الأرصاد عن طقس الثلاثاء: شديد البرودة ليلا.. وأمطار على هذه المناطق    السعودية ترفض الإعلان الأمريكي بشأن الجولان المحتلة    فحص مليون و920 ألف مواطن بمبادرة "100 مليون صحة" في الغربية | صور    فريدة سيف النصر: أختي فنانة شهيرة جدا لكن أغلب الناس لا تعرف    الجمهوريون يعرقلون تحرك الديمقراطيين لنشر تقرير مولر    شاهد .. الخطيب يمنع جماهير الأهلي من سب الزمالك    يسري الفخراني: مسلسل "أبوالعروسة" حقق صدى كبيرا في الدول العربية    فرنسا وغزة الآن.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    مصرع 3 أشخاص وإصابة 10 آخرين في تصادم سيارتين بطريق السويس - القاهرة    نقيب الممثلين عن أزمة شيرين: قدمت أعمالا مهمة.. والإعدام ليس الحل    تعرف على موعد مباراة مصر ونيجيريا.. والقنوات الناقلة    مصادر: الجيش اليمني يحرر مناطق جديدة في صعدة    بعد أزمته معها.. زوج شاهيناز ضياء الدين: أثق في القضاء المصري النزيه    النواب البريطانيون يطالبون بإلغاء بريكست والبقاء في الاتحاد الأوروبي    رانيا هاشم: كمية الانتقادات التي يتلقاها وزير والتعليم لا يتحملها بشر.. فيديو    فيديو| أسامة إبراهيم: لست نادما على انتقالي للزمالك.. وهذا أسوأ مدرب عاصرته    مستشار وزيرة التضامن ل«الشروق»: 2.4 مليون مستفيد من حكم العلاوات حتى 2015    نيوزيلندا.. هم ونحن    مصرع سمسار سقط من الطابق الحادى عشر بالطالبية    اليوم.. محاكمة المتهمين في قضية اختلاس 305 أطنان سكر    دفاع النواب تستكمل مناقشة قانون المرور الجديد وطلبات بشأن الإدارة المحلية    مدبولى: السياحة الأسرع نموا وأحد أهم الصادرات الخدمية    تقرير ل (ECA): سياسة الاقتراض المتواصلة ترفع أعباء الدين فى الدول الإفريقية    أول تعليق من كريستيانو رونالدو بعد إصابته    فيديو| أشرف زكي: الفن أصبح مهنة من لا مهنة له    خبير يفجر مفاجأة عن "المليشيات الإلكترونية"    مدرب إنجلترا يعلن التقدم بشكوى لليويفا بعد تعرض لاعبيه لهتافات عنصرية    رئيس «الإسكندرية للفيلم القصير»: نعانى إحباطا شديدا.. ولولا مساندة الجمهور لما خرجت الدورة ال5 للنور    القبض على المتهمين بخطف طفل وقتله بالجيزة    ننشر تفاصيل اتفاق مسؤولي النادي الأبيض مع "الرافدين" لبث "ستاد الزمالك"    انطلاق المؤتمر الدولي الثالث للهندسة الإنشائية بالغردقة    شاهد.. أديب لأولياء الأمور:"صبرتوا 30 سنة أصبروا 4 شهور كمان"    الوطنية للانتخابات: الاستفتاء علي التعديلات الدستورية قبل رمضان.. وندرس إجراءه علي 3 أيام    رونالدو عن إصابته: أعرف جسدي جيدا فلا تقلقوا.. سأعود بعد أسبوع أو أسبوعين    الرئيس: تعزيز العلاقات مع سويسرا فى جميع المجالات..    وزيرا النقل والاستثمار يبحثان تشجيع الاستثمارات بقطاعى الموانى والنقل    قبول دفعة جديدة من خريجى الجامعات بالكلية الحربية    فى جنازته هتف المواطنون "عبدالحليم حبيب الملايين".. ذكرى وفاة العندليب ب"وفقا للأهرام"    ضبط موظف لتورطه فى بناء عقارات مخالفة    ختام فاعليات التدريب المصرى البريطانى «أحمس 1»..    «اغتصاب فتاة الأزهر».. 7 مشاهد ترصد تطور الشائعة    هشام طلعت مصطفى: اجتماعات مع الحكومة لوضع أنظمة تمويلية ميسرة لشراء العقارات    عبد الفتاح: الزمالك لم يستحق ركلة جزاء ضد المقاولون.. مستعد للمناظرة وهذا رأيي في الحنفي    فرنسا تقسو ايسلندا برباعية في التصفيات الأوروبية    تعظيم القيمة المضافة للثروات البترولية    مسابقة القرآن الكريم| «كفيف» يبصر بكتاب الله.. «أمي عيني وشقيقتي بوصلة النجاح»    فى اجتماع حضره 3 وزراء لمتابعة تنفيذ المشروع..    وقفة مع المعامل الطبية    واقعة مؤسفة    مليارا نسمة يتناولون الجراد كمصدر للبروتين والزيوت    السجن المشدد 6 سنوات لمتهمين بالإتجار بالهيروين فى الحوامدية    فاروق حسني: المتحف الكبير كان حلما وتحقق.. ومصر لديها إمكانيات تؤهلها للمقدمة    السبت القادم .. الاحتفالية الوطنية الكبري " مئوية ثورة 1919 " بالجامعة البريطانية    خالد الجندى: نشر معلومة دون التأكد منها إثم.. فيديو    الإفتاء توضح حكم نفقة الجد على أولاد البنت وإعطاؤهم من الزكاة    بالفيديو.. خالد الجندى: شائعات طالبة جامعة الأزهر خطة ممنهجة    حبس المتهم الرئيسي في تحطيم معهد القلب    وكيل الأزهر يتفقد اختبارات مسابقة الأزهر العالمية للقرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تتراجع عن هدم «خان الأحمر» تحت الضغط الدولى والفلسطينى

تراجعت إسرائيل عن قرارها بهدم قرية خان الأحمر البدوية الواقعة بالضفة الغربية المحتلة والتى أصبحت محل اهتمام العالم، حيث جمّد رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتانياهو، إلى أجل غير مسمى مشروع هدم قرية خان الأحمر البدوية فى الضفة الغربية المحتلة.
وجاء فى بيان صادر عن مكتب نتانياهو أمس «ننوى لنية هى أن نعطى فرصة للمفاوضات والعروض التى تلقيناها من عدة أطراف، بما فى ذلك فى الأيام الأخيرة» بشأن خان الأحمر، القرية الواقعة شرق القدس الشرقية المحتلة على الطريق الرئيسى بين مدينة القدس وأريحا والتى يعيش فيها حوالى 200 بدوى فلسطينى فى أكواخ من الخشب والألواح المعدنية على غرار القرى البدوية الأخرى عموماً. من جانبها اعتبرت الخارجية الفلسطينية القرار الإسرائيلى بتأجيل هدم قرية خان الأحمر محاولة لتخدير ردود الفعل الدولية والشعبية المناهضة للقرار، وامتصاص الاعتراضات والانتقادات. وكانت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية ذكرت، أمس الأول، نقلا عن مصدر سياسى وصفته بال «رفيع» قوله إن: « قرار تأجيل الهدم اتخذ فى أعقاب الضغوطات الدولية الممارسة على إسرائيل وبهدف استنفاد المفاوضات والمقترحات التى قدمت من قبل عدة أطراف فى مسعى لحل هذه القضية». وكانت الصحيفة قد نقلت، الأسبوع الماضي، عن مصدر سياسى أن «إسرائيل تدرك جيدا خطورة التصريحات الصادرة عن الاتحاد الأوروبى غير المعتادة حول قرية خان الأحمر، وكذلك تصريحات المدعى العام فى المحكمة الدولية فى لاهاي، وبذلك قدّرت السلطات الإسرائيلية أنه سيتم تأخير موعد هدم القرية». وكانت السلطات الإسرائيلية قد أخطرت الأهالى فى خان الأحمر باعتزامها الإقدامها على هدم التجمع السكنى حال لم يهدموا المنازل ذاتيا حتى الأول من أكتوبر الجاري، وذلك بموجب قرار صادر عن المحكمة العليا الإسرائيلية التى ردت التماس الأهالى لمنع الهدم والإخلاء. على صعيد آخر، تسود حالة من القلق الشديد فى الأوساط السياسية الإسرائيلية خشيةً من أن تتضمن خطة ترامب للسلام الاعتراف بالقدس كعاصمة مشتركة للدولتين، وذلك فى محاولة منه لإقناع الرئيس الفلسطينى محمود عباس بالعودة لطاولة المفاوضات. وقالت مصادر سياسية إسرائيلية إن «الإدارة الأمريكية تعمل بكل قواها من أجل إقناع عباس على التراجع عن قراره بمقاطعة الإدارة الأمريكية والانضمام لطاولة المفاوضات على أساس خطة سلام ترامب، ومن ثم تجنيد التأييد العربى للخطة». وتخشى إسرائيل من أن أحد الإغراءات التى سيستخدمها البيت الأبيض لإقناع أبو مازن هو عبر ذكر القدس كعاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية، وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن ترامب معنى بكل جدية بإنجاز الصفقة.
وقال مصدر سياسى إسرائيلى إنه «فى حال تراجع قوة الجمهوريين فى الانتخابات النصفية المقبلة،فإن ترامب سيقوم بمضاعفة جهوده الرامية للتوصل لحل للصراع الفلسطيني-الإسرائيلى، وذلك بهدف الوصول لانتخابات الرئاسة مع إنجاز كبير فى مجال السياسة الخارجية».
وقالت مصادر عبرية إن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو قلق بشكل كبير من إمكانية تضمين القدس لخطة سلام ترامب، خاصة فى ظل التقارير التى تتحدث عن نيته التوجه لانتخابات مبكرة، وسيحاول أن يشرح للأمريكيين من أن مثل هذا الإعلان من شأنه إثارة معارضة جارفة فى معسكر اليمين، ويتسبب لنتانياهو بتعقيدات بالغة فى ائتلافه الحكومى، وسيعمل على إقناع الأمريكيين على الأقل بتأجيل الإعلان عن خطة السلام إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية.
وبدورها، قالت مصادر إسرائيلية إن الإدارة الأمريكية اعتمدت فى إعداد خطتها على 3 أسس لم يتم التعامل بها حتى الآن: أولاً أن على كل من يصل إلى طاولة المفاوضات بأن يقدم تنازلات معينة وأنه لا وجود لتنازلات أحادية الجانب، وثانياً أن من سيترك طاولة المفاوضات سيدفع ثمناً باهظاً على ذلك، وثالثاً من يرفض المعادلة التى يتم التوصل إليها فسيعرض نفسه لمواجهة معادلة أكثر تشدداً اتجاهه.
ويعكف رجل الأعمال رون لاودر والمعروف أنه صديق ترامب، على محاولة مصالحة عباس معه، حيث التقى يوم الاثنين الماضى برئيس المخابرات الفلسطينى المقرب من الرئيس الفلسطينى ماجد فرج، وذلك مع أن البيت الأبيض نفى أن يكون قد أرسل من قبل ترامب، إلا أن لاودر استغل اللقاء فى محاولة لإقناع أبو مازن بأن من الأجدى له العودة للحديث مع الإدارة الأمريكية، حيث إن صفقة القرن ستكون أفضل بكثير مما كان يعتقد.
ويستعد عدد لا بأس به من الشخصيات المؤثرة فى واشنطن وعلى رأسهم السفير الأمريكى فى إسرائيل ديفيد فريدمان، لبذل جميع جهودهم من أجل منع تعهد الإدارة الأمريكية للفلسطينيين بأن تكون القدس عاصمة للدولتين، مع الإشارة إلى أن نتانياهو هو الآخر يحظى بتأثير كبير على البيت الأبيض، ما يعنى أن من الممكن أن ينجح فى منع الإعلان عن القدس عاصمة للدولتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.