رئيس جامعة الأقصر يترأس الاجتماع الدوري لمجلس شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة    معاينة قطعة أرض لإقامة محطة صرف صحي بمركز ببا ببني سويف    خلال 24 ساعة.. مطار القاهرة يستقبل 121 رحلة من الخارج    منظمة دولية تطالب إيران بعدم إعدام شاب أدين بجريمة حين كان قاصرًا    دول بمجموعة العشرين تعمل على خارطة طريق لتمكين المرأة في سوق العمل    مقتل 11 شرطيا على الأقل في بوركينا فاسو    السفير السعودي بالقاهرة: مصر الوطن الثاني لنا.. فيديو    جالاتا سراي يبلغ اتحاد الكرة برفضه مشاركة مصطفى محمد في أولمبياد طوكيو    الأهلى يحسم مصير «ديانج» بعد إفريقيا    حشيش يكشف عن أهم بنود عقد إعارة «مصطفي محمد» لصفوف «جالطة سراي» التركي    كيجو: الخسارة من الاتحاد منحتنا دافع للفوز في اللقاء الثاني.. وسنصل للمباراة الخامسة    إحباط محاولة تهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة مخبأة داخل إحدى السيارات    بالأسماء.. إصابة 4 أشخاص إثر انقلاب سيارة في إدفو بأسوان (صور)    صحة المنوفية: غلق عيادات غير مرخصة بمدينة تلا    بينهم أطفال.. ننشر أسماء مصابي انقلاب سيارة بترعة الحاجر بإدفو    توقعات الأبراج ل 23-6-2021: نصيحة ل الجوزاء وفرصة جديدة ل الحوت    ببطن مكشوف.. ندى موسى تستعرض أنوثتها على "إنستجرام"    الصحة: 498 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و37 حالة وفاة    واتس آب الوفد.. مواطن يناشد المسئولين للحصول على وظيفة    «بسبب أعقاب السجائر» شاب هندي يتحول لمليونير    التموين: حققنا اكتفاء ذاتيا من الأسماك والأرز.. ومخزون السكر يكفى 7 أشهر    «الداخلية» تكشف «دور المشروعات القومية في تحقيق الأمن والاستقرار المجتمعي»|فيديو    مجاهد: قد نلعب بطولات الأندية الإفريقية الجديدة بنفس فرق الموسم الحالي    الزمالك يجدد عقد «زيزو».. غموض إعارة «الونش».. و8 ملايين تُقرّب «مجلى»    إنريكي يتحدث عن مستقبله مع منتخب إسبانيا    بعد التأهل لنصف نهائي الكأس.. مدرب الزمالك يتحدث عن مواجهة المقاصة في الدوري    إخفاء "حسن" لليوم الرابع و"أحمد" منذ عامين والحرية ل"زياد العليمي" وحكم بإعدام 2 وإخلاء سبيل 22 آخرين    أستاذ موارد مائية: توجد مشاكل فنية بأنفاق وأجناب سد النهضة | فيديو    محافظ الأقصر يشهد توقيع عقد إنشاء مشروع سكني تجاري إداري بمدينة أرمنت    الحكومة السعودية تصدر 6 قرارات في اجتماعها برئاسة الملك سلمان.. تعرف عليها    رئيس أوكرانيا يلتقي ميركل في ال12 من يوليو    «المسلماني»: فرنسا لديها أكبر جالية مسلمة في أوروبا    ماجد المصرى يلفت الأنظار بإطلالة رومانسية مع زوجته ويعلق: أغلى من الوريد    النشرة الفنية| فنانة تُرزق بطفلتها الأولى ومصراوي يُكرم حماده هلال وأسرة مسلسل "المداح"    سعاد حسني.. رفضت تمثيل مشهد جنسي فتعطلت عامًا كاملا    سكان نيويورك يختارون بين الديمقراطيين رئيسا للبلدية    هل ستعود رسوم السحب من الماكينات ATM؟.. خبير اقتصادي يوضح    أسعار الذهب في الصاغة اليوم الأربعاء 23-6-2021    الهند تكشف عن لقاحين فعالين ضد «دلتا» متحور كورونا    محافظ الوادي الجديد يسلم عقود عمل لعدد من ذوي الاحتياجات الخاصة    رئيس هيئة السكة الحديد: لا ذنب لنا في حادث قطار حلوان    حبس شخصين لاتهامهما بسرقة الأسلاك الكهربائية من المحال التجارية بالمعادي    البنك المركزي: تراجع نسبة القروض غير المنتظمة إلى 3.5% فى الربع الأول    محافظ الغربية يعتمد تنسيق القبول بالصف الأول الثانوي للعام الدراسي المقبل    «مركز الأزهر للفتوى» يجيب .. هل يجوز لي أن أعطيَ أبي من زكاة مالي؟    حبس وغرامة 200 ألف.. 4 عقوبات لمواجهة الغش في امتحانات الثانوية العامة    الدعاء المستجاب لتيسير وتعجيل الزواج    أهداف سورة الأعراف والعبرة منها    تطهير وتعقيم لجان الامتحانات واستراحات المراقبين بشمال سيناء    عبدالمنعم سعيد: مصر حققت خلال 7 سنوات إنجازات هامة وتاريخية في عدة مجالات (نص الكلمة)    الخميس.. انطلاق أسبوع أفلام جوته    انعقاد مجلس الدراسات العليا والبحوث بجامعة قناة السويس    صحة الشرقية: جهود مكثفة للتطهير ومتابعة الإجراءات الإحترازية بمدارس المحافظة خلال إمتحانات الشهادة الثانوية الأزهرية    حكم ذبح الأضحية قبل العيد وإعطاء الجزار ورمى شىء منها    صيام الأيام البيض من كل شهر.. ليست ال6 من شوال    تعرف على جهود الامن الاقتصادي خلال 24 ساعة    يتفوق على «ماما حامل».. فيلم «أحمد نوتردام» يحقق إيرادات ب113    حظك اليوم الثلاثاء 22/6/2021 برج الحمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن زكاة المال وشروطها ومصارفها.. المفتي: يجوز إرسال المصريين بالخارج زكاة مالهم وفطرهم إلى مصر
نشر في مصراوي يوم 19 - 04 - 2021

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، أنه يجوز شرعًا إرسال المصريين المقيمين خارج مصر بزكاة مالهم وفطرهم إليها، ومن باب أَوْلَى صدقاتهم وتبرعاتهم؛ لأنه إذا جاز ذلك في الزكاة وهي ركن من أركان الإسلام.
جاء ذلك خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج "كُتب عليكم الصيام" مع الإعلامي حمدي رزق، الذي عُرض على فضائية صدى البلد، اليوم، مضيفًا فضيلته أنه من المقرر شرعًا أن زكاة المال ركن من أركان الإسلام الخمسة وفرض عين على كل مسلم توافرت فيه شروط وجوب الزكاة، وأهمها: أن يبلغ المال المملوك النصاب الشرعي، وأن تكون ذمة مالكه خالية من الدين، وأن يمضي عليه سنة قمرية.
وأوضح مفتي الجمهورية أن الزكاة هي عمل مؤسسي في الأساس، فجاء الأمر الإلهي للنبي صلى الله عليه وآله وسلم: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا} [التوبة: 103] كتكليف من الله للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وبالتالي أصبح أمرًا لكل من يلي أمر الأمة، وهو في الأصل من اختصاص الدولة ويتطور حسب الزمان والمكان في إيجاد الوسائل الإدارية والمؤسسية لإدارة أمر الزكاة، فلا يتم فيها التصرف بالهوى.
وعن المقصود بمصرف في سبيل الله قال فضيلته: "عندما ننظر في قوله تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [التوبة: 60]، فإننا نلحظ أن المصارف التي تصرف فيها الزكاة على التحقيق ثمانية مصارف، أغلبها موجَّه ومقصور على أصناف محددة كالفقراء والمساكين وابن السبيل وفي الرقاب والعاملين عليها، إلا أننا نجد أن مصرف في سبيل الله جاء على العموم ليتسع مضمونه عبر تطور الزمان والمكان وتغير الظروف.
وأوضح فضيلة المفتي أن الاجتهادات الفقهية متباينة في تفسير مصرف "في سبيل الله"؛ فالفقهاء القدامى قالوا إنها مقصورة على تجهيز الجيش والجند الذين يجاهدون في سبيل الله تحت راية الدولة ويدافعون عن الأوطان، وهذا هو الأصل في هذا المصرف.
وأردف: وهناك من الفقهاء القدامى والمعاصرين من توسع في مفهوم هذا المصرف ليشمل كل ما من شأنه حماية البلاد والدفاع عن أمنها الفكري والاقتصادي والاجتماعي، وكذلك كل وجه من أوجه الخير التي تعود بالنفع على الناس في كافة المجالات المشروعة، بل إن التوسع في مفهوم مصرف "في سبيل الله" أصبح ضرورة ملحة في عصرنا، وليس هذا عند الفقهاء المعاصرين فحسب، بل هناك من الفقهاء القدامى من قال بهذا، مثل الإمام القفال الشافعي، والإمام الرازي، ومن المعاصرين الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر الأسبق، وغيرهم الكثير.
وأشار فضيلته إلى أن دار الإفتاء تعتمد في فتاواها توسيع مفهوم "في سبيل الله" خاصة في القضايا الجديدة، فعند الحديث في فتاواها عن مصرف "في سبيل الله" وضحت أن المعنى الأساسي يشمل تجهيز الجيش وجنود القوات المسلحة والشرطة، وأنه يشمل كذلك كل أوجه الخير التي تحقق النفع للبلاد والعباد، وذلك موجود في أرشيف فتاوى دار الإفتاء منذ عهد الشيخ أحمد هريدي مفتي الديار المصرية الأسبق والشيخ حسن مأمون مفتي الجمهورية الأسبق.
ولفت فضيلة مفتي الجمهورية النظر إلى أن الشرع لم يحدد إطارًا معينًا لهذا المصطلح؛ لذا قد يلجأ العلماء إلى اللغة لتوضيحه، فنجد أن "السبيل" هو الطريق، وهذا يعني أن كل طرق الخير الموصلة لتحقيق النفع العام يدخل فيها مصرف "في سبيل الله".
وعما يُثار عن أن قيمة زكاة المال المودع في البنك هي 10% قياسًا على زكاة الزروع، قال فضيلته: هذا اجتهاد لبعض أهل العلم المعاصرين كالشيخ عبد الله المشد رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر، والشيخ علي جمعة، وهي فتوى ترتبط بسياق محدد، فقد أفتوا بأن الزكاة في المال المودَع بالبنك الذي يتعيش منه صاحبُه تُستَحَقُّ على العوائد فقط؛ وهذا اجتهادٌ مبناه على اعتبار المال المودَع في البنك كالأرض التي تجب الزكاة فيما تخرجه من نتاجها بمقدار 10%، ولا نظر هنا إلى مرور الحول، ويكون ذلك مجزئًا له عن زكاة هذا المال؛ وهو اجتهاد فيه رؤية وحكمة.
واختتم فضيلته حواره بقوله بجواز إرسال المصريين المقيمين خارج مصر بزكاة مالهم وفطرهم إليها، ومن باب أَوْلَى صدقاتهم وتبرعاتهم؛ لأنه إذا جاز ذلك في الزكاة وهي ركن من أركان الإسلام التي حدد الشرع مصادرها ومصارفها، فالصدقات والتبرعات التي جعلها الشرع على السعة من باب أَوْلى وأحرى. بل نرى أفضلية ذلك وأولويته في هذه المرحلة التي تحتاج البلاد فيها حاجة أكيدة إلى الإنفاق على مصارف الزكاة فيها، وكفاية المحتاجين وسد حاجة المُعوزين؛ فمصر وأهلها أولَى بمساعدة مواطنيها وأبنائها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.