وزير التموين: الحكومة أصدرت بطاقات لمواطنين بدون بيانات    توفيق عكاشة: محطة الضبعة إنجاز ضخم للرئيس السيسي    موريتانيا تثمن قرارات خادم الحرمين الشريفين بشأن قضية "خاشقجي"    سياسيون بريطانيون يدعمون المتظاهرين نحو استفتاء جديد على "بريكست"    نيجيريا تعلن عن مقتل 55 شخصًا جراء أعمال عنف شمالي البلاد    بالأرقام والفيديو .. ننشر جهود الإدارة العامة لمباحث الضرائب والرسوم خلال 10 أيام    شاهد| زواج أحمد فلوكس وهنا شيحة في حفل عائلي    داعية: الطلاق يهتز له عرش الرحمن.. فيديو    تبت إلى الله وأقلعت من كبيرة كنت أقع فيها.. فهل تقبل توبتي    7 أطعمة تساعدك في إنقاص وزنك.. منها "الفاصوليا البيضاء"    حزب مستقبل وطن يشارك أبناءه طلاب مدرسة المستقبل بمدينة 15 مايو أحد معسكرات المدرسة    حملات أمنية لإزالة الاشغالات الليلية بالمعادي (صور)    بالفيديو.. المستشار العمالي بميلانو: "لو ماعرفتش أحل مشاكل المصريين أمشي أحسن"    بالأرقام .. نتائج جهود حملات الإدارة العامة لشرطة الكهرباء خلال 24 ساعة    وزير الأوقاف: منتدى شباب العالم يدعم دور مصر في ترسيخ أسس الحوار    تامر حسني: تعافيت تمامًا.. وأشكر هؤلاء    عبد الدايم : الحركة التشكيلية جزء أصيل في تكوين وجسد الثقافة المصرية    رحلة الأهلى فى السفر للجزائر تزيد 3 ساعات إضافية قبل مواجهة سطيف    مؤتمر فالفيردي - الحفاظ على الأسلوب في غياب ميسي.. واحتضان مدربي برشلونة السابقين    المصرى يؤدى أولى تدريباته على ملعب تاتا رفائيل بالكونغو استعداداً لفيتا كلوب    سفير السودان بالقاهرة: قمة السيسي والبشير ستنقل أخبارا سارة لمصر والسودان    أيًا كان برجك.. تعرف على حظك اليوم الأحد 21 أكتوبر 2018    «بيت الفنون» يحتفل بذكرى «النصر» على مسرح عبدالوهاب بالإسكندرية    انتقلت إلى الأمجاد السماوية    بدء إنتاج أول بئر غاز بغرب الدلتا    ماذا تحمى أمريكا فى الخليج؟    تأجيل محاكمة المتهمين فى «أنصار بيت المقدس» إلى بعد غد    أمريكا تتهم روسيا والصين وإيران بشن «حرب معلومات» عليها    أبوستيت: مضاعفة كميات الأسماك لمواجهة زيادة الأسعار    معيط: مستقبل مصر فى مشروعات الشباب والاعتماد على العمل الحر    مدبولى: خطة لتخفيض كثافات الفصول.. ومستشفى نموذجى فى كل محافظة..    الإسماعيلى يستعيد ثقة الجماهير بعد إسقاط «بيراميدز»    الزمالك يتوعد سيسيه وداودا بغرامة مليون جنيه وخصم نصف المستحقات    ليفربول ومانشستر سيتى يقتسمان صدارة الدورى الإنجليزى..    بمناسبة الذكرى ال45 لانتصارات أكتوبر..    وفى السيدة عائشة..«إيدز» بجنيه واحد    بمكبرات الصوت    4 ملايين مواطن أجروا فحوص فيروس «سى»    خالد الجندي: التماس الأعذار من أصول الإسلام    «الزراعة» تشن حملات مكثفة على أسواق اللحوم.. ومراجعة مخالفات لائحة المجازر    بنك مصر من أفضل البنوك بالقروض المشتركة فى إفريقيا والشرق الأوسط    وزير قطاع الأعمال يبحث التوسع فى مشروعات شركة سيناء للمنجنيز    6.4 مليار جنيه للسكك الحديدية والسلع التموينية والتأمين الصحى والوطنية للإعلام    كلوب: تحسين الدفاع أضر بهجوم ليفربول    مدرب بايرن: نحتاج لقليل من الحظ    نجلاء بدر: تعاقدت على «البيت الأبيض» قبل قراءة السيناريو    ع الماشى    أنغام تستأنف نشاطها الفنى بعد «أربعين» غنوة    أسلحة إيرانية جديدة ل«حزب الله» تصل إلى بيروت عبر الدوحة    خبراء: تراجع دور الأمم المتحدة وانقلاب الموازين لصالح النظام السورى السبب    من بكين إلى نيويورك وموسكو.. مصر تدعم تكامل الحضارات    على جمعة: لهذا حرم الله الانتحار    أسبوع برلمانى حافل.. «النواب» يناقش مزاولة الطب.. وانتشار الكلاب الضالة.. وصندوق المبتكرين    «رالى العبور» يصل بالسياحة المصرية للعالمية    إنشاء مدينة مرورية للأطفال بإحدى مدارس الفيوم    المحافظات جاهزة ل«الأمطار»    بالصور| محافظ القليوبية يأمر بإزالة العشوائيات وسرعة الإنجاز بمستشفى قها    نمتلك أكثر من عقار وسيارة هل تجب فيها الزكاة؟.. البحوث الإسلامية يجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنزويلا تقرر إجراء الانتخابات الرئاسية فى النصف الثانى من 2018
نشر في الفجر يوم 20 - 01 - 2018

كشفت مسودة اتفاق فى المفاوضات التى استؤنفت الخميس بين الحكومة والمعارضة أن الانتخابات الرئاسية فى فنزويلا التى تهزها أزمة سياسية اقتصادية عنيفة، ستجرى فى النصف الثانى من 2018.

وكتب فى الصفحة الاولى من النص الذى عرضه مساء الجمعة خورخى رودريغيز كبير مفاوضى الحكومة للصحفيين فى سانتو دومينغو حيث تجرى المفاوضات بين المعسكرين أن "الانتخابات الرئاسية ستجرى فى النصف الثاني" من 2018.

وقال رودريجيز وهو يعرض الوثيقة المؤرخة فى الثانى من ديسمبر "هذه مسودة الاتفاق ونحن نعمل عليها بشكل مكثف"، ولم يذكر تفاصيل عن مضمون النص.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية التى سيترشح الرئيس نيكولاس مادورو لولاية ثانية فيها، رسميا فى ديسمبر، وانسحب وفد تحالف "طاولة الوحدة الديموقراطية" الذى يضم الاحزاب الرئيسية المعارضة الثلاثة، من المفاوضات فى سانتو دومينغو حاليا.

ويأخذ خصوم الرئيس مادورو على الحكومة الايحاء بان مفاوضى "طاولة الوحدة الديمقراطية" سلموا السلطات الشرطى المتمرد السابق أوسكار بيريز الذى قتل الاثنين فى عملية امنية لاعتقاله فى كراكاس.

ونتيجة لذلك، لم يشارك مفاوضو التحالف المعارض المستاؤون أيضا من تغيب وزيرى خارجية تشيلى والمكسيك اللذين دعيا من قبل المعارضة لتسهيل الحوار، فى المحادثات الأخيرة.

فى المقابل، توجه ممثلو الحكومة الفنزويلية إلى سانت دومينغو وأجروا محادثات مع وزير خارجية الدومينيكان ميغيل فارغاس ورئيس الحكومة الإسبانية الاسبق خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو ووزيرى خارجية نيكاراغوا وبوليفيا اللذين دعتهما كراكاس لتسهيل الحوار، وأكد فارغاس أن "إستمرارية الحوار" مضمونة ويجرى البحث لتحديد موعد إجتماع جديد.

تحدث الرئيس مادورو الجمعة عن إمكانية أن تقرر المعارضة عدم المشاركة بعد الآن فى المحادثات بامر من الولايات المتحدة على حد قوله. وحذر من ان هذا الأمر لن يمنع السلطة من المضى قدما فى مشاريعها.

وأكد مادورو فى القصر الرئاسى فى كراكاس "تلقوا أمس أمر الأمبريالية واليمين العالمى بعدم المجئ للتحاور"، وأضاف "لن يحدث ذلك فرقا، لا أحد سيوقفنا".

وصرح الرئيس الفنزويلى انه مستعد لتوقيع "اتفاق تمهيدى" اقترحه وزراء خارجية الدول الأمريكية اللاتينية المشاركون فى محادثات سانتو دومينغو وتجرى مناقشته.

وقال "اننى مستعد لتوقيعه وتطبيقه، لكن إذا كنتم لا تريدون التوقيع فساواصل التقدم ولا أحد سيوقفنا. ادعو الشعب إلى المعركة"، وتشهد فنزويلا البلد الغنى بالنفط، ازمة اقتصادية عميقة بسبب تراجع أسعار النفط والارتفاع الحاد فى نسبة التضخم والفساد المستشرى ما أدى إلى تدهور اقتصادها.

وتجرى هذه الجولة الجديدة من المفاوضات بعدما حقق تيار (الرئيس الراحل هوغو) تشافيز (1999-2013) فوزا انتخابيا جديدا فى الاقتراع البلدى فى ديسمبر الماضى الذى قاطعته المعارضة بشكل واسع.

وهذا الفوز عزز موقع مادورو للترشح لولاية رئاسية ثانية فى الانتخابات المقبلة، وقرر تحالف طاولة الوحدة الديموقراطية واثنان من الأحزاب الثلاثة الاعضاء فيه التسجل مجددا لدى السلطات للمشاركة فى الانتخابات الرئاسية التى ستجرى فى 2018.

وكانت الجمعية التأسيسية الفنزويلية الموالية لمادورو إشترطت على أحزاب المعارضة الثلاثة الرئيسية إعادة التسجل لدى المجلس الوطنى الانتخابى لتتمكن من المشاركة فى الانتخابات الرئاسية.

وتطالب المعارضة الحكومة الفنزويلية بمجلس وطنى انتخابى اكثر حيادا، وبمراقبين دوليين للانتخابات، وإطلاق السجناء السياسيين وإرجاء موعد الانتخابات.

وأعلن احد نواب المعارضة هنرى راموس الوب فى تغريدة على تويتر ان تحالف المعارضة وحزبا العمل الديمقراطى والعدالة قبل كل شىء "عبروا عن نيتهم المشاركة" فى الانتخابات الرئاسية.

فى المقابل اكد حزب الإرادة الشعبية الذى يقوده ليوبولدو لوبيز عدم المشاركة فى الإجراءات التى حددها المجلس الوطنى الانتخابى، معتبرا أنه هيئة فى خدمة الحكومة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.