ضياء رشوان يحدد شروط ضم الصحفيين الإلكترونيين لعضوية النقابة| فيديو    التعليم الفني بالأزهر.. تطوير أم استمرار للحرب على الأزهر وشيخه؟    ترامب يعلن فرض حالة الطوارئ في أمريكا    تفاصيل لقاء السيسي ورئيس مجلس إدارة شركة بى إم دبليو لصناعة السيارات    توقعات بخفض أسعار الفائدة 1٪ بعد تراجع معدلات التضخم    نوبة صحيان في وزارة الإسكان    7.2 مليار جنيه قيمة تداول البورصة الأسبوع الماضي    «السيسي» يستقبل رئيسة جمهورية إستونيا في ميونخ    واشنطن توصي بتسليح قوات سوريا الديمقراطية    روسيا تفتح النار على أمريكا بعد فضيحة «هجوم دوما» المفبرك    4 ملفات فشل عصام عبد الفتاح في حلها داخل منظومة التحكيم    وزير الشباب والرياضة يفتتح البطولة العربية للبولينج    بالفيديو.. الأرصاد تحذر المواطنين من نشاط الرياح الأيام المقبلة    القبض على عاطلين بحوزتهما 7.5 كيلو بانجو بدمياط    خفافيش الظلام تسكن شقق الإيجار الجديد و«المفروش»    "دماء ونار من أجل الذهب".. تفاصيل السطو على محل جواهرحي بحدائق الأهرام    الثلاثاء.. الأقصر تستضيف فعاليات اليوم الثقافي المصري الإندونيسي    «المشاط».. ماراثون الأهرامات بداية لانطلاقة كبرى فى السياحة الرياضية    فيديو..تفاصيل مثيرة عن الزئبق الأحمر ودلال الآثار    غدا .. اطلاق حملة الكشف المبكر عن أمراض السمنة والتقزم لطلبة المدارس    غدا.. وزير النقل يتفقد مشروعات ميناء دمياط    فيديو.. يوفنتوس يتقدم على فروسينوني بثنائية في الشوط الأول    5 وزراء يشهدون ملتقى فنون ذوي القدرات الخاصة بمشاركة 36 دولة    غدًا.. نظر طعون 169 متهمًا لإدراجهم على قوائم الإرهابيين    اجتماع ثلاثي بين مصر والسودان وإثيوبيا الأربعاء المقبل    احمد صبرى يشكر أبو العينين على دعمه الدائم لموقع صدى البلد..صور    ترامب يعلن حالة الطوارئ لتمويل الجدار والنواب تُقرّ مشروع قرار لتجنب الإغلاق    تكثيف الرقابة على الأسواق لضبط المخالفين بالإسكندرية    استقبال الفاتحين    مقتل محافظ عمران الحوثي في مواجهات مع قبائل حجور    يوفنتوس ضد فروسينونى.. اليوفى يضرب بثنائية فى الشوط الأول "فيديو"    بحضور النجمة سميرة سعيد.. هبة طوجي تحفل بعيد الحب في التجمع الخامس| صور    دعاء الرسول عند نزول المطر    خليها تفلس .. هل تكون حملة سائقي أوبر وكريم طوق النجاة للتاكسي الأبيض    نجوم الفن والإعلام في عزاء نادية فهمي.. صور    تكريمان وكتاب عن محسن نصر في حياته: "يرسم بالنور والظل"    شاهد..كريم عبد العزيز يسخر من احتفالات عيد الحب بهذه الطريقة    "القوى العاملة" تكشف سبب حريق بمشروع للطاقة الشمسية    التضامن: 198 ألف حالة طلاق سنويا.. وتعميم برنامج «مودة» العام المقبل    منتخب ليبيا يصل تونس استعدادا لمواجهة جنوب أفريقيا    إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق قطاع غزة    وثيقة الأخوة الإنسانية: دعوة لتصحيح العقول    الأهلي يعلن تمديد عقد اجايي ثلاث سنوات    إخلاء منزلين مجاورين للعقار المنهار في شبين القناطر    خطيب الجامع الأزهر: بالعمل والبناء تستمر الحياة    حركة المحليات.. عبدالمنعم حمدون رئيسا لمدينة ساقلتة بمحافظة سوهاج    ضباط ومجندون بمديرية أمن الجيزة يشاركون في حملة للتبرع بالدم| صور    عمليات جنوب سيناء: استقرار الأحوال الجوية والموانيء البحرية تعمل بشكل طبيعي    خطيب الجامع الأزهر: بالعمل والبناء تستمر الحياة ويستقر الأمن ويعم السلام    أسرار عمل المكرونة بقرع العسل و الجبنة السايحة    التعليم: طالب أولى ثانوي يرد التابلت للوزارة فى هذه الحالة    الحب    كأس إنجلترا: تشلسي و مانشستر يونايتد الأبرز في ثمن النهائي    استئصال المرارة خلال فترة الحمل تزيد مخاطر الولادة المبكرة    المواد البلاستيكية الكيميائية تؤثر على وظائف المبيض    لاسارتي يعقد محاضرة فنية للاعبي الأهلي في مران اليوم    فيديو.. أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم الجمعة في سوق الجملة    توقعات الأبراج| تعرف على حظك اليوم الجمعة 15-2-2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجامعة العربية ترحب بقرار باراجواى سحب سفارتها من القدس

واصل نشطاء فلسطينيون اعتصامهم المفتوح فى قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة، احتجاجاً على قرار المحكمة العليا الإسرائيلية، بإخلاء وهدم القرية.
وقال أمين سر حركة فتح فى القدس، شادى المطور، فى بيان إن «عشرات الشبان، بالإضافة إلى محافظ القدس عدنان غيث، يعتصمون فى مدرسة القرية، للتصدى لأى محاولات للاحتلال لهدمها، وتهجير القرية».
وكان رئيس هيئة الجدار والاستيطان فى السلطة الفلسطينية وليد عساف، أعلن الاعتصام المفتوح للتصدى لقرار هدم القرية، وترحيل سكانها»، موضحاً أن «قرار الاحتلال لم يُشكل مفاجأة، وكنا نُعد أنفسنا له، لنكون قادرين على التصدى له، وإفشال مشروع التهجير، الذى انتقل من مرحلة الهدم والتهجير الفردي، كما حصل فى قرية الولجة، وبلدة سلوان، ومسافر يطا، وجبل البابا، إلى التهجير والهدم الجماعي، بغطاء من الولايات المتحدة الأمريكية».
من جانب آخر، قالت صحيفة «إسرائيل اليوم» إن قرار حكومة باراجواى بإعادة سفارتها من القدس إلى تل أبيب من جديد، ضربة سياسية قوية ضد نتانياهو، وتابعت الصحيفة تحت عنوان «ضربة لرئيس الوزراء» أن قرار باراجواى بإعادة السفارة إلى تل أبيب من جديد أهمية بالغة، ونزل مثل الصاعقة على رأس نتانياهو خاصةً أن باراجواى كانت ثانى دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تقرر نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة، بعد قرار الرئيس الجديد، الفائز بالانتخابات الرئاسية الأخيرة، ماريو عبدو بنيتيز .
وقال مصدر مسئول للصحيفة إن الكثير من المسئولين الإسرائيليين خاصة فى إدارة الرئيس الأمريكى توقعوا أن تواصل الدول نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس، وهو ما لم يحدث، وبالعكس فإن بعض الدول الأخرى تتراجع عن هذه الخطوة، ما أصاب تل أبيب بالقلق خاصة فى ظل التطورات السياسية الحاصلة فى المنطقة الآن.
من جانبها رحبت جامعة الدول العربية بقرار باراجواى بسحب سفارتها من مدينة القدس المحتلة إلى تل أبيب، مؤكدة أن القرار يأتى انسجامًا مع قرارات الشرعية الدولية، وقال الأمين العام المساعد لشئون فلسطين والأراضى العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبوعلى، إن هذا القرار يأتى فى الطريق الصحيح وهو استجابة للحق الفلسطينى وانسجام مع الموقف والإرادة الدولية وإنفاذ لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وأكد أبوعلى أن القدس جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة والحق الفلسطينى وهى عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة، مشيرا إلى أن القرار يشكل أيضا نموذجًا يحتذى لكل الدول فى مواجهة المخططات الإسرائيلية والضغوطات الأمريكية التى تحاول أن تفرضها على العالم بشأن القدس.
من جانب آخر، اعتبر السفير الأمريكى لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، أن أى إدارة أمريكية قادمة لن تلغى اعتراف إدارة دونالد ترامب الحالية بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأنه يستبعد انسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورية المحتلة، فيما قال السفير الإسرائيلى فى واشنطن، رون ديرمر: إن الفلسطينيين يفقدون تأثيرهم فى المنطقة بسبب سياسة ترامب.
وتطرق فريدمان إلى قرار ترامب بوقف التمويل الأمريكى لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، وزعم أن الوكالة هى منظمة تالفة بشكل حرج، وأنها لا تدفع السلام الإقليمى وتخلد الظروف التى تجعل السلام أصعب، وأن واشنطن لا ترى أن الاستثمارات فى المنظمة سيعيد قيمتها بشكل لائق بالنسبة لدافع الضرائب الأمريكي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.