حقوق ذوي الإعاقة    التيار المدني:11مبدأ للخروج من المأزق الراهن    وزيرة التخطيط في باريس لإلقاء كلمة عن الإصلاح الإداري بمصر    هانى أباظة ينقذ أهالى قرية «كفر الحمام» من كارثة بيئية    ريل مارك تشارك بمعرض نكست موف بباقة متنوعة من المشروعات بالمدن الجديدة    بالفيديو.. خبير اقتصادي: "القضاء على جشع التجار لن يكون بالشعارات"    ننشر تفاصيل أبرز توصيات قمة "إيجيبت أوتوموتيف" للحكومة    هل تكون التسعيرة الجديدة لتذكرة المترو 7 بيضات؟    العيب فينا    خيارات «أبو مازن»    الأسطورة بيليه مهنئاً محمد صلاح: لقد قدمت عاماً لا يُصدق    مقتل 3 مسلحين من داعش في غارة جوية أمريكية بأفغانستان    «عمدة» المقاصة!!    12 منتخبا في البطولة العربية لرفع الأثقال بالقاهرة    "الجمارك" تسترد مليون جنيه للخزانة العامة    غدًا.. النقض تنظر طعن المتهمين في اغتيال نجل قاضِ بمحكمة الاستئناف    بالصور..النجوم يتوافدون على ختام مهرجان دبى السينمائى    منة فضالى تطلب من جمهورها ومحبيها السماح قبل خضوعها لعميلة جراحية    خالد الجندي: يفجر مفاجأة عن الحجامة (فيديو)    صحيفة إماراتية: خطة قطرية لتهجير الفلسطينيين من غزة    صحيفة: وكالة كوريا الشمالية تزعم أن كيم "يُسيطر على الطقس"    أكاديمية "أخبار اليوم" تنظم وقفة احتجاجية تضامنا مع القدس (صور)    «أبوالفتوح»: مشروع الضبعة توريط للأجيال القادمة    بيتكوين ..10 معلومات صادمة عن العملة الافتراضية التى تهدد بخراب الاقتصاد المصرى    اللجنة الأولمبية تعتمد نتيجة انتخابات صيد المحلة    عاجل.. ليفربول يكشف مدي حجم إصابة محمد صلاح    علي فرج يتأهل لربع نهائي بطولة العالم للإسكواش    لأول مرة جامعة الإسكندرية تستضيف معرض الدراسة في اليابان 2017    بعد عودته من رحتله العلاجية.. البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية الأولى    أحراز قضية التخابر مع حماس تكشف : مرسي أقسم علي الولاء لأمريكا ووشي بصديقه المصري بوكالة «ناسا»    القمامة ومخالفات البناء    انفجار أنبوبة بوتاجاز داخل عقار سكني بالعمرانية    أمن مطروح يحبط محاولة تسلل 32 مصريا إلى ليبيا عبر السلوم    إصابة 3 في انقلاب سيارة نقل محملة ب20 طن سولار بالسويس    ختام فعاليات ملتقى شباب الصعيد بسوهاج ..صور وفيديو    وفد إسكان البرلمان يتفقد المساكن البديلة ومخرات السيول بمدينة رأس غارب..صور    رحيل الإعلامية سامية صادق    "قصور الثقافة" بجنوب سيناء تنظم محاضرات لمواجهة الإرهاب    «العناني» يعرض على الحكومة أحدث الاكتشافات الآثرية خلال 2017    رئيس الحكومة اليمنية: إعدام ميليشيات الحوثي لصالح "قرار إيراني واضح"    خالد الجندي: بعض الجهات المشبوهة تروج لمصاحف مزورة (فيديو)    مصر تستعد لتصدير السوفالدى لعلاج الفيروس الكبدى C ب2018.. بدء التسجيل فى الأردن والسودان ونيجيريا وكازاخستان.. المجلس التصديرى: 7 شركات مصرية تصنعه.. ورئيس شركة مصنعة: اقتربنا من موافقة منظمة الصحة العالمية    بالصور.. محافظ بني سويف يكرم متطوعي «قافلة أطباء الخير»    إنشاء مستشفتان للصحة النفسية بسوهاج ودمياط بتكلفة 131 مليون جنيه    350 ألف يورو مكافأة لكل لاعب في منتخب ألمانيا حال الفوز بالمونديال    الانتهاء من إنشاء المبنى الرئيسي لمستشفى دشنا بتكلفة 250 مليون    رئيس جامعة المنصورة يتفقد الانشاءات بالمراكز الطبية الجديدة    "عبد العال" يدعو رئيس "المستشارين الياباني" لزيادة عدد السياح إلى مصر    أمين الفتوى يوضح كيفية سجود السهو    الأرصاد: طقس اليوم شديد البرودة ليلا.. والصغرى بالقاهرة 12 درجة    الجبلاية تتعهد بسداد مليون و 200 ألف جنيه لمؤمن زكريا    وصول جثمان الإعلامية سامية صادق لمسجد السيدة نفيسة -(صور)    الأهلي يشكل لجنة خاصة استعدادًا لودية أتلتيكو مدريد    "صقر": فحص شامل لأطفال مدارس الغربية لاكتشاف مرض الروماتيزم    لايف بث مباشر" قناة الغد "    مفتي الجمهورية: إعلان الجهاد حق ثابت لولي الأمر لا ينازعه فيه غيره    مدير الفتوى: رواية «لا تسيدوني في صلاتكم» كذب وافتراء وليست حديثا    جوجل: شادية و"الكيف" و"ديسباسيتو" أهم ما بحث عنه المصريون في 2017    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا كانت مراسم استقبال أهل المدينة للنبي
نشر في مصراوي يوم 24 - 09 - 2017

ما إن ركب الحبيب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه راحلتهما، وسارت بهما من ديار بني سالم متجهة نحو المدينة، إلا وخرج أهل المدينة كل يوم إلى ظاهر المدينة ينتظرون قدوم الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله، حتى إذا اشتد الحر عليهم عادوا إلى بيوتهم، وظلوا هكذا حتى جاء اليوم الذي قدم فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم .. انتظروه حتى لم يبق مكان فيه ظل يستظلون به فعادوا إلى بيوتهم.
ووصل النبي الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وقد دخل الناس بيوتهم، وكان اليهود يرون ما يفعله الأنصار، فلما رآه رجل من اليهود صرخ بأعلى صوته: يا بني قيلة -وهي جدة للأنصار ينسبون إليها، وهي بنت كاهل بن عذرة-، هذا صاحبكم قد جاء.
فخرج أهل المدينة عن بكرة أبيهم لاستقبال الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم بفرحة غامرة، فامتلأت بهم الطرقات، حتى أسطح المنازل امتلأت بالنساء والأطفال والرجال، وهم يقولون: "الله أكبر جاء رسول الله .. الله أكبر جاء محمدًا .. الله أكبر جاء رسول الله".
وخرجت الفتيات الصغيرات بالدفوف يتقدمون أهل المدينة الذين خرجوا في الطرقات وهم يحملون سعف النخيل، وينشدون فرحين:
طلع البدر علينا .. من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا .. ما دعا لله داع
أيها المبعوث فينا .. جئت بالأمر المطاع
جئت شرفت المدينة .. مرحبًا يا خير داع
واستقبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم وصاحبه سيدنا أبو بكر الصديق ما يزيد عن خمسمائة من الأنصار، الذين ما أن وصلوا إليهما حتى قالوا للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وصاحبه: انطلقا آمنين مطاعين، فأقبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأبو بكر الصديق بين أظهرهم.
وواصل الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله سيره في تلك الحشود الحاشدة، في مشهد تاريخي مهيب وصفه الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه الذي كان صغيرًا حين إذ فقال: "لقد رأيت اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علينا، واليوم الذي قبض فيه، فلم أر يومين مثلهما قط".
وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم كلما مر على بيت أحد من الأنصار أثناء دخلوه المدينة كانوا يستقبلونه قائلين: "هلم إلينا يا رسول الله، إلى العدد والعدة والمنعة"، ويمسكون بخطام ناقته وهو يقول لهم: "دعوها فإنها مأمورة".
وعندما وصل سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم بناقته قرب دار أبو أيوب الأنصاري، بركت الناقة، والرسول صلى الله عليه وسلم مرخ الزمام لها، ثم وثبت فسارت مسافة بسيطة، ثم بركت وتلحلحت وضربت بجرانها في الأرض، فنزل عنها الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم فاحتمل أبو أيوب رحل النبي صلى الله عليه وآله وسلم فوضعه في بيته.
وكان فيمن خرج لينظر إليه قوم من اليهود فيهم عبد الله بن سلام الذي قال حين رآه: "فلما تبينت وجهه عرفت أنه ليس بوجه كذاب"، فكان أول ما سمعت منه صلى الله عليه وآله وسلم: "أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.