاده لأى من الولايات المتحدة أو بريطانيا بالسيطرة على مضيق هرمز.. ذلك أنها أكثر الأطراف المستفيدة من التصعيد؛ لأنه سمح لها بجس نبض أمريكا وبريطانيا، وتحديد الإطار الذى تستطيع أن تتحرك فيه دون أن تتعرض للعقاب، وأقصى مدى للتصعيد دون إثارة للحرب، وقد تأكدت أن كلّا من أمريكا وبريطانيا، يعمل فى اتجاه منفصل عن الآخر، لاختلاف أهدافهما، وأن كليهما ليس على استعداد للمخاطرة بالحرب.. أمريكا تعتزم تشكيل تحالف دولى متعدد الجنسيات لحماية المرور بمضيقَى هرمز وباب المندب!، ومدخل المحيط الهندى عند خليج عُمَان.. بريطانيا من جانبها مستمرة فى تعزيز قواتها البحرية بالخليج، وفى قاعدتها بالبحرين؛ لتأمين حركة السفن التجارية بالمنطقة، وتسعى لإنشاء قوة حماية بحرية بقيادة أوروبية لضمان حرية الملاحة فى الخليج.
الخلاف السابق كانت له انعكاسات سياسية؛ إيران سعت لاستكمال اجتماعات فيينا وفق معادلة «4+1» بَعد استبعاد الولايات المتحدة، وبريطانيا وافقت بهدف إنقاذ الاتفاق النووى.. الدول الأطراف فى الاتفاق مع طهران «روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا، وألمانيا»، اتفقت فى فيينا 28يوليو الماضى، على عَقد اجتماع على مستوى الوزراء؛ لبحث كيفية إنقاذ الاتفاق النووى، وتوافقت على أن رفع العقوبات عن إيران جزء أساسى فى الاتفاق، وهو مكسب كبير يعزز الموقف الإيرانى.
انعكاسات التوتر
لجنة الحرب لسوق لندن للتأمين اعتبرت منطقة الخليج من المناطق عالية المخاطر، نتيجة لتكرار الحوادث والتهديدات، ما يفسر ارتفاع أسعار الشحن ورسوم التأمين بمعدلات كبيرة.. استمرار تصاعد التوتر فى الخليج يهدد بعودة شبح حرب الناقلات التى نشبت بين إيران والعراق 80/1988، واستهدفت فيها 546 سفينة تجارية، منها 259 ناقلة نفط عملاقة، وقتل قرابة 430 بحارًا مدنيّا، خلال هذه الفترة.. وإبان هجمات القراصنة الصوماليين، تم اتباع نظام المرافقة الأمنية للسفن التجارية والناقلات، لكن هذا النظام لم يعد مناسبًا حاليًا، فكثافة مرور الناقلات بالخليج تضاعف عدة مرّات، وصار الأمْرُ فى حاجة لإعادة تنظيم وتنسيق بين الدول المستفيدة؛ لتبادل المعلومات والإخطار المسبق عن السفن، وتنظيم قوافل العبور، أمّا التهديد بعودة حرب الناقلات فإن الأوضاع الدولية والإقليمية لم تَعُد تحتمل حربًا مماثلة فى المُدة، والتطور فى الأسلحة بات لا يضمن عدم وصول التصعيد إلى مرحلة الحرب الشاملة.. ما يعنى أن الجميع يضغط، لكنهم حريصون على تجنب الحرب.
•••
احتواء الموقف بالدبلوماسية الهادئة، هو السبيل الوحيد للحد من الخسائر الفادحة للتصعيد.. وإلى أن يتم ذلك، فإن على دول الخليج الاعتماد على مسارات بديلة لنقل النفط، وهى متاحة بالفعل.. خط أنابيب بقيق/ينبع السعودى «بترولاين» يمكنه نقل نحو 5ملايين برميل/يوم.. خط أنابيب حبشان/الفجيرة بالإمارات سعتة 1.8 مليون برميل/يوم.. خط أنابيب العراق/تركيا ويربط شمال العراق بميناء جيهان التركى على البحر المتوسط.. خط سوميد ويمتد من العين السخنة على خليج السويس إلى سيدى كرير على ساحل المتوسط غرب الإسكندرية.. هذه المسارات تؤمّن عمليات نقل النفط حتى تتم تسوية أزمة، اعتادت أطرافها «إيران من ناحية، وأمريكا وبريطانيا من ناحية أخرى» تقسيم الأدوار والمصالح لعقود طويلة، وهى حقيقة تقلل من توقعات الحرب فيما بينها.. هى لعبة عض الأصابع؛ لتحسين شروط التفاوض، وإعادة تقسيم الأدوار والمكاسب، وفقًا لتوازنات جديدة للقوى، وبالطبع على حساب دول المنطقة.•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.