انطلاق تصويت المصريين في هيوستن وشيكاغو على التعديلات الدستورية    عقد 2600 مؤتمر.. مستقبل وطن يستعد لمتابعة الاستفتاء بكل المحافظات    محافظ البحر الأحمر يفتتح معرض "سوبر ماركت أهلا رمضان" بالغردقة    ترامب يجري اتصالا هاتفيا بالمشير خليفة حفتر    مقتل 12 داعشيا وضبط 12 بكركوك والأنبار في العراق    سول تتوقع ردا من بيونج يانج على عرضها بعقد قمة رابعة مع "كيم"    بث مباشر .. مباراة الاتحاد السكندري ومصر المقاصة بالدوري    الأرصاد: سقوط أمطار على هذه المناطق غدًا    الداخلية: ضبط 346 قطعة سلاح و3 تشكيلات عصابية في 24 ساعة    الإفراج عن 404 سجناء بموجب عفو رئاسى    إصابة 37 شخصا إثر انقلاب أتوبيس بطريق الكريمات    صدى البلد داخل معبد سيدة الحماية السحرية في الكرنك بعد افتتاحه.. صور    أحداث غير متوقعة بين صلاح عبدالله وكريم محمود عبد العزيز في "شقة فيصل"    خطيب الحرم المكي يحذر من فعل شائع يخرج كثيرين من الدين    علاج 1000 مواطن في قوافل طبية مجانية بالإسماعيلية والأقصر    أسعار الفراخ والبيض اليوم الجمعة 19-4-2019 بسوق العبور    مورينيو: لإيقاف ميسي تحتاج لقفص.. وخطورة صلاح وماني وفيرمينو قد تؤذي برشلونة    نقيب المهندسين:أعضاء مجلس النقابة لا ينتظروا عائد ولا يتقاضون بدلات    قادما من فرنسا.. اليمنى على المقرى: فى طريقى لحضور ملتقى القاهرة للرواية    الليلة.. حفل غنائي يجمع ماجد المهندس واليسا في جده    «أبو مازن» يصل إلى القاهرة للقاء الرئيس السيسي.. السبت    خطيب الجامع الأزهر: تحويل القبلة أفضل تكريم للأمة الإسلامية    صحيفة أمريكية: كاتدرائية نوتردام تعرضت لعقود من الإهمال قبل حريقها    الإصابات تضرب صفوف السنغال قبل المشاركة فى أمم أفريقيا    اتحاد الكرة يكشف موقفه من "خناقة" لقاء الأهلي وبيراميدز    صور.. موظفو المصرية للاتصالات فى مسيرة لدعم الاستفتاء على تعديل الدستور    رئيس جامعة القاهرة: لدينا 31 مشروعا بحثيا تطبيقيا مع الدولة.. و26 مشروعا ابتكاريا جاهزا للتطبيق    محافظ الإسكندرية خلال ملتقى "في حب مصر": "عندما تنادينا مصر.. كلنا جنود مجندة فداءً للوطن"    زايد تؤكد على وجود خطة شاملة للتأمين الطبي للاستفتاء الدستوري    1.5 مليون جنيه تعويض ورثة أحد شهداء "مذبحة بورسعيد"    المرور تضبط 3249 مخالفة متنوعة أثناء القيادة على الطرق السريعة    "التخطيط" تبحث التعاون مع سيريلانكا في الإصلاح الإداري | صور    سحر نصر: صندوق تحيا مصر حريص على دعم مشروعات الشباب وتشجيع ريادة الأعمال    إلهان عمر وكورتيز تفتحان النار على ترامب عقب تقرير مولر    مقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشمالية    ملكة جمال كوريا تفتتح معرض التجميل الكوري في القاهرة بمشاركة 10 شركات    وزير البترول يلتقي نائب رئيس "ميثانكس" العالمية لبحث التعاون المشترك    البحوث الزراعية يناقش استعدادات الأسبوع العلمي الأفريقي    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس السيسي والشعوب العربية والإسلامية بمناسبة ذكرى "ليلة النصف من شعبان"    تأجيل ملف رحيل لاسارتي مؤقتا    وزير الأوقاف: على كل وطني اختيار ما يمليه عليه ضميره    "حملة إعفاءات" جديدة لمسؤولين بالسودان بينهم وزير الخارجية.. ما علاقة قطر؟    قرار جديد من الخطيب ضد لاعبي الأهلي    زيارة لعدد من طلبة الكليات العسكرية لمستشفى 57357    سفير مصر بموريتانيا: عمليات التصويت على الاستفتاء تجري بشكل منتظم    هاني نديم يحيي حفلا موسيقيا على المسرح المكشوف بالأوبرا.. الاثنين المقبل    «التعليم العالي»: اليونسكو تطلق مبادرة «اكتب للسلام»    شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحامدية الشاذلية.. فيديو    فيديو| وزير الأوقاف يوضح «الدروس والعبر من تحويل القبلة» بخطبة الجمعة    ضبط 4 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة بالجيزة    دراسة: 42% من مرضى الربو لا يستخدمون جهاز الاستنشاق بشكل صحيح    وزير السياحة السوري يدعو المجتمع الدولي للتعاون في إعادة إعمار بلاده    اتوبيسات بوسط البلد للتشجيع على المشاركة بالإستفتاء    أمن الجيزة يضبط لصوص سرقة السيارات بالعمرانية    إهمال وجبة الإفطار قد يزيد من خطر الموت    أسرع طريقة لعمل الكوسة بالبشاميل في البيت    أول صور لتوافد المصريين على صناديق الاستفتاء على الدستور باستراليا    فيديو| مشادات بين لاعبي الأهلي وبيراميدز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصص علاء الدين وعلى بابا والسندباد بلغات أجنبية ..ألف ليلة وليلة.. «إلهام» للغرب قبل الشرق
نشر في أكتوبر يوم 01 - 12 - 2013

لاقت حكايات العرب و على رأسها ألف ليلة و ليلة قبولا لدى الطفل العربى ونال الكتاب العربى اهتمامًا كبيرًا بالغرب إذ كانت ولاتزال قصص «ألف ليلة وليلة» مدعاة لاستلهام الكثير من الأدباء والفنانين والموسيقيين لابداعاتهم خاصة وإنها تعد مادة خصبة لأدب الطفل ولعل اكبر دليل على ذلك استعانة مؤلفى قصص الأطفال فى الغرب وعلى رأسهم هانز اندرسون الدنماركى الذى ترجمت قصصه للأطفال إلى عدد كبير من اللغات الأوروبية بقصص علاء الدين والمصباح السحرى وعلى بابا والأربعين حرامى والسندباد وقصة الأميرة الصغيرة. بل شغلت جزءًا مهمًا فى ثقافة الطفل فى أوروبا وذلك بعد انتشار حركة ترجمة قوية فى أوروبا تناولتها قصص الطفل فى السينما وأوبرا الأطفال وما يؤكد إبداع العرب فيما يخص أدب الطفل هو غزو حكايات ألف ليلة وليلة لصناعة السينما ومن الأفلام التى حققت انتشارا واسعا وقبولا جماهيريا عريضا لص بغداد وعلى بابا والسندباد البحرى.
ويقول عادل البطراوى أحد أهم أعلام قصص الأطفال فى مصر والوطن العربى إن «ألف ليلة وليلة» ملهمة لأدب الطفل العالمى وأوحت إلى الكثير من المتخصصين فى أدب الطفل للإبداع فى هذا المجال واحتوت «دار لاروس» التى من أهم إصداراتها كتب الناشئة الزرقاء وكتب الناشئة الوردية على حكايات من الليالى أثرت بشكل كبير فيما يقدم من مادة تليفزيونية للأطفال.
مشيرًا إلى أن شهرزاد شخصية تمتلك حسا تربويا لمخاطبة العقل الباطن للأطفال لمحاولة تحريره من مشاكله النفسية فهى تجذب الطفل إلى عالم مفتوح تبتعد وتقترب بذكاء من عقل الطفل وضميره بالإضافة إلى أن شخصية شهرزاد تستثير بداخل الطفل الأحاسيس المتقابلة والمتجاورة فتوجه طاقاته السلبية أو الإيجابية فى مسارها الصحيح.
وأوضح بطراوى أن اعتماد ألف ليلة وليلة على الرمزية فى الوعظ والارشاد أدى إلى قربها من وجدان الطفل وقد توفرت فى قصص ألف ليلة وليلة أهم خصائص أدب الطفل ومنها أنها تراعى خصوصية الطفل الذى بحاجة إلى قصص الخيال والقصص الشعبية فى مراحل طفولته لكى يتخذ من الجانب التربوى سوطا يجلد الطفل به فى كل مراحل حياته فتكون الفكرة على حساب البناء.
أما أحمد سويلم أحد رواد أدب الطفل فى مصر فيؤكد أن روايات «ألف ليلة وليلة» استفاد منها الغرب بشكل كبير بعد القرن الثامن عشر فاستخدموا شخصيات علاء الدين والسندباد ولعل أهم ما تم استلهامه ما قام به جيوفانى فى كتابة «ديكاميرون» وهارى بوتر وأكد على أن الغرب لم يتفوق على الشرق فى استلهام القصص والحكايات نظرًا لأن الحضارة العربية حضارة أدبية إلى حد كبير فاللغة العربية لغة حساسة وفنية والقصص والرواية موجودة لدى العرب إلا أن الشباب لديهم القدرة على التطور فى الأسلوب والأداء فجوهر الحكى لدينا أعلى وأقدم.
الخطاب الحكائى
وترى عواطف سيد أحمد الباحثة فى جماليات الخطاب الحكائى فى ألف ليلة وليلة أن هناك دراسات تحذر من الجانب السلبى لحكايات ألف ليلة وليلة حيث إنها تحمل الطفل إلى عالم من السحر والخيال بعيدا عن الواقع إلا أنه فى حقيقة الأمر أمر إيجابى جدا فالقصص الشعبية تعكس صورة الطفل وأسرته وحياته وتقدمها له كأنها مرآة مؤكدة صحة مقولة ماركيز فى أن الخيال ما هو إلا أداة لإبراز الواقع كما أن الطفل يهتم بالشخصية القصصية التى يرى فيها نفسه فكل شخصية تخلو من البطل تجعل الطفل يصاب بخيبة الأمل وأضافت أنه من أحد أخطر العيوب فى قصص الأطفال فى الوطن العربى أنها لا تهتم بالبطل أو أنها تطرح بطولات بسيطة لا تثير الطفل.
وأكدت الباحثة أن الغربيين استلهموا قصصهم من شخصيات «ألف ليلة وليلة» فعلى بابا أصبح روبن هود والسندباد هو جليفر كما نلاحظ أن هذا التراث العربى دخل فى التراث الشفاهى لكل بلد أوروبى تقريبا منذ عهد ترجمة جالان لألف ليلة و ليلة إلى اللغة الفرنسية فى بداية القرن الثامن عشر وترجع الباحثة أهمية ألف ليلة وليلة إلى أنها تشكلت عبر عصور وقرون واكتملت صورتها المعروفة بأعمق أعماق النفس البشرية الآن قبل ميلاد التحليل النفسى والعلوم الإنسانية بعامة.
منبع الخيال
من جهه أخرى عالجت ألف ليلة وليلة التقدم التكنولوجى إذ كانت منبعًا للخيال العلمى فيقول عبد التواب يوسف أحد أهم رواد أدب الطفل أن شخصيات قصة الملك عجيب لكامل الكيلانى هى أحد أقدم وأهم قصص الخيال العلمى فى التاريخ لأنها تؤكد على معرفة العرب بالمغناطيس فهى تدل بشكل قاطع على خصوبة الخيال العربى وأضاف يوسف هناك العديد من القصص التى تؤكد ريادة العرب للخيال العلمى كقصة بساط الريح ومصباح علاء الدين وغيرها.
ويقول عالم الاجتماع وولتر باجت: كانت هناك حقبة من حياتنا بدت فيها الليالى العربية حلما وليست قصة نراها فى أحلامنا فكان علاء الدين واحدًَا منا كما أن الغرب نظر إلى شهرزاد على أنها رمز للسعادة واقتبست تلك الشخصيات فى روايات ديكنز وعلى الأخص قصة مارتن شازلفت التى ظهرت فيها شخصية نوم بنج والتى مزج فيها بين الخيال والواقع.
ووجد رشدى طعيمة الباحث فى أدب الأطفال أن ألف ليلة وليلة تمثل المصدر الرئيسى للقصص الشعبية فى التراث العربى وأن 69%من الحكايات الشعبية مصدرها ألف ليلة وليلة ويليها سيف بن ذى يزن 14.5% مما يؤكد الريادة العربية فى مجال الخيال والاهتمام بالطفل.
كليلة ودمنة
أما كليلة و دمنة أحد أهم إبداعات الأدب الهندى التى مازالت يؤخذ عنها حتى الآن كانت تسمى قبل ترجمتها إلى العربية باسم الفصول الخمسة أو الأبواب الخمسة وهى تسمية أطلقت فى أواخر القرن الرابع الميلادى، وأول من كتبها هو الفيلسوف الهندى بيدبا رأس البراهمة لدبشليم ملك الهند و تقول بعض الروايات أن ملك الفرس كسرى آنوشروان استعان بالكتاب لتدبير أمور دولته فأمر بترجمتها إلى اللغة الفارسية القديمة واختار لهذه المهمة طبيبه «برزويه» نظرًا لعلمه ودهائه إلّا أنّ برزويه لم يكْتفِ بنقل بنجا تنترا، بل أضاف إليه حكايات هندية أخرى، أخذ بعضها من كتاب مهاباراتا المشهور وهو نص رئيسي من نصوص الهندوسية وفي منتصف القرن الثامن الميلادي، وفي العراق ترجم الكتاب إلى العربية، وأُدرج فيه بابٌ جديد تحت عنوان «الفحص عن أمر دمنة» وأضيف له أربعة فصول لم تكن موجودة فى النص الفارسى بقلم ابن المقفع فى العصر العباسى.
كتاب كليلة ودمنة هو كتاب هادف قائم على فكرة وضع القيم والعادات والتقاليد على لسان الحيوانات والطيور كنوع من الصيانة للحفاظ على العوام من الجهل كما اهتمت بإبراز الحكمة والفنون ومحاسنهم بشكل فلسفى يفيد القارى المثقف والمتعلم.
ويبدأ الراوى قصته دائما بسؤال يسأله الملك دبشليم للفيلسوف فيحكى له الفيلسوف قصة تدور حول السؤال لتقدم للملك إجابة شافية بشكل رمزى على لسان الطير أو الحيوان وتتنوع الحكاية بين شكل خرافى أو واقعى وتتفرع من كل قصة عدد مختلف من القصص فتسلم الحكاية إلى حكاية تحمل فى طياتها العديد من القيم الأخلاقية والمثل والحكم وعندما استخدم الفيلسوف الحيوانات لكى تكون أبطال قصصه جعل لكل حيوان ما يمثله فالأسد هو الملك والنمر هو الوزير والثور هو خادم الملك والحمام هو أفراد المجتمع فى القصص وهكذا يقول د. محمود الضبع أستاذ النقد الحديث بجامعة قناة السويس أن كليلة ودمنة نصا رمزيا بامتياز وأبرز ما سعت القصص لتأكيده هو الصداقة والإخاء وأهمية اختيار الآخرين وكيف نختار من نصادق وهى قيم ضرورية للنشء فى مرحلة الطفولة وهى تعد وسيلة تربوية لغرس القيم والمبادئ وقدمت كليلة ودمنة القصص على نحو يمكن معه ألا تقتصر الاستفادة على الصغار بل وتصل إلى الكبار أيضا وربما أبرزها هو قصة الفحص عن أمر دمنة الذى يرمز إلى استحالة هروب المجرم من العدالة مهما طال به الزمن وكذلك يرمز إلى واجبات السلطة القضائية وضرورة نزاهة أفرادها وترفعهم عن المصالح الخاصة والإسفاف وكذلك قصة الأسد والثور التى ترمز إلى خفايا السياسة الداخلية فى الدولة وصراع السياسيين وتنافسهم من أجل المحافظة على سلطتهم والسير قدما نحو تحقيق المزيد من السلطة والهيمنة
وعن كليلة ودمنة يقول أحمد سويلم أستاذ أدب الطفل بكلية التربية جامعة حلوان لعبت قصص كليلة ودمنة دورًا ذا أثر كبير فى الأدب فى العصور القديمة والحديثة فنظمه ابن سهل وعلى بن داود شعرا كما استخدم نفس الفكرة العديد من الكتاب والأدباء فنظموا روايات وحكايات على السنة الحيوانات منها كتاب «سلوان المطاع فى عدوان الطباع» لابن ظفر وكتاب «فاكهة الخلفاء الظرفاء» لابن عربشاه وبرع الغرب فى ترجمة كليلة ودمنة منذ القدم فترجمت إلى السريانية والانجليزية والفارسية واليونانية والإيطالية والعبرية غير أن أشهر تلك الترجمات ترجمة لافونتين الفرنسية والتى عرت باسم القابليات وأشهر ما صاغ كليلة ودمنة شعرا وقصصا للعربية محمد عثمان جلال وأحمد شوقى ومحمد السنهوتى وقاد أحمد شوقى بنظم الجزء الرابع من ديوانه كقصص على لسان الحيوانات.
وهناك العديد من المصريين الذين استلهموا قصصًا من كليلة ودمنة وعلى رأسهم كامل الكيلانى الذى كتب العديد من قصص كليلة ودمنة وأضاف أن الغرب لم يتفوق علينا فى الاستلهام من قصص كليلة ودمنة فالحضارة العربية حضارة فنية وأدبية واللغة العربية لغة حساسة والقصص والخيال موجودة لدى العرب منذ القدم والشباب العربى هو الأقدر على التطوير والإبداع ومن جهة أخرى يرى سويلم أنه لابد من الاهتمام بالترجمة للطفل مع ضرورة انتقاء الأعمال التى تضيف إلى ثقافتنا ولا تنقص من هوية الطفل العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.