مصرع مُزارع وابنته بسبب «السيول» في شمال سيناء    روسيا تعلن استعدادها للتوسط في أزمة سد النهضة    «BBC».. تاريخ ممنهج من الأكاذيب ضد مصر    مبيعات مصرية تكبد البورصة 4.4 مليار جنيه خسائر    نصار: فرص واعدة أمام الشركات الروسية لزيادة تواجدها بالسوق الأفريقي    العساكر الأتراك يدربون الشرطة القطرية على "مكافحة الشغب"    وحدات جديدة للجيش السوري تدخل ريفي الرقة والحسكة    مفتي لبنان: الانتفاضة الشعبية التي تشهدها بلدنا ظاهرة وطنية    أزمة في الزمالك بسبب محمود عبد العزيز ومحمد حسن    كروس: «نحن خلف زيدان في الفوز والخسارة»    بث مباشر.. مباراة ليفربول وجينك بدوري أبطال أوروبا الجولة 3    الأمطار تُسقط «شُرفة» منزل بالغربية    نيابة جنوب سيناء تسلم جثة سائح أمريكي إثر انقلاب أتوبيس سياحي لذويه.. وامتثال 12 مصابا للشفاء    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    صور.. رئيس جامعة الفيوم يتفقد مستشفى مصطفى حسن لطب وجراحة الأطفال    هونج كونج تعتزم إلغاء قانون "تسليم المجرمين"    وفد حكومة السودان لمفاوضات السلام يؤكد نجاح أولى جولات التفاوض    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    «الزراعة» تكلف المديريات بالعلاج الفوري في حالة تأثر المحاصيل بالتقلبات الجوية    مثل الكليات العسكرية.. "التعليم" تكشف عن اختبار نفسي للمعلمين الجدد    ميلنر: أي لاعب في ليفربول سيضحي بالجوائز الفردية لأجل الفريق    تقرير.. الهلال وأوروا في نهائي أسيا.. محاولة ثالثة للزعيم لتكرار إنجاز غائب منذ 19 عامًا    وزيرة البيئة تشارك في أسبوع القاهرة للمياه (صور)    بعد تنصيبه رسميا اليوم.. ما الذي ينتظر قيس سعيد داخل قصر قرطاج؟    استكمال إعادة محاكمة 15 متهما في أحداث السفارة الأمريكية الثانية.. 28 أكتوبر    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    فيديو.. اليسا متعاطفة مع الجندي اللبناني: دمعتك اشرف منهم    الآثار توضح حقيقة اللون الأبيض الذي ظهر على واجهة قصر البارون.. صور    الليلة.. العرض العالمي الأول لفيلم "الحد الساعة خمسة" بمهرجان مونبلييه    كتب على جدرانه تهديدات بالعربية.. اعتقال شخص اختبأ داخل متحف فرنسي    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز تربية كلب في المنزل لرغبة الأبناء؟ حكم الصلاة في مساجد بها أضرحة.. وهل يجوز الذهاب للعمرة دون رضا الوالدين؟    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الإسماعيلي يلتقي الجزيرة الإماراتي بالبطولة العربية.. اليوم    موانئ البحر الأحمر: تداول 32 شاحنة وسيارتين بميناء نويبع    تجديد تعيين "الطيب" مساعدا لوزير التعليم العالي للشئون الفنية    انطلاق اليوم الأول من الاجتماع الخامس لمسئولي إذاعات القرآن الكريم    اخبار الفن.. ظهور توأم زينة وأحمد عز.. كارثة في منزل رانيا فريد شوقي بسبب المطر    مصطفي الفقي: الحملة الفرنسية مرحلة ثقافية محورية بتاريخ مصر    لماذا يذهب الأمير تشارلز إلى طوكيو؟ .. اعرف الإجابة    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    تكرار الذنب بعد التوبة.. علي جمعة يكشف السبب والعلاج    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات فى أسيوط    "مليار قبلة".. طارق الشناوي يهنئ صلاح السعدني بعيد ميلاده    الإعلان عن الموعد الجديد لمباراة الكلاسيكو    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    إنشاء أول معهد فني صحي بالوادي الجديد    المجلس الأعلى للجامعات: مشروع القانون المقترح للتعاقد مع الهيئة المعاونة    أفضل الأدعية عند سقوط المطر وسماع الرعد    مياه الأمطار تغرق «مول طنطا الجديد».. وأصحاب المحال: عوامل الأمان معدومة    «الخشت»: تحديث قاعدة البيانات جامعة القاهرة لتحديد احتياجاتها المستقبلية    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى مدينة بدر دون إصابات    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    مرتضى: فايلر تلقى اتصالا مفاجئا جعله يرفض ضم كهربا للأهلي    دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا عيشة الأبرار واكفنا واصرف عنا شر الأشرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة تعترض على رفض «النواب» لقانون الخدمة المدنية

واجه نواب لجنة القوى العاملة المشكلة بمحلس النواب لمراجعة عدد من القوانين الصادرة فيه غيبة انعقاد البرلمان وزير التخطيط أشرف العربى أمس بعدد من المخالفات الدستورية المجحفة التى يشتمل عليها قانون الخدمة المدنية، وهو ما رفضه الوزير مؤكدا أن القانون تم دراسته بعناية ومن الخطأ رفضه بناء على كلام مرسل فى وسائل الاعلام مطالبا النواب بشهادة حق فى تقريرهم عن القانون أمام ربنا والناس، بينما رفض النواب وصف الوزير لاعتراضهم بالكلام المرسل وأكدوا انهم سيسعون لاعداد بديل عنه بعدرفضه جملة وتفصيلا وباعتبار أن المجلس سيد قراره.
وقالت النائبة مايسة عطوة إن القانون ظلم كثيرًا من الشباب بالغائه الإعلان فى الصحف عن الوظائف، ويمثل قمة الفساد واستمرارًا للباب الخلفى للتعاقد على الوظائف تحت شعار الكفاءات، بل ويميز بين المرأة والمرأة فى إجازة الوضع نظرا لاستثناء جهات لا يطبق عليها.
وقال النائب هشام مجدى إن دستور 2014 ينص المادة التاسعة بالتزام الدولة بتكافؤ الفرص بين المواطنين، بينما تم تمييز 3 ملايين عامل خارج هذا القانون وحيث تم استثناء جهات مثل وزارة العدل والسكة الحديد وبما يخالف العدالة الاجتماعية، متسائلا ما وجه الاستعجال فى إقراه فى غيبة البرلمان وهو ويمس حياة أكثر من 6 ملايين أسرة وأضاف هذا القانون هو باب للفساد الإدارى يضع سيف الرئيس المباشر على رقاب العاملين ويمنحهم الترقيات من عدمه دون ضوابط ومعايير تعتمد على لجان محايدة، ويغفل القانون من حصل على مؤهل عال أثناء وظيفته بما يهدم تطوير مهارات العاملين، كما أنه يضع السم بالعسل من خلال نسبة ال5٪ علاوة على اجر وظيفى لتحسين وضع مؤقت.
وشدد محمد وهب الله أمين عام اتحاد عمال مصر قائلا كنا نحتاج لقانون بعد 35 عاما من إطار قانون 45 الا أنه ليس بهذا الشكل.. القانون السابق كان لا يساوى بين العاملين فى الجهاز الإدارى للدولة ولم يكن هناك حوار مجتمعى حوله.. وجميع القوانين المتعلقة بالعمل والعمال لابد أن يشارك بها اتحاد عمال مصر بينما اغفل ذلك وهو أحد معايير اتفاقيات منظمة العمل الدولية.. والقانون جاء فى عجالة وفى يوم وليلة صدر بشكل غريب.
وقالت سولاف درويش: رفضه فى هذه المرحلة الحرجة عوار شديد وليس لدينا استعداد نعمل انفجار فى البلد فى هذه المرحلة، والأمر يمس الأمن القومى وسنعمل على اعداد مشروع قانون جديد بديلا عنه.
ومن جانبه أكد رئيس اللجنة صلاح عيسى ان رفض اللجنة للمشروع لا يعنى صدامنا مع الحكومة ولكن نحن ننحاز للشارع وباعتبار انه لا يوجد فرصة للتعديل سنرفضه جملة وتفصيلا.
وعقب اشرف العربى على تساؤلات النواب بالمغزى من الإسراع باقراره قائلا نعم أسرعنا فى اعداده لأننا كنا فى حاجة ماسة إليه من أجل التنمية وباعتبار الجهاز الإدارى للدولة واحد من المعوقات الأساسية، واتبعنا فيه أكثر القوانين مرونة فى العالم وخاصة فى التعيين وجداول الأجور اغلقنا كل الأبواب الخلفية للتعيينات برفض جملة وتفصيلا وصفه أنه يفتح الباب لفساد التعيينات.
وأضاف الوزير بعد ثورة 25 يناير دخل أكثر من 800 ألف شخص الجهاز الإدارى لا أحد يعرف دخلوا من أى باب بينما الآن لا يوجد الا باب واحد لدخول الخدمة المدنية من خلال الاختبارات وأولوية الكفاءات وهذا سينهى أزمة أوائل الخريجين الذين يشكون. وحملة الماجستير والدكتوراه، وهناك كلام مغلوط كثير حول مواده، وأقترح عليكم الموافقة عليه لأننا ليس لدينا رفاهية الوقت ونتائج رفضه، ومن ثم لو هناك مواد تتطلب تعديلات نفتحها من جديد فيما بعد سواء باللائحة التنفيذية ومن الغد بقرار من رئيس الوزراء، أو بمشروع تعديلات عليه لان رفض القانون هيرجعنا لأمور البلد لا تستحملها فى نظام أجور وتكلفة وتبعات كثيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.