أحمد موسى: حركة النهضة الإخوانية خائنة والتونسيون يرفضون إساءتهم لمصر.. فيديو    انطلاق فعاليات الحوار العربي الأوروبي السابع    من القاهرة الى أديس أبابا.. الاتفاق حول السد أو الحرب    الشرطة الإثيوبية: مقتل 16 شخصًا على الأقل على يد مسلحين شمال شرق البلاد    مستثمرون مصريون في الخارج يزورون "اقتصادية القناة" للتعرف على الفرص الاستثمارية    محافظ القليوبية يتفقد الطريق البديل لشركات البترول بمسطرد    بعد غرق أراضي الشرقية والإسماعيلية.. رائف تمراز يتقدم ببيان عاجل ضد الحكومة    صندوق تحيا مصر: تمويل أكثر من 18 ألف مشروع متناهي الصغر للمرأة المعيلة    محافظ دمياط تعقد لقاء حواريا لبرلمان الشباب احتفالا باليوم العالمي للشباب    أحمد موسى يكشف عن أخطر 4 مشاكل تواجه الرئيس التونسي الجديد .. فيديو    لافروف: السعودية لم تطلب أي وساطة بشأن الهجمات على المنشآت النفطية    السودان: نتطلع إلى تدفق مزيد من الاستثمارات الصينية للبلاد    أمريكا تؤيد قرار اللجنة الانتخابية الأفغانية التحقق من أصوات الناخبين عبر البيوميترى    رئيس الوزراء الفلسطيني: نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني    الأمير ويليام وزوجته يصلان "إسلام أباد" في زيارة أكثر خطورة على حياتهم    «صالات المقاصة» يهزم منتخب ليبيا برباعية وديًا    بعد برونزية بطولة العالم للسومو.. إبراهيم عبد اللطيف يشكر وزير الرياضة    سموحة يهزم الزهور في الجولة الثانية لدوري الطائرة آنسات    باريس سان جيرمان يعلن مدة غياب نيمار    سرقوا 9 شقق.. حبس لصوص المساكن بمدينة نصر    إصابة 5 أشخاص بينهم ألمانيان في حادث تصادم أتوبيس سياحي بقنا    حبس عادل شكل كبير مشجعي الإتحاد السكندري 4 أيام    «التعليم» تفتتح أول مدرسة تكنولوجيا تطبيقية في الزراعة والري والإنتاج الحيواني والداجني    جاكي شان: أرغب في تصوير فيلم أكشن بالسعودية    مصادر: هيفاء وهبي قررت الإنتاج لنفسها بعدما تجاهلها المنتجين    رمضان عبد المعز: هؤلاء الأشخاص في أصعب مكان بالنار    رئيس جامعة بني سويف يطلق مبادرة لتدشين أول أكاديمية لإعداد حكام كرة القدم    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    قائد القوات الجوية: قادرون على حماية مصالح مصر    باسل خياط: السينما منبر يسهم في تطوير ثقافة الطفل    سر غضب إسرائيل بعد جوائز نوبل في الاقتصاد    اليابان: ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار (هاجيبيس) ل58 قتيلًا و210 مصابين    خبز الزبيب والقرفة    رامي وحيد: "البطولة المطلقة حلم كل فنان لكنني رفضتها من قبل لهذا السبب"    حقوق إنسان النواب تتفقد قسم كرموز.. وتؤكد: الشرطة دائما في خدمة الشعب    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    الداخلية التونسية: مقتل سائح فرنسي وإصابة جندي جراء اعتداء طعن شمالي البلاد    وفاة فنانة شهيرة بعد صراع مرير مع المرض    "الوضع ليس جديدًا".. جوندوجان: مواجهتا ليفربول ستحسمان صراع لقب بريميرليج    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    رسميًا.. الدكتور حسين خيري يحسم مقعد نقيب الأطباء    الصحة: «قوائم الانتظار» أجرت 256 ألف عملية عاجلة    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رئيس هيئة الطاقة الذرية: التعاون مع ألمانيا مثمر.. ونعمل على تطوير المفاعل البحثي    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    «القوات البحرية» تنقذ طاقم «طائرة هليكوبتر مفقودة» بالبحر المتوسط    محافظ بورسعيد: استعدادات مكثفة لاستقبال موسم الشتاء    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الاثنين 14 اكتوبر 2019 على الصعيد المهني والصحي والعاطفي    فيديو| أفضل 5 مشروبات للمحافظة على ترطيب الجسم    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    الصبر هو أعظم مايمكن تحصيله فى الدنيا والاخرة    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المادة 61 عقوبات: باب خلفي للهروب من عقوبة الختان.. ومختصون: التوعية هي الحل - (تقرير)
نشر في مصراوي يوم 16 - 10 - 2016

رغم التعديلات التي أُقرت على المادة 242 من قانون العقوبات، والخاصة بختان الإناث، إلا أن هذه التعديلات مازالت تُبقي على المادة 61 من القانون والتي تنص على أنه "لا عقوبة على من ارتكب جريمة ألجأته إليها ضرورة وقاية نفسه أو غيره من خطر جسيم"، وهو ما يمنح ثغره للأطباء في الإفلات من عقوبة إجراء الختان بحجة وجود ضرورة طبية لها.
وجاء التعريف القانوني الجديد لجريمة الختان في القانون المعدل على أنه "إزالة أيٍّ من الأعضاء التناسلية الخارجية بشكل جزئي أو تام أو إلحاق إصابات بتلك الأعضاء دون مبرر طبي"، فيما عرفت منظمة الصحة العالمية الختان على أنه يشمل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية الممارسات التي تنطوي على إتلاف تلك الأعضاء أو إلحاق أضرار بها عن قصد وبدواع لا تستهدف العلاج، كما أن هذه الممارسة لا تعود بأيّة منافع صحية على الفتيات والنساء، وهو الجزء الذي تجاهلته التعديلات الجديدة.
وتقول الدكتورة فاطمة خفاجي، عضو الاتحاد النوعي لنساء مصر، إنه من بين كل النساء والفتيات اللاتي خضعن لعملية الختان حول العالم ويبلغ عددهن 200 مليون، فإن واحدة من كل 9 منهن تعيش في مصر، ولدى مصر أكبر عدد من النساء اللائي تعرضن للختان، حيث يبلغ عددهن 2.27 مليون إمرأة.
وطبقا للمسح الصحي الديموجرافي لعام 2014 فإن 92% من النساء اللاتي سبق لهن الزواج في الفئة العمرية ما بين 15 49 سنة خضعن للختان وأكثر من نصفهن تم ختانهن في عمر من 7 10 سنوات، فيما تبلغ نسبة الرجال الذين يفضلون استمرار عملية الختان 61% في عام 2014 حيث ازدادت عن عام 2008 حث بلغت 54%، بينما تجرى 82% من عمليات الختان بمعرفة أطباء وممرضين.
وتضيف أن نصف النساء اللاتي سبق لهن الزواج يعتقدن أن الزوج يفضل أن تكون زوجته مختنة وأقل من النصف مباشرة يعتقدن أن ممارسة الختان تمنع الزنا (46%)، فيما يوافق 54% من السيدات على أن مارسة الختان تؤدي إلى وفاة البنت ونسبة قليلة نسبيا من النساء (9%) يعتقدن أن الولادة تكون أكثر صعوبة للنساء المختنات عن باقي النساء.
ويظهر المسح الصحي الديموجرافي أن أكثر من نصف السيدات يعتقدن أن ختان الإناث متطلب وفقًا لتعاليم الدين و6 من كل 10 سيدات يعتقدن أن ممارسة الختان لابد أن تستمر.
وترى أمل فهمي، المدير التنفيذي لمؤسسة تدوين، أن الحل الأجدى في مواجهة ظاهرة الختان في ظل وجود مادة تمكن الأطباء من الإفلات من العقوبة، هو التوعية الصحيحة بمخاطر إجراء عادة الختان على الفتيات والنتائج التي تترتب على استمرار هذه العادة.
"التوعية اللي بتحصل عندنا مش صحيحة" هكذا تقول فهمي، فهي ترى أن التوعية تبدأ بالمناطق التي يصعب فيها التأثير على الأهل مثل أن تبدأ بأقصى الصعيد والمعروف عنه التمسك بشكل أكبر بالعادات والتقاليد والأفكار المغلوطة عن ضرورة الختان وأهميته، لافتة إلى ضرورة أن تبدأ التوعية بالأشخاص والأماكن الذين يكون لديهم نصيب من التعليم أو بودار لإظهار استجابة لهذه التوعية ثم الزحف تدريجيا على المناطق الأكثر تشددا.
ولفتت رئيس المؤسسة إلى أن الرسالة المقدمة للتوعية دائما ما تكون غير صحيحة فيتم التوعية بالمخاطر الطبية للختان دون ذكر النتائج التي تترتب عليه في حياة الفتاة من تأثير على العلاقة الجنسية على سبيل المثال وعدم قدرتها على التمتع بحياة طبيعية، وكذلك محاولة إقناع الأسرة بأن الأمر ليس له علاقة بالعفة، مشيرة إلى أن النتائج الإيجابية لهذه التوعية لن تنحصر فقط على هذه الأسرة بل سيمتد إلى أبنائهم فينشأ جيل آخر يمتلك قناعة بأنه لن ينفذ هذه الممارسة على فتياته.
وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن هناك نحو 125 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم، ممّن يتعايشن حاليًا مع آثار تشويه أعضائهن التناسلية في 29 بلدًا في إفريقيا والشرق الأوسط حيث يتركز تشويه الأعضاء التناسلية.
وفي بيان مشترك، قالت منظمات حقوقية إنه يجب أن تكون أولوية الحكومة في مواجهة الختان هي رفع وعي الأهالي للتخلي عن الختان وكذلك زيادة الرقابة والمحاسبة على الممارسين لهذه الجريمة، وذلك من خلال تبني ميثاق شرف مع نقابة الأطباء لتفعيل دور النقابة في المحاسبة المهنية للأطباء الممارسين لهذه الجريمة، عمل برنامج تدريبي مكثف يهدف إلى تفعيل الدور الرقابي لمفتشي الصحة لاكتشاف العيادات والمستشفيات الممارِسة لجريمة الختان والتي لا تَخفى على أغلب القاطنين في هذه المناطق، حتى لا يقتصر دور مفتشي الصحة على اكتشاف حالات الوفاة الناجمة عن الختان ليصبح دورهم وقائيًّا ورقابيًّا أكثر.
كما أوصت المنظمات التي من بينها المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ومؤسسة قضايا المرأة، بتبني مقاربة حقوقية للحملة القومية المناهضة لختان الإناث تركز في حق النساء والفتيات في المساواة وحثهن على التمتع بحياة جنسية آمنة ومُرضِية، إدماج أكبر لمؤسسات المجتمع المدني في تطوير رسائل الحملة القومية وكذلك تطوير آليات لتفعيل القانون، وتعميم مناهج للتثقيف الجنسي الشامل في المدارس تضم موادَّ تحارب الأشكال المختلفة للعنف الجسدي والجنسي في المجالين الخاص والعام مثل التحرش والاغتصاب والختان والضرب، وتعزز قيم المواطنة والمساواة بين الجنسين وعدم التمييز.
من جانبه، قال رضا الدنبوقي، المدير التنفيذي لمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، إن تعديل القانون الجديد والذي ينص على أنه يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز ثلاث سنوات، كل من قدم أنثى وتم ختانها على النحو المشار إليه بالمادة "242" مكرر من هذا القانون، يجعل كل شخص يقبل على تقديم فتاة كي يتم ختانها عُرضه للمساءلة القانونية وليس فقط الأب والأم، فأي شخص سواء من الأقرب أو الجيران يكون في مواجهة الحبس إذا فعل ذلك.
وأضاف لمصراوي، أن الردع لن يتحقق من خلال هذه المادة فقط، بل كان على المشرع أن يضع مادة تعفي كل شخص أبلغ عن واقعة ختان من العقاب، لأن وجود المُساءلة يجعل كل من أراد الإبلاغ يتخوف من التعرض للحبس وهو ما يساهم في زيادة ممارسة هذه الجريمة في الخفاء، لافتا إلى أن رجال الدين يخشون قول أن أن الختان حرام شرعا بشكل علني وفي وسائل الإعلام وهذا أحد أسباب زيادة الممارسة.
وتابع أن المادة 61 من القانون تُعد الباب الخلفي للجرائم، فالكثير ممن يمارس هذه الجريمة يرجعها لوجود ضرورة طبية وبالتالي يتهرب من المسؤولية، وهو ما يجعل هناك ضرورة لوجود توعية سليمة مع الناس في كافة المحافظات وخاصة البلاد التي تمارس الختان بشكل كبير، إلى جانب تدريب فتيات في عمر الختان على كيفية التوعية ليقومن بالتوعية في محافظاتهن وبالتالي تكون النتائج أفضل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.