مصر تبحث سبل التعاون مع بريطانيا لإنجاح مؤتمر المناخ «COP27»    وزير الإسكان يصل واشنطن للتعرف على أحدث تكنولوجيا تصميم المستشفيات العالمية    تفجير انتحاري في مقديشيو و أنباء عن إصابة مسئول بالحكومة الصومالية    بعثة المنتخب تتوجه إلى ياوندي للقاء السودان    موعد مباراة مصر والسودان فى البطولة الأفريقية    استمرار توقف الملاحة بميناء الصيد بالبرلس بسبب الطقس السيء    ضبط 3 أشخاص بينهم ربة منزل بتهمة التنقيب عن الآثار في منزل بالخانكة    تفاصيل اجتماع مجلس إدارة مستشفيات قصر العيني بجامعة القاهرة    البورصة المصرية.. تراجع جماعى للمؤشرات بمستهل تعاملات جلسة بداية الأسبوع    السكة الحديد تعلن التأخيرات المتوقعة فى حركة القطارات اليوم    محافظ بورسعيد : تطوير ورفع كفاءة عدد من الطرق بحى المناخ .. صور    أسعار الأسمنت اليوم في مصر 16 يناير 2022    النهب الفلكي.. جدل بعد هرتلة السيسي عن تريليونات الخروج من "متاهة الفقر"!    تشيلى تخلى الشواطئ والجزر بعد انفجار بركانى عنيف فى تونجا.. فيديو    نيويورك تايمز: ترامب يثير قلق الجمهوريين بشأن كيفية الانتصار فى انتخابات 2022    تطور ظاهرة الإسلاموفوبيا في إسبانيا خلال عام 2021    الصحة العراقية تكشف عن 10 حالات مشتبه إصابتها ب"أوميكرون"    باحث أمريكي: هل الحرب حتمية إذا فشلت المباحثات مع روسيا؟    الجيش الأردني يعلن سقوط قتيل وجرحى في صفوفه على الحدودية الشمالية الشرقية    "الغزالة رايقة وسط الأمطار".. تلاميذ رابعة ابتدائي داخل لجان الامتحان في كفر الشيخ - صور    «البحوث الإسلامية» يطلق قافلتين دعويتين إلى الإسماعيلية وجنوب سيناء    التشكيل المتوقع لمنتخب كوت ديفوار أمام سيراليون فى أمم أفريقيا 2021    موعد مباراة ليفربول وبرينتفورد في الدوري الإنجليزي    جائزة ذا بيست.. أرقام صلاح تتحدث عن نفسها لاقتناص إنجاز أسطوري    إلغاء مباراة بيتيس وأشبيلية في كأس إسبانيا بسبب شغب الجماهير    وزير الري يؤكد أهمية مؤتمر المناخ في مناقشة تحديات القارة السمراء بمجال المياه    سعر الدولار اليوم الأحد 16 يناير 2022    برلماني في طلب إحاطة لوزير التعليم: «ولادنا مش حقل تجارب»    ضبط تشكيل عصابي لسرقة الدراجات النارية في الغربية    تحرير 2310 مخالفة عدم تركيب الملصق الإلكترونى خلال 24 ساعة    مصرع عامل تحت عجلات القطار في سوهاج    سماع مرافعة الدفاع في محاكمة 8 متهمين بالتخابر مع تنظيم إرهابي.. فيديو لايف    عزت زين عن تجسيد جلال الدين الرومي بمنتدى شباب العالم: ردود الفعل كانت إيجابية    اليوم.. مؤسسة روز اليوسف تقيم عزاءًا للإعلامي الراحل وائل الإبراشي    وحش الكون ونجمة الشباك.. ياسمين عبد العزيز.. إنفوجراف    شعبة القصابين: أسعار اللحوم تواصل استقرارها مع معروض يكفى احتياجات الأسواق    الصحة تكشف إحصائيات أكبر المستشفيات الأمريكية: 75% من الحالات من غير الملقحين    الصحة: بدء تحليل 3 ملايين جرعة من لقاح فايزر وصلت مصر صباح اليوم    بعد اعتراف الطبيب.. علاقة عقار سوفالدي بعلاج فيروس كورونا    انتهاء أزمة رهائن في كنيس يهودي بالولايات المتحدة استمرت 10 ساعات    مي عز الدين تعلن إصابة والدتها بكورونا    الإفتاء: يجوز نقل العظام من الميت إلى الحي في هذه الحالات    النسوية الإسلامية قذف المحصنات: اتهام المرأة فى عفتها.. من الكبائر! "7"    شوبير: مصطفى فتحي يقترب من التعاون السعودي مقابل مليون دولار للزمالك    انتشار معدات الصرف الصحي في القاهرة والجيزة لسحب الأمطار    مواعيد مباريات الأحد 16 يناير – مواجهات نارية في أمم إفريقيا وكأس الرابطة وإنجلترا    منتدى شباب العالم يشيد بجهود تعزيز المرأة المصرية الأمم المتحدة تفخر بما قدمته مصر لتمكين المرأة فى كل المجالات    برج الحوت اليوم..لديك وقت ممتع مع شريك حياتك    علي جمعة يبين حكم الشرع في زراعة قلب خنزير بجسم الإنسان    فيفي عبده تشجع السيدات على تجميد البويضات    عضو «الأطباء»: جميع التصريحات الصادرة بشأن وفاة الإبراشي خطأ كبير    تاج الدين يكشف تفاصيل مستجدات فيروس كورونا    أفضل الدعاء في جوف الليل: تبرأتُ من حولى وقوتى واعتصمت بحولك يارب وقوتك    باحث في شؤون الحركات الإسلامية يكشف كواليس القبض على الإرهابي حسام منوفي    النشرة الدينية| حكم تشغيل القرآن فى البيت دون الاستماع إليه .. وداعية يحذر النساء قبل رمضان    عبدالحيلم قنديل يشيد بحسن تنظيم منتدى شباب العالم    ينفي التحاقها بمدرسة حكومية.. والد ياسمين صبري يهاجمها: لبسها كان من باريس    شوقي: تطبيق القواعد على المدارس الخاصة التي منحت الطلاب إجازة بسبب كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الخطاط محمد الحديدى: كتبت المصحف الكبير فى 19 شهراً
نشر في أكتوبر يوم 15 - 05 - 2011

العم محمد الحديدى.. أحد النماذج المصرية المشرفة.. أخذ من الخط العربى طريقاً أوصله الطريق حتى أبواب المسجد الحرام.. ونال شرف كتابة 187 اسماً من أسماء أبواب الحرم المكى الشريف..
لم يأخذ الخط كمهنة فقط وإنما كفن أصيل ووسيلة للتعبير.. أنجز كتابة القرآن الكريم كاملاً فى 19 شهراً وذلك فى مصحف كبير الحجم يبلغ طوله متراً وعرضه 70 سنتيمتراً.
ورغم سنوات عمره الذى يناهز 71 عاماً، تجده مفعماً بالحيوية والشباب وتكسو وجهه علامات الرضا على ما أنجزه حتى الآن والأمل فى إنجاز المزيد والمزيد من الأعمال المفيدة للناس..
«أكتوبر» التقت مع العم محمد الحديدى وأجرت معه الحوار التالى:
* كيف قمت بكتابة أسماء أبواب المسجد الحرام؟
** كنت أعمل خطاطاً بوكالة إعلانات بمكة المكرمة فى عام 1992 وجاءنى مهندس مصرى بشركة بن لادن يطلب منى أن أكتب نموذجاً باسم الملك عبد العزيز على أن يكون باباً من أبواب المسجد، وطلب المهندس المصرى أيضاً من خطاطين غيرى كثيرين أن يكتبوا نماذج أخرى على أن يختار إمام المسجد الحرام الدكتور عبد الرحمن السديسى نموذجاً من هذه النماذج المكتوبة، فكنت أنا سعيد الحظ لأنه قد وقع الاختيار على النموذج الذى نفذته، لأنهم رأوا أن ما قمت بكتابته هو أفضل خط يريدونه، وهنا ملأت السعادة نفسى لأننى سأنال هذا الشرف العظيم.
ثم أرسلوا قائمة ب (187) لوحة وبدأت أكتب هذه اللوحات ثم يأخذها عمال نحت رخام ينحتون ويحددون ما كتبت على لوحات رخامية ارتفاعها 40 سم وطولها 60 سم وكان يساعدنى وقتها أحد الخطاطين المصريين هو حسن عيسوى وهو فنان عبقرى مبدع يرسم البورتريه والكاريكاتير بشكل دقيق، واستطعنا نحن فريق العمل أن نسلم 50 لوحة رخامية كل أسبوع ليتم تعليقها على جدران المسجد الحرام فأنا مازلت أتذكر معظم أسماء هذه الأبواب مثل باب السلام وباب النبى (صلى الله عليه وسلم) وباب عمر الفاروق وباب الملك فهد.
رؤية الرسول
* وهل توقعت يوماً أن تقوم بكتابة أسماء أبواب المسجد الحرام؟
** أود أن أقول إنه قبل أن يأتينى المهندس المصرى ليطلب منى كتابة اسم لوحته، رأيت الرسول صلى الله عليه وسلم فى المنام حيث جاءنى وقال: «اعملى يافطة مش عايزها مقطّعة»، لذلك عندما جاءنى المهندس قلت إن الرؤية ستتحقق وهذا ما كان ونلت هذا الشرف العظيم.
* علمنا بأنك قمت بزيارة الأراضى المقدسة مرة أخرى ورأيت أسماء أبواب المسجد الحرام بنفس الخط منذ كتبتها.. فماذا كان شعورك؟
** عادة يشعر المؤمن براحة تامة وهو داخل المسجد الحرام، لكنى عندما رأيت الأسماء التى كتبتها مازالت كما هى أثناء أداء العمرة شعرت بسعادة بالغة ورضا عظيم وكنت أسجد لله شكراً فى كل مرة عندما كانت تقع عنى فيها على أى لوحة من هذه اللوحات، وتمنيت أن أصيح فى الناس لأقول لهم أنا كاتب هذه اللوحات فهو شرف ما بعده شرف الحمد لله والشكر لله.
* هل هذا يعنى أن موهبة الخط والرسم لازمتك منذ الصغر؟
** بكل تأكيد، لأننى فى المرحلة الابتدائية كنت من المتفوقين لذلك كان المُعلم يجلسنا فى الصف الأول وعندما رأيته يكتب أسماء الطلاب الأوائل على شهادات تقدير بخط رائع وجميل مستخدما (الغاب) دهشت واستعجبت وبما أننى ولدت وترعرعت بقرية (هرية رزنة) بالزقازيق محافظة الشرقية وهى بلد الزعيم «أحمد عرابى» حرصت على أن أقوم بجمع عدد كبير من الغاب لأقطعه وأنمقه حتى أكتب به وأقلد هذا المعلم العظيم، ومعلمو اللغة العربية وقتها فى منتصف الأربعينيات كانوا خطاطين يتميزون بحُسن الكتابة والخط الجميل، فكنت أجلس على المقعد ومعى الحبر وريشة وكنت أتابع بكل تركيز كيف يقوم هذا المعلم أو ذاك بإخراج هذا الخط الجميل ومن هنا بدأت الموهبة تنمو لدى، وعندما كنت أرى أى خطاط يقوم بكتابة أى شىء على الجدران كنت أتابعه متابعة جيدة ودقيقة، مهما طال الوقت، وظللت أتابع الرسامين المشهورين وقتها بالصحف وكنت أقلد ما يرسمونه مثل السخيلى وعيسوى والأصيل.
مع المصحف الشريف
* ومتى بدأت فى كتابة المصحف الكبير، وما هى أهم مواصفاته؟
** بدأت فى كتابة المصحف الكبير منذ أن كنت بالبحرين عام 1977 وما أن بدأت فى الكتابة حتى توقفت، ولكن بعد أن خرجت إلى المعاش بحوالى 5 سنوات أغلقت المحل الخاص بى حتى أتفرغ تماما لكتابة القرآن الكريم، وبدأت فعلاً فى الكتابة عام 2005 وانتهيت من كتابته فى غضون 19 شهراً ولو كنت أكتبه بانتظام لما استغرق أكثر من 6 أشهر.
ويبلغ طول هذا المصحف متراً، أما عرضه فيبلغ 70 سم مكتوب على كل صفحة من الناحيتين.. وهو الآن موضوع بصندوق كبير وقد اخترت مصحف المدينة المنورة لأنه الأوسع انتشاراً حيث تنتهى كل صفحة بآية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.