فن الوسيلة.. مبدعون بأساليب جديدة    جامعة مطروح تحدد موعد امتحانات الفصل الثاني وطرح مقرر إلكتروني لحقوق الإنسان    عبدالرحيم علي: مستمرون في دعم الوحدة العربية بقيادة السيسي    خسائر في 6 بورصات عربية وصعود البحرين والكويت والأردن    فيديو.. شعبة السيارات: لهذا السبب الأسعار لم تنخفض رغم إلغاء الجمارك    وزير الخارجية البحرينى يؤكد اعتزاز بلاده بالعلاقات الأخوية مع لبنان    سامح شكري يصل القاهرة عائدا من بيروت بعد المشاركة في القمة الاقتصادية    واشنطن بوست : تحديات كورية مزدوجة أمام ترامب    تعرف على سبب غياب ميسي عن التشكيلة الأساسية أمام ليجانيس    راكب غير متوقع يفاجئ المسافرين على متن طائرة إلى لندن    تهافت على الترشح لانتخابات الرئاسة في الجزائر    فيديو| رئيس هيئة استاد القاهرة:الصالة المغطاة ستكون فخر لمصر أمام العالم    «ديمبلي» يمنح برشلونة التقدم على ليجانيس في الشوط الأول    لجنة الحكام : الحنفي لم يحتسب هدف المقاولون بعد تأكيد مساعده أنه باليد !    نيمار يتحدث عن حقيقة رحيله من باريس سان جيرمان    عمر مسعد يتأهل لدور ال 8 ببطولة جي بي مورجان للاسكواش    "تعليم الأقصر" ترد على شكاوى طلاب الشهادة الإعدادية عن صعوبة امتحان العلوم    ضبط أكبر قضية غش دوائي بتكليف من هيئة الرقابة الإدارية    كيف تتصرف إذا لمحت مشردا في الشارع.. وزارة التضامن تجيب.. فيديو    بعد وفاة والدها..صافيناز تلغي جميع حفلاتها في مصر    «متجمعين في القاهرة» أغنية اليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب    حديث الناس    فيديو.. وزيري: كل الآثار المهربة بطريقة غير شرعية سيتم استردادها    مصر تستعيد ثقة العالم    كيف تحول زيت عفرين السورى لمصدر دخل رئاسي للجماعات المسلحة ؟    التنمية المحلية : سيتم تفعيل قانون طلاء المنازل في كافة المحافظات    كباري.. علي »المعاش« !    انتشال جثمان طفل غرق فى بيارة صرف صحى بأحد شوارع الدقهلية    ثمار نخيل الوادي خير.. ومخلفاته كنز    البنك المركزي يطرح غدا سندات خزانة بقيمة 1.7 مليار جنيه    مقر الأمم المتحدة في فيينا يحتفل بالعام الصيني الجديد.. الأربعاء    وزير الداخلية للرئيس: مستعدون للتضحية دفاعاً عن الوطن    رانيري معلقا على الهزيمة من توتنهام في اللحظات الأخيرة: نفتقد للخبرة    لطيفة لوالدتها: "أنتِ أغلي ما أملك"    سالي عاطف تكتب: سلفاكير أول زعيم أفريقى يزور مصر فى 2019    غدًا.. محاكمة المتهمين بقتل والد "طفل البامبرز"    فى أول أيامها بمستشفى رأس سدر قافلة الأزهر توقع الكشف على 660 مريض    أشرف مرعي ل صدى البلد: اهتمام الإعلام بذوي الإعاقة مقتصر على أبطال الرياضة.. تفعيل القانون الجديد مارس المقبل.. الخارجية تسعى لتوقيع معاهدة لتوفير كتب خاصة للمكفوفين.. ونسبة ال5% لم تفعل بعد.. فيديو    مصرع كهربائى سوادانى الجنسية إثر صعقه بالكهرباء بقليوب    هل الميت يشعر بأهله؟ فيديو    "المصريين الأحرار" يناقش مشاكل المواطنين بالتضامن الاجتماعي بمطروح    «الثقافة » تنجح في استرداد مخطوط "قنصوه الغوري" بعد إثبات ملكيته    «الصحة» تستعد لإطلاق المرحلة الثالثة من «100 مليون صحة» مارس المقبل    الحماقي: دعم الرئيس السيسي والمناخ الاستثماري أدى لعودة مرسيدس.. فيديو    معتدل ومائل للدفء.."الأرصاد" تعلن التوقعات التفصيلية لطقس الاثنين    حبس الإعلامي محمد الغيطي سنة في «التحريض على الفجور» (تفاصيل)    بالصور..افتتاح المؤتمر الدولي للتنمية الثقافية    أداء متباين لمؤشرات البورصة في مستهل الأسبوع ورأسمالها يربح 3 مليارات جنيه    وزيرة الصحة: التطعيم الإجباري ل1.9 مليون طفل خلال 2018 بزيادة تخطت 95%    الأزهري: الشريعة الإسلامية تدعو للمواطنة وإقامة الدولة الحديثة    الحبس 5 سنوات لمشرفة وسائق أتوبيس المدرسة فى قضية دهس الطفلة مليكة بأكتوبر    هل التسبيح باليد اليسرى حرام ؟    وفاة 14 شخصًا في الأرجنتين نتيجة الإصابة بفيروس "هانتا"    بروتوكول تعاون بين التأمين الصحي ومستشفى العريش لخدمة أهالي سيناء    لما لا يؤمن المصريون بأنَّ الزنا حرام؟    عضو ب"مجلس المحامين": شيوخ المحاماة وشبابها جميعهم يقفون خلف نقيبهم مساندين وداعمين له ولنقابة المحامين    شاهد.. "افيخاي" يشارك في تحدي ال10 سنوات ومتابع يشبهه بالقرد    فتحي معاتبا جماهير الأهلي: لم تحدث أزمة في تجديد عقدي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تتراجع عن هدم «خان الأحمر» تحت الضغط الدولى والفلسطينى

تراجعت إسرائيل عن قرارها بهدم قرية خان الأحمر البدوية الواقعة بالضفة الغربية المحتلة والتى أصبحت محل اهتمام العالم، حيث جمّد رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتانياهو، إلى أجل غير مسمى مشروع هدم قرية خان الأحمر البدوية فى الضفة الغربية المحتلة.
وجاء فى بيان صادر عن مكتب نتانياهو أمس «ننوى لنية هى أن نعطى فرصة للمفاوضات والعروض التى تلقيناها من عدة أطراف، بما فى ذلك فى الأيام الأخيرة» بشأن خان الأحمر، القرية الواقعة شرق القدس الشرقية المحتلة على الطريق الرئيسى بين مدينة القدس وأريحا والتى يعيش فيها حوالى 200 بدوى فلسطينى فى أكواخ من الخشب والألواح المعدنية على غرار القرى البدوية الأخرى عموماً. من جانبها اعتبرت الخارجية الفلسطينية القرار الإسرائيلى بتأجيل هدم قرية خان الأحمر محاولة لتخدير ردود الفعل الدولية والشعبية المناهضة للقرار، وامتصاص الاعتراضات والانتقادات. وكانت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية ذكرت، أمس الأول، نقلا عن مصدر سياسى وصفته بال «رفيع» قوله إن: « قرار تأجيل الهدم اتخذ فى أعقاب الضغوطات الدولية الممارسة على إسرائيل وبهدف استنفاد المفاوضات والمقترحات التى قدمت من قبل عدة أطراف فى مسعى لحل هذه القضية». وكانت الصحيفة قد نقلت، الأسبوع الماضي، عن مصدر سياسى أن «إسرائيل تدرك جيدا خطورة التصريحات الصادرة عن الاتحاد الأوروبى غير المعتادة حول قرية خان الأحمر، وكذلك تصريحات المدعى العام فى المحكمة الدولية فى لاهاي، وبذلك قدّرت السلطات الإسرائيلية أنه سيتم تأخير موعد هدم القرية». وكانت السلطات الإسرائيلية قد أخطرت الأهالى فى خان الأحمر باعتزامها الإقدامها على هدم التجمع السكنى حال لم يهدموا المنازل ذاتيا حتى الأول من أكتوبر الجاري، وذلك بموجب قرار صادر عن المحكمة العليا الإسرائيلية التى ردت التماس الأهالى لمنع الهدم والإخلاء. على صعيد آخر، تسود حالة من القلق الشديد فى الأوساط السياسية الإسرائيلية خشيةً من أن تتضمن خطة ترامب للسلام الاعتراف بالقدس كعاصمة مشتركة للدولتين، وذلك فى محاولة منه لإقناع الرئيس الفلسطينى محمود عباس بالعودة لطاولة المفاوضات. وقالت مصادر سياسية إسرائيلية إن «الإدارة الأمريكية تعمل بكل قواها من أجل إقناع عباس على التراجع عن قراره بمقاطعة الإدارة الأمريكية والانضمام لطاولة المفاوضات على أساس خطة سلام ترامب، ومن ثم تجنيد التأييد العربى للخطة». وتخشى إسرائيل من أن أحد الإغراءات التى سيستخدمها البيت الأبيض لإقناع أبو مازن هو عبر ذكر القدس كعاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية، وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن ترامب معنى بكل جدية بإنجاز الصفقة.
وقال مصدر سياسى إسرائيلى إنه «فى حال تراجع قوة الجمهوريين فى الانتخابات النصفية المقبلة،فإن ترامب سيقوم بمضاعفة جهوده الرامية للتوصل لحل للصراع الفلسطيني-الإسرائيلى، وذلك بهدف الوصول لانتخابات الرئاسة مع إنجاز كبير فى مجال السياسة الخارجية».
وقالت مصادر عبرية إن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو قلق بشكل كبير من إمكانية تضمين القدس لخطة سلام ترامب، خاصة فى ظل التقارير التى تتحدث عن نيته التوجه لانتخابات مبكرة، وسيحاول أن يشرح للأمريكيين من أن مثل هذا الإعلان من شأنه إثارة معارضة جارفة فى معسكر اليمين، ويتسبب لنتانياهو بتعقيدات بالغة فى ائتلافه الحكومى، وسيعمل على إقناع الأمريكيين على الأقل بتأجيل الإعلان عن خطة السلام إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية.
وبدورها، قالت مصادر إسرائيلية إن الإدارة الأمريكية اعتمدت فى إعداد خطتها على 3 أسس لم يتم التعامل بها حتى الآن: أولاً أن على كل من يصل إلى طاولة المفاوضات بأن يقدم تنازلات معينة وأنه لا وجود لتنازلات أحادية الجانب، وثانياً أن من سيترك طاولة المفاوضات سيدفع ثمناً باهظاً على ذلك، وثالثاً من يرفض المعادلة التى يتم التوصل إليها فسيعرض نفسه لمواجهة معادلة أكثر تشدداً اتجاهه.
ويعكف رجل الأعمال رون لاودر والمعروف أنه صديق ترامب، على محاولة مصالحة عباس معه، حيث التقى يوم الاثنين الماضى برئيس المخابرات الفلسطينى المقرب من الرئيس الفلسطينى ماجد فرج، وذلك مع أن البيت الأبيض نفى أن يكون قد أرسل من قبل ترامب، إلا أن لاودر استغل اللقاء فى محاولة لإقناع أبو مازن بأن من الأجدى له العودة للحديث مع الإدارة الأمريكية، حيث إن صفقة القرن ستكون أفضل بكثير مما كان يعتقد.
ويستعد عدد لا بأس به من الشخصيات المؤثرة فى واشنطن وعلى رأسهم السفير الأمريكى فى إسرائيل ديفيد فريدمان، لبذل جميع جهودهم من أجل منع تعهد الإدارة الأمريكية للفلسطينيين بأن تكون القدس عاصمة للدولتين، مع الإشارة إلى أن نتانياهو هو الآخر يحظى بتأثير كبير على البيت الأبيض، ما يعنى أن من الممكن أن ينجح فى منع الإعلان عن القدس عاصمة للدولتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.