العاملون بالمقاولون العرب بالخارج يشاركون في الاستفتاء    لم تسقط بعد    أمريكا: صفقة القرن تراعي مصالحنا كما حدث في الجولان    الاتحاد يوقع غرامة مالية على رزاق سيسيه بسبب "الكعب"    ما حكم قراءة المقرئ للقرآن يوم الجمعة قبل الخطبة    أضرار الامتناع عن وجبة الفطور وتناول الطعام قبل النوم    الجيش الليبي يوجه ضربة موجعة لقطر وتركيا    «بومبيو» يتوعد روسيا ب«إجراءات شديدة»    حماس: نثمن دور مصر في دعم قضية الأسرى    الكرملين: رئيس أوكرانيا المقبل يحتاج لبناء الثقة مع روسيا    تمثالان للرئيسين السيسي وعبد الناصر يزينان متحف الشمع في صربيا    احتمالات لإنهاء كريستيانو رونالدو مسيرته فى الهلال السعودى    تنفيذ أحكام قضائية وفحص مسجلين في حملة أمنية بمطروح    النيابة تباشر التحقيق مع متهمين بحيازة أستروكس بمحيط قسم شرطة السلام    مصر تنافس 5 دول على جائزة البوكر للرواية 2019.. اعرف موعد إعلان الفائز.. صور    رامز جلال يعلق على برنامج المقالب الجديد: ربنا يكملها بالستر    جامعة الأزهر: لا إجازات أيام الاستفتاء    وزير الأوقاف: الجماعات الإرهابية حاولت إحداث قطيعة بين الشعوب وحكامها    هبة عبدالعزيز: التعديلات الدستورية تنصف المرأة.. فيديو    وزير التنمية المحلية يدلي بصوته في مصر الجديدة    المصريون في ألمانيا يدلون بأصواتهم في استفتاء تعديل الدستور من فرانكفورت    وزيرة الثقافة ل"بوابة الأهرام": الاحتفال باليوم العالمي للتراث بالأقصر يساهم في تنشيط السياحة    طلاب جامعة الزقازيق يتألقون فى مسابقة "إبداع" ويحصدون 4 مراكز    أسعار قطع غيار السيارات المستعملة اليوم 19 أبريل    تعرف على الروبوت البطل الذي أنقذ كاتدرائية نوتردام من الانهيار    ضبط مخالفات مرورية و39 حالة تأثير المواد المخدرة    «صناع الخير» تقدم خدمات طبية مجانية ل١٠٠٠ مواطن بالإسماعيلية والأقصر    وزير الزراعة يستعرض جهود مصر في تحسين إنتاجية الرز    محمود عطية: المشاركة الإيجابية في الاستفتاء تعكس صلابة الدولة    أقباط مصر يختتمون قداسات صوم ال55 بجمعة ختام الصوم وصلاة القنديل العام    القوات المسلحة تنظم زيارة لعدد من طلبة الكليات العسكرية والمعهد الفنى لمستشفى 57357    محمد عماد يوضح توقيت اللجوء لشفط دهون الذقن    الأهلي يوقع غرامة على الحارس محمد الشناوي    تكريم خبير التجميل بسام عشوب في مهرجان ايفنتي غداً    سبب اعتداء "أحمد فتحي" على مدير نادي بيراميدز    أسرار جلسة رئيس الزمالك مع «آل الشيخ» في الإمارات    صلاح عبدالله "غريب الأطوار" بشقة فيصل في رمضان    إصابة 37 شخصا إثر انقلاب أتوبيس بطريق الكريمات    الأرصاد: سقوط أمطار على هذه المناطق غدًا    الإفراج عن 404 سجناء بموجب عفو رئاسى    خطيب الحرم المكي يحذر من فعل شائع يخرج كثيرين من الدين    خطيب الجامع الأزهر: تحويل القبلة أفضل تكريم للأمة الإسلامية    "التخطيط" تبحث التعاون مع سيريلانكا في الإصلاح الإداري | صور    سحر نصر: صندوق تحيا مصر حريص على دعم مشروعات الشباب وتشجيع ريادة الأعمال    مقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشمالية    الإصابات تضرب صفوف السنغال قبل المشاركة فى أمم أفريقيا    وزير البترول يلتقي نائب رئيس "ميثانكس" العالمية لبحث التعاون المشترك    توفير 104 سيارات إسعاف في 64 تمركزًا بالقليوبية    النيابة الإدارية تبدء أعمالها بمتابعة انتقال القضاة إلى المحافظات لاستلام مهام الاستفتاء    سفير مصر بموريتانيا: عمليات التصويت على الاستفتاء تجري بشكل منتظم    «التعليم العالي»: اليونسكو تطلق مبادرة «اكتب للسلام»    شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحامدية الشاذلية.. فيديو    ضبط 4 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة بالجيزة    دراسة: 42% من مرضى الربو لا يستخدمون جهاز الاستنشاق بشكل صحيح    أمن الجيزة يضبط لصوص سرقة السيارات بالعمرانية    اتوبيسات بوسط البلد للتشجيع على المشاركة بالإستفتاء    ناكر الجميل    فيديو| طارق يحيى: محمد صلاح البديل الأفضل لرونالدو في ريال مدريد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





15 رسالة من الرئيس للعالم

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أهمية الحفاظ على الدولة الوطنية وضرورة حمايتها ومؤسساتها من الانهيار، مشيرا إلى أن تفكيك الدولة الوطنية لصالح موجة إرهابية أو صراعات طائفية ومذهبية إنما يستنزف مقدرات الشعوب، ويخلق نزاعات مسلحة تقضى على كيان الدول وسيادتها.
وأضاف الرئيس السيسى، فى كلمته أمام جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة فى دورتها 73 بنيويورك، أن الأزمات الكبرى تحتاج إلى حلول عاجلة وشاملة، مؤكدا التزام مصر بالحلول السياسية وخصوصا فى سوريا واليمن.
وبدأ الرئيس كلمته بتهنئة الرئيس الجمعية العامة للدورة الحالية، وقال: «أحييكم على اختيار موضوع هذه الدورة، فما أحوجنا لتجديد التزام ومساهمة الدول الأعضاء فى تعزيز مكانة ودور الأمم المتحدة، كقاعدة أساسية لنظام دولى عادل وفاعل، يقوم على توازن المصالح والمسئوليات، واحترام السيادة، ونشر ثقافة السلام، والارتقاء فوق نزعات العنصرية والتطرف والعنف، وتحقيق التنمية المستدامة، تلك هى القيم التى حكمت الرؤية المصرية تجاه الأمم المتحدة منذ مشاركتنا فى تأسيسها قبل سبعة عقود، وخلال الفترات الست التى انتخبت فيها مصر لعضوية مجلس الأمن الدولى، وآخرها عاما 2016 و2017، كما أنها الدافع وراء اسهام مصر النشط فى عمليات حفظ السلام الأممية لتصبح سابع أكبر مساهم على مستوى العالم فى هذه العمليات».
وتابع: «بهذا الإيمان الراسخ بقيم ودور الأمم المتحدة، ومن منطلق المصارحة، أرى أن علينا أن نعترف بأن ثمة خللا يعترى أداء المنظومة الدولية، ويلقى الكثير من الظلال على مصداقيتها لدى كثير من الشعوب، خاصة فى المنطقتين العربية والإفريقية اللتين تعيش مصر فى قلبيهما، فكيف نلوم عربياً يتساءل عن مصداقية الأمم المتحدة وما تمثله من قيم فى وقت تواجه فيه منطقته مخاطر التفكك وانهيار الدولة الوطنية لصالح موجة إرهابية وصراعات طائفية ومذهبية تستنزف مقدرات الشعوب العربية، أو يتساءل عن عدم حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة للعيش بكرامة وسلام فى دولة مستقلة تعبر عن هويته الوطنية وآماله وتطلعاته؟، وهل يمكن اعتبار الإفريقى مغاليا إن شكا من انعدام فعالية النظام العالمي، بينما تعانى قارته من نظام اقتصادى يكرس الفقر والتفاوت، ويعيد إنتاج الأزمات الاجتماعية والسياسية، ولا يتيح آفاقا للتطور أو التقدم؟».
وأضاف: «أنقل لكم أسئلة شعوبنا من منطلق رئاسة مصر لمجموعة ال77 والصين، التى تضم غالبية سكان هذا الكوكب وصاحبة المصلحة الأكبر فى تفعيل دور الأمم المتحدة. فالدول النامية لا تحتمل العيش فى منظومة دولية لا يحكمها القانون والمبادئ السامية التى تأسست عليها الأمم المتحدة، وتكون عرضة للاستقطاب ومحاولات البعض الهيمنة على النظام الدولى وفرض توجهاتهم على أعضاء المجتمع الدولى، وسأوجز رؤية مصر فى ثلاثة مبادئ يتعين تجديد الالتزام بها، وثلاث قضايا يتوجب إعطاؤها الأولوية لكى تستعيد الأمم المتحدة فعاليتها ودورها».
وقال السيسى: «أول هذه المبادئ أنه لا مجال لحديث عن تفعيل النظام الدولى إذا كانت وحدته الأساسية، أى الدولة الوطنية القائمة على مفاهيم المواطنة والديمقراطية والمساواة، مهددة بالتفكك. إننى أتكلم من واقع خبرة مصرية فريدة، لشعب قام بجهد جبار لاستعادة دولته وإنقاذ هويته، واختار أن تكون الدولة الوطنية القادرة والعادلة بابه للإصلاح وتحقيق تطلعاته فى الحرية والتنمية والكرامة».
وأوضح إن تفكك الدول تحت وطأة النزاعات الأهلية والارتداد للولاءات الطائفية بديلا عن الهوية الوطنية هو المسئول عن أخطر ظواهر عالمنا المعاصر مثل النزاعات المسلحة وتفشى الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، والجريمة المنظمة والتجارة غير المشروعة فى السلاح والمخدرات، ولا شك أن المنطقة العربية أكثر بقاع العالم عرضة لمخاطر تفكك الدول الوطنية وما يعقبها من خلق بيئة خصبة للإرهاب وتفاقم الصراعات الطائفية. ويعد الحفاظ على قوام الدولة وإصلاحها أولوية أساسية لسياسة مصر الخارجية فى المنطقة العربية. فلا مخرج من الأزمة فى سوريا والكارثة التى تعيشها اليمن، إلا باستعادة الدولة الوطنية، والحفاظ على سيادتها وسلامة مؤسساتها وتحقيق التطلعات المشروعة لمواطنيها. ومصر فى طليعة الداعمين للحل السياسى الذى تقوده الأمم المتحدة فى هذين البلدين الشقيقين، وترفض أى استغلال لأزمات الأشقاء فى سوريا واليمن كوسيلة لتحقيق أطماع وتدخلات إقليمية، أو كبيئة حاضنة للإرهاب والتطرف والطائفية.
والمبدأ نفسه ينطبق على سياستنا تجاه ليبيا، التى تضطلع مصر فيها بدور مركزى لدعم إعادة بناء الدولة، خاصة فيما يتعلق بتوحيد المؤسسة العسكرية لتوفير بنية قادرة على الدفاع عن ليبيا ومواجهة مخاطر الإرهاب.
وتابع: «لا يجب أن ننسى أن عاما قد مر منذ تبنى مبادرة الأمم المتحدة للمعالجة الشاملة للأزمة الليبية دون تحقيق تقدم فى تنفيذها، وهو ما يستوجب منا تجديد التزامنا بالحل السياسى كما تضمنته عناصر تلك المبادرة، بصورة غير منقوصة. فلا مجال لحلول جزئية فى ليبيا أو سوريا أو اليمن. فالأزمات الكبرى تحتاج لمعالجات شاملة، وليس لحلول جزئية، إن أردنا تجاوز استنزاف البشر والموارد، والبدء فى مرحلة البناء».
وقال: «أما المبدأ الثاني فهو الالتزام بإيجاد حلول سلمية مستدامة للنزاعات الدولية. فهى المبرر الأساسى لنشأة الأمم المتحدة. وعلى الرغم من جهود المنظمة الدولية فى نزاعات عديدة مثل جنوب السودان وإفريقيا الوسطى ومالي، فلا شك أن تلك الجهود ما زالت قاصرة عن إيجاد التسوية النهائية للنزاعات، وهناك حاجة ماسة لحشد الموارد لمساعدة الدول الخارجة من نزاعات على إعادة تأهيل مؤسساتها وبدء إعادة البناء والتنمية. والقضية الأساسية هى أن تتم ترجمة هذا المبدأ إلى دعم محدد للجهود الوطنية لتجاوز الصراعات وبناء الدول وفقا لأولوياتها، مع تجنب فرض نماذج مستوردة للحكم أو التنمية، أو التدخل فى الشؤون الداخلية للدول وانتهاك سيادتها».
واستطرد: «لا يمكن أن نتحدث عن تسوية المنازعات كمبدأ مؤسس للأمم المتحدة، ومؤشر على مصداقيتها، دون أن نشير إلى القضية الفلسطينية التى تقف دليلا على عجز النظام الدولى عن إيجاد الحل العادل المستند إلى الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، والذى يضمن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية. ومرجعيات الحل العادل ومحددات التسوية النهائية معروفة، ولا مجال لإضاعة الوقت فى سجال بشأنها. فالمطلوب هو توفر الإرادة السياسية لاستئناف المفاوضات وإنجاز التسوية وفقا لهذه المرجعيات. وسأكرر هنا ما ذكرته فى سنوات سابقة على هذا المنبر، من أن يد العرب لاتزال ممدودة بالسلام، وشعوبنا تستحق أن تطوى هذه الصفحة المحزنة من تاريخها.
أما المبدأ الثالث فهو الالتزام بتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بوصفها الشرط الضرورى لنظام عالمى مستقر، وأفضل سبل الوقاية من النزاعات المسلحة والأزمات الإنسانية».
وأضاف: «مع الترحيب بالتوافق الذى توصلنا إليه جميعا فى إطار الأمم المتحدة حول خطة 2030 للتنمية المستدامة، فإن تنفيذ تعهدات هذه الخطة الطموحة، يقتضى معالجة مشكلة تمويل التنمية من خلال توفير مناخ دولى ملائم لتدفق الموارد اللازمة للتنمية دون مشروطيات، ودعم الجهود الوطنية لحشد التمويل للتنمية. لقد بات إصلاح هيكل المنظومة الاقتصادية والمالية العالمية أمرا غير قابل للتأجيل. ونحن نتطلع للأمم المتحدة كمحفل لبلورة الأفكار الكفيلة بتحقيق هذا الإصلاح، خاصة فيما يتعلق بإيجاد آليات تتيح إيقاف التدفقات المالية غير المشروعة من الدول النامية، وتسهيل استعادة تلك الموارد الحيوية لأصحابها، وإن الالتزام الدولى بالحفاظ على الدولة الوطنية، والتسوية السلمية للنزاعات، وتكثيف التعاون لتحقيق التنمية الشاملة ومعالجة أوجه الخلل فى النظام الاقتصادى العالمى تمثل شروطا ضرورية لأى حديث جاد عن تفعيل منظومة الأمم المتحدة، واستعادة مصداقيتها».
وتابع: «وفى هذا الإطار هناك أيضا ثلاث قضايا أساسية تمثل أولويات ضرورية لتطبيق هذه المبادئ، ومن ثم تحديد مصداقية ومستقبل الأمم المتحدة والنظام الدولى برمته، وهى:
أولا: تعزيز الشراكة بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية. ويهمنى هنا بشكل خاص الإشارة إلى التجربة الناجحة للشراكة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، بوصفها نموذجا يحتذى به فى اقتسام الأعباء والاستفادة من المزايا النسبية لكل طرف لمواجهة التحديات المعقدة فى قارتنا التى تمثل المقصد الرئيسى للجهود الأممية فى مجال حفظ وبناء السلام والمساعدات الإنسانية والتنموية. ومع اقتراب تولى مصر رئاسة الاتحاد الإفريقى عام 2019، فإننا نتطلع لتفعيل الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد والأمم المتحدة عبر برامج ذات مردود ملموس على القارة، والبناء على التقدم المحرز لإحياء سياسة الاتحاد الإفريقى لإعادة الإعمار والتنمية بعد النزاعات، بما فيها استضافة مصر لمركز الاتحاد الإفريقى المعنى بتنفيذ هذه السياسة، وكذا مركز الساحل والصحراء لمكافحة الإرهاب.
ثانيا: استكمال العمل لإنفاذ المبادرة التى أطلقتها مصر خلال عضويتها فى مجلس الأمن الدولى لإيجاد إطار دولى شامل لتطوير السياسات وأطر التعاون لمكافحة الإرهاب. وفى هذا السياق، فإننا نرحب بمبادرة السكرتير العام بعقد مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فى يونيو الماضي، فى أعقاب انتهاء المراجعة الدورية لاستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، إن مصر كما تعلمون أطلقت منذ مطلع العام الجارى العملية الشاملة «سيناء 2018» لمكافحة الإرهاب ودحره نهائيا، من خلال استراتيجية تتناول الجوانب الأمنية والأيديولوجية والتنموية. وأستطيع، بناء على هذه التجربة، وعلى خبرة مصر فى دعم مكافحة الإرهاب فى الشرق الأوسط وإفريقيا، أن أؤكد لكم أن حجم التمويل ونوعية التسليح والتدريب ووسائل الاتصال التى تحصل عليها الجماعات المتطرفة، فضلا عن التساهل فى انتقال وسفر المقاتلين الإرهابيين الأجانب، تشير إلى أنه لا مناص من بناء منظومة عالمية لمكافحة الارهاب حيثما وجد، ومواجهة كل من يدعمه بأى شكل.
ثالثا: معالجة أوجه القصور الكبير فى تعامل المجتمع الدولى مع قضايا حقوق الإنسان. فلا مجال لاستعادة مصداقية الأمم المتحدة طالما استمر الملايين يعانون من فقر مدقع، أو يعيشون تحت احتلال أجنبي، أو يقعون ضحايا للإرهاب والصراعات المسلحة.
وأشار إلى أن حماية حقوق الإنسان لن تتحقق بالتشهير الإعلامى وتسييس آليات حقوق الإنسان، وتجاهل التعامل المنصف مع كافة مجالات حقوق الإنسان بما فيها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
وقال الرئيس: إن مصر تمتلك أساسا دستوريا راسخا لحماية حقوق الإنسان بأشمل معانيها، وقد شهدت قفزات نوعية خاصة فى مجال تمكين المرأة والشباب، فباتت المرأة تشغل 25% من المناصب الوزارية، وأكثر من 15% من مقاعد البرلمان، كما يتم الاعتماد على الشباب فى مختلف المناصب القيادية فى الدولة، وصارت المؤتمرات الدولية للشباب التى تعقد فى مصر سنويا، محفلا دوريا وثابتا للتواصل بين الشباب والتعريف بشواغلهم وأولوياتهم. ونحن عازمون على أن نجعل قضية التمكين الاقتصادى للمرأة، إلى جانب قضايا الشباب وقضايا العلوم والتكنولوجيا والابتكار فى طليعة أولويات رئاسة مصر لمجموعة ال77 والصين، كنموذج عملى لتطبيق التزامنا بمفهوم شامل للارتقاء بأوضاع حقوق الإنسان بأوسع معانيها.
واختتم حديثه قائلاً: إن لمصر، كما للغالبية الساحقة من شعوب ودول العالم، مصلحة أكيدة فى استعادة مصداقية العمل الدولى متعدد الأطراف ودور الأمم المتحدة كقاطرة له. ونحن نؤمن بأن المنظمة قادرة على تجاوز التشكيك فى جدواها ومصداقيتها من خلال استعادة المبادئ السامية التى تأسس عليها ميثاق المنظمة، والعمل وفقا للأولويات التى تناولتها، والتى تعكس طموحات شعوبنا. فبذلك فقط، تستعيد منظمتنا مصداقيتها، وتستعيد شعوبنا ثقتها فى مستقبل قائم على السلام والتعاون واحترام الآخر.
أشكركم لحسن الاستماع، ووفقنا الله وإياكم لما فيه الخير لكل شعوبنا.
تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.