بالصور.. كنيسة العذراء مريم تواصل عملها في تسهيل الانتخابات على مواطني إسنا    وزير الرياضة يتابع مساهمة الكوادر الشبابية في انتخابات مجلس الشيوخ من غرفة العمليات المركزية بالوزارة    بطريرك الإسكندرية للكاثوليك يدلي بصوته في انتخابات الشيوخ: «نُصلي لرفعة مكانة مصر»    ارتفاع الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو في يونيو    بروتوكول تعاون بين جامعة مدينة السادات وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة    وزيرا القوى العاملة والبيئة يبحثان آليات دمج القطاع غير الرسمي فى منظومة المخلفات    اليمن: مقتل 172 شخصا جراء السيول والأمطار في البلاد    سياسي لبناني: حزب الله صار عبئا على الشيعة قبل لبنان.. والتيار العوني يلفظ أنفاسه    الصحة العالمية: هناك تنسيق مستمر مع روسيا بشأن اللقاح المبتكر واحتمال اعتماده    رسميًا.. فياريال يعلن التعاقد مع «كوكلين»    تقرير - أتلتيكو يتسلح بالثقة قبل تحديه الجديد في دوري الأبطال    سر رحيل مدرب طنطا فى هذا التوقيت    إحالة متهم بسرقة شقة بالسيدة زينب للمحاكمة    غدا.. شبورة مائية صباحا وتوقعات بسقوط أمطار خفيفة    شرطة التموين تضبط 1240 قضية في 24 ساعة    استغلوا عملهم.. تطورات جديدة في سرقة فيلا محمود الخطيب    تعرف على تفاصيل أغنية "برد الوحدة" لجنات    وزير التعليم العالي يوجه بتكريم شهداء الأطقم الطبية والإدارية    "شباب الأحزاب": ستثبت للعالم أننا استطعنا مواجهة كورونا للمرة الثانية    الصحة العالمية تزف بشرى بشأن لقاح كورونا الروسي    محمد بيومي: أنا أهلاوي .. لكن الزمالك هو بطل القرن    مصرع3 أشخاص وإصابة 4آخرين فى انقلاب سيارة بالطريق الصحراوى الشرقى ببنى سويف    قدم الشيشة لرواده.. ضبط صاحب مقهى في الشرقية    الثانوية الأزهرية 2020.. إعلان أسماء أوائل الشعب بعد قليل    ميدو يوجه رسالة نارية لبعض الأندية بسبب التحكيم    أحمد الفيشاوي: لست من عشاق أفلام الرعب.. ولكن «الحارث» سحرني    وزير الري يستقبل مدير مكتب الفاو لمنطقة الشرق الأدني وشمال إفريقيا    طلعت يشهد توقيع اتفاقيتين للتعاون بين وزارة الاتصالات وجامعة "بيردو" في مجال هندسة الكهرباء    انطلاق فعاليات البرنامج التدريبي للطلاب الوافدين بمنظمة خريجي الأزهر    172 قتيلا ومئات المصابين.. الأمطار والسيول تغرق اليمن    رئيس جهاز مدينة 6 أكتوبر: تحويلات مرورية لتنفيذ نفق وكوبرى سيارات    السفير المصري في روما: مبادرات التوأمة تؤكد متانة العلاقات التاريخية بين البلدين    وزير الرياضة يتابع مساهمة الكوادر الشبابية فى انتخابات مجلس الشيوخ    جدتهما العائل الوحيد.. الوزراء يتدخل لإجراء جراحة لتوأمتين ملتصقتين عمرهما عام    "الصحة العالمية" تدعو الشباب لتولى زمام القيادة ومكافحة جائحة كوفيد 19    قتلى في احتجاجات بالهند بسبب منشور مسيء للمسلمين    بلاغ من "المهن التمثيلية"ضد مروجي شائعة وفاة محمود ياسين    وزيرا الزراعة و التجارة يصدران قرارًامشتركًا بشأن نظام تداول القطن الزهر    شباب مصر يحتفلون بيومهم العالمي بالطوابير أمام لجان انتخابات مجلس الشيوخ (صور)    ضبط 1198 سائق نقل جماعى لعدم الإلتزام بإرتداء الكمامات الواقية    "الموضوع خلص".. أحمد فلوكس يرد على غضب هاني شاكر    رومانسيات بليغ حمدي على مسرح النافورة بالأوبرا الجمعة المقبل    الاتحاد الآسيوي يعلن تأجيل مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا    شباب الشرقية يشاركون في مساعدة الناخبين على معرفة مقارهم الانتخابية    إقبال على التصويت داخل لجنة هيئة النقل العام بالأميرية| صور    اليوم مصر الطيران تسير 24 رحلة دولية تقل 2300 راكبا    إسرائيل تقصف مواقع تابعة لحماس في غزة "ردا" على البالونات الحارقة    ضبط 895 مخالفة متنوعة بشوارع المنوفية    "موديرنا" تزود أميركا ب100 مليون جرعة من لقاح كورونا    مستشار الرئيس: الكلام واضح الموجة الأولى لسه مخلصتش    تدوينة مثيرة لمشاري راشد: هؤلاء مطرودون من رحمة الله    هل أنت من أهل الدنيا أم الآخرة؟ والشيخ الشعراوي يجيب | فيديو    بعد شائعة وفاته.. جمال عبد الناصر يوجه رسالة لمحمود ياسين    ما هي أبواب الجنة وكم عددها    أستاذ أوبئة: لا أعتقد أن يغامر بوتين بسمعة بلاده من أجل لقاح كورونا    الأزهر للفتوى: المشاركة في انتخابات الشيوخ واجبٌ من باب أداء الأمانة    شاهد.. ماندو العدل: هذا هو معنى "صاحب المقام" (فيديو)    مرجان: انتظروا الكثير من المفاجآت في حفل افتتاح استاد الأهلي.. وقد يحتضن مباراة الوداد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البحوث الإسلامية: التصدق بثمن الأضحية لمواجهة كورونا مقدم على الشراء والذبح
نشر في صدى البلد يوم 11 - 07 - 2020

حكم الأضحية، وفضلها، وعن أولوية الترتيب بينها وبين الصدقة على المحتاجين في ظل نازلة كورونا، وهل شراء الأضحية أولى أو التصدق بثمنها على المحتاجين إلى الدواء أو مصاريف العالج؟.. سؤال ورد إلى صفحة مجمع البحوث الإسلامية، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.
وأجابت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث، قائلة: إن الأضحية لها فضل عظيم يدل عليه ما روته عائشة -رضي الله عنها - عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: {مَا عَمِلَ آدَمِيٌّ مِنْ عَمَلٍ يَوْمَ النَّحْرِ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ مِنْ إِهْرَاقِ الدَّمِ، وَإِنَّهُ لَيَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلَافِهَا، وَأَنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللَّهِ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ مِنَ الأَرْضِ، فَطِيبُوا بِهَا نَفْسًا} رواه ابن ماجة والترمذي.
وتابعت: أن الفقهاء أجمعوا على مشروعية الأضحية، لقوله- تعالى -: {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ} [الحج: 36]، وقوله -تعالى -: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر: 2]. ولما رواه أنس -رضي الله عنه- {أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ، أَمْلَحَيْنِ، أَقْرَنَيْنِ، فَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صَفْحَتِهِمَا، وَذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى، وَكَبَّرَ.} متفق عليه.
اقرأ أيضًا| حكم التصدق بثمن الأضحية بدلا عن الذبح.. الإفتاء تجيب
والراجح فقها كونها سنة مؤكدة، ولا تجب إلا بالنذر، كما هو مذهب الجمهور استنادا لما رواه ابن عباس -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال {ثَلاثٌ هُنَّ عَلَيَّ فَرَائِضُ، وَهُنَّ لَكُمْ تَطَوُّعٌ: الْوَتْرُ، وَالنَّحْرُ، وَصَلاةُ الضُّحَى} رواه الحاكم والدارقطني.
وبخصوص أولوية الترتيب بين الأضحية وبين الصدقة بقيمتها على المحتاجين في الظروف العادية، فالأضحية أفضل وفق قول الفقهاء؛ لأن جعل الأولوية للصدقة في الظروف العادية يميت سنة الأضحية، وهي من شعائر الإسلام، غير أنه في ظل الظروف غير العادية كحاجة الناس للوقاية والعلاج من فيروس كورونا، فإن التصدق بقيمتها لهذا الغرض يقدم على الأضحية عند التزاحم إعمالا لفقه الأولويات الذي يعرفه العز بن عبد السلام بأنه: {المواظبة على أفضل الأعمال فأفضلها بحيث لا يضيع بذلك ما هو أولى بالتقديم منه}. قواعد الأحكام ج 1 ص 19.
وبالاستقراء يمكن القول إن ثمة معايير وضوابط جامعة لفقه الموازنات والأولويات، يمكن الركون إليها تفيد بوضوح أنه عند التزاحم، وعدم القدرة على الجمع بين الصدقة لمواجهة الفيروس وبين الأضحية.
فإن الأولوية والأفضلية للصدقة على المحتاجين لمواجهة الفيروس تحصيلا للمصلحة الأعظم، فالقاعدة أنه حال اجتماع المصالح، فإن أمكن تحصيلها جميعا عملنا على هذا ، وإن تعذر تحصيل الجميع فوفقا لفقه الأولويات أن نعمل على تحصيل الأصلح فالأصلح ، والأفضل فالأفضل ، لقوله -تعالى-: { فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ} [الزمر: 17، 18] ، وقوله- تعال: {وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا} [الأعراف: 145] ، مع ملاحظة أنه قد يختلف في التفاوت والتساوي ( قواعد الأحكام ج 1 ص 19 ) .
وبتطبيق ما سبق على ما نحن بصدده، فإن الأضحية مصلحة، لكن التصدق بثمنها على المحتاجين والفقراء من أبناء الوطن الواحد مسلمين كانوا أو غير مسلمين للوقاية والعلاج من الفيروس مصلحة أعظم لما فيه من حفظ البلاد والعباد.
وأخيرا، فإن الصدقة لمواجهة الفيروس تقدم على الأضحية إعمالا لمعيار الأولوية للعبادة متعدية النفع. وأصل هذا الضابط قاعدة: {المتعدي أفضل من القاصر}، (الأشباه والنظائر للسيوطي ص 144)، ومعناها أن العبادة والعمل المتعدي نفعه للغير، وللأمة أفضل من العمل الذي يقتصر نفعه على صاحبه، فمواجهة الفيروس يتعدى نفعها المحتاج إلى المجتمع والأغنياء، بل والعالم أجمع، بينما الأضحية طعام نفعه قاصر على من حصله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.