توريد 976 طن قمح لصوامع الشرقية    البابا فرنسيس: أي شكل من أشكال العنصرية غير مقبول    شكري يبحث العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية مع نظيره الألماني    البورصة تخاطب "النيل لحليج الأقطان" للإفصاح عن خططها لسرعة إعادة التداول    محافظ الشرقية يتفقد منطقة أبو عميرة وأعمال تطوير قناطر الزقازيق    "الشهود والكاميرات".. سلاح الأمن لفك لغز العثور على جثة سائق توك توك بالجيزة    "رجاء الجداوي" تتصدر تويتر بعد نقلها للعناية المركزة إثر إصابتها بكورونا    محافظ القاهرة يتابع الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين بمستشفى صدر العباسية    "الصحة العراقية": 781 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وتماثل 587 حالة للشفاء    الرئيس الفلسطيني يمدد حالة الطوارئ لثلاثين يوما لمواجهة كورونا    معادلة الدورى أمام الاتحاد..!    4 قرارات لمجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي    رئيس "تضامن النواب": الدولة تدير أزمة كورونا بكفاءة ونحتاج الوعي    تشييع جنازة رجائي الميرغني ودفنه بمقابر الأسرة ب15 مايو    النائب العام يستعرض مع المحامين العموم آلية العمل بالنيابة الفترة المقبلة    نقيب الأشراف ناعيا وزير الأوقاف الأسبق: مؤلفاته منهج للأجيال المقبلة    الأوقاف: الجامعة المصرية بكازاخستان تحصل على لقب الأفضل في العلوم الإسلامية    لجنة "أزمة كورونا": إعلان خطة استئناف النشاط الرياضي الأسبوع المقبل    تقارير: عودة الدوري المغربي نهاية يوليو    "سينتهي قبل مونديال الأندية".. الاتحاد الأسيوي يعلن استكمال دوري الأبطال    معروف يوسف يتلقى ثلاثة عروض محلية بالدوري المصري وأخرى عربية    "الوزراء" يقر اتفاق شراكة لتنفيذ "المساعدة الفنية من أجل تطوير تجارة الجملة بأسواق المواد الغذائية"    أحمد موسى: مخاوف أولياء أمور طلاب الثانوية العامة بخصوص إجراء الامتحانات مشروعة | فيديو    تحرش بفتاة.. الحبس سنة لكهربائي في كفر الشيخ    الحرارة ترتفع غدا وتنخفض الجمعة.. الأرصاد: موجة تذبذب في الطقس    6 أغسطس.. الحكم في قضية طالب ثانوي قتل خال صديقه    مطار مرسى علم يستقبل رحلة استثنائية تقل 165 من العالقين بالرياض | صور    مع تواصل الاحتجاجات ضد العنصرية.. "التمييز" طارد الجائزة الأمريكية الأشهر "أوسكار"    هل يجوز جدولة زكاة المال على دفعات بعد حلول الحول؟.. البحوث الإسلامية يوضح    رئيسة مدينة سفاجا تقود حملة لحصر ومنع التعديات على أراضي الدولة    5 إصابات إيجابية جديدة ب"كورونا" في مطروح    للمرة الثانية.. مواطن يخصص منزلين وسيارة لعلاج مصابي كورونا بالقليوبية    محافظ أسوان: التعاقد مع الهيئة العربية للتصنيع لشراء 200 ألف كمامة كمرحلة أولى    ديو غنائي جديد يجمع بين عمر كمال وأوكا    المطران عطا الله حنا لمحرفي الكتاب المقدس: النكبة تمت بوعد من بلفور وليس الله    توافر جميع الأدوية والمستلزمات الطبية بالمدينة الشبابية في أسوان    إيجالو يتحدث عن طموحه مع مانشستر يونايتد    ذبح طفلين بمنزلهما .. معاقبة عامل بالإعدام شنقًا بسوهاج    لقتله مسنة بسبب السرقة حبس عاطل 15 يوماً على ذمة التحقيقات    باريس سان جيرمان يخطط لخطف «ديست» قبل برشلونة وبايرن ميونخ    الأهلى يستغل توقف النشاط الرياضى فى إصلاح ملعب التتش    اتحاد الكرة يدرس إقامة الجمعية العمومية لمناقشة اللائحة في أغسطس    حلا شيحة ونصيحة جديدة عبر إنستجرام .. استمر فى التألق وسيشعرون بالحرق    "سعد" يلتقي بمطران أسيوط لبحث استكمال جهود تطوير مسار رحلة العائلة المقدسة    اللهم اجعل مثواه الجنة.. فيفي عبده تدعو للراحل علي عبد الرحيم    عبد الدايم: أطلقنا سلسلة أفلام ذاكرة الإبداع لتعريف الأجيال الجديدة برموز الفكر والفن والأدب فى مصر    من عاب ابتلي.. أحمد العوضي يهاجم المتنمرين: آفة المجتمع    تعرف على قرارات مجلس الوزراء خلال الاجتماع رقم 94    دعاء للميت .. لا تنقطعوا عن الزيارة فالأموات يشعرون بكم    استمرار أعمال التطهير والتعقيم للمساجد بالمنيا    دعاء للمريض ابي .. 5 ادعية تخفف ألمه وتعجل شفاءه    أهالى قرية أولاد عمرو بقنا يشكون عدم إنارة الشوارع    إماراتي يعفي مستأجرًا من 400 ألف دولار    بهجات يتفقد مشروعات "الإسكان الاجتماعى" والمرافق بمدينة السادات|صور    رئيس جامعة بنها: حلم إنشاء المستشفى الجامعي الجديد يتحقق على أرض الواقع    مرور الجيزة: غلق كلي ل مطلع الدائري بالقومية لمدة 5 أيام    عالم سعودي: انتشار عدوى كورونا رفع كراهة التلثم المنهي عنه في الصلاة    الكرتي نجم الوداد يصدم الزمالك ويرفض مناقشة أى عروض عربية أو أفريقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد طوفان «الشعبى» .. موسيقيون يصرخون : يا أهل المغنى.. وجعتوا دماغنا !
نشر في أكتوبر يوم 10 - 03 - 2013

طوفان الأغانى الشعبية الجديدة الذى طغى على ساحة الغناء المصرى إلا قليلًا، يهدد بزوال الأغنية الطربية الأصيلة التى أخذت تتوارى أمام الأصوات الناشزة والألحان الصاخبة والكلمات الغريبة.. وفى هذا التحقيق طرحنا الموضوع على نخبة من الموسيقيين فأطلقوا صرخة استغاثة لإنقاذ الغناء العربى الأصيل من ضجيج الأغانى الشعبية الهابطة!
يقول الموسيقار هانى مهنى: الأغنية الشعبية المتعارف عليها موسيقيا لا يمكن أن تؤدى إلى اختفاء الأغنية الطربية حيث أن لكل مستمع لونه المفضل الذى يرغب فى سماعه وحتى مع انتشار العديد من الأغانى الهابطة فى هذه الأيام لا يمكن أن تختفى الأغنية الطربية لأنها الأصل.
أما بالنسبة للأغانى المنتشرة حاليًا فلا يمكن أن تندرج تحت مسمى الأغنية الشعبية فتلك الأغانى يؤديها مجموعة من الأشخاص لا يعرفون شيئا عن الموسيقى والغريب أن كلمات تلك الأغانى غير مفهومة والأغرب من ذلك تعلق كثير من الأشخاص بهذه الأغنيات وترديدها وانتشارها فى الأفراح والمناسبات، وأصبح كل شخص يرغب فى الانتشار يقوم بتأليف بضع من الكلمات غير مفهومة بغض النظر عن صوته أو اذا كانت لديه الموهبة أم لا، وأضاف مهنى أن عمالقة الأغنية الشعبية مثل أحمد عدوية وفاطمة عيد وغيرهما كانوا بارعين فى هذه النوعية من الأغانى وكنا نستمتع بها لأنها لون من ألوان الأغانى ولكن الآن عندما تستمع إلى الأغانى المنتشرة تشعر أنك تسمع ضوضاء وضجيجا ليس له معالم ولا ينتمى إلى الغناء فى شئ. وعبر الناقد الموسيقى محمد الشافعى عن دهشته من إنجذاب الأطفال لهذه الاغانى التى لا يعتبرها أغانى ولا تندرج تحت الأغانى الشعبية اطلاقا، فعلى سبيل المثال فوجئت بكلمات أغنية يرددونها كثيرا وهى «هاتى بوسة يابت هاتى حته يابت» وفوجئت بالانحطاط والهبوط فى الأغنية المصرية ككل وانتشار تلك الأغانى اعتقد أنه سيهدد مستقبل الأغنية المصرية، ولكن اذا تحدثنا عن الأغنية الطربية فلا يمكن لتلك الأغانى أن تؤدى إلى اختفائها فهى ثابتة وأصيلة وتعتبر قاعدة الأغنية المصرية، فإن انتشار تلك الاغانى الهابطة يدعو للقلق ولابد من وقفة حتى لا تنتشر بهذا الشكل غير المقبول سماعيا، وللأسف انتشرت وتوغلت بشكل كبير حتى أننا أصبحنا نستمع إلى تلك الأغانى فى كل مكان، وعندما سألنا نقيب الموسيقيين إيمان البحر درويش عن موقف النقابة من هؤلاء المطربين أكد أنه لا يمكن لأحد أن ينتمى إلى النقابة إلا بعد أن يخضع لعدة اختبارات صوتية كثيرة، وتلك الأغانى التى تتداول وتنتشر هذه الأيام لا يمكن أن يندرج مغنوها إلى قائمة نقابة الموسيقيين بأى شكل، لأنها تفتقد إلى عنصر الطرب، فنحن لسنا ضد الأغنية الشعبية ولكن أين هى الأغنية الشعبية هل الصداع الذى يتغنون به والضجيج هذا يسمى أغنية شعبية، فنحن نحترم جميع مطربى الأغنية الشعبية ولكنا ضد الإسفاف والانحطاط الذى وصلت اليه الأغنية الآن ولا نسمح لهؤلاء أن ينتموا إلى الطرب أو أن يطلق عليهم صفة مطربين.
وحول إمكانية سيطرة تلك الأغنية الطربية على الأغنية الطربية استبعد درويش حدوث ذلك ويقول: هذه الأغانى المنتشرة كالوباء سنشفى منه قريبا لتعود الأغنية الطربية على عرش الأغنية المصرية من جديد فأنا اعتقد انها فترة وستزول تلك الأغانى لأنها موضة وستختفى آجلا أم عاجلا ولكن الأغنية الطربية سنظل نسمعها ونتغنى بها إلى الأبد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.