الدولار يستقر في المعاملات الصباحية ويسجل هذا الرقم    تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في نيوزيلندا    8 إرشادات مهمة لقائدي السيارات    الطالع الفلكي الأحد 29/3/2020..عَوَاقِبْ الإقتِرَاب!    القارئة مايسة أمين تكتب: فلنتوخى الحذر    «6» وفيات و«40» إصابة جديدة.. ووزيرة الصحة تزعم الاستعداد لأي سيناريو والجيش يحصن وحداته    حقيقة تحرير محضر لطبيب اخترق حظر التجوال بالمنوفية    حدث ليلًا| أخبار «فاتتك وأنت نائم»..    مياة مطروح تشارك في تطهير وتعقيم شوارع مرسي مطروح ليلا    متابعة الحكومة للإجراءات الاحترازية لمجابهة فيروس كورونا تتصدر اهتمامات صحف القاهرة    متابع لأيمن بهجت قمر: ياريت تتقوا ربنا فينا بعد كورونا.. شاهد رد فعله    كوريا الشمالية تطلق أكبر عدد من الصواريخ على الإطلاق خلال أزمة «كورونا»    بالصور.. إنهاء تجميل معهد شبين الكوم الشرقي الأزهري    شركات الإنترنت في بريطانيا تلغي الحد الأقصى للبيانات بسبب «كورونا»    الصين.. 5 حالات وفاة و45 إصابة جديدة بكورونا    هل يجوز نقل الميت من البلد الذى مات فيه ليدفن فى بلد آخر    الحضري يكشف كواليس مثيرة في كأس أفريقيا مع الفراعنة في الجابون    شاهد.. نجوم "حنفي الأبهة" و"البصمجية" في أولى حلقات "هزر فزر" مع هنا الزاهد (فيديو)    اليوم.. البابا تواضروس يلقي عظة الأحد على الفضائيات المصرية    هل هناك فضل لقراءة سورة يس عند الميت قبل دفنه وبعد دفنه ؟    ما حكم إقامة السرادقات للعزاء    الصين تسجل 45 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»    بالأرقام .. تعرف على أبرز جهود الإدارة العامة للمرور المركزى خلال 24 ساعة    عضو الاتحاد الوطني لمكافحة الإرهاب : هيومان رايتس واتش مؤسسة كاذبة ومشبوهة    محافظ بنى سويف يكتشف صيدلية تبيع أدوية تأمين صحي ومقهى مفتوح وقت الحظر (صور)    أوباما تعلمت من أمير عبد العزيز الكثير    عاجل.. رسالة جديدة من توم هانكس بعد شفائه من فيروس "كورونا"    مستشار رئيس الوزراء: تكليف رئاسي بتصنيع أجهزة التنفس الصناعي    وزير التعليم للطلاب: سنقدم كل الحلول لمن يريد تحصيل العلم    "التضامن" تكشف موعد صرف العلاوات لأصحاب المعاشات    مواقيت الصلاة الأحد 29 مارس في مصر والدول العربية    نصف العالم في سجن "كورونا" وننتظر الأسوأ    وزير التعليم: "قدمنا حلولا عملية لسير العملية التعليمية"    وزير الأوقاف يقرر مد تعليق الُجمع والجماعات بالمساجد والزوايا والمصليات    شاهدة عيان تكشف تفاصيل سقوط فتاة من أعلى كوبري بالجيزة    مدير آمن الجيزة يتفقد كمين جامعة الدول العربية    امسك مخالفة| لليوم الثاني أطفال يلعبون في الشارع وقت الحظر بالأقصر    اتحاد جدة يكشف حقيقة التفاوض مع نجم الأهلي    متحدث "الصحة" يكشف تفاصيل عزل بعض القرى    شاهد.. صورة نادرة تجمع الراحلين جورج سيدهم ونادية لطفي    مرتضى منصور يقرر تعيين زوجة الراحل علاء علي في نادي الزمالك    مجدي يكشف تجربته مع "شبح الكورونا": "خوفت على عائلتي وتفاجئت بحب الناس"    بالأرقام .. جهود الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الأمن العام خلال 24 ساعة    عصام الحضرى: أعشق صالح سليم و3 مدربين أصحاب الفضل عليا    سمير عثمان يكشف موقفه من رئاسة لجنة الحكام فى وجود اللجنة الخماسية    عاجل ..الإعلان عن الحالة الصحية للبابا ..وقصة انتشار فيروس كورونا في الكنيسة    كورونا ليس أسوأ كابوس للاقتصاد العالمي.. 6 أزمات ضربته أحدها بسبب حرب أكتوبر    وزيرة الهجرة: الأولوية في العودة للعالقين في الخارج ومن خرجوا بتأشيرة سياحة    وزير الزراعة: تأجيل سداد قروض الفلاحين والمزارعين لمدة 6 أشهر تلقائيًا    "الفيشاوي يطبخ وميرهان حسين ترقص".. مواهب نجوم الفن في العزل المنزلي    شاهد.. القصة الكاملة لوفاة طبيب بيطرى مصرى بفيروس كورونا فى السعودية    السعودية تعترض صاروخين باليستيين في سماء الرياض    المغرب: 31 إصابة جديدة ب«كورونا».. والإجمالي يرتفع إلى 390    وزير الاتصالات: 10 جيجا و3 آلاف دقيقة مجانًا للعاملين بالعزل الصحي    محمد سمير: "علاقتي بجوزيه كانت جيدة والبدري له فضل عليا"    تحرير 55 محضرًا ومخالفة تموينية في حملات على أسواق الأقصر    وزيرة الهجرة: إصابات بفيروس «كورونا» بين الطلاب العائدين من السودان (فيديو)    كلمات تم اختيارها بعناية.. أحمد موسى عن اتصال الرئيس السيسي ب بن زايد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحالة المتهمين بقتل الطفلة ندى في واقعة الختان للجنايات
نشر في الفجر يوم 22 - 02 - 2020

أمر النائب العامّ بإحالة، علي عبد الفضيل عيّاط رشوان، واثنين آخرين للمحاكمة الجنائية؛ لارتكابه جناية ختان الطفلة ندى حسن عبد المقصود، التي أفضت لوفاتها، واشتراك والديها فيها، في القضية رقم 2216 لسنة 2020 جنايات منفلوط.
وكشفت تحقيقات النّيابة العامّة، عن اتّفاق والدي الطفلة على ختانها سيرا على درب العادات والتقاليد، وإجراء المتّهم علي عبد الفضيل، الطبيب بالمعاش عمليّة لختانها بناء على طلبهما؛ وذلك بمشفى "الرحمة" الخاص به صباح يوم الأربعاء 29 يناير الماضي.
واستمرت العمليّة نصف ساعة، خرجت بعدها الطّفلة فاقدة الوعي ثم خرج الدّم مختلطا بإفرازات من فمها وأنفها؛ فأعادها الطبيب إلى غرفة العمليات محاولا إفاقتها؛ ولمّا تيقّن وفاتها؛ أمر والدها بأخذ جثمانها ومغادرة المشفى، فأبلغ والدها عن الواقعة.
واستجوبت النّيابة العامة والدي الطفلة، فأكّدا توجههما لختانها وإجراء الطبيب العمليّة لها، كما استجوبت الأخير فأنكر إجراءه عملية الختان، دافعا الاتهام عن نفسه بأنّ الطفلة كانت تعاني من ورم خارجيّ بجهازها التناسليّ استوجب تدخّله بعمليّة تجميل لإزالته بجهاز ليزر، وأنّ سبب وفاتها حقنها بعقاري البنسلين طويل المدى، وسيفوتاكس، فأصاباها بحساسية أدّت إلى ضيق تنفّسها ووفاتها.
وكانت النيابة العامة، انتقلت لمناظرة الطفلة المتوفاة بمشفى "الرحمة" الخاصة بمنفلوط، وكلّفت إدارة العلاج الحرّ بمراجعة أوراق المشفى؛ فوقفت على انتهاء ترخيصه بتاريخ 2982016، وعدم جاهزيّة غرفة العمليّات الصّغرى بها لإجراء العمليات، وعدم مطابقة غرفة العمليات الكبرى لشروط مكافحة العدوى.
كما أمرت النيابة العامة بإجراء الصّفة التشريحية لجثمان الطفلة المجني عليها؛ فأكّد أطباء مصلحة الطّبّ الشّرعي وجود بتر جزئيّ ببظر المجني عليها على غرار ما يتخلّف عن عمليات ختان الإناث، ونفوا حدوثه نتيجة عمليّة تجميل لعدم وجود آثار للكيّ بجهاز ليزر.
ونفى خبراء الإدارة المركزية للمعامل الكيميائية بالمصلحة وجود آثار لأيّ عقاقير بأحشاء الطفلة المتوّفاة، وانتهى تقرير الصّفة التشريحية إلى أن وفاتها تعزى إلى الصدمة العصبية المصاحبة للآلام المبرحة التي تصاحب عمليات الختان، وما نتج عنها من هبوط حادّ بالدورة الدّمويّة والتنفسيّة أدّى إلى الوفاة.
وإذ أخلت المحكمة سبيل المتهم على عبد الفضيل عقب النّظر في أمر مدّ حبسه في أثناء سير التحقيقات، أمر النّائب العامّ بتاريخ 20 فبراير الحالي بمثوله أمام النّيابة العامّة لمواجهته بما خلص إليه تقرير مصلحة الطبّ الشرعيّ؛ وانتهى لحبسه احتياطيا مجدّدا في ضوء ما استجدّ من دليل وإحالته محبوسا للمحاكمة الجنائيّة.
وأهابت النيابة العامة بكلّ أب وأم ألا يعرّضوا بناتهنّ لعمليات خطيرة موروثة بعادات وتقاليد بالية، ظاهرها الطهارة والعفّة، وباطنها إيذاء وعذاب وإزهاق للأرواح. اعلموا أن طهارتهنّ وعفّتهنّ لا سبيل لهما إلاّ بحسن رعايتهنّ وتربيتهنّ واحتضانهنّ وتنوير فكرهنّ.
وقالت النيابة: انظروا إليهنّ كيف أنشأتموهنّ وغرستم في نفوسهنّ الخلق والعلم، فلا تقصدوا بهنّ هلاكا وتذيقهنّ بعادات بالية عذابا وألما، ووفروا لهنّ أمانا وحماية وسندا، واعلموا أن تلك العادات تبرأت منها سائر الأديان.
كما أهابت النيابة العامّة بالأطباء أن ينهضوا بدورهم التّوعويّ في المجتمع؛ صحّحوا مفاهيمه ومعتقداته، بصّروه بمخاطر الختان وما يلحقه من ضرر وآلام.
وناشدت النّيابة العامّة كافة أطياف المجتمع وجهاته، عدم التّستّر والصّمت عن تلك الجريمة، تكاتفوا للقضاء عليها وعلى عادة بالية بالغة الضرر، أبلغوا عن مرتكبيها وطالبيها، لينال كلّ جان جزاء ما اقترفت يداه.
كما ناشدت النّيابة العامّة المشرّع إعادة النّظر في العقوبة المنصوص عليها لمرتكب جناية الختان إذا ما كان طبيبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.