تسجيل 159 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ألمانيا    الدبلومات الفنية 2020.. الطلاب يستأنفون الامتحانات العملية اليوم    لطفي لبيب: الرئيس السيسي مهتم بالتنمية.. ولو وافتني المنية دلوقتي هطمن على ولادي    أسعار الذهب اليوم في مصر 13 يوليو 2020    حمودي يهنئ عبد الله السعيد بعيد ميلاده    التنمية المحلية: سيتم فتح جراجات العمائر المغلقة ليستغلها السكان    أسعار الأسمنت اليوم في مصر 13 يوليو 2020    ضاحي خلفان: الإخوان مصابون بمرض خطير يؤدي لهذه الأعراض الغريبة    مرتضى يكشف مفاجأة عن رد فعل الخطيب بعد رؤيته لفيديو السب والقذف    نجم الأهلي: بلغت القلوب الحناجر .. لابد أن نتصدى لقلة أدب هذا السليط    التحالف العربى يعلن اعتراض طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيين تجاه السعودية    هيفاء وهبي تتصدر جوجل بعد أول رد من مدير أعمالها على اتهاماتها له بالاستيلاء على ممكتلكاتها    وفاة فنان شهير بعد إعلان إصابته بكورونا: إنا لله وإنا إليه راجعون    فيديو - لطفي لبيب: أحتاج إلى العودة للتمثيل لأنه يؤثر على معنوياتي    رئيس الأركان بالسودان ومدير الشرطة يؤكدان التنسيق وتكامل الأدوار لحماية البلاد    رئيس غرفة البترول باتحاد الصناعات: مبادرة الرئيس بتحويل السيارات للعمل بالغاز جيدة جدا    بعد إصابته بكورونا.. مصطفى درويش يقدم وجبات بالمجان لمرضى كورونا.. فيديو    جمهور الأوبرا يعيش مع ذكريات زمن الفن الجميل في حفل "وهابيات"    تحتل المركز الرابع.. المكسيك تتخطى إيطاليا في أعداد وفيات كورونا    فيديو.. نشوب حريق في سفينة تابعة للبحرية الأمريكية في سان دييجو.. ونقل 18 بحارا للمستشفى    وزيرة الصناعة: تحويل السيارات موديل 2000 وما بعدها للعمل بالغاز شرط كفاءة الموتور    شجرة الروح.. قصيدة في ذكرى استشهاد الأنبا أبيفانوس    فيديو.. الجيش الوطني الليبي: تركيا أصبحت مرتبكة جدا في عملياتها بعد الضربة الجوية لقاعدة الوطية    ضبط رئيس مجلس إدارة شركة استثمار عقاري نصّب على مواطنين بزعم توظيف أموالهم    تعر ف على مقاصد الشريعة فى حفظ الأعراض    أحدث استطلاع للرأي يظهر تقدم دودا في انتخابات الرئاسة البولندية    السعودية تعلن عودة نشاط المراكز الترفيهية في المملكة    عقوبة الغبية و النميمة    عقوبة الخوض فى أعراض الناس    إخماد حريق داخل أرض فضاء ببولاق الدكرور دون إصابات    صور.. محافظ سوهاج يتفقد محطة معالجة صرف صحى الهجارسة بتكلفة 72.4 مليون جنيه    بعد عطل بشبكة الأكسجين .. صحة القليوبية: انتهاء أعمال إصلاح حميات بنها غدا    نائب رئيس جامعة طنطا يعود لممارسة مهام عمله بعد تماثله للشفاء من كورونا    حبس متهم باغتصاب فتاة وإنكار نسب طفلتها بالدقهلية    مصادرة 2000 عبوة عصير للبيع بأزيد من التسعيرة في حملة لتموين الغربية    حبس شاب طرد والديه من المنزل وهددهما بالسلاح الأبيض فى الدقهلية    السعودية تطلق الهوية الإعلامية لحج 1441    "وول ستريت جورنال": أمريكا تدرس خيارات محدودة للتعامل مع الصين بسبب هونج كونج    السودان: محتجون يعتدون على رئاسة شرطة مدينة كتم فى شمال دارفور    مصرع شخصين فى حادثى سير منفصلين بالبحيرة    مصر للطيران تمنح العاملين بالقطاع الطبى تخفيض 20% على الرحلات الدولية    حوار – مدرب المنتخب يتحدث عن الخروج بأقل الخسائر ضد كينيا وجزر القمر.. وفرص الأهلي والزمالك قاريا    الاتحاد التونسي يعلن موقفه من استضافة دوري أبطال أفريقيا بعد اعتذار الكاميرون    مجدي الهواري: أول حفل لمسرحية "علاء الدين" سيخصص لجيش مصر الأبيض    "بعث رسائل تهديد للفنانين".. منير مكرم يكشف سرقة هاتفه    آخر كلام.. الإنتاج الحربي يعلن موقفه من ضم مدافع الأهلي.. فيديو    نور عبد الواحد: ميسي أفضل من رونالدو    في صراع المراكز الأوروبية.. تعادل بين نابولي وميلان    بها يكتمل الإيمان.. 3 حقوق واجبة للنبي على المؤمنين يوضحها الأزهر للفتوى    طارق سليمان: أنا من راهنت على الشناوي وناجي تسلمه بخبرات كبيرة    جامعة الملك فيصل ضمن أفضل 8 جامعات آسيوية في جائزة التايمز الدولية    بالفيديو.. عمرو أديب يواجه مدير أعمال هيفاء وهبي بشائعة تهديده لها.. والأخير: "أنا مش بلطجي"    وكيل الصحة يفتتح تطوير مستشفى حميات سوهاج    وزيرة التخطيط: مبادرة زيادة الاستهلاك تهدف لتوفير السلع للمواطنين بتخفيضات 20%    وائل الساعي: عودة العمل بديوان عام وزارة الصحة والجهات التابعة لها    وفاة طفل جراء حادث تصادم بالبحيرة    أمين الفتوى: أداء الفرائض والطاعات لا تهاون فيها ويجب نصح الأبناء وتعويدهم عليها    صحة الإسكندرية تستجيب لاستغاثة طبيب أصيب بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سكاي نيوز": مجزرة بشعة ضد المهاجرين في طرابلس تودي بحياة العشرات
نشر في الوطن يوم 29 - 05 - 2020

أعلنت حكومة طرابلس في ليبيا، بالأمس، أن 30 مهاجرا قتلوا في بلدة مزدة في جنوب-غرب العاصمة، التي تقبع تحت سيطرة ميليشيات متطرفة وعصابات إجرامية، وفقا لما ذكرته قناة "سكاي نيوز عربية" الإخبارية.
وأوضحت وزارة الداخلية التابعة لحكومة طرابلس في بيان، أن "أحد المشتبه بضلوعهم في عمليات الإتجار بالبشر مقيم ببلدة مزدة، وقد تعرض للقتل (على يد) مهاجرين غير شرعيين أثناء عملية تهريبهم".
وأضافت الداخلية، "قام أهالي المجني عليه برد فعل انتقامي، حيث قاموا بقتل 26 مهاجرا من (بنجلادش) و4 أفارقة، إلى جانب جرح 11 مهاجرا آخرين نقلوا إلى المستشفى".
وأشارت وزارة الداخلية إلى قيامها بتعميم أسماء الجناة لملاحقتهم وتقديمهم إلى العدالة.
وقالت صفاء مسيهلي المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، إن المنظمة علمت بالمأساة وتتابعها للحصول على المزيد من التفاصيل وتقديم المساعدة للناجين.
وتعد بلدة مزدة الجبلية الواقعة على نحو 150 كلم في جنوب-غرب طرابلس، إحدى الطرق المفضلة لدى المهاجرين غير الشرعيين الآتين عموما من منطقة الساحل وغرب أفريقيا وحتى آسيا.
وأدت الفوضى التي عمّت ليبيا في أعقاب سقوط نظام معمر القذافي، إلى تحول البلاد إلى إحدى نقاط الهجرة غير الشرعية الرئيسة باتجاه القارة الأوروبية.
وتعد ليبيا منذ فترة طويلة وجهة للمهاجرين الذين يجذبهم اقتصادها القائم على النفط وموقعها الذي يجعلها نقطة عبور مهمة للراغبين في الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط.
وأصبحت العاصمة طرابلس مدينة لعصابات التهريب والميليشيات المسلحة التي تفرص سلطتها بقوة السلاح على السكان، وذلك في مقابل دعم حكومة فايز السراج.
وكان تقرير للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، قد كشف أمام مجلس الأمن الدولي في 26 أغسطس 2019، الظروف المأساوية التي يعيش فيها المهاجرون المحتجزون في مراكز اعتقال غير قانونية تحت سلطة حكومة السراج.
وبحسب التقرير الذي رفعته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، فقد "ظل المهاجرون واللاجئون يتعرضون للحرمان من الحرية والاحتجاز التعسفي في أماكن احتجاز رسمية وغير رسمية، وإلى التعذيب، بما في ذلك العنف الجنسي، والاختطاف للحصول على فدية، والابتزاز، والعمل القسري، والقتل غير المشروع".
وظل المهاجرون يحتجزون في أماكن مكتظة وظروف غير إنسانية ومهينة، ويعانون نقص الغذاء والماء والرعاية الطبية، في ظروف سيئة جدا من حيث النظافة الصحية.
وذكر تقرير الأمم المتحدة صراحة، تورط مسؤولين حكوميين في هذه الانتهاكات، بالقول: "كان من بين مرتكبي الانتهاكات مسؤولون حكوميون وأفراد ينتمون إلى جماعات مسلحة ومهربون ومتاجرون بالبشر وأفراد في عصابات إجرامية".
وبحسب التقرير، استمر وقوع حوادث العنف واستخدام القوة الفتاكة ضد المهاجرين المحتجزين، وذلك بعد احتجاجاتهم على ظروف احتجازهم، ورصدت بعثة الدعم تقارير أفادت بوقوع حوادث مميتة في مراكز الاحتجاز الرسمية في طريق السكة وقصر بن غشير والزاوية وسبها.
وأكد تقرير الأمين العام أن استمرار "نقل المهاجرين الذين جرى إنقاذهم أو اعتراض قواربهم من جانب خفر السواحل الليبية إلى مراكز احتجاز غير رسمية في الخمس يثير شواغل كثيرة، ولم يتسن في وقت لاحق العثور على المئات من المهاجرين الذين أفيد بأنهم أرسلوا إلى مراكز الاحتجاز، ويعتقد أنه قد جرى الاتجار بهم أو بيعهم للمهربين، في حين اختفى آخرون وهم في طريقهم إلى سوق الخميس المجاورة".
وقالت نائبة المفوض السامي لشؤون اللاجئين كيلي كليمنتس، إن هناك أكثر من 4800 لاجئ ومهاجر محتجزون داخل مراكز احتجاز في طرابلس، حيث "يعاني هؤلاء سوء المعاملة على أيدي المهربين، وفترات طويلة من الاحتجاز".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.