بدون زحام.. مركز شباب أرض اللواء يفتح أبوابه لصرف المعاشات    بث مباشر لثاني حلقات برنامج "الطبيب الحقيقي" مع القمص بولس جورج    لأول مرة .. الكويت تصدر شحنة نفط من المنطقة المقسومة مع السعودية منذ 5 سنوات    امسك مخالفة| تجمعات وسهر في أحد شوارع الهرم وقت الحظر    نائب محافظ الإسكندرية يتفقد مركز المعالجة للمخلفات الطبية التابعة لشركة نهضة مصر    فيديو.. رئيس أكاديمية البحث العلمي : مواجهة مصر مع أزمة كورونا على أكمل وجه    تداول 286 شاحنة بضائع بموانئ البحر الأحمر    تأكيدا ل"صوت الأمة".. بعد 4 أيام من قرارها بوقف تصدير البقوليات.. وزيرة التجارة تستني 3 أصناف    البيت الأبيض يفرض اختبارا لفيروس كورونا لكل من يخالط ترامب ونائبه    لبنان يعلن آلية فتح المطار أمام المغتربين الراغبين في العودة    البنك الدولي يخصص 100 مليون دولار لمساعدة أفغانستان في مكافحة كورونا    نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش    تأجيل الدوري الإيطالي إلى أجل غير مسمى    برشلونة يفاوض 4 صفقات مدوية    الاتحاد الفرنسي يبحث سبل عودة الدوري ويؤكد اعتماد الترتيب الحالي للفرق    سمير عثمان يكشف حقيقة مجاملة الحكام للنادي الأهلي.. فيديو    أمن الجيزة يضبط تجار المخدرات والأسلحة النارية بالصف    الاستعلام عن الحالة الصحية لموظف ونجله شرع مسجل في قتلهما    وزير التعليم يكشف حقيقة تغيير موعد امتحانات الثانوية العامة    إصابة 5 أشخاص خلال التزاحم في إخماد حريق بضريح في سوهاج    الأرصاد : منخفض جوي وارتفاع في درجات الحرارة    تحرير 219 مخالفة مرورية في أسوان    ضبط 3 أشخاص لاتجارهم في العملة بالإسكندرية والمنيا    الليلة.. عمرو يوسف يظهر مع شقيقه لأول مرة في حلقة "أبلة فاهيتا"    العدل: عمرو دياب وش السعد عليا.. فيديو    أحمد عزت يقابل عمر في «القمر آخر الدنيا»    الأحد.. وزارة الثقافة تقدم حفل لمدحت صالح "أون لاين"    بعد طرح "مش قد الهوي" الجديدة.. شيرين عبدالوهاب تتصدر تويتر    انفوجراف| 6 أحكام من هيئة كبار العلماء حول كورونا    يوم اليتيم.. أمر في الإسلام ووصية في القرآن وتكريم نبوي    مستقبل وطن بقنا: توزيع 1000 شنطة مواد غذائية للأسر الأولى بالرعاية    مصر تقترب من الرقم 1000.. نكشف أبعاد المرحلة الثالثة في التعامل مع كورونا    صحة الشرقية: استمرار أعمال التطهير اليومية بجميع المنشآت الصحية ومراكز الشرطة    التضامن: تطهير 449 دار رعاية أيتام    حملة لتطهير وتعقيم 206 مراكز شباب بالقليوبية    سكاي سبورت تكشف عن أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي    "البحوث الإسلامية" يوضح الطريقة الشرعية لصلاة الجنازة على المتوفى بفيروس كورونا والتعزية فيه    بين الرحيل والبقاء.. الهلال السعودي يواجه موقفا صعبا بسبب نجومه    إرتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا بمصر إلى 216 حتى الآن    بالتنسيق مع الحكومة.. زراعة النواب تدرس الاكتفاء الذاتي من القمح والذرة    محمد أنور يغازل جمهوره بصورة تاريخية عبر 'إنستجرام'    السعودية تسمح بالتنقل بين المدن رغم الحظر | تفاصيل    عاصي الحلاني يتمني انتهاء أزمة كورونا قبل شهر رمضان    حسام عبد الغفار: مستشفيات عزل داخل "الجامعية" لمواجهة كورونا    محافظ الإسكندرية من كورنيش المدينة: لن أسمح بتعريض المواطنين للخطر | صور    اقرأ بالوفد.. العالم يتسابق لعلاج كورونا .. والأمريكان يخترعون حقنة لاصقة    3 آلاف عامل لتعقيم المسجد الحرام    تعرف على طريقة الدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة    انتصار السيسي: البر باليتيم من أرقى الأخلاق الإنسانية    فض أسواق قرى العامرية العشوائية بالإسكندرية| صور    برشلونة يحدد 18 مايو موعد العودة للتدريبات    روبرت كوخ: إجراءات الحد من كورونا أظهرت تأثيرا واضحا في ألمانيا    بعد قليل.. هيئة كبار العلماء بالأزهر تنشر بيانها الثاني بشأن مستجدات كورونا    نقيب المحامين: رئيس محكمة استئناف القاهرة وافق على تعليق العمل حتى 16 أبريل    توقعات الابراج حظك اليوم برج الدلو السبت 4-4-2020    الحكومة تستقبل 2241 استفسارًا بشأن قرارات وزير التربية والتعليم    3821 شكوى من عدم تطبيق قرار رئيس الوزراء بتخفيض أعداد الموظفين بسبب كورونا    «القوى العاملة» تتابع مستحقات مصريين اثنين توفيا بالسعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صادرات النفط الإيرانية تواصل الانهيار
نشر في الفجر يوم 22 - 08 - 2019

توقعت مؤسسات أبحاث دولية أن إيران توشك على حرق كثير من زيت الوقود، جراء العقوبات الأمريكية وقواعد الشحن العالمية الجديدة، ما يغير خطط طهران التى كانت تتجه للتحول إلى غاز طبيعي أنظف عند الاحتراق.

وقال أيان موات كبير الباحثين لدى مجموعة "وود ماكنزي" لأبحاث واستشارات الطاقة، ومقرها المملكة المتحدة، إن محطات الطاقة والمنشآت الصناعية الأخرى في إيران ستحرق أكثر من 200 ألف برميل يوميا من زيت الوقود شديد التلوث العام المقبل، أي ضعف الكمية التي استخدمتها في عام 2018.

وأشار إلى أن إيران تنتج فائضاً من زيت الوقود، وأن الفائض تضخم منذ بدأت الولايات المتحدة في تقييد صادرات عضو أوبك العام الماضي.

كما تمنع العقوبات إيران أيضا من استيراد المعدات التي ستحتاج إليها لتكرير منتج الزيت الثقيل إلى منتجات أقل تلويثا مثل البنزين، حتى لو وجدت أن طريقة الحصول على المعدات لبناء المصافي ستستغرق وقتا.

ورجح أن الوضع سوف يزداد سوءا بمجرد أن تقيد المنظمة البحرية الدولية، التابعة للأمم المتحدة، استخدام زيت الوقود عالي الكبريت في معظم السفن في مطلع يناير/كانون الثاني المقبل، لافتا إلى أن السفن التجارية ومحطات الطاقة هما المصدران الرئيسيان للطلب على زيت الوقود.

ومن خلال كبح شهية صناعة الشحن، فإن الإجراء الجديد للمنظمة الأممية لن يترك لإيران سوى خيار حرق مزيد من زيت الوقود في الداخل لتوليد الكهرباء.

وفي السياق ذاته، قال روبن ميلز، الرئيس التنفيذي لشركة "قمر إنيرجي" الاستشارية ومقرها دبي، إن الإيرانيين "لن يكون لديهم خيار سوى التخلص منه بأي ثمن يمكن أن يحصلوا عليه مهما كان منخفضا، أو تقليص التكرير أو استخدامه بأنفسهم".

وأضاف: "بالنظر إلى أن أي أحد يشتري زيت الوقود الإيراني سيخالف العقوبات الأمريكية، فإن الأسعار البخسة ربما لا تكون كافية لتحفيز المبيعات".

وأشار ميلز إلى أن إيران هي المرشح الرئيسي لخرق قواعد المنظمة البحرية الدولية الجديدة للعام المقبل باستخدام زيت الوقود عالي الكبريت في أسطولها، غير أن الموانئ الدولية مع ذلك رتبت لفرض عقوبات قاسية على المخالفين.

في المقابل، تقول الحكومة الإيرانية إنها تريد بناء مصافٍ جديدة لتحويل زيت الوقود إلى منتجات أخرى، لكن الأمر صعب على أرض الواقع، وفقا لتصريحات المتحدثة باسم لجنة الطاقة البرلمانية سكينة الماسي، التى قالت إن "مصافي التكرير تستغرق عادة أربع سنوات لبنائها، ولكن طهران تأمل في تحقيق نتائج أسرع".

وفي الوقت الذي تمتلئ فيه منشآت تخزين زيت النفط والوقود الإيرانية بسرعة، أشار ميلز إلى أن حكومة طهران لا يمكنها تكديس فائض زيت الوقود لفترة طويلة، لأنها تفضل حجز سعة تخزين احتياطية ثمينة للمنتجات عالية القيمة مثل المكثفات.

بلغ استخدام إيران لوقود إنتاج الكهرباء ذروته في عام 2013، وانخفض بشكل حاد منذ أن تحولت محطات توليد الكهرباء في البلاد إلى العمل بالغاز الطبيعي الأنظف عند الاحتراق.

في السنة الإيرانية المنتهية في مارس/آذار 2018، استهلكت حكومة طهران نحو ربع زيت الوقود الذي أحرقته قبل أربع سنوات، وفقًا لما ذكرته شركة الطاقة الحرارية القابضة المملوكة للدولة.

ويهدد تجدد الطلب على زيت الوقود الإيراني بزيادة تلوث الهواء، حيث يحتوي زيت الوقود على كبريت أكثر من الغاز الطبيعي، ومحطات توليد الطاقة تنبعث منها هذه الملوثات، التي يُنحى باللائمة عليها في التسبب بالأمطار الحمضية والمساهمة في الظروف الصحية للإنسان مثل الربو حتى سرطان الرئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.